صفحة الكاتب : عباس كلش

الاكراد والدولة المزعومة!
عباس كلش

تختلف الرؤى والتفسيرات حول نشوء دولة فلسطينية فمنذ وعد بلفور المشبوه الذي ظهر على العالم في ان يمتلك أرض بلا شعب لشعب بلا أرض تطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور في 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود على ارض فلسطين.
وقبل هذا التاريخ بسنة واحدة تمت عقد معاهدة سايكس- بيكو بين بريطانيا وفرنسا بمصادقة من الامبراطورية الروسية حيث تم تقسيم الهلال الخصيب والى ما آلت اليه الاتفاقية فيما بعد،لم تنفك اراضي الدولة الفلسطينة تنكمش آخذة بالتخلي بعضها عن بعض الى ان وصل بنا الحال الى تجاهل حق الفلسطينين في دولة لم يكن ولا يمكن ان يكون لاي عاقل حق في انشائها على اراضيهم. اتذكر عندما كنت في المدرسة الثانوية وكان حينها العراق في حرب مع الدولة الجارة ايران كنت اتذكر ان كل العراقين  مازالوا ينتظروا نشرة التاسعة الاخبارية فالاخبار كانت حكراً على الحربين العراقية والفلسطينية فبغض النظر عن اي منهما كانت عقائدية او على حق فلقد كان نصيب الاخبار عن ابو عمار آنذاك ومغامراته ومحاولاته بكل ما اوتي من قوة لردع حلم حصول اسرائيل الضيف الثقيل على مساحة ثابتة من الارض المقدسة للطرفين ولم يكن يعلم انه ذاته ( اي الرئيس الراحل ياسر عرفات) كان يؤسس لدولة اسرائيل حتى وان لم يرغب في ذلك حتى في الكوابيس التي كانت تراوده الى ان تحقق بعضها بعد رحيله ولفشل في نهج ابو عمار في الاستراتيجية بعيدة الامد فان اليوم الذي تنتظره اسرائيل اخذ بالوضوح والقرب منا وانه لجلي كما الشمس لبعض المحلليل والسياسين الكبار. فلسنا بحاجة الى ان نرمي باللوم على السادات حين عزم الصلح وتلاه باتفاقية السلام وغيره من الرؤساء العرب فعل ذلك ولسنا في تقليب اوراق الوجع للشعب العربي الفلسطيني انما ماكان كفرا ورفضا قاطعاً ساطعاً في سماء الفلسطينين بل حتى العرب القوميين صار اليوم حلم يسموا به كل زعيم ويصارح به جهراً ان يكون بلدا للفلسطينين والاسرائيلين على ارض واحدة اسمها فلسطين يتشارك فيه شعبيهما بحب ووئام وليس جديد ما اقول حيث قالها العقيد الراحل معمر القذافي في احدى القمم العربية للرئيس الفلسطيني محمود عباس (الفلسطينيون والاسرائليون اغبياء) لانهم لم ينجح اي فريق منهم في الوصول الى مبتغاه ولكن هيهات ان تتحقق بعض الاحلام فلا يمكن ان يكون قسراً ان ينسى كل من الشعبين كرهه للاخر وظلمه للاخر وقتله وترهيبه بغض النظر عمن هو صاحب الحق وانه فالنهاية وكما يقال فان الحق يعلو ولا يعلى عليه، لكن لو ان الفلسطينين وعلى راسهم ابو عمار وافقوا على ترسيمات حدود عام ١٩٤٨ منذ البداية لكان لفلسطين دولة ولكان للمنطقة مزاج غير ما آلت اليه افخاخ الثورات العربية الفاشلة ، ولكان لكل مواطن فلسطيني الحق في بسط ذراعيه على ارض وسماء لايزاحمه فيه احد ولا يتفضل له من احد غير انه توالت ترسيمات الحدود للدولة الفلسطينية الى ان اصبح من الصعب توقع ما ستئول اليه دولة فلسطينية بشقين ويفرقهما كيان ام دوله فهل نظر الفلسطينيون الى ما ارتظوا الى انفسهم وهذا كله في غضون الاربعين سنة التي خلت. واليوم ومن هنا ارتسم اخوتنا الاكراد حرب وهمية اولها التحجج والتبجح واخرها معروف وهو الدولة الكردية المزعومة فلو بيدي قيد من سلطة او قرار لما ترددت ان انفذ لهم اخر التمنيات بانفصالهم وحقهم فيه كحق الدولة الفلسطينية على ارضيهم ولكان الشعبين الجارين العربي والكردي اصدقاء ويتشاطرون الحب والخير ومواقفهم لن تكون اكثر عدوانية ولا مؤامراتية. فبالنهاية قد اخسر وطناً كبير لكني قد اربح شعب اكبر يعيش في سلام وود ولا تزعجه تدخلات دكتاتور كردي او رادكالي ديني متعصب. وليكن استفتاء شعبي كردي لمنطقة كردستان تشرف عليه الامم المتحدة ولتكن النتيجة هي القرار الفصل في استقلال كردستان ام ان تبقى جزاً لا يتجزء من خارطة الوطن الام. وان الكثير لا يخفى عليهم رغبة اغلبية الشعب الكردي في الانفصال ، الا هل بلغت ، اللهم فأشهد!

