صفحة الكاتب : نبيل القصاب

لقاء خاص مع الأستاذ فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة أقليم كوردستان
نبيل القصاب

·      أمريكا دولة كبرى ومهمة ولها تأريخ وجذور في المنطقة.

·      لدينا اصدقاء في امريكا يقفون مع القضية الكوردية واقليم كوردستان.

·      نحن متمسكين بالدستور ونعمل ضمن الدستور .

·      الذي يعمل لحل المشاكل في العراق  لايخلق مشاكل جديدة .

 

نبيل خضر القصاب

لاشك ان وضع الشعب العراقي مرت بظروف قاسية خلال عقود من الزمان  جراء حكم الحكومات الانظمة  الدكتاتورية بالنار والحديد والدخول في حروب في المنطقة , الى يوم سقوط الصنم  في ساحة الفردوس عام 2003 ودخول قوات التحالف وتحرير العراق من براثن الجلادين , وبعد ذلك حصل ماحصل وتمكن أطياف الشعب من تحت قبة البرلمان اعادى صياغة الدستور الجديد لعراق فدرالي ديموقراطي , وتوالت الحكومات.

لاينكر أن النظام البعثي ترك عبء ثقيل في العراق من مشاكل سياسية وقومية وطائفية , واقتصاد فقير وهش , وظروف انسانية صعبة بالاضافة الى العمليات الارهابية والمقاومة اللقيطة , وتدخل دول الجوار , لكن بعد الانتخابات الاخيرة في العراق وانتظار طويل ونقاشات ومؤتمرات تمكن السيد مسعود بارزانى رئيس اقليم كوردستان من جمع الاطراف والخروج باتفاقية اربيل وبموافقة جميع الاطراف وتشكيل الحكومة الفيدرالية برئاسة نوري المالكي .

لكن رغم ذلك استمرت التوترات وجمود في العلاقات بين الاقليم والحكومة الفيدرالية لاسباب مختلفة ومن اجل القاء الضوء على تلك الملفات العالقة أرتأينا ان نلتقي بالسيد فلاح مصطفى مسؤول  دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان .

 

في البداية أود أن أبدء بالسؤال عن زيارتكم الأخيرة الى الولايات المتحدة الأمريكية , لو تفضلتم أن تتحدثوا عن أسباب الزيارة والنتائج ؟

في الحقيقة كانت الزيارة ضمن أطار خطة تطوير وتوطيد العلاقات بين أقليم كوردستان ودول المنطقة والعالم , أمريكا دولة كبرى ومهمة ولها تأريخ وجذور في العراق و المنطقة وكانت السبب في التغيير و اندحار الدكتاتورية من العراق ,  لذا نحن بين فترة واخرى نقوم بترتيب هذه الزيارات واللقاءات , في زيارتنا الاخيره كانت من أجل توضيح بعض الحقائق ومناقشة تقديم الحلول للملفات العالقة وتوضيح اراء رئاسة وحكومة الاقليم و الشعب الكوردى  للآوضاع الراهنة في العراق والمنطقة وعدم العمل بالدستور واعاقة العمل بمواد الدستور وعدم تنفيذ اتفاقية اربيل وماتترتب من جراء ذلك وتأثيرها على العلاقات بين الاقليم والحكومة المركزية . بالاضافة الى الاوضاع الراهنة في سوريا والمنطقة , كل هذه الامور حاولنا أبداء أراءنا وأيصال الحقائق الى الادارة الآمريكية وأكدنا لهم بأن أقليم كوردستان ماضية في العمل بكل قوة وجهد من أجل اكمال بناء البنى التحتية وأقتصاد قوي والعمل ضمن دستور العراق من أجل أستقرار الأمن والأمان في العراق والأقليم بشكل ديموقراطي والعمل على الشراكة الوطنية , لهذا لايمكن أن نهمل ولانتابع الملفات العالقة بين الاطراف . لآن الأمريكان كان لهم دور كبير في العراق , صحيح أن القوات العسكرية انسحبت من العراق , لكن لديهم سفارة وادارة قوية وبامكانهم عن طريق الدبلوماسية تنفيذ الوعود والاتفاقيات , لآن الحكومة الفيدرالية تحاول تنفيذ تلك الاتفاقيات حسب مصالحهم او بشكل أخر مخالف لبنود الدستور . بالاضافة الى ذلك تباحثنا العلاقة بين امريكا والعراق وان يكون للاقليم دور لتلك العلاقة التأريخية وان نستفاد من تلك العلاقة الاستراتيجية وتطوير الاقليم بشكل أفضل في مجالات عديدة منها الجامعات والتبادل التجاري والاقتصادي  والثقافي ونحن نرى هذا فرصة  كبيرة لنا من اجل الاستفادة منها ضمن تلك الاتفاقيات ونتمنى كأقليم كوردستان أن نكون جزء من ذلك . لهذا فأن هذا النوع من الزيارات مهمة مع الادارة الامريكية والبيت الابيض ووزارات الخارجية والدفاع والتجارة ومجلس الشيوخ ومجلس النواب في الكونغرس ووسائل الاعلام واصدقاء الكورد وكوردستان الذين كان لهم دور كبير اثناء الخدمة في العراق والمنطقة , مهمة من اجل توضيح وابداء اراءنا .

