صفحة الكاتب : جعفر العلوجي

تحذير أخير للسيد الوزير !
جعفر العلوجي
 تحمّلت جريدتنا والأسرة المتحدة العاملة فيها الكثير من التجنّي والترهيب والتهديد المشروع وفق القانون أو ذاك الذي يعرفه الجميع وتعلمون أنّه لن يخيفنا أو يهزّ شعرة في لحيتنا أو يخرج قطرة من حبرٍ نذر لكتابة الحق و لا شيء سواه. نحمد الله أننا (عندما سلكنا الدرب كنّا نعلم أن الحقيقة للعامة يجب أن تعلن) وهذا ما قمنا به وأفقد البعض صوابهم لتبدأ حملة المنع التي طال أذاها صحيفتنا التي وبأمرٍ من السيد وزير الشباب والرياضة ومن معه لا تدخل الوزارة أو يتم نشر أي إعلانٍ فيها وهو ما لم يحدث مع أي صحيفة في العالم أن تمنع من دخول أي مكان كونها محمية بالدستور الذي أعطى الحق لتناقل المعلومة مثلما منح الحق لمن يعتقد أنّه كان متضرراً أن يلجأ إلى القضاء والأخير نثق به ثقة عمياء لأننا نعلم أننا نحترم القانون ونتعامل مع كل الذي ننشره بمهنية عالية قد لا يجدها البعض عند غيرنا ممن يكتبون شيئاً اليوم ثم ينحرفون عنه بدرجة (180) في اليوم التالي. هذه الحالة ليست من شيمنا لذا كانت مواجهاتنا أمام القضاء مع كل المدعين ضدنا أو من أشاعوا أنّهم تضرروا بكتابتنا التي لم تكن يوماً شخصية أو موجّهة ضد فرد لغرض الانتقاص ، بل نحن نكتب من أجل البلد وإذا كان من يدافع عن البلد أو يقوم بتبصيرٍ ما وتسليط الأضواء على حالات سلبية معيّنة يعدّ جريمة فنفخر أن يطلق علينا لقب (مجرمون) يحبون البلد ولعمرنا سيكون ذلك خير لقب أو وسام نعلّقه على صدورنا (مجتمعين) نحن أسرة رياضة وشباب الذين قمنا بهز العروش التي تعتقد نفسها أنّها عصية عن الكشف أمام الرأي العام وهو خير حكم مع القضاء العراقي. تتذكرون الدعاوى التي أقامتها علينا وزارة الشباب والرياضة بشخص السيد الوزير جاسم محمد جعفر أو المفتّش العام في الوزارة السيد عبد الحسن جمال عبد الله في محكمة قضايا النشر والإعلام بسبب نشرنا لمواضيع من بينها (لجنة تحقيقية تطال المفتش العام في الوزارة واتحاد الوزير واتحاد الكرة وخطوط حمراء .. أخيراً اتفقت وزارة الشباب مع اتحاد الكرة ومقال آخر حمل عنوان ألم أقل لكم كنّا مخدوعين إضافة لطخماخ حول بوابة عشتار الشبابية).. كسبنا القضايا المرفوعة ضدنا وقلنا وقتنا أن القضاء قال كلمته وانتهى كل شيء وتمنينا أن ترعوي أجهزة الوزارة وتفكر بالاستفادة من الذي ننشره لأنّه يفيدها لتجاوز ما يصادف عملها من أخطاء ، لكن هل استفادت الوزارة بشخص السيد الوزير أو مفتّشه العام من ذلك وآمنا بالقضاء وما صدر عنه ؟ الجواب لا لأن الرجلين قاما باستئناف قرار الحكم الذي صدر بقضايا الوزارة لصالح رياضة وشباب وأيضاً صدر قرار الاستئناف في (30 / 8 / 2012) بعد أن تم النظر به من قبل محكمة استئناف بغداد الرصافة الاتحادية بعد أن اعتمد القضاة على رأي الخبراء الذين تم انتدابهم والذين أوضحوا أن الألفاظ الواردة في المواضيع المنشورة في الجريدة موضوع الدعوى لم تخرج عن الإطار المتعارف عليه والسياق المعتمد في طرق ممارسة الإعلام والمسؤولية في نقل المعلومات وأن المواد المنشورة لا يمكن لها أن تكون قذفاً أو سباً أو شتماً وحيث أن النشر الوارد لا يشكل أي مساس بسمعة ومكان المستأنفين لكون دعواهما واجبة الرد .. القضاء أنصفنا منك يا سيادة الوزير مثلما أنصفنا من مفتشك العام وقبلكما أنصفنا من اتحاد الكرة وهذا والله جلّ ما تمنّيناه هو أن يكون نصر كلمة الحق فوق كل اعتبار ومهما كان المدعي أو المدعى عليه وكم كان بودنا لو استثمر السيد الوزير أو المفتش العام حقّهما في الرد وهو مكفول لهما بحكم القانون والمهنية بدلاً عن محاولة تعطيل أقلامنا بتلك الطرائق التي يعتقدون أنّها ستدفعنا لرفع الراية البيضاء وهو ليس من طبعنا أو طباع أياً ممن ينتسبون لأسرتنا التي هزّت مضاجع المفسدين في طول البلاد وعرضها. الوزير يحقق سابقة لم يقدم عليها أحد من قبل وتمثّلت بإعلانه الحرب وبشراسة اعتقد أنّها ستجعلنا نخاف حين أصدر أوامره القوية بمنع صحيفة الرياضة والشباب من دخول وزارته التي أكملت كل ما هو مطلوباً منها لإعلاء شأن الشباب وتحقيق آمال الرياضيين. أليست هذه هي غاية الوزارة أم أنّها لا تجد نفسها إلا حين تشتكي علينا وتحاول تقطيع (أوصالنا) علّ في ذلك ما سيولّد الراحة للسيد الوزير جاسم ومفتّشه السيد عبد الحسن. لماذا تقومون بشخصنة الأمور مع أننا كان يمكن لنا أن نلعب بالأوتار الشخصية وهذا لن نقوم به لا الآن ولا في المستقبل ما دامت أقلامنا في أيدينا لأننا مهنيون كنّا وسنبقى حد النخاع وبسبب ذلك وجدنا من يساندنا سواء كان من قبل نقابة الصحفيين العراقيين التي لا ينكر دورها المشرف أو العديد من الذين تعاطفوا مع رأي الحق. نحن وبعد أن رأينا أن الأمور بدأت تخرج عن طبيعتها أو وجهها القانوني وراحت تستهدف جريدتنا لتسقطها وهو ما يظنه السيد الوزير ، فإننا ومن هنا من منبر الحق الذي أخافهم نوجّه تحذيرنا الأخير إلى السيد الوزير جاسم محمد جعفر ونقول له أننا سنضطر غير آسفين بطرح قضيتنا أمام لجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب العراقي كما سنقدّم طلباً إلى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق إضافة إلى منظمة مراسلون بلا حدود ونضع تحت أيديهم ملف الدعاوى جميعاً لأن ما نشير إليه لم يكن الأول وقطعاً لن يكون الأخير وكلّها حسمت لصالحنا بالقانون وقطعاً سيكون لنقابتنا مكانها الطبيعي أن نحتمي بها ونرفع لها ما نتعرّض له وكل هؤلاء سننتظر منهم ما سيرونه بسبب هذه الحرب التي تعد الأولى من نوعها في العالم وهو ما يجب أن يفخر به السيد جعفر لأنّه سيدخل بسبب رياضة وشباب الجريدة في موسوعة (غينيز ) للأرقام القياسية أو فصل الغرائب والعجائب فيه .. وكما قلنا لقد أعذر من أنذر لأننا يجب أن نضع حداً ونقول كفا لمن يستهدف الكلمة الحرة والله من وراء القصد ..
 
