صفحة الكاتب : علي بدوان

قطاع جبل الشيخ
علي بدوان

"ثلوج جبل الشيخ أَحَنُّ علينا من النظام الرسمي العربي" جملة قالها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بعد الخروج الفلسطيني المسلح من الأردن أواخر العام1971 بعد معارك أحراش جرش وعجلون.

الكلمة إياها أطلقها الرئيس عرفات مع قيام القوات الفدائية العسكرية الفلسطينية بإعادة تجميع نفسها بعد خروجها من الساحة الأردنية نحو سوريا، وإعادة ترتيب انتشارها من جديد ما بين جبهة الجولان السورية، وجبهة جنوب لبنان.

القوات الفلسطينية التي ذهبت إلى لبنان سلكت طريقًا متعرجًا ازدلفته من الأراضي السورية من تلال ومرتفعات جبل الشيخ والمناطق المحيطة بها عند مثلث الحدود السورية اللبنانية من بلدات (قلعة جندل، رخلة، دير العشاير، كفر قوق...) ومن غرب جنوب غرب منطقة الزبداني لتَعبُرَ نحو بلدات (راشيا الوادي، عيتا الفخار، كفر شوبا، الهبارية، خربة روحا، حلوة، إم دوخة...) في لبنان، ومن ثم لتتوزع على كافة مناطق وقطاعات الجنوب اللبناني.

جبل الشيخ أو جبل حرمون، الجبل المُكلل بالثلوج طوال عدة أشهر في العام الواحد، كان لي شرف قيادة سرية (مشاة/قوات خاصة) فوق مرتفعاته الممتدة ما بين الأراضي السورية واللبنانية قبل سنين طويلة، إبان خدمتي العسكرية في صفوف قوات أجنادين التابعة لجيش التحرير الفلسطيني في سوريا في كتيبة الصاعقة (980/مشاة) بقيادة العقيد صلاح أبو زرد وقائد القوات العميد الركن علي قاسم أسعد.

في مواقع جبل الشيخ، بدأت خدمتي الميدانية في موقع القمة أي المرتفع 2814 مترا، كقائد لسرية (مشاة/صاعقة) مع الطواقم الملحقة بها. ومن داخل الدشم والتحصينات العسكرية في الموقع إياه بدأت رحلتي السعيدة بطابعها الوطني والكفاحي مع مواقع الانتشار العسكرية على خط الجبهة في هضبة الجولان وفي قطاع جبل الشيخ على وجه التحديد، استنشق مع هوائه وترابه عبير ورائحة هواء وتراب فلسطيني، وطني ووطن أجدادي.
قيادتي لسرية (مشاة/قوات خاصة) بدأت من قمة جبل الشيخ، التي شهدت معارك طاحنة عام 1973 وفي حرب الاستنزاف عام 1974، حيث (مغارة الدم) وهي واحدة من الدشم العسكرية التي وقعت داخلها اشتباكات عنيفة بالسلاح الأبيض بين القوات الخاصة الفلسطينية والسورية من جهة ووحدات جيش العدو "الإسرائيلي" في الجهة المقابلة أثناء حرب الاستنزاف عام 1974 وقد بقيت الدماء تلطخ جدرانها إلى عقدين من الزمن مع التحاقي بالخدمة العسكرية.

من جبل الشيخ، كانت النافذة الثالثة التي أطل وأرى منها أفق وطني فلسطين. فالنافذة الأولى كانت من جبهة جنوب لبنان ومن مواقع مختلفة منها. والنافذة الثانية كانت من منطقة (وادي الرقاد) الواقعة في أقصى جنوب جبهة الجولان عند مثلث الحدود الأردنية السورية الفلسطينية, حيث تستريح هناك مواقع جنوب الهضبة السورية في منطقة فيق والعال وخسفين والجوخدار والبطيحة والحمة وبحيرة طبريا وسمخ وبيسان. رائحة هواء وتراب جبل الشيخ ومياهه العذبة، وأعشابه البرية ونباتاته المشابهة لأعشاب ونباتات جبال الجليل في شمال فلسطين المحتلة عام 1948 ما زالت آثارها تفوح عند كل لحظة تستحضرها حاسة الشم عندي (كنبات العكوب البري والخبيزة والميرمية والعلت، وملفوف اللسينة، وزهر الحنّون أو البرقوق الذي يخرج من الأرض مع ذوبان الثلوج ...).