طيب .. هل من الممكن أن نطمئن الشعب الكوردي بأن أمريكا معنا من اجل عدم تكرار مأساة الماضي وعدم تحرش الحكومة الفيدرالية بالاقليم عسكريا ؟

نحن كحكومة ورئاسة الأقليم أحسسنا من خلال هذه الزيارة بأننا لدينا اصدقاء في امريكا والمجموعة الكبيرة الموجود في الكونغرس الامريكي من خلال الصداقة الكوردية الامريكية واعداد من السناتور في مختلف الاحزاب يقفون مع القضية الكوردية واقليم كوردستان ويدعمون النظام الدستوري والديمقراطي والتطور الحضاري والعمراني في الاقليم وأكدوا لنا تأييدهم للوحده والشراكة الوطنية واعطوا الوعود على عدم تكرار الماضي الأليم في العراق وهم ايضا قدموا عددا كبيرا من الضحايا من اجل تغيير واقع العراق والمنطقة ولايمكن ان يفسحوا المجال , لان العراق اليوم عراق ديموقراطي وحر , عراق يمكن لكل العراق واقليم كوردستان ان يكونوا احرار ومرفوعي الرأس والعيش في اجواء ديمقراطي . لهذا نحن سمعنا منهم وعودا ً ترتبط بتنفيذ الاتفاقيات والعمل بدستور العراق وانهم مستعدين للتعاون ودعم اي مشروع وطني بين الاطراف في العراق ضمن الدستور . بالاضافة الى ذلك التقينا مع المسؤولين في   وزارة التجارة وعدد كبير من الشخصيات الذين يعملون ضمن الشركات الكبيرة في الأقليم وكان لهم دور كبير في تغيير حكم العراق , من اجل التعاون معنا وحث الشركات والشخصيات الامريكية بالعمل والاستثمار في الاقليم , لآن الناحية التجارية مهمة بالنسبة لنا وبالاخص في مجال النفط والغاز , ونحاول خلال زياراتنا أن نقدم لهم الضمانات بأن الأقليم مستقرة ومكان أمين في مجال العمل والاستثمار وللآقليم سياسة واضحة ومتفتحة وتقدم الدعم للقطاع الخاص من اجل الاستثمار .

ونحن نتحدث في مجال الاقتصاد والتجارة , تناقلت الاخبار أن الحكومة المركزية ستدفع خلال ايام الدفعة الاولى من مستحقات الاقليم  ضمن مبيعات البترول , والبعض قالوا وصول 580 مليون دولار ؟مامدى صحة الاخبار ؟ وهل هذه خطوة من اجل ايجاد الحلول للملفات العالقة بين الاقليم والحكومة ؟

