صفحة الكاتب : علي بدوان

أين العرب من الحرب الإلكترونية ..؟
علي بدوان
 بدت الحرب الالكترونية وحروب المعلوماتية تُقلق صناع القرار في «إسرائيل»، فهي حرب من نوع جديد، وبأسلحة جديدة غير تقليدية لكنها فتاكة في نتائجها العامة، يقودها فرق من القراصنة أومايطلق عليهم بـ (الهاكرز). فماذ فعلت الدولة العبرية الصهيونية في هذا المضمار استعداداً لحرب الكترونية مقدراً لها أن تستطير ولو بعد حين في عموم المنطقة وحتى العالم في زمن العولمة والكوكبة، ليس بين الدول فقط بل بين كبرى الشركات في العالم أيضاً وتحديداً الشركات (فوق القومية) العابرة للبلدان والمحيطات.
ماذا تعني كلمة (الهاكرز) ؟
سعياً وراء الاستعداد لحرب الكترونية مفترضة ومتوقعة، تم في «إسرائيل» تشكيل ما يسمى بهيئة الأركان الوطنية لمجال «السايبر» في «إسرائيل» قبل عام تقريباً، وتم تخصيص موازنة ضخمة لها في سياق السعي لاقامة نظم دفاعية للجبهة الداخلية أمام موجات الحرب الالكترونية التي تخشاها الآن «إسرائيل»، فهذه الحرب هي المجال القتالي الوحيد الذي لا تؤثر فيه العمليات الهجومية على الخصم، خاصة وأن الميزة الأبرز توجد دائماً لدى الطرف المُهاجم، وهو ما لا يمثل بشرى سعيدة لـ «إسرائيل» التي ستتعرض في السنوات القادمة كما تتوقع المصادر الأمنية «الإسرائيلية» لهجمات بلا توقف من هذا القبيل ومن قبل جيوش من الشباب العربي المنتشر في كل مكان على أرض المعمورة وفي مختلف اصقاعها، خصوصاً وأن امتلاك علوم المعلوماتية بات أمراً متوفراً تقريباً امام قطاعات الشباب وبتكلفة ليست باهظة كتعلم علوم الطب والهندسة وغيرها. 
ولكن ماذا تعني كلمة «الهاكرز» أو «بالانجليزية: HACKER» التي أمست كثيرة التداول والتكرار..؟
ان كلمة «الهاكرز» تعني حرفياً كلمة «قرصان» عموماً، وهي كلمة تصف هنا تحديداً الشخص المُختص المُتَمَكن من امتلاك مهارات عالية جداً في مجال علم الحاسوب والبرمجيات وأمن المعلوماتية وصاحب «حذق» ومهارة عالية ملفتة في هذا المضمار.
جماعات «الهاكرز» يستطيعون بأدنى جهد وأقل تكلفة احداث شلل خطير وملحوظ في أي دولة أو كيان، مثل تعطيل شبكات الكهرباء والمياه والغاز، وكذلك شل حركة المواصلات وتعطيل شبكات الصرف الصحي، واحداث أضرار في المنظومة البنكية.
ان كلمة «هاكرز» تعني بشكل أو بأخر، مجموعة من المبرمجين الأذكياء الذين باستطاعتهمأن يَتَحَدوا الأنظمة المختلفة لعمل الحواسيب، وأن يحاولوا اقتحامها، وليس بالضرورة أن تكون في نيتهم ارتكاب جريمة أو حتى جنحة أو أمر ما سلبياً كان أم ايجابياً، ولكن نجاحهم في الاختراق للشبكة العنكبوتية وأنظمة الحواسيب يُعتبر نجاحاً لقدراتهم ومهارتهم. الا أن القانون في مختلف بلدان العالم يعتبرهم دخلاء تَمكنوا من دخول مكان افتراضي لا يجب أن يكونوا فيه، والمساس بقضايا على مستوى أمن الدولة الواحدة أو حتى على مستوى كيان ما كشركة أو مؤسسة ما، أو حتى على مستوى خصوصيات الأفراد..الخ. والقيام بهذا عملية اختيارية يمتحن فيها المبرمج قدراته دون أن يعرف باسمه الحقيقي أو أن يعلن عن نفسه. ولكن بعضهم استغلها في مناطق معينة في العالم بصورة تخريبية لمسح المعلومات وانزال معلومات مغايرة، والبعض الآخر استغلها تجاريا لأغراض التجسس والبعض لسرقة الأموال، وبعضهم استخدمها في اطار فضول ذاتي. أو لتعطيل برامج وتخريبها من أجل تسويق برامج معينة لحساب شركات معينة..الخ.
