صفحة الكاتب : د . جواد المنتفجي

دور منظمات المجتمع المدني في مكافحة الإرهاب .... 2
د . جواد المنتفجي

 

  برامج منظمات المجتمع المدني هل هي مقترحات أم مجرد حلول ؟
          الحلقة الثانية
    متابعة نقدية لبرامج المركز العراقي لتنمية المواطنة والديمقراطية             
مدخل :
تسهم معظم منظمات المجتمع المدني الناشطة والتي عملت كل حسب اختصاصها فور سقوط النظام بعد أن غابت عن الساحة العراقية عقود طويلة إلى الارتقاء بمهامها الإنسانية والثقافية والاجتماعية  والاقتصادية والصحية وذلك من اجل العمل بالنهوض بكافة أطياف المجتمع العراقي المتكامل وبمختلف معتقداته وطبقاته سعيا منها لبناء المواطن الفاعل والمسؤول على أساس تنمية وعيه وإدراكه لمعرفة قيم المواطنة ؟ وكيف يطبق واجباته ؟ وما هي القوانين التي بموجبها يحمي حقوقه والمطالبة بها للمشاركة في الحياة العامة ، إضافة إلى ما تقوم به من حملات وأمسيات ثقافية تتخللها الحوارات والنقاشات الموسعة حول المواطنة ومفهومها وتعريفاتها ليتمكن بدوره من ممارسة العمل الديمقراطي وبصورته الصحيحة بعيدا عن الأساليب العنفية التي قد تستغلها بعض الجهات التخريبية سوى أن جرى ذلك بالتظاهرات السلمية أو الاعتصام المشروع كلما شعر المواطنين بحرمانهم عن التعبير عن إرادتهم الحرة التي كفلها الدستور والقانون العراقي أو في التفكير والمشاركة باختيار ممثليهم في الانتخابات النيابية العامة أو مجالس المحافظات ممن يهتمون بتحقيق رغباتهم وطموحاتهم  ، وبهذا تصب مجمل أهداف برامج هذه المنظمات في بودقة مصلحة التنمية البشرية والبنى التحتية ليقوم المواطنين بدورهم الفعال مساهمة منهم لبناء كافة قطاعات دولة العراق الحديثة بعيدا عن  الولاءات الضيقة لأية جهة كانت سوى أن كانت تلك التي تمثل الطائفة والعائلة، أو غيرها من الانتماءات الأخرى والتي باتت تحتل الأولوية أحياناً على حساب المواطنة الحقة والانتماء للوطن بالابتعاد عن استخدام الشائعات والتحريض ضد الدولة ، وفي هذا يقول القاضي :( كاظم عبد جاسم الزيدي ) في موضوعه المنشور في جريدة الإصلاح والذي جاء تحت عنوان (( الإرهاب الإعلامي )) : \" ومن المعروف قد صدرت الكثير من الصحف والمجلات اليومية والأسبوعية والشهرية والفصلية ومنها صحف مستقلة ومنها تابعة لجهة حزبية أو مؤسسة معينة أو منظمة من منظمات المجتمع المدني أو حكومة محلية أو جهة حكومية حيث شهد عام 2003 وما تلاه صدور كم من هذه الصحف بالإضافة إلى فضائيات كثيرة وإذاعات بحيث لا تكاد تخلو المحافظة من إذاعة أو قناة تلفزيونية أرضية أو فضائية بالإضافة إلى صحف ومواقع الكترونية وشبكات الأخبار وهي تتبنى وجهات نظر مختلفة طالما شاهدنا الآراء والمقالات والمواضيع المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الجريدة ومن الملاحظ أن الكثير من القنوات الإعلامية وخصوصا الفضائيات تسارع في نقل أخبار الانفجارات والجرائم الإرهابية والتدمير تركز على بيان السلبيات دون الإشارة ولو لمرة واحدة إلى شيء ايجابي موجود على ارض الواقع في العراق \" ( 1) ص 9. وهذا ما اطلعنا عليه أيضا ومن خلال تنقيبنا لبنود وفقرات النظام الداخلي للمركز العراقي لتنمية المواطنة والديمقراطية والمنشور في نص الصفحة الرابعة : \"المركز العراقي لتنمية المواطنة والديمقراطية منظمة عراقية مستقلة تهتم بشؤون المواطن العراقي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإعلامية،ويهتم المركز بإحياء وبث وصيانة روح المواطنة والديمقراطية والوعي الفكري والثقافي بين أبناء المجتمع العراقي , ونبذ كل مظاهر العنف والتخلف والممارسات الخاطئة التي تحول دون تقدم الإنسان العراقي وتطوره \" (2). ويضيف نص آخر عن فكرة تأسيسه وفي نفس الصفحة المذكورة :\"وقد جاءت فكرة تأسيس المركز نظرا لما مر به العراق من دمار وخراب وتصدع في وحدة نسيج الصف الوطني العراقي لأكثر من 40 عام تقريبا , ونتيجة لتلك الممارسات التعسفية التي مورست على المواطن العراقي من قبل الأنظمة الدكتاتورية التي  حكمت العراق وسيطرة المؤسسة العسكريّة ونظام الحزب الواحد على السُّلطة أدى إلى  تحوّل الدولة الوطنيّة إلى دولة استبداد وقمع ،وهذا ساهم في ضعف شعور الانتماء  للوطن وقتل روح المواطنة واللجوء إلى العشيرة والطائفة تعويضا عن الانتساب للوطن\"   ) 1) . هذا بالإضافة إلى ما نوه عنه ( الشيخ محمد مهدي شمس الدين ) في ملخص