جبل الشيخ ومواقعه وتلاله الرئيسية شواهد راسخة ومحفورة في ذاكرتي الحية، من المرتفع الأعلى البالغ 2814 مترا المسمى بقمة الجبل أو المرصد أو قمة قصر الأمير العربي (شبيب التبعي)، إلى مرتفع (العقبات) إلى مرتفعات شرق ووسط حرمون ومرتفع قمة النسر ومابينهما، خصوصًا ذاك الموقع المسمى بـ (المهبط)، والذي جرت على أرضه وعلى جنباته معارك طاحنة وإنزالات جوية متبادلة اثناء حرب الاستنزاف على الجبهة السورية مع العدو "الإسرائيلي" عام 1974.

ففي تلك المواقع والوهاد والمرتفعات، التي قَطعتها أثناء خدمتي العسكرية طولاً وعرضًا، هبوطًا وارتفاعًا، كان لنا كفلسطينيين وسوريين ألف حكاية وحكاية، هي حكاية الكفاح الوطني الفلسطيني والعربي في مواجهة العدو "الإسرائيلي"، كما هي حكاية معارك جبل الشيخ أثناء حرب أكتوبر 1973 وحرب الاستنزاف عام 1974 التي شارك بها من سبقني لخدمة العسكرية من أبناء وطني من فلسطينيي سوريا، حين كانت قوات جيش التحرير الفلسطيني وما زالت هناك في إطار القوات العاملة في قطاع جبل الشيخ إلى جانب القوات العربية السورية.

لكن أكبر تلك الحكايات في معارك جبل الشيخ كانت قبل حرب أكتوبر 1973، عندما كانت وحدات الإغارة الفلسطينية من قوات حطين التابعة لجيش التحرير الفلسطيني تواصل عملياتها اليومية عند تخوم وأطراف الجبل، وصولاً إلى منطقة المهبط على المرتفع 2400 متر، والتي وصلتها أقدام المقاتلين، واستطاعت أن تحدد إحداثيات المجموعات "الإسرائيلية" وأن تُبيدها، وهي تلك المجموعات التي كانت تقصف بالهاونات بعض المواقع السورية في منطقة قطنا انطلاقًا من مهبط جبل الشيخ.

جبل الشيخ، أو جبل حرمون، منطقة استراتيجية من بلاد الشام، يَستطيع المُرء أن يرى من قمته وحتى من مرتفعاته الأدنى من القمة مناطق واسعة من فلسطين ولبنان وسوريا في آن واحد.

فمن المرتفع 2814 مترا فوق سطح البحر، تُشَاهد أضواء مدينة صفد الواقعة في جبال ومرتفعات الجليل الفلسطيني وعلى قمة جبل الجرمق، كما تُرى مدينة طبريا وبحيرتها وهي في قعر الغور الفلسطيني، تحيط بها الأراضي الزراعية الخصبة الممتدة على حدود (سايكس/بيكو) المشؤومة والمصطنعة ما بين فلسطين وسوريا.

ومن ذاك المرتفع العالي في قمة جبل الشيخ ذاته وعند تغيير مجال الرؤية تُرى وتُشاهد مناطق دمشق وريفها ومرتفعات الزبداني، فضلاً عن رؤية البقاع اللبناني وبحيرة القرعون إضافة لمرتفعات الباروك.

إن جبل الشيخ ينفصل عن بقية السلسلة الجبلية الشرقية للبنان بواسطة ممرات جبلية طبيعية عريضة، ساعدت الانكسارات وعوامل التعرية الطبيعية على تكوينها. حيث تتألف المرتفعات الشرقية للبنان وجبل حرمون من صخور جيرية دولوميتية جوراسية تظهر في القسم الجنوبي وخصوصا في جبل حرمون.

إنه جبل الشيخ الذي وصفه أحد عتاة ساسة الدولة الصهيونية ديفيد بن جوريون بـ (أبو المياه) والنافذة الاستراتيجية، طامحًا لاحتلاله بالكامل منذ قيام الكيان الصهيوني على أنقاض الكيان الوطني والقومي للشعب العربي الفلسطيني، باعتباره مصدرًا مهمًا وحيويًّا وخزانًا مائيًّا يغذي جوف منطقة الجولان وأجزاء من القطاع الشرقي لجنوب لبنان وسهل الحولة في فلسطين والتي تبلغ مساحتها 165 ألف دونم، فضلاً عن بحيرة طبريا (بحيرة الجليل).
فالأهمية الأولى لجبل حرمون تنبع من كونه المغذي الرئيسي للمياه في المنطقة الواقعة في حوضه في الجولان ومناطق القطاع الشرقي لجنوب لبنان إضافة إلى مناطق ريف دمشق في وادي الحرير ووادي العجم.

