صفحة الكاتب : حميد الموسوي

تمثال ذهبي لشيخ الصحفيين !.
حميد الموسوي
 يبدو ان شيخ الصحفيين الاخ الفاضل ناظم السعود – الذي ماسعد ولن يسعد في حياته – قد يئس حتى من ردة فعل منصفة تصدر عن زملائه ونقابته بعد ما قنط من رحمة المسوؤلين الذين وقفوا حائلا دون رحمة الله، ومن عون زملائه الذين وقفوا متفرجين يتلذذون بآلام شيخ مبدع تناهش حقه الطارؤن على الصحافة ، والطارؤن على كل مفاصل الحياة .نعم يئس وقنط فاطلقها زفرة رثى فيها نفسه !. لم يطلب الرجل معاجز اوامتيازات .. طلب سقفا يؤوي اطفاله بعد ان عجز وهو السبعيني الموجوع بامراض مزمنة ..طلب قطعة ارض خصصتها الحكومة للصحفيين فحرمه الطارؤن كونهم جهلة لايعرفون من هو ناظم السعود ،، انه من النخبة المتعففة شأنهم شأن الفقراء المدقعين الذين تأبى نفوسهم الكريمة الألحاح في السؤال وطلب الحاجة، ويتجنبون اظهار فاقتهم وعوزهم، فيحسبهم الجاهل اغنياء من التعفف لأنهم لا يسألون الناس الحافا فيقبعون في دوامة الصبر على امل ان يلتفت اليهم احد المحسنين عن طريق المصادفة، أو في هفوة من هفوات الزمن فيرق لحالهم وقد ينبه غيره الى وجودهم في حين تنهال مفردات "الصدقة، والزكاة، والخمس، والهبات، وردود المظالم،.. ومشتقاتها" على طبقات وفئات من غير المحتاجين او المعوزين من المتمسكنين والمتمارضين ومدعي العوز والعوق و"كثيري الحبايب"!. هذا قبل ظهور اعانات شبكة الرعاية ومشروع الحماية الأجتماعية حيث اصبح هؤلاء "ادنياء النفوس" في مقدمة المستفيدين منها بل المنتفع الوحيد من دفعاتها!، وظل الفقراء المتعففون على حالهم من بؤس الى فقر ومن صبر الى قبر، وظل معهم المبدعون المتعففون -وكل في مجال اختصاصه- في دائرة الظل والتهميش والغبن يعانون التغييب والاستضعاف وسرقة الجهود. جهودهم وطاقاتهم المهدورة والتي اتخذ منها المتزلفون المتملقون سلما للصعود الى ذروة الاستحواذ على كل شيء: من مناصب، ومخصصات وامتيازات وعناوين.. ووجاهه!.
ناظم السعود لارغبة له بتمثال اوشارع اوساحة بعد موته ...لاحاجة له بحفل تأبيني يتبارى الصحفيون لذكر مناقبه .. انه بحاجة لموقف مسوؤل تتبناه نقابة الصحفيين لأنتزاع حقه دون منة من احد .. ولموقف شجاع من كل الكتاب والصحفيين الحقيقيين الملتزمين لأيصال مظلوميته الى اعلى المستويات .
والاّسيظل صاحبنا المغبون ومعه اقرانه المبدعون المحرومون على حالهم يمنعهم نبلهم وحياؤهم وتأبى شمائلهم وكرامتهم التشكي والتوجع والتوسل، يفضلون الموت على التزلف والنفاق والتملق، يعيشون كفافا، يئنون بصمت ويموتون كمدا يطويهم النسيان.   
صلوات الله وسلامه عليك ياسيد الوصيين  : قرن الحياء بالحرمان  !.

  

حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/08



كتابة تعليق لموضوع : تمثال ذهبي لشيخ الصحفيين !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير نصيف
صفحة الكاتب :
  امير نصيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى يتفق العراقيون  : عباس العزاوي

 الديموقراطية في العراق شهادة مزورة من سوق مريدي  : جمعة عبد الله

 الحشد الشعبي.. رمز من رموز المرجعية الدينية العليا  : حيدر عاشور

 في ذكرى الفتوى الربانية التي أنقذت الأنسانية  : مهدي المولى

 "داعش" تذبح 17 شابا جنوب غربي كركوك

 المسافرين والوفود تخصص 50 حافلة لنقل نازحي تلعفر  : وزارة النقل

 يجب تحديد سقف مالي للاعبي الدوري العراقي

  عائلة المستقبل  : عبد الحسين بريسم

 وزير التجارة وكالة يبحث مع السفير الامريكي فتح آفاق التعاون التجاري بين البلدين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  شيخ الفتنة سمّم البلد وعكّر «الفضاء»  : زينب حاوي

 إعلاميون مقربون من رئيس البرلمان يحرضونه على إقامة دعوة قضائية ضد الكاتب الصحفي ماجد الكعبي

 النهضة الاجتماعية  : وائل الحسن

  لم أفهم! فهل فهمتم؟  : سلام محمد جعاز العامري

 بمعلومات من خلية الصقور..القضاء على رتل لعصابات داعش قادما من سوريا نحو العراق  : خلية الصقور الاستخبارية

 دبابيس من حبر16  : حيدر حسين سويري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net