صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

غزة تحت المجهر...!!!
سليم أبو محفوظ
غزة أول من أمس زارها ضليعان في سياسة المراوغة المكشوفة  واللعبة المعروفة ، فالقطري الأمير العريس جاء ليبارك خطوات جديدة ستكون لأهالي غزة نتائجها مرضية ، والحمساوي مشعل الذي يشعل الفتيل ليس هو بالقليل فهو بالمراوغة ضليع وبألاعيب السياسة تمرس وان كان شبه مقيد .
 
ولكن تقربه من أصحاب المليارات جعل منه بطل جمع الدولارات لصالح جماعته الحمساوين ، من إيران كان وسوريا وقطر وخليجها والسعودية ودورها الأهم ، ولعب عل كلى الحبال وأجاد اللعب مثل أبو عمار وتفوق بعض الأحيان .
 
وان كان طباخ السم تذوقه ولكن الرجل ليس بالطماع كما هو الغير من عربان السياسات ، وضلعيي الزعامات الفارغة من مضامينها المرجوة مروجي الصهيونية وأبنائها البررة وأتباعها الفجرة ، الذين يخدمون مصالحها ويحافظون على تنفيذ مخططاتها ضد وطننا العربي الذي قربت نهاية ربيعه.
 
فالزيارة لغزة في هذا الوقت بالذات لها دلالاتها ولها أبعادها فستكون نتائجها قريبا سنراها ، وإن كانت الطائرات الإسرائيلية تقصف ليل أمس أطفال غزة وتخلف الكوارث المدمرة على بسطاء الغزيين  ، وسكان مخيماتها المرشحة بالزوال من قطاع غزة. 
 
تمهيدا ً لإنهاء قضية الحلم بحق العودة الذي لم يبقى احد يتفوه بكلمة في المحافل الدولية عنه ، والكل موافق على التهدئة والهدوء وأول من يوافق حماس بعد نجاح مرسي في الرئاسة  ، التي يلتقي بالسياسة بها حماس والرئاسة المصرية .
 
التي لعبة اللعبة الأكبر في الهجوم المبهم التي تعرض له الجيش المصري الغافل عما  يجري  ، على حدوده مع الكيان الإسرائيلي ونقطة حدود قطاع غزة مع الأراضي المصرية ، التي لم تسيطر عليها قوات النظام من قبل وأحكمت القبضة عليها بعد قتل ال 16 جنديا من أبناء الشعب المصري البطل .
 
الذي فرضت عليه القيادة الجديدة بتوجهاتها  الإسلامية وهي بعيدة عن التنظيم الحزبي ، كما ستحيد قيادة حماس عن التنظيم بعد دخول مشعل القطاع محررا ً مع القطري الامير ، أمين صندوق المال  التعويضي مع زعماء السعودية اللذين بدء الخلاف يدب بينهم كأسرة ذات نفوذ مطلق  ، وبلا منازع في بلاد واسعة ثلاثية التوجهات والوجهات ...
 
الأيام القادمة ستتمخض عنها بعض السياسات وتظهر بعض التوجهات لترتيب أوضاع قطاع غزة ، مصري التبعية السياسية منفصلة عن حكومة سلطة عباس الضعيفة ،  التي لم تؤمن رواتب أتباعها بعد لقلة ذات الحيلة .
 
وضغط على الواقع الداخلي الجماهيري الذي يلهث خلف سراب أيام فاتت بطولاتها الوهمية ، على زمن كان يسمى فدائية وأن كان مخطط دوره من ضمن سلسلة التآمر الدولية ، ولكن المخرج هو من يقرر الأدوار ويقصف الأعمار كما فعل مع أبو عمار وأنهى دوره بالسم قتله.
 
 وقتل غيره بالسرطان وصفى قيادات بعدة وسائل وطرق وها نحن في تصفيات الربيع العربي ، لزعامات العربان وننتظر ما تخبئ لأمتنا الأيام  فلا تستغربوا شيئا ، وكل شيء متوقع ولكن لا يفكر أكثرنا ولا يحاول أن يربط الأحداث مع تسلسلها .
 
 
ويخرج بنتيجة أن كل ما يدور هو مسلسل كبير ومسرحية ستطول ولا تنتهي مع نهاية الكيان الدخيل ، على منطقتنا العربية الذي غير التركيبة الجغرافية واللغة المحكية والديانة السماوية ، على ارض الإسراء والمعراج المقدسة .
 
 التي لم تحل قضيتها قدرات بشرية مهما طال الأمد ولا سلطة عليها لأحد ، لانها في قرآن الله نزلت آياتها وحفظت تربتها وتأكدت بركتها وما حولها ، فهم يخططون ورب العزة يقلب المخطط على رؤوسهم ، فلا حماس تسطيع الحل ولا عباس يخرج من الوحل الذي غرق به وجماعته العلمانيين .
 
وأتباعه من بعضهم الملاعين العملاء والخونة والجواسيس الذين تآمر منهم على قضيتهم ،  وما تسمى قضية فلسطين ومن ضمنها حق العودة للاجئين... وليس النازحين الذين أشار عليهم بطريقة غير مباشرة الأمير الحسن أمس معتبرا ً ما يسمى الضفة الغربية هي أراضي أردنية .
 
 والتصريح جاء في وقت تشكيل الحكومة التي يرئسها عبالله النسور الذي يحال تسيير الأمور ، نحو طريق تكثر فيه الإعاقات والحفر والمطبات في قضية مرتبطة بمصيرها مع الأردن حصرا ً وفرضا ً ولا أحد يستطيع فك عراها ووثاقها .
 
لأن الأردن وفلسطين توأم برئة واحدة وهذا قدر رب العزة والكل يعرف ذلك والمصير واحد ، رغم كل المحاولات التي تفرضها بعض السياسات العقيمة لبعض أصحاب المنافع الرخيصة للبعض من كلا الجانبين .    
 

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/17



كتابة تعليق لموضوع : غزة تحت المجهر...!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالـد عبد القادر بكداش
صفحة الكاتب :
  خالـد عبد القادر بكداش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نواب الفتنة الطائفية  : حميد العبيدي

 السعودية ماركة إرهابية مسجلة بامتياز!  : احمد كاطع صبار البهادلي

 واشنطن تفرض عقوبات على الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ومساعدين له

 تنورة الميني جوب بين صالح مهدي عماش والشاعر الجواهري؟!  : علاء كرم الله

  التعليم العالي تشن حربا على ماليزية ضحاياها الطلبة العراقيين!!  : حيدر فوزي الشكرجي

 الكذب و التضليل ثقافة بعثية  : جمعة عبد الله

 ان الاوان لتفعيل العمل بنظام الحراس الليليين؟  : حامد زامل عيسى

 رسالة ماجستير في كلية التربية بجامعة واسط تناقش المشاكلة في العربية عند عبد القاهر الجرجاني  : علي فضيله الشمري

  ((إنّما بُعُثتُ لإُتَمم مكارَم الأخلاق))  : مرتضى علي الحلي

 قسم التشغيل في العتبة العلوية يباشر بتجميع المنظومة الجديدة لتنقية المياه لمزرعة فدك وبمواصفات عالمية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزارة الموارد المائية تستمر باعمال تنظيف عمود مشروع المسيب في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 جنّةٌ... أم جحيم ؟!  : د . عبير يحيي

 رسالة محبة يهديها شباب ذي قار لمدينتهم

 حرامـي الكاسكـو  : عبد الرضا قمبر

 ايقونات المدن القديمة  : حسين فرحان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net