صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

شرعنة الارهاب !
علي جابر الفتلاوي

الارهاب بالمختصر فرض فكر ما أو واقع معين ، بوسائل العنف والقوة والقتل العشوائي ، واقترن اسمه عالميا بالسلفيين المتلبسين لباس الاسلام ،فهم الذين خلقوا الارهاب ، واعطوه الشرعية الدينية  وضمنوا الجنة للارهابين على طريقة  صكوك الغفران في القرون الوسطى ، هؤلاء السلفيون على الاغلب  يتبعون المذهب الوهابي ومؤسسه محمد بن عبد الوهاب الذي تتبنى فكره السعودية  .

ظهر الفكر الوهابي في الساحة السياسية الاسلامية ، فأستقبلته الاوساط والجهات المعادية للاسلام والمسلمين والحاقدة على الفكر الاسلامي الاصيل ، بترحاب كبير ، ووجدت فيه بابا لتمزيق الوحدة الاسلامية  ، وتفتيت الوجود الاسلامي ، لذا دعمت الجهات المعادية للاسلام رجال هذا الفكر وصنعت منهم أصناما كبيرة ، واعطتهم الحرية والدعم المباشر وغير المباشر ، لنشر افكارهم في جميع البلدان الاسلامية تقريبا ، وأعترفت بهم  ناطقين وممثلين للاسلام خاصة أمام الشعوب الغربية ، بهدف تشويه صورة الاسلام الحقيقية، لأن اسلام الوهابيين السلفيين لايستوعب المسلم الاخر ، ويدعو لتكفيره وقتله ، وبذلك يصور هؤلاء الاسلام ، بأنه دين القتل والعنف وأقصاء الاخر المختلف ، أضافة الى أنّ أعداء الاسلام مطمئنون  للفكر الوهابي  كفكر يعادي التطور ، ويتصف بالتحجر ، وتحنيط العقل ، وهذا هو المطلوب   لانه يخدم الاهداف المعادية للاسلام والمسلمين ، أذ يعكس صورة سلبية عن الاسلام الذي اراد الله تعالى ان يكون أسلام العدالة والحرية والانسانية وأحترام الاخر المختلف ، ونشر المحبة والسلام ، واحترام العقل ، وتحريك الفكر .

الارهاب ثمرة من ثمرات الفكر الوهابي المتخلف ، أحتضنته الصهيونية العالمية وامريكا والدول التابعة لمحورها ، كونه في النهاية يخدم الاهداف الامريكية الصهيونية ، على المدى البعيد والقريب ، الحكومات السلفية والدكتاتورية في المنطقة كالسعودية وقطر و غيرها من الحكومات البعيدة كل البعد عن الديمقراطية ، نراها مدعومة بشكل قوي من امريكا والصهيونية ، رغم ادعاء امريكا انها لا تدعم الحكومات الدكتاتورية، وليس غريبا ان نرى حالة التناقض  والازدواجية في الموقف الامريكي ، أزاء ثورات الشعوب في المنطقة ، لأن مواقفهم تنطلق من المصالح ، وليس من المبادئ او القيم ،  ثورة  شعب البحرين مثلا ، المطالب بالحرية والديمقراطية ، نرى دعم امريكا لحكومة البحرين الديكتاتورية الوراثية التي تقمع ثورة الشعب المطالب بالحرية والديمقراطية بقوة السلاح ، وبدعم سعودي قطري ايضا ، فأي ديمقراطية تريد امريكا للمنطقة ؟

 في سوريا تتصرف امريكا والسعودية وقطر وتركيا وبقية الدول التابعة لنفس المحور، بالضد من تصرفاتها في البحرين ، وياليت هذه الدول تدعم الشعب السوري لتحقيق مطالبه المشروعة في الحرية والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة ، بعيدا عن العنف والقتل والتدخل الخارجي ،  لكنها تدعم المسلحين الارهابيين الذين يقتلون الشعب السوري ويفجرون السيارات المفخخة في وسط الجماهير ، والذين يهدّون البنايات السكنية بتفجيراتهم على رؤوس ساكنيها ، هؤلاء الارهابيون كثير منهم من جنسيات اجنبية تابعين للحركة السلفية من مختلف الدول الاسلامية ، تقوم هذه الدول بدعمهم وتسهيل دخولهم الى الاراضي السورية ، امريكا والدول التابعة لمحورها يسمون الارهاب في سوريا مقاومة ، او جيش التحرير ، ويعطونه الشرعية ، بل يقدمون لهؤلاء الارهابيين كل الدعم المالي واللوجستي والاعلامي ، مشرعنين قتل الابرياء من الشعب السوري تحت لافتات متنوعة ، فأي ارهاب تقاوم امريكا ؟

