صفحة الكاتب : صادق الصافي

سر المعاني الفلسفية والأنوار القدسية للأرقام الأثني عشرية .!!
صادق الصافي
أستخدم الأنسان الأعداد منذ عهد السومريين والفراعنة كمقياس للكم, والعدد هو المقدار, والرقم لغة الكتابة والنقش , وهناك علاقة جدلية بين الكم والكيف في كل مظاهر الوجود الطبيعي للبشر,ومنذ القدم كتبت على الطين مجاميع عددية رقمية ,وأبحاث رياضية في نظام العد الأغريقي حيث أعتبرأفلاطون العدد 12 الرمز الأساس - مفتاح كل شئ - هبة من الآله - كون الرموز الشمسية تتحكم في العلاقات الرياضية للكون, وكان عدد قبائل المدينة12  يتماشى مع عدد الشهور 12, وكذلك الروماني و الهندي , منها أنواع الأرقام العربية القديمة والحروف والأعداد الآرامية , وأقتباس الأرقام الحديثة بالقديمة وتحمل الأرقام أسراراً في الحياة والأحلام و اللغة والأمثال والأداب وفي الحياة اليومية خاصة وفي أحاديث الرسول الكريم والقرآن الكريم .!!
 ومنح الأنسان منذ القدم أبعاداً فلسفية ومعاني قدسية لأيقاع الأثني عشر بأهتمام خاص , فربط ذلك الأيقاع بنظام البروج والكواكب وحتى في عدد الأضلاع المزدوجة في القفص الصدري.!! وقد تطورت الأنجازات الحسابية في العصر الحديث على يد العلماء نيوتن و- ديكارت و- ليبنتز- و تجريد الأعداد على يد فيثاغورس أولاً, وبظهور علم الجبر والهندسة على يد المفكرين المسلمين في العهد العباسي , وأخوان الصفا, ومفكري الفاطميين, ومذهب التوحيد الدرزي.!.
وجد في الكتابات المسمارية التي عثر عليها في أنقاض نينوى- قصر آشور بانيبال- توفي626 سنه قبل الميلاد, أن البابليين تعرفوا على 36 تجمعاً,منها 12 تجمعاً الى الشمال من فلك البروج و12 الى الجنوب, وتتكون الأبراج من 12 صورة تمسح دائرة الكسوف.! وفي الميثلوجيا السومرية القديمة يتجلى الأيقاع الحزين في ملحمة كلكامش حيث مرض صديق كلكامش العزيز -أنكيدو- لمدة 12 أثنا عشر يوماً حتى مات ..! وأن ملحمة كلكامش كتبت بالخط المسماري على 12 أثناعشر لوحاً . كما قسم البابليون دائرة البروج الى 12أثنا عشر برجاً, وسموا كل شهر من شهور السنة على أسم برج من الأبراج .
 
وينسب الى البابليين أن كبير الآلهة -مردوخ- هو الذي منح الشرف للنظام الأثني عشري فأقام آشوريو بابل عيد لرأس السنة -آكيتو - لمدة 12 أثنا عشر يوماً من بداية شهر نيسان.!.
وفي التقاليد الأغريقية عهد الآله اليوناني القديم -أورانوس- والربة - جي- على عرش الأولمب , رزقا - 12أثني عشر- ولداً أو مارداً من الجبابرة .! وبعد أن أصبح -زيوس- الآله الأبدي الأعظم للأغريق أصطفى له-12- أثنا عشر رباً من خاصته تقاسموا المهام الآلهي.! وبعدها وضع هرقل في خدمة عمه- بوريزوس-12 أثنا عشر شهراً.! ولكن-بوريزوس- أعد لهرقل -12- مسألة علية أن يؤديها, كل واحدة منها أصعب من الأخرى وقادرة أن ترسله الى الهلاك ,منها أن يصرع سبع الغابة المتوحش الذي روع الأنس والجان!.  وفي ملحمة أوديسا فأن بطل الملحمة -أوديسيوس- يقلع من شواطئ طروادة منتصراً مع خيرة رجاله في -12-أثنتي عشر سفينة .! ويصف ماعانوه من غرائب وأهوال في تلك الجزر المسحورة, ومنها رؤيتهم للوحش المخيف الذي يمتلك -12-أثنتا عشر قدماً.! وصوت عوائه المدوي في البحر.وهكذا يستمر الأيقاع الأثني عشري في الملاحم الأغريقية وكذلك الرومانية متأرجحاً بين التفاؤل والأمل والفرح والأبتهاج ,لكن بعضها جالباً للألم والشؤم على الأمراء .
 