 
 

  

جعفر العلوجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/09



كتابة تعليق لموضوع : تحذير أخير للسيد الوزير !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ راضي حبيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ راضي حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكربلائي من الحرم الحسيني يطالب باعلان نتائج التحقيق بشأن تفجير البرلمان وكشف المتورطين مهما كان موقعهم  : وكالة نون الاخبارية

 هاشم العقابي بلا حياء ولا وفاء  : علي حسين النجفي

 قيادة عمليات ديالى تنقذ عدد من العوائل من جراء السيول  : وزارة الدفاع العراقية

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : دائرة بحوث البناء تنجز (382) فحصا للمواد الحرارية والحامضية للعام 2017  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 امور هامة عن سيرة حياة سيدنا الحمزة اسد الله  : الشيخ عقيل الحمداني

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ :السّنةُ الثّالِثَةُ (٢٥)  : نزار حيدر

 قيادات شيعية غير معنية بالشيعة!..  : عبد الكاظم حسن الجابري

 عندما يدار البلد من السوشل ميديا  : خالد الناهي

 الضمان الاجتماعي تبحث آلية حسم ملفات الدعاوى والشكاوى وديون الشركات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حزب الله هو روح العرب وصورة الاسلام الناصحة  : مهدي المولى

 كتاب في سوق النخاسة هاشم العقابي مثالا  : جاسم الاسدي

 الاستئثار بالسلطة إجهاض لوحدة الوطن  : علي حميد الطائي

 تحت شعار (وطنيتي نزاهتي) الهيئة العامة للآثار والتراث تشارك في فعاليات اسبوع النزاهة الوطني  : اعلام وزارة الثقافة

 59 مليارديرا صينيا يتوجهون إلى تركيا للاستثمار

 قطع اغلب طرق بغداد لتأمين زيارة الامام الكاظم بظل صد هجوم بالدورة يستهدف الزائرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net