الارهاب هو سلاح السلفيين بوجه الاخرين ، ما يشاع عن امريكا انها عدوة للارهاب غير صحيح ، بل هي من يخلقه في مناطق كثيرة من العالم ، من اجل مصلحتها ومصلحة الصهيونية ، خلقت الارهاب في العراق ، ولا زالت دول المحور الامريكي كالسعودية وقطر وتركيا تغذي الارهاب في العراق وتدعمه لغرض قتل ابناء الشعب العراقي ، بالتعاون مع بعض السياسيين الذين يدورون في فلك هذه الدول الداعمة ، كذلك خلقت الارهاب في افغانستان لاهداف  كثيرة ، منها كي يبقى مبرر لتواجد قواتها واستمرار احتلالها ، لهذا البلد الاسلامي القريب من الحدود الروسية .

 الارهاب في أي دولة من الدول ان وجد يُمنح هوية من قبل امريكا والصهيونية والدول الاخرى التابعة لنفس المحور ، احيانا يمنح الارهاب في دولة من الدول هوية ادانة في العلن ، لكنه يبقى مدعوما في السر والخفاء ، واحيانا يُحارب الارهاب في دولة من الدول ، لكن ليس بطريقة الاسقاط  والانهاء ، بل لابد ان تبقى فيه الحياة لاغراض بعيدة او قريبة، الارهاب يمنح هوية حسب الطلب والحاجة والهدف لامريكا والصهيونية ،  ففي العراق مُنح الارهاب هوية المقاومة ، وفي افغانستان له هوية اخرى ،  كذلك في سوريا له هوية ، فما يكون ارهابا في دولة ما ، يكون مقاومة وجيش تحرير في دولة أخرى ، وهذا ما يحصل في سوريا اليوم ، الارهاب وقتل الابرياء في سوريا مشروع ومبارك من دول المحور الامريكي الصهيوني ، واكبر دليل على ذلك الدعم الكبير للمسلحين بالسلاح والمال والاعلام من دول هذا المحور ،  التفجيرات الارهابية  في ساحة ( سعد الله الجابري ) في مدينة حلب ، التي قتلت العشرات من الابرياء ، نموذج  للارهاب المشرعن في سوريا .

 في سوريا الارهاب مسموح ، لكن في تركيا مثلا ممنوع ، لأن تركيا هي جزء من منظومة دول المحور الامريكي الصهيوني ، ما يحدث في تركيا من عمليات عسكرية تستهدف الجيش التركي من قبل حزب العمال الكردستاني هو ارهاب عند امريكا ومحورها ، لكن ما يحدث في سوريا من قتل للابرياء وتهديم للبيوت والبنايات العامة على رؤوس ساكنيها من العوائل هومقاومة ، هذا هو شرع امريكا والدول التي في محورها ، تمنح هوية وعنوان للارهاب حسب الحاجة والمصلحة ،  الصهيونية طرف مهم في رعاية ودعم الارهاب ،  لها مصالحها في دعم الحركات المسلحة في العالم الاسلامي ، ومن مصلحتها تشجيع الحركات المسلحة على الانفصال وتقسيم الدول الى كيانات هزيلة صغيرة تسمى دولة ، بل هي دولية وليست دولة ، وهذا ما تريده الصهيونية  للدول الاسلامية ، التي تعتبرها عدوة لها ، ليس الحكومات طبعا بل شعوب هذه الدول ، وهذا ما جرى في السودان ، ويجري في بلدان اخرى ، اذن لا نستغرب عندما يقول احد ، ان اسرائيل تدعم مثلا حزب العمال الكردستاني ضد تركيا ، رغم العلاقات الطيبة بين اسرائيل وامريكا مع تركيا،  لأن المصلحة الصهيونية فوق المصلحة الوطنية لأي بلد من البلدان في العالم حتى لو كانت  امريكا .