لاشك في أن اقليم كوردستان منذ اليوم الاول ابدى تمسكه بالدستور , ونحن لازلنا متمسكين بالدستور وعملنا بكل جهد من اجل تنفيذ الاتفاقيات والعمل ضمن الدستور , لكن الحكومة الفيدرالية أخلفت ولم تكن مستعدة في التنفيذ والعمل , والخطوة الاخيرة مجرد تنفيذ لجزء بسيط  من الاتفاقيات ولحد الان لم نحصل على شيء ولكن خلال فترة قريبة ستصلنا ’ لان ذلك ضمن الاتفاقيات الموقعة حسب الدستور . المهم ان نجد الارادة لحل المشاكل العالقة , لاننا لانرى تلك الارادة من الحكومة الفيدرالية لهذا نتمنى من اصدقاءنا ومن معنا في الشراكة الوطنية والعمل السياسي ان يفكروا كيف يمكننا ان نعمل نموذج جيد للحكومة الوطنية في العراق الجديد في مرحلة من بعد سقوط صدام ونهديها للشعب العراقي , لآن العراق لن تعود الى عراق مركزي ويتم حصر القرارات والحكم في المركزية لآن الدستور لايعطي المجال لذلك وكتب الدستور على اساس اشتراك جميع اطياف العراق في حكم العراق , لهذا يجب احترام الدستور والعمل ضمن الدستور ونعمل من اجل بناء هذا البلد ولايمكن لمجموعة اشخاص تسيير حكم العراق لوحدهم . والعراق للشيعة والسنة والكورد والتركمان والكلدان والاشوريين والسريان وجميع الاطياف, ويحق لهم المحافظة على الهوية القومية والوطنية .لهذا فأن الفيدرالية هي الحل الوحيد لتنفيذ ذلك  والمحافظة على باقة الموزائيك الجميل وبالاخص من هم مع الديموقراطية والفيدرالية ويؤيدون الدستور والقانون والعمل على تنفيذها . وان لايفكروا في الاكثرية والاقلية او القوة والضعف لان السببين كانا في سقوط العراق وتشكيل قوات دولية لمواجهة العراق في حروب مدمرة , لهذا فان حرب الخليج الاولى والثانية تأريخ حديث وقريب جدا ودرس كبير لمن يريد ان يستفيد منها .

جميع الاطراف والشعب العراقي انتظر طويلا عودة رئيس الجمهورية الى العراق من اجل ايجاد الحلول اللازمة للملفات العالقة والمشاكل بين الاطراف السياسية ؟ ماذا تتوقع من حلول بعد عودته ؟

يجب ان نكون واقعيين , المشاكل في العراق مشاكل عميقة , المشاكل بين الشيعة والسنة ليست  سطحية , بل موجودة ومتراكمة منذ زمن بعيد وبينهما عدم الثقة وانعدام الارادة السياسية وعدم الاحترام وعدم  التقيد بالدستور , وعدم احترام التوقيع والاتفاقيات , في هذه الاجواء لايمكن ان نرى واقع العراق بشكل طبيعي ونقرأ المشاكل والملفات بشكل سطحي وبحلول مؤقته , نرحب بعودة رئيس الجمهورية السيد جلال الطالباني , ونحن نسأل , هل من الممكن أن يتم أيجاد الحلول لتلك الملفات والمشاكل خلال جلسة او جلستين بين الاطراف ؟ وهل هي بهذه البساطة بالفعل ؟

لهذا نحن رأينا بأن اتفاقية اربيل والتي انجزت في فترة طويلة وتم الاتفاق عليها نقطة من بعد نقطة وتم التوقيع عليها من قبل جميع الاطراف ووصلنا بها الى بر الامان حيث كانت النقطة الاولى تشكيل الحكومة الفيدرالية والتي كانت بجهود رئيس الاقليم وتم تثبيت وتعيين الرئاسات الثلاثة , وتم تنفيذ النقطة والاولى ومن بعد ذلك اهمل اتفاقية اربيل , لهذا يجب دعم هذه الاتفاقية وعند التفكير بعقد مؤتمر وطني يجب حضور جميع الاطراف وان يكونوا مستعدين لايجاد الحلول .

لكن نحن نرى من جهة يتحدث السيد رئيس الجمهورية عن عقد مؤتمر المصالحة ومن جهة اخرى نسمع بالحديث عن وثيقة مصالحة , تتعلق بالاطراف لم نراها ولانعرف لونها ومحتواها  , لايمكن ان نكون أسرى الاعلام والفضائيات من اجل وثيقة مجهولة المعالم , وثيقة المصالحة بحاجة الى مناقشة ونقاط , وهل من المعقول ان  ندخل من جديد في مناقشات حول قرارات متفقة وموقعة , هذه مشاكلنا وتساؤلاتنا , والحكومة الفيدرالية تحاول ان تخلق مشاكل جديدة , من خلال تشكيل قوات دجلة وتحريك قطعات الجيش العراقي الى حدود اقليم كوردستان والمناطق المتنازعة , هذه الامور يخلق سؤالا ً , هل بالفعل الحكومة الفيدرالية تحاول ايجاد الحلول للمشاكل ؟ لهذا فان هذه الامور يضعنا ان نرى بعين اخر لنية الحكومة الفيدرالية او عقد مؤتمر وطني . لو كانت لديهم  النية في ايجاد الحلول لمى حاولوا  خلق مشاكل جديدة وعليهم حل الملفات القديمة اولا ً .