تبلغ مساحة المرتسم الأفقي لجبل الشيخ وعلى مستوى الأرض نحو (600) كيلو مترمربع، نصفها تقريبًا في الأراضي اللبنانية، ويطل على القطاع الشرقي/قطاع العرقوب، وتُشكل مساحته الواقعة في الأراضي السورية نحو (12%) من مساحة الجزء المحتل من هضبة الجولان.

جبل حرمون مجموعة من الارتفاعات المتتالية، بحيث يتشكل من عدد كبير من الذرى والشارات المتباينة الارتفاع عن بعضها البعض: قمة وسط حرمون 2296 مترا، مرتفع شرق حرمون 2154 مترا، مرتفع قمة النسر 1841 مترا، مرتفع قرنة السفحة 2682 مترا، مرتفع المهبط 2400 متر، مرتفع العقبات الأول 1896مترا، مرتفع العقبات الثاني، مرتفع قصر برقش، مرتفع جبل الروس ... والمرتفعات الواقعة في الجانب الآخر تحت الاحتلال إضافة إلى المرتفعات الواقعة في الشطر اللبناني من الجبل، ويرتفع في أعلى نقطة منه بمقدار 2814 مترًا عن سطح البحر.

يتمتع جبل حرمون بأهمية عسكرية تعود إلى ما يوفره من بعد إحداثي ديكارتي ثالثي/شاقولي، يسمح بمراقبة مواقع الطرف الآخر بصورة جيدة نسبيًّا. وفي الواقع فإن جبل الشيخ يطل على الاتجاهات العملياتية على الجبهة السورية - الفلسطينية بحيث يشرف موضعيًّا على الأراضي المحيطة به حتى الأفق. وضمن ذلك يمكن القيام بأعمال المراقبة بالنظر، بواسطة أجهزة المراقبة البصرية لمسافات طويلة، ورصد كامل لاتجاه العمليات في الجانبين، وتاليا يمكن متابعة كل التحركات العسكرية وتصحيح رمايات المدفعية وضربات الطيران، إضافة إلى أنه يمكن أن يشكل ستارًا وعامل إضفاء للحشودات العسكرية للطرف المُسيطر عليه، ويقدم شروطا ملائمة لحجب الرؤية الرادارية وحماية الطائرات ذات الطيران المنخفض من الاكتشاف بحيث تصل إلى أغراضها بصورة مفاجئة. فضلاً عن ذلك يصعب على نيران المدفعية أن تطول مرتفعاته بسبب طبيعة تضاريسه، فزيادة المدى الشاقولي للقصف المدفعي يكون دومًا على حساب النقصان في المدى الأفقي.

تلك حكايات سريعة عن منطقة حيوية، وذات بعد استراتيجي، ما زالت تشكل إلى الآن عنوانًا للاستعصاء الكبير على مسار عربة قطار المفاوضات السورية "الإسرائيلية" المتوقفة والغارقة في أوحال هضبة الجولان منذ العام 2000 عندما أنهارت مفاوضات شبيرزداون.

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/11



كتابة تعليق لموضوع : قطاع جبل الشيخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء الدين الخاقاني
صفحة الكاتب :
  بهاء الدين الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جديلة الشمس  : شاكر فريد حسن

 الكشف عن نظام جديد لانتخابات مجالس المحافظات  : الاتحاد

 يوم 9- 4 يوم فاصل في تاريخ العراق  : مهدي المولى

  حُضنك المُقلِقُ ليلي والعتاب  : سمر الجبوري

 رئيس العلاقات الخارجية النيابية يدعو كوريا الجنوبية الى الوقوف مع العراق في حربه ضد الارهاب  : سعد الكعبي

 العمل تشمل مواطن من ذوي الاعاقة براتب المعين المتفرغ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التقشف وضعف التمويل يهددان بإنهيار المؤسسات الإعلامية العراقية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 مصر كَتبت..فمتى يَقرأ العراق؟!  : محمد الحسن

 نقاط مضيئة في انتخابات 2014  : علي جابر الفتلاوي

 تظاهرات الجمعة الرابعة تختلف !!  : حسين محمد الفيحان

 بــــــــــــــين الســــــــــطور أبو العواصم  : واثق الجابري

 الطعن بولاء الجيش..إرهاب  : نزار حيدر

  روح في العراء تموت بلا مطر  : د . حسين ابو سعود

 ذي قار : القبض على عدد من المتهمين بقضايا جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 عضو في مفوضية الانتخابات يعتدي بالضرب المبرح على الممثل القانوني لرفضه اخفاء ملفات فساد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net