وانطلاقاً من أخطار قراصنة الحواسيب ورجالات الهاكرز، وجدت الكثير من الشركات مثل مايكروسوفت ضرورة حماية أنظمتها، ووجدت أن أفضل أسلوب هو تعيين هولاء الهاكرز بمرتبات عالية مهمتهم محاولة اختراق أنظمتها المختلفة والعثور على أماكن الضعف فيها، واقتراح سبل للوقاية اللازمة من الأضرار التي يتسبب فيها قراصنة الحاسوب «وهو مايسميه البعض في علم النفس بالتعاقد مع المسيئين، كأن يتعاقد المعلم بالشعبة الصفية في المدرسة على سبيل المثال مع الطالب المشاغب ويعيّنه كعريف للصف». وفي هذه الحالة بدأت صورة الهاكرز في كسب الكثير من الايجابيات. الا أن المسمى الأساسي واحد. وقد أصبحت كلمة هاكرز تعرف مبرمجا ذا قدرات خاصة يستخدمها في الصواب كما يمكن استخدامها في الخطأ أو حتى التخريب لأهداف مختلفة.
في هذا السياق، ان الحكومة «الإسرائيلية» الحالية بقيادة بنيامين نتنياهو بادرت قبل مدة على توسيع الاطار نفسه المعني بالحرب الالكترونية (حرب السايبر) في عملية تكاملية بين الجيش ومؤسسات الدولة المعنية، فأنشات، وحدة خاصة مسؤولة عن تحسين الدفاعات الالكترونية «الإسرائيلية» وتنسيق وتطوير البرمجيات، وتعزيز العلاقات بين الدفاعات المجالية في الجيش، والشركات التكنولوجية والمؤسسات المعنية. وتعزيز قدراتها الدفاعية والهجومية في مجال الحرب الالكترونية.
فرئيس قيادة الحرب الالكترونية في الكيان الصهيوني «اسحاق بن إسرائيل» قال ان «الوضع الذي يكون فيه بوسع كل مجموعة قراصنة التسلل الى مخزونات المعطيات لا يمكن أن يتوقف الا اذا بُنيت منظومة دفاعية مناسبة، وهذا ما قررت حكومة إسرائيل فعله». مضيفاً القول بأن على الحكومة «الإسرائيلية» أيضا أن تستوعب بأنه في عصر التكنولوجيا الذي تُشكّل فيه كل منظومة دفاعية امكانية كامنة للتسلح، فإن المخزون البيومتري هو ثغرة كبيرة يمكن التسلل منها. 
ومع تشكيل تلك الهيئة فإن الحكومة «الإسرائيلية» قررت تشكيل طاقم من المختصين من مسؤولين من وزارتي المالية والقضاء وخبراء في التكنولوجيا لمواجهة حملات محتملة تُهاجم فيها «إسرائيل» من خلال الوسائل التقنية الحديثة، مع تزايد الحديث حول تعاظم الحرب الالكترونية التي تدور رحاها في أنحاء العالم بأقصى قوة، ما يعني أنّ الجبهة المدنية الصهيونية باتت عرضة للتضرر عبر شبكات الحواسب.
الجيش «الإسرائيلي» ونخب القراصنة
وفي السياق ذاته، وفي عمل متكامل ومتعدد الجبهات، فإن الجيش «الإسرائيلي» يقوم عملياً منذ فترة طويلة نسبياً، بتجميع فرق النخبة من قراصنة الكمبيوتر، لمواجهة الحرب الالكترونية وعمليات القرصنة المحوسبة. وهذه الخطوة تأتي وسط مخاوف من التهديدات المتنامية على الشبكات «الإسرائيلية» سواء المدنية أو العسكرية.
