صفحة الكاتب : عباس داخل حسن

مرور الكرام / المذكرات .. وثائق تاريخية
عباس داخل حسن

بعد مذكرات بول بريمر {عامي في العراق} وقبلها صدرت الكثير من المذكرات التي تخص العراق من خلال اشخاص كان لهم ادوار مؤثرة واصحاب قرار وقادة جيوش في الحرب والاحتلال على العراق جاءت خصيصا لتدمير شامل للعراق كدولة وتاريخ بحجة دكتاتور كان حليفهم وصنيعتهم وشرطي المنطقة خلفا لشاه ايران المخلوع ، ويمكن التخلص منه باقل خسائر ممكنه واستغلال ماحدث عام 1991 ابان الانتفاضة الشعبية التي عمت العراق ، ومنذ حرب الخليج الثانية وماتلاها من نشر لبذور الخلافات الطائفية والدينية والعرقية ورسم خرائط جديد للمنطقة لم نعرف حدودها لحد الان ومفتوحة على كل الاحتمالات . تدار تلك الحروب والاجندات بقوى متعددة وبمساعدة دول اقليمية ودولية بشكل واضح وجلي ولايحتاج الى الكثير من الفطنة والعبقرية لتفسير ما يحاك للمنطقة فالاجندات باتت واضحة والسيناريوهات المعدة علانية وان اخذت مسميات وعناوين مختلفة عن مقاصدها واهدافها الحقيقية .
وكشفت مذكرات بول بريمر عن تفاصيل مست اغلب المرجعيات الدينية والشخصيات المتصدرة للعملية السياسية في العراق ومستها بالصميم وخدشتها بقوة . كما كشفت عشيقة بول بريمر {وداد فرنسيس} للصحفي {محمد عرب} اسرار خطيرة فجاء كتابه {مالم يذكره بريمر} اكثر فضائحية وعرى سلوكيات الساسة العراقيين والمرجعيات والاحزاب وارتباطاتهم المشبوهة مع دول الجوار والكيان الاسرائيلي على حساب مصالح الشعب العراقي
وكشفت مذكرات اخرى عن اسرار لها اهدافها كجزء من خدمة للاجندات والسيناريوهات المعدة للمنطقة واذكر منها مذكرات كولن باول وديك تشيني ورونالد رامسفيليد ومذكرات جورج بوش الابن ...... والسلسلة تتولى .
ومهما شكك البعض بهذه المذكرات ومقاصدها تبقى تحمل جزء كبير من الحقائق والوقائع التي حدثت خلف الكواليس والابواب المغلقة وان التاريخ لايمكن ان يتجاوزها وستصبح بعد حين من الزمان وثائق يبني عليها الباحثون والمؤرخون ويتلقفوها كحقائق وستشغل الكثيرين في الدراسة والتفتيش وستصبح مثار جدل ربما ستدعمها عملية الافراج عن مستندات ووثائق اكثر بشاعة عما ورد بتلك المذكرات من حقائق وعندها ستكتمل الصورة لما جرى ويجري في المنطقة والعراق على وجه الخصوص وهذا يحتاج الى زمن او ضربة حظ بتسريب تلك الوثائق على طريقة وكيليكس الذي سربت من خلاله وثائق مهمة وخطيرة مست كل اصحاب القرار والحكام في المنطقة واماطة اللثام عن حجم الفساد المرعب وعن ضحالة التفكير في الادارة والسياسة والحكم لهؤلاء وحجم التامر على بعضهم البعض وعلى الشعوب .
{مع ان الحقيقة التاريخية المطلقة غير موجودة على الاطلاق ، فالحقيقة نسبية . لان الذي يكتب التاريخ اولا واخيرا هو انسان يخضع في كتابته لمؤثرات ومكتسبات شخصية تؤثر على مايكتبه} ولكن الامر يحتمل الكثير من المصداقية حينما يصبح كاتب التاريخ كوثيقة او جزء من هذه الوثيقة فالامر هنا يصبح اشبه بالاعتراف والشهادة على مرحلة مازال جميع لاعبيها احياء فتكتسي مصداقية عالية اذا ما ردت او جرى نفيها ممن تعنيهم هذه الوثيقة او الحادثة . وخلاصة مما قرانا ضمن هذه المذكرات لم يتم نفيها او انكارها ممن هم اطراف فيها او رفع دعاوى ولو شكلية لتبرئة الذمم التي مسها بريمر وضد من كتبها طالما بعضها يحمل القدح والذم حد الخيانة للوطن والدين وقبول الرشى والهبات من المحتل اوالعكس الى اخر الرذائل والاتهامات التي تلقفتها الصحافة والنخب كمسلمات وقناعات ترددها في مناسبات عديدة واثرت في الراي العام العربي بشكل حاد وعميق وباتت حجج يستخدمها البعض ضد الخصوم ومن يخالفهم الراي
وغرقت برامج {التوك شو} على الشاشات بعرض العضلات بالاستشهاد بما ورد بتلك المذكرات وكانها مسلمات اواقرار الزامي لتصنيف شعوب المنطقة وللاسف كانت هذه الحملات بتمويل دول اقطاعية وانظمة تعيش بالقرون الوسطى وزمن السلاطين خلفاء الله وظله على الارض ولم اجد من يناقش او يتعرض الى تلك المذكرات من المعنيين بها او المتتبعين لتاريخ المنطقة من العرب وغضت الجامعات ومراكز البحوث الطرف عنها .
وهذا سر تخلفنا هو اننا لانقرا او نصدق كل مانقرا دون تامل اوبحث وتفكير وكتبنا تاريخ القرن العشرين من خلال الوثائق البريطانية والفرنسية ومراكز اوربية غيرها سنكتب مستقبلا بذات الطريقة تاريخنا من خلال الاخر المحتل او المتآمر علينا كعرب لاسباب كثيرة ومتعددة واولها الطاقة واخرها الاسلام كعدو افتراضي يحوك الغرب حوله التهم لشن حروب قادمة اما الديمقراطية والعدالة الاجتماعية فهذا امتياز يخص شعوبهم حصرا وحكرا دون الاخرين . واخيرا احليكم لمتابعة مايكتبه الدكتور محمد البرادعي {مدير الوكالة الذرية السابق} في جريدة التحرير من مذكراته الموسومة {سنوات الخداع} التي تكشف الكثير من مغالطات الغرب حول العراق على وجه الخصوص والمنطقة ولازالت السلسلة مستمرة لدحض الكثير من الافتراءات والذرائع والاوهام التي يتخذها المعسكر الصهيو- امريكي كذرائع لاقناع العالم بشن حروب استباقية للسيطرة والهيمنة وبمساعدة عملاء في المنطقة جاءوا بنفس المركب الذي ازيح عنه اوأبعد عنه اخرين لانتهاء صلاحياتهم وادوارهم القذرة في انتكاسة الشعوب العربية ونهبها وضياع قرن من عمرها ونشر الطائفية والقبلية ونحن نعيش القرن الحادي والعشرين ولاننا شعوب نعاني من انحطاط الذاكرة نعيد نفس الخطأ ونحصد ذات النتائج المؤلمة والمميتة بسبب قلة البحث والتفكير فلا نشخص الاسباب التي ادت الى انحطاطنا او لانجرا على ذكرها بسبب الاستبداد السياسي والديني التكفيري الطاغي على الحياة في الشرق الاوسط عموما وانعدام مراكز البحوث المستقلة كما هو موجود بدول اوربا وامريكا نفسها وانعدام حرية التفكير بسبب تابوات عديدة فرضتها جماعات ومكونات للارتزاق من خلالها وغيبت الشعوب وفتتها تحت مسميات تتنافى مع كل الشرائع والقوانيين والاديان وحقوق الانسان .

