المركز الثقافي العراقي يحي الايام العراقية في مشكن وتكساس بمهرجان جمال الدين

 

الحراك الثقافي والعلمي العراقي في امريكا

hrakthkafyiraq_usa@hotmail.com

.......................................................

المركز الثقافي العراقي يحي الايام العراقية في مشكن وتكساس بمهرجان جمال الدين

 

 

ضمن نشاطات وفعاليات أيام العراق الثقافية في الولايات المتحدة الأمريكية والتي نظمها المركز الثقافي العراقي في واشنطن، في كل من ولاية ميشكن وتكساس في وقت سابق

اولا: ولاية ميشكن :

في قاعة هنري فورد في ولاية مشيكن اقيم الجزء الاول من مهرجان الاديب العلامة مصطفى جمال الدين وعلى مدى يومين وقد استهل الحفل افتتاح المعرض الصوري للمرحوم الشاعر مصطفى جمال الدين تلاه كلمة الوزارة والمركز الثقافي العراقي في واشنطن ألقاها الدكتور محمد ألطريحي مدير المركز.

تم مناقشة مجموعة من البحوث ف اليوم الاول كتبت عن مصطفى جمال الدين بينهم كتاب عراقيون وعرب أمثال:

 الدكتور العلامة صاحب ذهب، والأستاذ بهاء الدين الخاقاني، والدكتور طلعت باشا رئيس قسم اللغة العربية في كلية هنري فورد الجامعية، والدكتور هاني الصباغ رئيس قسم الدراسات الشرقية في جامعة مشيغن، والدكتور صبري مسلم، والاستاذ فرزدق زهير زاهد،  والباحثة وجدان الصائغ، إضافة الى بحوث أخرى تناولت حياة الشاعر ورحلته الأدبية.  

بعد ذلك عرض فلم وثائقي لمدة 45 دقيقة من أنتاج المركز الثقافي العراقي في واشنطن تناول حياة الشاعر الأدبية والعلمية ورحلته في عالم الشعر.

في اليوم التالي وفي نفس القاعة أقيمت أمسية شعرية أحياها شعراء عراقيون وعرب أمثال:

 الشاعر البناني الكبير عبد النبي بزي لبنان والشاعرة الليبية فوزية الشويهري والشاعر العراقي الكبير عيسى حسن الياسري والشيخ هشام الحسيني والشاعر قحطان المندوي والشاعر حبيب الهلالي والشاعر اسامة جمال الدين والشاعرة دجلة السماوي والشاعرة زمان الصائغ وشعراء آخرون.

كما عرضت مسرحية شعرية بعنوان يقظان وليد الصحراء من إنتاج واداء وإخراج قاسم ماضي واستبرق العزاوي.

وكان للقنصل العراقي في مشيغن الاستاذ لؤي بشار دور متميز في الحضور بجانب شخصيات عربية أخرى كالقنصل اللبناني المحترم في مشيغن.

في اختتام فعاليات المهرجان قدم المركز الثقافي العراقي هدايا وشهادات تقديرية للمشاركين من بينهم الإعلامية الرائدة القديرة أمل المدرس.

ثانيا: ولاية تكساس:

استكمل الجزء الثاني من مهرجان الاديب الكبير مصطفى جمال الدين في ولاية تكساس، ومن ضمن محاور المهرجان تمثلت بمعرض للفن التشكيلي لفنانين عراقيين من ولاية تكساس أمثال
عبد الامير علوان، وعامر علي، ووليد ارشد، وسمير البغداداي .

 كما اقيم معرض للصور الفوتوغرافية للاديب الكبر جمال الدين بعدسة المصور حيدر زمان.

وقدت وجلسة حوارية لملتقى الكفاءات الثقافية والعلمية العراقية هناك، لتطوير ستراتيجية الثقافة العراقية في الغرب.

وقد تضمن الملتقى كلمات وأشعار ألقيت حول مكانة مصطف جمال الدين ف العراق والعالم العربي والانساني عموما .

حضر الملتقى جمع غفير من أبناء مثقفي الجالية العراقية من الولايات المختلفة.