 

هل الدستور اعطى الحق لحكومة اقليم كوردستان فتح ممثليات في الخارج وتطوير التمثيل الدبلوماسي بين الاقليم ودول العالم ؟

بالفعل لدينا مناقشات مع الحكومة الفيدرالية حول ذلك , لان حسب الدستور نحن كأقليم ضمن عراق فيدرالي , يحق لنا وجود ذلك حسب الدستور , لاننا قبل سقوط الدكتاتورية كان لدينا ممثليات في العديد من الدول وبعد كتابة الدستور اعطي الحق في بقاء تلك الممثليات , لايحق لآحد ان يسلب ذلك الحق منا , وهناك ماده دستورية مثبتة في ابقاء كافة الامور المنجزة  من بعد عام 1992 ولحين السقوط ويجب ان يحترم .

نحن نحاول جاهدا ً ان نعمل ضمن الدستور ونعمل مع الحكومة الفيدرالية من اجل تثبيت عمل ممثليات الاقليم ضمن العمل الدبلوماسي للحكومة الفيدرالية في دول العالم وليست شرطا ُ في ان يكونوا ضمن بناية السفارات , وان يكون لهم اماكن وبنايات خاصة وان يكونوا جزء من الدبلوماسية العراقية ويتعاملوا معهم على هذا الاساس . بالنسبة لنا الاسماء غير مهمة , ومن الممكن ان نتفق حسب مواد الدستور والاتفاقيات لاننا من حقنا العمل والمتابعة في الخارج ضمن التبادل التجاري والاقتصادي والثقافي ومتابعة شؤون الجالية الكوردية بالتعاون مع السفارات العراقية وممثلياتنا . بامكاننا ان نستفيد من خبرات الدول الفيدرالية والدستور العراقي في هذا المجال ولكن لايمكن إلا بعد ان نرى الحلول للمشاكل السياسية والادارية  الرئيسية في البلاد, فأن هذه الامور الصغيرة تبقى عالقة ومتجزئه هنا وهناك بلا سبب مبرر . لدينا علاقات جيدة  مع وزارة الخارجية في الحكومة الفيدرالية ونأمل في زيادة وتطوير تلك العلاقات والاستفادة منها , لاننا نطمح في المزيد من اجل عراق ديمقراطي وفيدرالي . وكل ذلك مرهون بالعملية السياسية في العراق والاتفاقيات بين الاطراف لآن عمل الحكومة الفيدرالية لاتسير في الطريق الصحيح وبحاجة الى شراكة جميع الاطراف في البرنامج السياسي . 

  

نبيل القصاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/11



كتابة تعليق لموضوع : لقاء خاص مع الأستاذ فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة أقليم كوردستان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليث العبدويس
صفحة الكاتب :
  ليث العبدويس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يستقبل وفدا من ديوان محافظة النجف الاشرف لبحث السبل الكفيلة للتعاون والتنسيق لتقديم الخدمة والدعم لجرحى الحشد الشعبي .  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل وزير الدفاع النيوزلندي السيد رون مارك والوفد المرافق له   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الداخلية تستعد للاحتفال بعيد الشرطة يوم السبت المقبل

 مديرية شهداء النجف تقيم دورات تقوية للطلبة من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الأهوار..نور أنتج حشدا  : محمد الحسن

 المالية البرلمانية: الموازنة ستقدم إلى البرلمان نهاية الشهر الحالي

 العمليات المشتركة: الاوامر صدرت بالتعامل بحزم مع ما يحدث في البصرة

 تصريحات سامي العسكري ضد المرجعية ... تزيد من غليان أزمة الحكومة ... وتوحد الشارع العراقي ... وتثير خلافاً في دولة القانون !!  : نبيل ياسين الموسوي

 حديث المائة يوم من عمر حكومة العبادي  : فراس الخفاجي

 أحلامنا!!  : د . صادق السامرائي

 تنفيذ حكم الاعدام بحق مرتكبي مجزرة عرس الدجيل وبينهم المجرم فراس الجبوري  : وكالة نون الاخبارية

 العتبة العلوية المقدسة ترعى احتفالية سن التكليف لأكثر من ألف فتاة في النجف الأشرف  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 بحكم حقائق الواقع ..هل تنهار شراكة التركي المعزول والسعودي المأزوم !؟  : هشام الهبيشان

 صدور العدد المزدوج 12+13 من صحيفة "بلا حدود"  : د . سناء الشعلان

 ومضة أمل  : لبنى شرارة بزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net