وفي الكتاب المقدس يذكر لنا سفر التكوين الكثير من الأمثلة الفريدة منها أن عدد العيون التي فجرها موسى -عليه السلام- لقومه- 12 -أثناعشر عيناً.! وأن جد الأنبياء أبراهيم الخليل -عليه السلام- خرج من مدينة أور الكلدانية ,ثم تنقل وأستقر في بابل - وقصة نجاته من الحرق معروفه - لكنه غادر الى أرض كنعان, وطلب في دعاء له من ربه أن يبارك أبنه - أسماعيل - من الجارية هاجر ب12 أثني عشر.! ولداً وبذرية مباركة كثيرة العدد.؟
 وتذكر الرواية -أن الرب لم يترك -أسحق- الذي أسبغ عليه بركته ومنحه ميراث أرض - كنعان- ومن أسحق يأتي - يعقوب- الذي رزق 12 أثنا عشر.! ولداً - أصحاح35- وكان أحب الأولاد اليه هو - يوسف - من زوجته - راحيل- الذي بغضه أخوته!. وقصة يوسف وأخوته الأحدعشر مشهورة وموثقة في القرآن الكريم عن بيعه في مصر ,لكن قدره أرسله الى فرعون مصر, ليصبح ذا حظوه.وأن أسباط يعقوب أو أسرائيل 12 أثنا عشر سبطاً. ووصف التلمود العبراني الساعات الأولى في النهار الأول لحياة آدم في 12 أثنا عشر مرحلة أبتداءا من جمع التراب الى طرد الآله لهما من الفردوس.؟
وكان تلاميذ السيد المسيح-عليه السلام-12 أثنا عشر حوارياً ولكي يتحقق ماوعد به - يسوع - تلاميذه ,- متى جلس أبن الأنسان على كرسي مجده , تجلسون أنتم أيضاً على 12 أثني عشر كرسياً, تدينون به أسباط أسرائيل ال12 أثني عشر- أنجيل متي-أصحاح 10-19-. ويبلغ عدد الأعياد المسيحية الكبيرة 12 أثنا عشر عيداً تمثل مراحل الخلاص من البشارة الى أنتقال السيدة, وفي الأنجيل صعد يسوع الى الهيكل في ال12 ثانية عشر من عمره, وأختار السيد المسيح 12 حوارياً,وتقول الرؤيا أن القدس-أورشليم- لها 12 أثنا عشر باباً عليها أسماء الأسباط ال12أثنا عشر, وتتألف صلاة- نؤمن بأله واحد- في المسيحية من 12 جملة.
 
وأتخذ الأنكليز أيقاع الأثني عشر معياراً في نظام القياس للبوصة وتقسيمات الرطل في الأوزان على العدد12,كما أتخذ في الدزينة -الدرزن-12 وحدة. وأتخذ الفرسان العظام-الأنصار لأمبراطور الفرنجة-شارلمان-عدد12 فارساً.
أستخدم العرب منذ الجاهلية الى بداية العصر العباسي حساب الجمل, وهو نظام أستخدموه في الحروف الأبجدية دلائل على الأعداد, والذي حل محله النظام العشري مستخدماً عشرة أرقام في صورتين عرفت بالأرقام العربية ,وعرفت الأخرى بالأرقام الهندية أو السندية . ولكثرة تعلق المسلمين بالعدد 12 ولكثرتها نختصرها  دون الخوض في التفاصيل لتشعبها وكمايلي ...... أن مبطلات الصوم في الأسلام عددها -12- , وأن عدد ولد أسماعيل بن أبراهيم الخليل 12 أثنا عشر هم آباء العرب المستعربة .وان هذا الرقم مشترك في الكثير من الأنوار القدسية في سور القرآن الكريم وورود عبارات متكررة 12 مرة  منها - هم المفلحون - ولفظ -أجتبى - ومشتقاته, ولفظ - وصية- ومشتقاتها, و لفظ - خليفة - ومشتقاتها في حالة المدح , و لفظ - أصطفى - ولفظ -البروالأبرار- ومشتقاته , ولفظ - عامل - , ولفظ -نجم ونجوم- , وكلمة -ملك - للمخلوقين بمعنى مالك .
 