  

عباس كلش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/28



كتابة تعليق لموضوع : الاكراد والدولة المزعومة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : عماد العراقي ، في 2012/11/16 .

ها قد بدء الأخوة الكرد ( طنكرتهم) وبين معدنهم وارى كما يرى الكاتب ان ينفصل الأكراد عن العراق لما فيه من صالح العراق عربا وكردا. لانه اذا بقي الحال كما هو الان وفي زيادة للتطور من الوضع السيء بحيث يصبح الوضع لايطاق.

• (2) - كتب : عراقي عربي ، في 2012/11/04 .

مع الاسف انه لايمكن انفصال الاكراد لان في مباراة اربيل والكويت الي خسر فيها اربيل رفعوا الاخوة الاكراد لافتات تقول ان اربيل كردستانية ليست عراقية والي يحب يتاكد يبحث بالكوكل. والله خوش اقتراح منك استاذ عباس كلش المحترم ان تنفصل اربيل وسليمانية ودهوك عن العراق حتى نرتاح. شكو مجلبين بيهم.

• (3) - كتب : Saad mohammed ، في 2012/11/01 .

الى الاخ ابو علي! ربما الكاتب اراد ان يصطحب شاهده معه لذلك جلب لنا مثل فلسطين الذين مازالوا من غير وطن ولا ارض والسبب هو عدم الجدية من قبل الرئيس الفلسطيني والان نفس الشيء عندنا في العراق لا الاخ المالكي والا الاخ مسعود برزاني هما جديان بالتفكير بمصاالح الشعب.

• (4) - كتب : ابو علي الكربة أشي ، في 2012/10/31 .

الئ الاستاذ كاتب المقال أني وياك بكل الئ تكولة لان الأكراد أذية عالعراق بس مافهمت شنو الربط بينهم وبين ياسر عرفات. اذا قصدك ان العراق في احتلال فالاكراد همة الاحتلال مؤ بالعكس. شكرًا

• (5) - كتب : ميرزا قوتابي ، في 2012/10/31 .

والله خوش اقتراح لان نخلص من الاكراد بالموصل جاي يدمرون الموصل وراح ياكلون الاخضر واليابس.

• (6) - كتب : حسن الحسني ، في 2012/10/31 .

ا لمقال رائع ولا مبالغة فيه لكن لا أتقبل فكرة انفصال الأكراد عن العراق لسبب بسيط انهم سوف يداسوا بالاحذية اذا ما فكروا بالانفصال.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عطا علي الشيخ
صفحة الكاتب :
  عطا علي الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  إرهابيون في البرلمان ؟؟.  : علي حسين الدهلكي

 نهضة التنظيم الدينقراطي تعزي الانسانية برحيل الدكتور ( محمد اركون )  : التنظيم الدينقراطي

 تلبية لتوجيهات المرجعية العليا باغاثة النازحين : أبناء المرجعية في ناحية اليوسفية جنوب بغداد يقدمون مساعداتهم الغذائية والخيم لنازحي الموصل

 التعليم تعلن ضوابط قبول الطلبة المسرعين والموهوبين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 محمود الحسن : أتحدى العراقية ان تكشف ملفات فساد كما تدعي  : وكالة نون الاخبارية

  تَابوتُ الأَوْسِمَة  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 الواتساب وسر عرقلتة إستكمال التشكيلة الحكومية  : محمد كاظم خضير

 فدك فضحتهم  : سامي جواد كاظم

 الاهداف الاربعة للعدوان المحتمل على سوريا

 رصاصة طائشة تبث الرعب في بغداد  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (28) إسرائيل تعلن الحرب على أطفال فلسطين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 القائمة العراقية تتفتت تدريجيا  : مهدي المولى

 اقيم بالمعهد التقني ناصرية وقفة شجب واستنكار للمشروع الصهيوامريكي  : علي زغير ثجيل

  عاشوراء..لِسُلْطَةِ الحَقْ  : نزار حيدر

 تأثير انتخابات التجديد النصفي على دونالد ترامب  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net