 المراقب والمتابع يسأل ما هو شرع امريكا فما يجري في البحرين  من ثورة شعبية سلمية ، يطالب فيها الشعب بحقوقه المشروعة في الحرية والديمقراطية والعيش الكريم ، بطريقة حضارية سلمية؟

 الجواب معروف ، ما يجري في البحرين في شرع امريكا  ، هو ارهاب، ومسموح لحكومة البحرين التي تحكم بالوراثة العائلية البعيدة كل البعد عن الديمقراطية التي تدعي امريكا انها تساند الشعوب في تحقيقها ، يحق لهذه الحكومة الديكتاتورية ، استخدام مختلف انواع العنف والاسلحة الخفيفة والثقيلة لقتل ابناء شعب البحرين المطالبين بحقوقهم  بصورة سلمية ، ليس هذا فقط بل مسموح للحكومة البحرينية الوراثية ،  الاستعانة بالسعودية ودول الخليج الاخرى لاستخدام السلاح الثقيل لقتل ابناء شعب البحرين الثائرين ، هذا هو شرع امريكا ، وهكذا تشرعن الارهاب وثورات الشعوب ، ثورة شعب البحرين السلمية ارهاب ، وقتل الناس الابرياء في سوريا بمسلحين مستوردين من خارج الحدود تحرير وثورة .

العجيب والمحيّر ان الحركة الصهيونية العالمية باسطة لنفوذها على اغلب حكومات دول العالم ، لهذا جاءت مواقف الامم المتحدة ، في غير صالح الشعوب ، بل لصالح امريكا والصهيونية ، اما جامعة الدول العربية المسيطَر عليها من دول النفط العربي، نراها تطبل مع السعودية وقطر ، وتستجيب للارادة الامريكية الصهيونية ، وهذا امر يؤسف له ، أن احداث الربيع السلفي العربي ، اثبتت للشعوب التي ثارت ابتداء مصدقةً أن هناك تغييرا سيحدث لصالحها ، وقدمت تضحيات في هذا الطريق ، لكن في النتيجة النهائية سرقت ثمرة الثورات  بدعم امريكي سعودي قطري صهيوني ، لصالح الحركات السلفية ، ان احداث ما يسمى بالربيع العربي ، وانا اسميه الربيع السلفي ، وكذلك احداث سوريا ، اثبتت للشعوب أنّ الضجيج الاعلامي الذي تقوم به امريكا ، ومحورها من الدول الاخرى شيئ ، والواقع على الارض شيئ اخر ، وان الخاسر الوحيد هو الشعوب ، لانها هي صاحبة المصلحة في التغيير ، وهي من قدم التضحيات في هذا السبيل . 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/08



كتابة تعليق لموضوع : شرعنة الارهاب !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء عدنان
صفحة الكاتب :
  ضياء عدنان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفلسفة إما أن تكون حرّة أو لا تكون في الحاجة إلى مقاومة فلسفية...  : ادريس هاني

 رسالةُ شَهِيدٍ... إلى زَوْجَتِهِ  : السيد حبيب مقدّم التونسي

 العدالة الاجتماعية والمساواة القانونية >>> 2  : مير ئاكره يي

 الوهابية في دائرة الاستهداف  : عادل الجبوري

 أبطال الفرقة المدرعة التاسعة يزورون عائلة الشهيد النقيب علي كامل فاخر الساعدي  : وزارة الدفاع العراقية

  في ذكرى تأسيسها السنوي.. مؤسسة العين , احد عشر عاماً من العطاء.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 التعديل الوزاري ليس اصلاحاً  : ماجد زيدان الربيعي

 من المسؤول عن حل الأزمات - البصرة أُنموذجاً ؟! المرجعية ؟ أم السّاسة ؟  : ابو تراب مولاي

 بانوراما كربلاء  : هادي جلو مرعي

 النائب صليوا: السيد السيستاني كان ولا يزال يرعى جميع الطوائف ويوصي بالحب والسلام

 كلية الامام الكاظم ع الجامعة للعلوم الاسلامية في الكوت تنظم ندوة حول معاني القران الكريم  : علي فضيله الشمري

 مفتي السعودية: المجوس الصفويين يسعون لتشييع العالم السني!

 تصريح للناطق الرسمي بأسم وزارة الدفاع  : ماجد الكعبي

 العكيلي: على رئاسة البرلمان كشف اسماء المصوتين على فقرة / 38/ من قانون التقاعد حتى لايصبح الموضوع عرضة للمزايدات السياسية

 ثأر شهيد  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net