جريدة الدستور العراقيةaltnoor62@gmail.com

  

عباس داخل حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/22



كتابة تعليق لموضوع : مرور الكرام / المذكرات .. وثائق تاريخية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكي آل حيدر الموسوي
صفحة الكاتب :
  زكي آل حيدر الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الحسينية تعلن عن انفاق اكثر من نصف مليار لمساعدة فاقدي الاطراف وجرحى الحرب

 قراءة في تجربة الشاعر مهدي هلال الكربلائي  : علي حسين الخباز

 علي بْكل كلفه يِكفينَه  : سعيد الفتلاوي

 لأول مرة في مستشفى العلوم العصبية البدء بإعطاء ادوية تصلب الاعصاب للخط الثاني.  : وزارة الصحة

 ملامح الحكومة العراقية بعد الانتخابات البرلمانية  : د . خالد عليوي العرداوي

 طريد المرجعية وضياع الكرسي..!!  : حسين الركابي

  انطلاق فعاليات معرض النفط والغاز في البصرة بمشاركة اكثر من عشرين دولة عربية وأجنبية  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 تأملات في القران الكريم ح242 سورة الحج الشريفة  : حيدر الحد راوي

 البرلمان يصوت على قرار باعتبار ثلاث مناطق في نينوى “منكوبة”

 بديل السفاح في مهرجان الخازوق !!  : سمير سالم داود

 العتبة العباسية المقدسة تقيم احتفالية لتكريم مجموعة من الطلبة الأوائل من جامعة الموصل وكلية الإمام الكاظم (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 كربلاء برؤية جديدة (منهجية لقراء المنبر الحسيني) ( 1 )  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [٧]  : نزار حيدر

 الاعلام الجاد  : علي حسين الخباز

 وقفة مع عيد الغدير الأغر...  : عبدالاله الشبيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net