صفحة الكاتب : فراس الخفاجي

العراق ليس ملكا للمالكي ياغسان الامام
فراس الخفاجي

 كل يوم تخرج علينا تفاهات الاعلام العربي بطرقة وبدعة جديدة والكل في نهاية المطاف لها هدف واحد لا غير يعملون عليه ويطبلون له بناء على رغبات ملوك وأمراء العمالة في الخليج فهم لا يخرجون عن تلك الاسطوانة المشروخة بتيعية العراق الى ايران وصفوية اغلبية الشعب العراقي والخضوع لاجندة فيلق القدس وما الى ذلك من كذب وافتراء تعلموه في قصور الاغبياء ليخرجوا علينا بلعبة الغلمان اللعناء .

يحاول الكاتب غسان الامام السوري المنتقض على حكومته في جريدة الشرق الاوسط السعودية التي تدعم كل المعليات المسلحة في سوريا لإزاحة النظام والتي يرحب بها السيد الامام رغم التخريب والقتل والدمار وتهجير العوائل والعمليات الارهابية والموت الجماعي بتفجيرات الانتحاريين والغربان السود القادمين اليهم من تورا بورا الافغانية ، يحاول جاهدا كما غيره من الاعلاميين العرب بتوصيف العراق وحاكميه بالصفويين يتهجمون على كل شخص يقود البلد يكون وجها جديدا على الساحة العربية التي لم تألف بأن ترى المكون الشيعي يتصدر الحكم في العراق لأنهم اعتادوا على ان يكون الحكم لفئة معينة دون اخرى حتى وان كانوا أقلية في ذلك البلد كما هو حاصل في البحرين ومناطق اخرى من العالم العربي حيث يصف السيد غسان الامام الديمقراطية العراقية بالمرأة الحامل التي ستلد ديكتاتورا للعراق في مقاله المسموم(الديمقراطية العراقية حبلى بصدام جديد) متهكما من خلاله على رئيس وزراء العراق دون ان ينبس بشفة على أي حاكم خليجي من الملتصقين بكرسي الحكم حتى الممات فهو في رأيه هذه ديكتاتورية وفي دول الخليج التي يعتاش على اموالها ليس ديكتاتورية بل ملائكة في رأيه حيث يقول (  «لن أكون رئيس وزراء يؤدي وظيفة شرطي المرور». «إذا لم يكن رئيس الوزراء قويا، فسيغدو ريشة في مهب الريح». هذه هي فلسفة نوري كمال المالكي، في حكم العراق منذ ست سنوات. ومأساة العراق المعاصر تكمن في أن فلسفة القوة، نهجها كل من سبقوا المالكي، بدءا من نوري السعيد. فقاسم. فعارف. فصدام.

الرجل عنيد. سريع الغضب. كئيب. مناور. خسر المالكي حلفاءه الذين وصفوه بأنه «صادق. ونزيه». ولم يكسب أعداءه. لكنهم كلهم باتوا يخشونه. فالديمقراطية العراقية غدت حبلى بصدام جديد.

المالكي رجل سياسة. فهل هو أيضا رجل دولة؟ هو يقول إنه أقام «دولة القانون». فجمع في حوزته وقبضته، ما كان لصدام من سلطات وصلاحيات. المالكي اليوم قائد عام لجيش يضم مائتي ألف جندي. المالكي يدير، هو شخصيا أو عبر وكلاء مخلصين، وزارات الدفاع والداخلية والأمن الوطني، بعدما رفض توزير مرشحين قدمتهم كتلة «العراقية» صاحبة التجمع النيابي الأكبر. بل هو أيضا يدير كتائب اعتقال، وسجونا سرية تحتوي) أنا اعتقد سيدي العزيز ان القوة التي كانت تحكم العراق هي ليست ذاتها القوة التي تحكمه اليوم فالقانون والدستور الذي يحكم البلد والنظام البرلماني وهو يراقب كل صغيرة وكبيرة يعتبر واقع العراق في الفترة التي تلت سقوط النظام السابق.