 

          ميشكن/السلام الوطني العراقي في مهرجان جمال الدين للمركز الثقافي العراقي في امريكا

        مشيكن/ الدكتور محمد حسين الطريحي مدير مركز الثقافي العراقي في امريكا وكندا

       ميشكن/ زيد جمال الدين حفيد مصطفى جمال الدين وكلمة اسرة جمال الدين

                     مشيكن/ الاستاذ الكبير صاحب ذهب وبحثه في المناسبة

                     ميشكن/ الاستاذ الباحث بهاء الدين الخاقاني وبحثه في المناسبة

        ميشكن/ الدكتور طلعت باشا رئيس قسم اللغة العربية في كلية هنري فورد الجامعية

             ميشكن/ الدكتور هاني الصباغ رئيس قسم الدراسات الشرقية في جامعة مشيغن

                        ميشكن/ الدكتور صبري مسلم وبحث لغوي بالمناسبة

                                     ميشكن/ الاستاذ فرزدق زهير زاهد

مشكن/ رائدة الاعلامي العراقي امل المدرس برعاية خاصة من القنصل لؤي بشار والدكتور الطريحي

                    ميشكن/ جانب من الحضور ويظهر السيد قنصل دولة البنان الشقيقة

 سماحة محمد باقر الكشميري ممثل مؤسسة المرجعية والعلامة صاحب ذهب والاستاذ بهاء الدين الخاقاني

                        مشكن/ الشاعر اللبناني الكبي عبد النبي بزي وقصيدة بالمناسبة

                                    مشكن/ الشيخ هشام الحسيني  وقصيدة بالمناسبة

 

                        مشكن/ الشاعرة الليبية الكبيرة فوزية الشويهري وقصيدة بالمناسبة

                           مشكن/ الشاعر العراقي حبيب الهلالي وقصيدة بالمناسبة

 

                              مشكن/ الشاعرة دجلة السماوي وقصيدة بالمناسبة

    مشكن/ اسامة جمال الدين شاعر الاسرة الجديد وحفيد مصطفى جمال الدين في قصيدته الرائعة

 

 مشكن/ وجيه عشيرة ال جويبر ابو مهند الجابري وخلفه الاستاذ الطريحي وخلفه الاديب عيسى الياسري

   مشكن/ مسرحية قصيدة جمال الدين يقضان اداء واخراج المبدع قاسم ماضي وزوجته استبرق العزاوي

                مشكن/ جانب من الوفود العربية والامريكية والحضور العراقي

        ميشكن/ تكريم المساهمين في المهرجان من قبل المركز الثقافي العراقي في امريكا وكندا

................................................................................................

                  تكساس/ الدكتور محمد حسين الطريحي في افتتاح المهرجان

                  تكساس/ البرفسور الدكتور عبد الاله الصائغ واطروحاته بالمناسبة

                                   تكساس/ فراس جمال الدين حفيد مصطفى جمال الدين وكلمة الاسرة

              تكساس/  جانب من معرض صور حياة مصطفى جمال الدين للمصور حيدر زمان

                     تكساس/ جانب من معرض الفنانين العراقيين في ولاية تكساس

 

                                   تكساس/ جانب من الحضور في ولاية تكساس

 

يكفي جمال الدين ذكرى المصطفى

من ديوان من نثار الأحداث للعلامة المرحوم الاديب ضياء الدين الخاقاني

1933 – 2008/

قصيدة القيت بالعراق/1996 في تابين رفيق العمر السيد مصطفى جمال الدين رحمه الله

مصطفى جمال الدين واخوة العمر صالح الظالمي وضياء الدين الخاقاني/ من معرض صور جمال الدين

http://www.youtube.com/watch?v=4rLTRmStUcE

 

........................................................................