كتابه المعروض في جريدة الإصلاح والموسوم بـ (( فقه العنف المسلح في الإسلام )) : \" وفي هذه المسيرة الطويلة الدامية الحافلة بالهزائم ، لم يعد الإسلام تحديا تنظيميا سياسيا ، فقد انحلت وتحطمت بناءه التنظيمية السياسية المتمثلة في صيغة الدولة بسقوط وانحلال الدولة العثمانية . ولم يعد تحديا اقتصاديا تجاريا بعد الثورة الصناعية والتقدم العلمي الشامل في الغرب الحضاري ، وامتلاك قوى الحضارة الحديثة نتيجة لذلك لجميع أزمة الاقتصاد في العالم . ولكن الإسلام بقي كما كان دائما تحديا ثقافيا للغرب الحضاري ولقواه المسيطرة . وهو تحدي ثقافي يحمل دائما في أحشائه مشروع انبعاث سياسي تنظيمي لعالمه . وهذا يجعله ضدا لقوى الغرب الحضاري ، ولمشروع السيطرة العالمي ثم الكوني الذي تحمله .\" 3 ص9     
ولهذا جاءت فكرت تأسيس المركز العراقي لتنمية المواطنة والديمقراطية بعد مداولات كثيرة ومناقشات مستفيضة بين مؤسسيه عن ماهية مستقبل هذا المركز ، ومدى فاعليته بين الجمهور من مواليه لاستقطاب العدد الأكبر من المتطوعين والذين تمثلوا بالمفكرين والمبدعين العاملين في شتى مجالات الحياة .. علما انه كان قد افتتح مؤخرا وبجهود وتفاني احد الزملاء ممن اشتهر بباعه الطويل في الفكر والسياسية والذي عمل جاهدا على أن يكون مقره الرئيسي في محافظة ذي قار رغم المغريات الكبيرة على افتتاحه في بغداد ،ألا انه أصر على أن يكون أساسه وبالذات في مدينة الناصرية .. مدينة أجدداه السومريون ليرد بعض جميلهم .. بل وليجزل بعطاءاته السخية سوى أن كانت المادية آو المعنوية والفكرية والأدبية والثقافية والاجتماعية لأبناء محافظته ومن تمويله ونفقته الخاصة .. وبعد المناقشات المستفيضة حول تسمية  المركز والتي توصل أليها الباحث والكاتب ( ناجي الغزي ) بعد أن رسم شعاره ووضع خطة عمله  ضمن كراس تم توزيعه على الجهات ذات العلاقة والزملاء الأعضاء ممن انتموا للمركز طوعيا حيث تمثلت أهم مواضيعه بـ ( نبذة عن المركز – وأهداف المركز – ورؤية المركز – ما الذي نأمل لتحقيقه – ما الذي تفعله معنا - آليات عملنا – النظام الداخلي للمركز والذي بموجبه ينظم جميع تلك الأعمال والعلاقات العامة بين أعضائه ) ، ولهذا استهوتني الكتابة وفي الحلقات التالية عن هذا المركز وبرامجه وذلك عن طريقة القيام بالبحث عن أهم البرامج التي ترسخ معنى المواطنة .. متمعنا بما ورد في الصفحة الثالثة من الكراس الموسوم للكاتب والبحث المذكور في أعلاه حيث يقول : \" وقد جاءت فكرة تأسيس المركز – نظرا لما مر به العراق من دمار وخراب وتصدع في وحدة نسيج الصف الوطني العراقي  لأكثر من ربع قرن تقريبا ، ونتيجة لتلك الممارسات التعسفية التي مورست على المواطن العراقي من قبل الأنظمة الدكتاتورية ..... وهذا السلوك الغير أخلاقي ساهم بعدم التعمق بمفهوم الديمقراطية والى أضعاف الشعور بالانتماء للوطن وقتل روح المواطنة مما أدى إلى اللجوء إلى العشيرة والطائفة  تعويضا عن الانتساب للوطن \" (2) ص 1، ومن هذا توصلنا وفي هذه الحلقة ومن خلال مبحثها عن مدى فاعلية تلك البرامج التي قام بها المركز المذكور وصولا إلى المقارنة بين ما طرح وما نفذ 
فرضية  البحث المستخدمة في أعداد هذه الحلقة :في مقالة للأستاذ ( ليث زيدان ) والتي جاءت تحت عنوان ( مفهوم المواطنة في النظام الديمقراطي \" : ( فعلى الرغم من أن المواطنة لا تعتمد على مبادئ عامة وعلى الرغم من أنها لا تحمل معناً واحداً ثابتاً متفقاً عليه ، إلا أنها تحتوي على مبدأ أساسي وعنصر حيوي هو الانتماء الذي لا يمكن أن يتحقق بدون التربية المواطنية  فهي ضرورية لتحقيق مفهوم ومعنى المواطنة الحقيقية وبدونها يبقى الفرد مواطناً تابعاً ليس أكثر( \"( 4) ص2.. ولهذا وتأسيسا على ما ورد في النص المذكور تمكنا من وضع فروض البحث والتي باستطاعتها أن تطلعنا على الدور الأساسي الذي تلعبه منظمات المجتمع المدني لتنمية روح المواطنة والتي من شانها أن تقف سدا منيعا لمكافحة الإرهاب بكافة أنواعه وذلك من خلال الأسئلة التي تولدت لدينا وكان ترتيبها على النحو التالي :
1-كيف تخطط منظمات المجتمع المدني بناء على ما طرحته من أفكار جادة والتي  وظفتها ضمن استتراجية برامجها وخصوصا تلك التي من شانها العمل على تحقيق هدفها الأسمى الساعي  على رفع قدرات المواطن من خلال ورش العمل النشطة والفعالة التي تقيمها لتنمية روح المواطنة فيه ليتمكن بدوره من النجاح بإدارة شؤون عمله في المؤسسة أو المحيط الذي يعيش ويتعامل فيه مع الآخرين في مجمل المجالات الإدارية والثقافية أو الاجتماعية أو اقتصادية  وغيرها ؟