صدام كان يمتلك كل السلطات القانونية والتشريعية والقضائية والامنية وكل ما يمكن تسميته من سلطة في العراق لان الجميع يخضع لحبر قلمه وما تخطه انامله السيئة فلا اعتقد انك تخاطب في مقالك هذا جهلاء البشر فنحن في العراق نعرف كيف تدور عجلة السياسة في المنطقة العربية اليوم وكان عليك اضفاء هذا الوصف على امراء وملوك ورؤساء انت تعرفهم جيدا هم اتعس حتى من رئيسك السوري بشار الاسد فلم نرى قلمك يسيل حبره بوجه هؤلاء ، لذلك عليك الخروج من الازدواجية والكيل بمكيالين ، وعندما تكتب وانت بعيد عن واقع العراق وكيف تدور العملية السياسية فلا تتهجم على الاخرين وتطلق التهم بدون حق لان العراقية قدمت جميع المرشحين الى وزارة الدفاع وهم من الرفاق والقادة البعثيين الذين يحضر الدستور العراقي دخولهم لقيادة مؤسسات الدولة والغرض من ذلك هو عرقلة اكتمال التشكيلة الحكومية لتبقى الازمة قائمة وهذا هو الهدف الرئيسي الذي تعمل عليه القائمة العراقية ياسيد غسان ولذلك من المعيب على كاتب مثلك ان يتهم رئيس وزراء منتخب من قبل فئة كبيرة من الشعب لا اعتقد ان واحدا من هؤلاء الملوك والامراء الذين ترفل بنعيمهم يمتلك تلك الصفة بأنه يدير كتائب اعتقال وسجون سرية بانيا افكارك على تصريحات بعض الخصوم له في العراق او ربما من خلال هيئة حارث الضاري التي اتضحت اجندتها وقاطعها الكثير من اخواننا اهل السنة ،، والعراق ايها الكاتب الفطحل ليس ملكا للمالكي ولا لغيره حتى يديره كيفما يشاء وصناديق الانتخابات ستكون الفاصل على تلك الادعاءات الهرمة من قبل الاعلام العربي الاعمى.

  

فراس الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/16



كتابة تعليق لموضوع : العراق ليس ملكا للمالكي ياغسان الامام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار عبد الرزاق الصغير
صفحة الكاتب :
  عمار عبد الرزاق الصغير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جرت في العاصمة الاردنية عمان الاجتماعات المشتركة بين وفد الوزارة برئاسة السيد الوزير وفريق فيلق المهندسين الامريكي  : وزارة الموارد المائية

 حماية العيساوي يعترفون بضلوع وزراء ونواب من "العراقية" بأعمال إرهابية ؟!!  : وكالة انباء النخيل

 عقيدة هولاكو؟!!  : د . صادق السامرائي

 روحاني: لن نألوا جهدا دفاعا عن عتبات العراق المقدسة

 بأسمك  : غني العمار

 الفقراء والمستضعفين البغداديين ينتظرون خروج (الأمين ) من الغار  : زهير الفتلاوي

 بالصور : إبداعات عقول ابطال فرقة العباس (عليه السلام) القتالية تقدح ((الرقيب))

 التجارة... المباشرة بقطع قوائم الوكلاء لحصة شهر مايس من الطحين  : اعلام وزارة التجارة

 افكار ورؤى ومناهج امير المؤمنين ع ..رسائل الى كل مثقف ...  : الشيخ عقيل الحمداني

 المركز الوطني لعلوم القرآن التابع للوقف الشيعي يعقد اجتماعا مع المؤسسات والهيئات القرآنية في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 النأي عن صالح الأعمال  : علي علي

 مستشفى الكفيل : قدمنا خدمات مجانية لأكثر من ( ١٠) آلاف مريض بمبالغ تفوق الخمسة مليارات دينار

 كيف يخون العراقي وطنه ؟(1 )  : عامر هادي العيساوي

  في مواجهة ثقافة التدمير  : د . عبد الخالق حسين

 ايران بصدد اطلاق قمر بمدى 36 الف كيلومتر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net