يومي يعاتبني لأنّك أمسُهُ ... رحماكَ كيفَ هوتْ هنالِكَ شمْسُهُ

رحماكَ هلْ وجْهٌ يموتُ نظارةً ... شمسُ الضّحى دون البسيطةِ رمسْهُ

هذا هو المعنى الذي أعْددتهٌ ... للشعر كنتَ مع الحياةِ تمُسّهُ

هذي قصيدتُكَ التي زوّقتها ... ألما لعلّكَ حيثُ كنتَ تحسّهُ

واليومَ جئتَ لنا قصيدةَ شاعرٍ ... حيٍّ يعيش مع الظمائرِ همسُهُ

ما متّ كيف يموتُ نبضٌ ناطِقٌ ... قد كان يختلِقُ المشاعر حِسُّه

غنّى البلادَ شمالها وجنوبَها ... فكان خارطة العروبةِ طرْسُهُ

دعني أسائلُ ذكرياتِكَ أينما ... حدثتْ فهي فَمُ الحياةِ ودرسُهُ

دعنّي أسائلُها فأنّكَ صنتها ... يوما يعودُ مع الشواهدِ لبسُهُ

يوماً تفاجِأُنا طلائعُ فجرهِ ... شَبَحاً يطولُ مع الحقيقةِ رأسُهُ

ها أنتَ عدْتَ لنا كأنّكَ لمْ تغِبْ ... عنّا ويومُكَ لا يزالُ وأمسُهُ

فأعِدْ حديثَكَ يومَ كنتَ تقولَهُ ... شِعْراً وخلّ الصوتَ يقرَعُ جرْسُهُ

هاتِ الذي واعدْتَ اِنّكَ واهبٌ ... أعطي وما كذِبَ المُطالبُ حدسهُ

أنتَ الذي فارقتَ غيرَ مفارِقٍ ... أبداً لأنّكَ من حبيبٍ نفسُهُ

طالَ انعِطافُ الناظرينَ وحيثما ... طالَ الزمانُ أعادَ نبتَكَ غرْسهُ

فاِذا بكَ المُختارُ من زهراتِهِ ... والماردُ الجبارُ يقدح قبسهُ

واِذا بهِ الشهدُ الذي عوّدتنا ... من قبل أنْ يهِبَ النظارة كأسُهُ

يا أيها الأخُ والصديقُ وأينما ... سارَ الأخاءُ فمن ضميرِكَ قدسُهُ

كنّا كما اسْتودعتَ كلّ سريرةٍ ... بيضاء زيّنَها الوفاءُ وجنسُهُ

كانَ انتظارُ الليلِ قبْسَةَ لاهِبٍ ... في الصدرِ يكتسِحُ التوهّجَ بأسُهُ

كانَ ارتقابُ العاطشين لوخزةٍ ... تهِبُ الخلاصَ لمنْ تفاقمَ حبْسُهُ

أملانِ يختَصِرانِ أن درْبَ أحِبَةٍ ... حسِبوا بأنّ الليلَ يسْهلُ رفسُهُ

ما هان درْبُ هواكَ وهو مؤطّرٌ ... بالعاشقين فكيف يمكنُ لمْسهُ

ما اسْتعصَتِ العقبى على يدِ وامِقٍ ... اِلّا وكان لها رقيباً فأسُهُ

ولأنتْ في عينيّ كاسمكَ في الرؤى ... الَقٌ يزيحُ من الظلامِ مجسهُ

حتى اذا احتَضنَ المصابُ قتيلَه ... وحمى الصليبُ من التشرّدِ قسّهُ

ناديتَ صبْحكَ لم أجدْهُ كأنّما ... أسرى بأحلامِ الطفولةِ بؤسُهُ

كنّا نقولُ وكنتَ تطلِقُ كلّما ... قلنا وخابَ السّهمُ لولا قوْسهُ

أيامُنا المتقدِّماتِ ربيعُها ... حلمٌ أناخَ على الحقيقةِ نحْسُهُ

والطهرُ نحنُ وشراباُ ما كنا لهُ ... نخباً أتاحَ لنا الشهادة عيسُهُ

عمراً بنيناهُ قويّاً ناصِباً ... ضرَبَ الزمانَ فكانَ أقوى دعسهُ

بقيا هواكَ أبا محمد أنّه ... سرّ الجمالِ لعاشِقيكَ وأنْسُهُ

لتكنْ رؤاكَ أبا حنينٍ واحةٌ ... نستافُ عابقَ زهوها ورمسهُ

بقياك ما انطفأ السراج لأنه ... يتلى وما يتلى قديمٌ أسّهُ

يكفي جمال الدين ذكرى مصطفى ... أصْلٌ أطلّ على العقيدةِ درْسُهُ

.................................................1996م

مع تحيات

الحراك الثقافي والعلمي العراقي في امريكا

hrakthkafyiraq_usa@hotmail.com

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/09



كتابة تعليق لموضوع : المركز الثقافي العراقي يحي الايام العراقية في مشكن وتكساس بمهرجان جمال الدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : المهندس رغيد طلال منصور ، في 2012/11/20 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ...
بدون شك قدم المركز الثقافي العراقي عدد من الحفلات والمشاركات الثقافية الفنية الناجحة في امريكا وهذا يعتبر فخر لكل المغتربين. نحن العراقيون المغتربون في المهجر وخصوصا في ولاية مشيغان نفتقر لجلسات وامسيات المقام العراقي الاصيل وكذلك ندوات إلقاء الشعر العراقي بطيفه الواسع من المقفى الى الشعبي. اطلب من المركز الثقافي العراقي وبكل تواضع واحترام احياء مثل هذه الحفلات لأننا العراقيين وانا أتكلم بملىء الفم بالنيابة عن لفيف من ابناء الجالية هنا في مشيغان قد سئمنا حفلات المطربين واغنياتهم رذيلة المستوى. ارجو منكم بذل المزيد من الجهد لإحياء هذا الفن ( المقام) وانا رغيد طلال منصور مستعد لتقديم اي نوع من المساعدة والمساندة من خلال علاقاتي الاجتماعية والمهنية لانجاح هذه المبادرة وشكرا رقم الهاتف 5867070990 


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : طغاة غير المسلمين أكثرهم يؤمنون إذا لزمتهم الحجة ولم يُكابروا، ولكن طغاة المسلمين لا يؤمنون حتى لو جاء لهم وحي فهم يبقون على عنادهم.