2- ما هي السبل المشروعة والمشتركة بين منظمات المجتمع المدني والمؤسسات التربوية ودوائر الدولة الأخرى والتي تساعد على  ترسيخ مفهوم المواطنة في نفسية المواطن ليتمكن بدوره من اتخاذ قراراته بنفسه داخل المؤسسات التي يعمل ضمن مجالاتها والذود عنها بالغالي والنفيس دون التأثر بالأفكار التي يروجها العصابات الإرهابية والتكفيرية  وفئاتها الضالة التي انحرفت عن مسار السلوك القويم للمجتمع قاطبة واستغلال الفرص من اجل  الهيمنة للنيل بمقدراته والذي نعيش نحن من ضمنه ، إضافة إلى التركة الثقيلة التي خلفتها الظروف والأحداث العصيبة الآنية والمتداخلة ومخاضها العسير من تفجير وتكفير والقتل على الهوية أو التهجير وذلك عن طريق تفهمه ما له من حقوق وما عليه من واجبات لقطع دابر العناصر الإرهابية التي تحاول التوغل بين صفوف المواطنين والتأثير على سلوكهم الفكري والاجتماعي بصورة وأخرى ليكونوا أدوات تخريبية سوى أن حدث ذلك بإشاعة الفساد المالي أو الإداري للنيل من تلك المؤسسات؟  وهذا ما نوه عنه الباحث ( ليث زيدان ) في نفس المصدر المذكور في أعلاه: \" يقع على عاتق كل مؤسسة تربوية أن تقوم بوظيفتها بشكل متكامل ومترابط مع المؤسسة الأخرى ضمن أطار هذه الأفكار الفلسفية التي تم شرحها ، فعملية صهر آراء المواطن وأفكاره ومعتقداته وسلوكه وقيمه تتم من خلال هذه المؤسسات التربوية التي تتمثل بالأسرة والمدرسة والمؤسسة الدينية والزمرة ( الأصدقاء ، الجيران ، الرفاق ...الخ ) ، ووسائل الأعلام ، وبالتالي يجب أن تكون عملية الصهر هذه متوافقة ومبادئ المواطنة ومعناها الحقيقي وما يترتب عليها بدون اي قيود قد تفرض على هذه التربية المواطنية \" (4) ص6.   
أهمية أبواب الحلقة وبيان الحاجة أليها :   تبرز أهمية البحث في هذا الحلقة من دراستنا إلى التعرف على ماهية نتائج البرامج ومدى تأثيرات نشاطاتها في تنمية روح المواطنة والديمقراطية ومفهومهما لدى الإفراد المنتمين إلى ( المركز العراقي لتنمية المواطنة والديمقراطية ) والتي نفذت بين الفترة من 11 / 4 / 2010 ولغاية أعداد هذه الحلقة 
أهداف الحلقة :
تهدف هذه الحلقة من الدراسة البحث والتمحيص والتنقيب عن أهم البرامج التي قام بها المركز والمقارنة بما جاء بنصوص وأهداف المركز العراقي لتنمية المواطنة والديمقراطية ، وهل يا تراه نجح في مسعاه فعلا ومن خلال تنفيذها إلى ترسيخ روح المواطنة والديمقراطية لدى الأفراد لخلق لديهم الشعور بالانتماء الوطني الصحيح للوطن ومنها : 
1-البرامج التي عملت على ترسيخ وتثبيت أنواع المعارف والمهارات لدى الأفراد ليكونوا قادة المستقبل وليقوموا بدورهم إلى نقل هذه المعلومات التي اكتسبوها من خلال تنفيذها إلى أفراد المجتمع ، وهذا ما جاء بأحد نصوص دراسة الباحث( ليث زيدان) \" يقول الدكتور رجا بهلول في كتابه \" التربية والديمقراطية \" ( إن كل مجتمع يسعى جاهداً لإعادة \"خلق للنفس \" في كل عضو جديد ينضم أليه . وليس هناك من اسم أفضل لتلك العملية المؤدية إلى هذه الغاية من \" التربية \" ) (4 ) ص18
2-ما هي أهم أنواع وأساليب وسائل الجذب الفعالة التي استخدمت عند تنفيذ مجمل النشاطات والتي من شانها جذب اكبر عدد من المواطنين الراغبين بالانضمام إلى هذه المنظمة 
أساليب البحث : 
جرت أساليب البحث عن موضوع هذه الحلقة وذلك بالاطلاع المباشر ومتابعة البرامج وتوثيقها وأرشفتها ضمن أفلام فديويه وأقراص  DVD، والتي وأودعت لدى أدارة المركز ، وبإمكان أي متتبع لقراءة هذه الحلقات الاطلاع عليها بمراجعة موقع المركز الموجود في مدينة الناصرية أو موقعه الالكتروني: [email protected] 
مصادر مراجع بحث هذه الحلقة :
1- الإرهاب الإعلامي . القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي . . جريدة الإصلاح . العدد (285 ) الخميس 26 تشرين الثاني  2009
2- النظام الداخلي للمركز العراقي لتنمية المواطنة والديمقراطية . الكاتب والباحث ناجي الغزي  
3- فقه العنف المسلح في الإسلام . الشيخ محمد مهدي شمس الدين . جريدة الإصلاح . العدد (285 ) الخميس 26 تشرين الثاني  2009 
4- مفهوم المواطنة في النظام الديمقراطي . ليث زيدان  
تنويه : يتبع في الحلقات القادمة
                                                                الباحث 
 