وحسب مصادر مختلفة فإن جيش الاحتلال جند ما يقرب من ثلاثمائة خبير في الحاسوب ومن ذوي المهارات العالية وذلك في اطار تشكيل فرقة في الاستخبارات العسكرية، في الفرع المسؤول عن الحرب الالكترونية ستكون مسؤولة عن رموز التشفير في شبكات الجيش، والشاباك، والموساد، وكذلك حماية الشركات مثل شركة الكهرباء، والمياه، وشركات الهاتف. اضافة لتعزيز قدرات الجيش «الإسرائيلي» في مجال الحرب الالكترونية.
ان الحرب الالكترونية، تستوجب مثل أي حرب أخرى تحصينات ودفاعات بالاضافة الى الفرق الهجومية، لكنها بعكس غيرها من الجبهات، حيث يمكنها شلّ جميع قوات العدو ربما بكبسة زر. انها حرب الأشباح السرية كما أسماها البعض، بين الجيوش في عالم «السايبر» «الحرب الالكترونية» والتي تدور رحاها في عمق مكنونات دائرة المعلومات الحساسة للطرفين المتصارعين في جبهة متحركة يتم فيها استعمال ذخيرة ثقيلة، شبهها أحدهمبملعب شطرنج دولي، تخوض فيه الحرب خيرة العقول، ويشهد معارك دفاعية وهجومية يومية تؤدي الى خسائر علنية وسرية هائلة ومدمرة في جوانب منها رغم ابتعادها عن استخدام النار والبارود.
لقد لفت البعض في «إسرائيل» الى أنه ثمة مشكلتين تتعلقان بحرب «السايبر» «الحرب الالكترونية» التي يتوقع أن يَرتفع منسوبها في المنطقة وتحديداً بين الدولة العبرية الصهيونية وعموم المنطقة : المشكلة الأولى هي ما أفصح عنه تقرير للخارجية «الإسرائيلية» بقوله «أنها لا تتعلق بالمجال العسكري الصرف، وانما بأنظمة وطنية هائلة الحجم. اذ يكاد لا يوجد أمر هام في حياة إسرائيل لا يدار بواسطة شبكات مُحوسبة، مثل شبكة الكهرباء والجهاز المصرفي والبورصة والطيران وغيرها. والمس بكل واحد من هذه الأجهزة في أي حرب الكترونية قادمة سيلحق ضرراً هائلاً، وسيعني بالضبط شل الحياة العامة».
والمشكلة الثانية هي الميْل «الإسرائيلي» المعروف نحو تفضيل الهجوم على الدفاع، وهو ميل بات كأنه ميل غريزي في تاريخ الكيان الصهيوني منذ قيامه على أرض فلسطبن العربية عام 1948. فالدولة العبرية الصهيونيةتمتلك تاريخاً معروفاً في المبادأة في الحروب، بما في ذلك في حروب الاتصالات، عبر التسلل لشبكات الاتصالات العربية وتشويشها منذ ما قبل ثورة تكنولوجيا المعلوماتية التي نعيشها الآن.
فـ «إسرائيل» لم تتعود على مايسميه البعض من قادتها بـ «الدفاع الجامد الذي يتطلب الصبر والانضباط والاستثمار في أمور لا تعود بفائدة فورية وانما تنفعنا في حال حدوث أمر طارئ، بل تعودت دوماً على المبادأة في النيل من عموم البلدان العربية وفقاً للمقولة التقليدية المعروفة : الهجوم خير وسيلة للدفاع».
وبالاستخلاصات الأخيرة، أن بوادر الحرب الالكترونية بدأت تنطلق في المنطقة، وتباشيرها بدت صارخة وجلية في اقدام الدولة العبرية الصهيونية على الاستعداد لها في مرحلة صعبة من تاريخها منذ قيامها على أنقاض الكيان الوطني والقومي للشعب العربي الفلسطيني عام 1948، وذلك بالرغم من اختلال ميزان القوي العسكري لصالحها. فإسرائيل التي تعيش قوة سطوتها العسكرية تعيش في الوقت نفسه قمة القلق والخوف من المراحل التالية في الصراع مع شعوب المنطقة.
فالحرب الالكترونية قادمة لامحالة، وهي حرب العقول للعقول، فأين العرب منها على ضوء الاستعداد «الإسرائيلي».
 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/10



كتابة تعليق لموضوع : أين العرب من الحرب الإلكترونية ..؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السبتي
صفحة الكاتب :
  علي السبتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net