 
علّق سامي جواد كاظم ، على الى NRT مع التحية ...مع الاسف - للكاتب سامي جواد كاظم : تحية للاخ حيدر هادي انا لايعنيني من اين تكون ولا انا من اين اكون المهم انك انسان ، وانا تحدثت عن وقائع موجودة على ارض كربلاء وبما انك من باب الخان تحية لك ولكل اهالي باب الخان فهذا يعني انك اما تعلم بهذه المشاريع وتغاضيت عنها او انك لا تعلم وهذا ممكن وطالما انا ذكرتها في مقالي تستطيع ان تستفسر عنها وان تجري لقاءات مع المسؤولين عليها لتطلع على حقيقتها هل هي فقط عناوين ام انها تقوم بواجبها على اكمل وجه . الامر الاخر انا اسال لماذا دائما العتبة الحسينية المقدسة توجه لها الاسئلة من اين الاموال وكيفية صرفها وما الى ذلك ؟ فاعلم يااخي ان كنت تعتقد ايرادات الشباك فانها ايام الخير عندما كان التومان الف دينار ايرادات الشباك مليار وهذه مخصصة شرعا للعتبة فقط من اعمار وتوسعة ورواتب بعض المنتسبين العاملين بعقود او اجر يومي داخل العتبة، بينما رواتب المنتسبين فانها تخصيصات مالية حكومية ، وما يخص الفقراء الذين تطالب بحقوقهم اسال هل ان الحكومة العراقية هي المسؤولة عنهم ام الجهات الدينية ؟ ان قلت الجهات الدينية ساقول ماهي تخصيصات ايرادات الحكومة من النفط وغيرها لهذه الجهات حتى نحاججها لاهمالها الفقراء ، وان كانت الحكومة هي المسؤولة فهذا هو المطلوب ، وبخصوص طلبك لقاء الشيخ الكربلائي فانك تستطيع بعد صلاة الظهرين وفي المحراب تواجه وجها لوجه ومن غير مواعيد ، او انك تستطيع مراجعة مكتبه لمقابلته او اخذ موعد معه ولك الحق في ذلك . انك محل تقديرنا مع اعتذارنا على الاطالة

 
علّق رياض العبادي/صحفي ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية لك ايتها المحترمة على هذا البحث وهذه القرائن.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد السلام آل بوحية
صفحة الكاتب :
  عبد السلام آل بوحية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وهل المحكمة الدولية من ضمن اللعبة؟  : برهان إبراهيم كريم

 من مذكرات "إبريج"!!  : وجيه عباس

 البرلمان الالماني ومؤتمر حول الاسلام وزعت فيه نسخاً من مقترح السراي  : علي السراي

 الشيخ الوائلي وارتباطه الاجتماعي بعوائل النجف الاشرف والفرات الاوسط  : وائل الطائي

 البحث عن اجوبة لأسئلة مصيرية  : حميد آل جويبر

 مرحبا بكم في عصر الأنثروبوسين Welcome to the Anthropocene! (مقالة مترجمة)  : د . فائق يونس المنصوري

 دقت ساعة الحساب في كشف ملفات الفساد في حكومة المالكي  : جمعة عبد الله

 زيباري: وفد امني سعودي سيزور العراق قريبا

 العيد في كوردستان : عزاء ومخاضات !  : مير ئاكره يي

 الثورة الحمراء .خفايا واسرار  : مصطفى الهادي

 عالم ازهري يلقي قصيدة وبحثا عن الامام زين العابدين في كربلاء

 المرء مع من أحب  : زينب حسين الكربلائي

 وزارة التربية : الرابع من شباط القادم موعدا لاداء الامتحان التمهيدي (خارجي)  : وزارة التربية العراقية

 العلة في الحاكم أو المحكوم؟!!  : د . صادق السامرائي

 المرجع الحكيم يدعو إلى الاهتمام بشؤون وحدة الأمة ومساعدة المسلمين

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102407126

 • التاريخ : 19/04/2018 - 13:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net