  

د . جواد المنتفجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/06



كتابة تعليق لموضوع : دور منظمات المجتمع المدني في مكافحة الإرهاب .... 2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير الثقافي الثاني
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير الثقافي الثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحرب وطاولة السلام  : منتظر الصخي

 محافظتي أولا .. وخدمة ابنائها اولا  : عون الربيعي

 مزاد العملة --- تخريب منظّمْ للأقتصاد العراقي   : عبد الجبار نوري

 مقدمة في التربية العسكرية  : محمود الربيعي

 إشكالية الحداثة في العالم العربي  : علي حسين كبايسي

 في اليوم العالمي للسلام 21 سبتمبر... حتى حواراتنا بلا سلام !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

  نهايات آيلة لسجال..  : فاتن نور

 وزير الشباب والرياضة يؤازر منتخبنا الشبابي  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 غيض من فيض احتياجاتنا  : علي علي

 البيت الثقافي النجف يستضيف الباحث والمؤرخ الدكتور غسان حاكم  : احمد محمود شنان

 نائب رئيس الوفد يجتمع بمتعهدي حجيج مؤسسة الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 رأي في فتنة الأعظمية  : نزار حيدر

  في ذكرى مولد المصطفى ( ص)  : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

 خاطرة سريعة .النور الثالث والسر المستودع فيه.مناسبة وفاة القديسة فاطمة بنت النور الأكبر  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مفتشية الداخلية تضبط مفوضاً في دائرة أحوال الأعظمية متلبساً بالرشوة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net