كما وردت عدة مقاطع من آيات قرآنية ومن الحديث النبوي الشريف ععد حروفها في كل مقطع -12 -أثنا عشر حرفاً ,نورد منها
لاأله الا الله , محمدرسول الله, علي بن أبي طالب ,صالح المؤمنين, العروة الوثقى ,مريم بنت عمران , فاطمة الزهراء,يقيمون الصلاة , ويؤتون الزكاة, الذي أوحى اليك , يعصمك من الناس ,على بينة من ربه ,وأصحاب اليمين , من يأمر بالعدل , وأجعل لي وزيراً ........ وغيرها كثير لايسعنا أدراجه أو شرحه, لكن أكثر ما يؤكد علية المسلمين من المذهب الشيعي الجعفري الأثني عشري, النقباء الأثني عشر وحسب الروايات المفيدة المنسوبة الى النبي -صلى الله عليه وآله وسلم -أن الأئمة من بعده 12 أثنا عشر بعدد نقباء بني أسرائيل ,قال تعالى - ولقد أخذ الله ميثاق بني أسرائيل وبعثنا منهم أثني عشر نقيباً - س المائدة -آية 12 - أن هذه الآية تحمل الرقم 12 من سورة المائدة وأن عدد حروف- أثني عشر نقيباً- من الآية يساوي 12 حرفاً .! وهو مطابق لعدد نقباء بنو أسرائيل وعدد الأئمة من أهل بيت النبوة-عليهم السلام-
 
 
 

  

صادق الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/03



كتابة تعليق لموضوع : سر المعاني الفلسفية والأنوار القدسية للأرقام الأثني عشرية .!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعيب العاملي
صفحة الكاتب :
  شعيب العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عمليات الجزيرة تعلن تطهير منطقة البو حيات شرق حديثة وتقتل العشرات من عناصر التنظيم

 جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن  : مهند العادلي

 محافظ ميسان : تصريف كميات كبيرة من مياه موجة السيول خلال 24 ساعة الماضية  : اعلام محافظ ميسان

  جموع الزائرين تزحف إلى كربلاء المقدسة متحدية ظروف الإرهاب والبرد  : موقع الكفيل

 ولاتكن للخائنين خصيماً !!  : عبد الهادي البابي

  تحديات وانتهاكات حقوق المهاجرين إلى أوربا  : جميل عوده

 قصيدة للشاعر المسيحي ، والوزير اللبناني سابقاً ( جوزيف الهاشم) في حق الإمام علي عليه السلام

 مجلس مفوضية حقوق الانسان يلتقي رئيس الوزراء

 سيدفعُ الثمنُ مَنْ يُرِيدُ العراق بقرةً حلوب!  : نزار حيدر

 وفاة زوجة الأمير السعودي سطام اليهوديه كانديس كوهين أحنين في ظروف غامضة بعد خلاف قضائي حول الوصاية على ابنتهما

 محافظ نينوى: هجوم الأمس على سرية للجيش غربي الموصل نفذته داعش بهمرات استولت عليها بالفلوجة

 الوقف الشيعي في ذي قار يحتفي بالطالبات المتميزات في مدارس التعليم الديني التابعة له  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 السجن خمسة عشر عاماً لمدير مصرفٍ حكوميٍّ لإضرارها المال العامَّ بمليار و400 مليون دينارٍ  : هيأة النزاهة

 من اولى الوزارات .. عبد الزمان يعلن تسليم خطة وزارة العمل التنفيذية للـ(100) الى مجلس الوزراء  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مفوضية الانتخابات تشارك في مؤتمر مناهضة العنف ضد المرأة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net