صفحة الكاتب : خير الله علال الموسوي

ثورة الامام الحسين ع و ثورة السيد الصدر الثاني رض
خير الله علال الموسوي

 لازلنا نعيش اجواء عاشوراء ,فكل ارض هي كربلاء وكل يوم هوعاشوراء , ونبقى نعيش عاشوراء , وفي كل زمن موسى ع وفرعون وفي كل زمن الحسين ع ويزيد ,نعم تتغير الاسماء , و الاهداف واحدة ,فالحق له من يمثله والباطل له اتباعه ,انهما يدوران دوران الليل والنهار الى ان يرث الله تعالى الارض ومن عليها ,ولا تظنوا ابدا ان عاشوراء وكربلاء ستنتهي ما دام هناك حق وباطل .

لو قارنا بين يزيد وهدام لاصبح الاول قزما امام الثاني ,لان الاول قتل الامام الحسين ع وآل بيته واصحابه الا انه مع اهانته من قبل زينب ع والسجاد وفضحه امام الملأ وانقلاب الامر عليه لم يمس العائلة بسوء , واما هدام فقتل الالاف من تلامذة الحسين ع , ولو كان هناك عائلة تفعل كما فعلت زينب ع مع هدام لمسحهم من الوجود ووضعهم والاطفال في باص ودفنهم احياء ,من هذا الامر لا نريد ان نرفع من شأن يزيد ولكن نريد ان نبين مدى اجرام هدام .
اننا لو صببنا جميع طغاة التاريخ في قالب يخرج لنا طاغية شبيه بهدام .
هدام الذي بدأ حياته مجرما بسبب وضعه العائلي غير المستقر, لانه خرج ووجد امه متزوجة مما جعله يتشرد ,وكان حزب البعث يؤجرالشقاوات لتنفيذ اعمال دنيأة تخدم مصالحهم وكان هدام من بين الذين وقع عليه اختيارهم كي ينفذ بعض العمليات لكي يتملص الحزب منها وتقيد باسم الشقاوات .
بعد ان ثبت لهم جرأة هدام جعلوه الاهم في قائمة الشقاوات حتى وقع اختيارهم عليه هذه المرة ليضرب عبد الكريم قاسم في شارع الرشيد .
نفذ العملية وهو في سن مبكر اي في الثانية والعشرين من العمر , وتمكن من الهروب خارج القطر وهكذا دواليك فلا تنتهي سلسلة هدام الاجرامية حتى الانقلاب الاسود الذي اصبح فيه حزب البعث على قمة السلطة وكان هدام لايمثل شيء مجرد حماية من ضمن الحمايات التي تقف ماسك السلاح خلف البكر في يوم الثلاثين من نفس شهر الانقلاب ,ومن ثم بدأ يشتهر في اوساط الحزب والدولة بسبب اجرامه وقسوته المتناهية مما جعله يسيطر على مقاليد الحكم في العراق لانه لا يعرف الرحمة ابدا .
كانت الحوزة العلمية في النجف الاشرف اهم ابرزالمشاكل لهدام ابتداءا من السيد الصدر الاول الذي ارعبه على الرغم من قوته وصطوته في حينها الى ان ظهر السيد الصدر الثاني بثورة بيضاء دون دبابات او طائرات بل دون اي سلاح يذكر مقابل مختلف القوات والاسلحة ,على الرغم من ان كل الثورات التي حصلت وتحصل في العالم لابد ان يكون فيها السلاح كعنصر اساس ,الا ان هذه الثورة التي نهض بها الصدر المقدس كانت ثورة علمية لم يتوصل اليها العالم باسره ولم تستطع التكنلوجيا الحديثة ان تنتجها .
كانت ثورة لم يشهد لها التاريخ مثيل مقتبسا من ثورة الامام الحسين ع الضوء والفكرة , مثلما انتصر في كربلاء الدم على السيف انتصرت هنا في زمن السيد الصدر الكلمة على اصناف الاسلحة , حتى اصبح الشعب برمته يسمع ويطيع السيد الصدر سنّة وشيعة , وهناك عضو شعبة يقول : السيد الرئيس يقول ولا تنفذون وعندما يقول السيد الصدر الكل تنفذ ! , وآخر يقول : اصبحنا لا نعرف ايهما الحاكم في العراق صدام ام السيد الصدر !.
لقد اصبح حاكم دون حكومة والحاكم اصبح دون حكم هذه هي حكمة الله تعالى !.
ما كان امام هدام عندما رأى مايمر به من ضعف امام تنامي قوة السيد الصدر الا اغتياله وبطريقة جبانة جدا ظانا انه بمقتله الخلاص من صوت الحق كما فعل يزيد تماما لانه راى ان اهم من يقف بوجهه هوالامام الحسين ع وبازاحته عن الحياة تستقر له الامور ولا يعلم ان الموت هو بداية الحياة للعظماء وليس النهاية ابدا .
كانت الشهادة الصفحة المهمة من حياة السيد الصدر ولم تكن الاخيرة ابدا فان صفحات الجهاد للسيد لا تنتهي عند زمن او حد ,وسقوط هدام صفحة من صفحات السيد الصدر حيث لا تستطيع امريكا او غير امريكا ان تدخل العراق لولا ان العراقيين كرهوا هدام وتركوه يواجه مصيره المحتوم .
وبعض السذج من الناس يرددون ان هدام انتهى وعلينا ان نوجه اقلامنا للحكومة والوضع الحالي .
وجوابا على هذا التساؤل الساذج والذي الغاية منه الكف عن فضح هدام وما فعله بالعراق اقول : اننا نكتب عن هدام لسببين هما:
اولا : لكي لا يمجد التاريخ هدام مثلما مجد النكرات ممن اصبحت لهم صفحات مشرقة في التاريخ على الرغم من اجرامهم المتناهي .
ثانيا : لكي يعتبر من يجلس الان على الكرسي ان لم يخدم الشعب سيلعنه التاريخ كما لعن هدام وغير هدام .
وهناك امور كثيرة من وراء الكتابة ولكن هذين الامرين من اهمهما على الاطلاق .
ان فكرالسيد الصدر لم يجد به التاريخ ولم تعرفه البشرية لانه عرف الله حق معرفته, ومن عرف الله اعطاه الله الحكمة ونحن عندما نتحدث عن السيد انما نتحدث عن جميع الحوزة العلمية وعن جميع الشهداء لانه من الحوزة والى الحوزة ولم ينادي ابدا لنفسه ولم يدعو لها , انما في كل حديث يربط الناس بالحوزة , ولكن للاسف الشديد البعض يريد ان يحجم فكر السيد ,فكنت في حديث مع احد ممن يدعي العلم عن ماركس فقال ماركس لم تنجب مثله البشرية !.
قلت له : علمائنا افضل من ماركس وغير ما ركس من امثال السيد الصدر,والسيد الصدر لم تنجب مثله البشرية .
قال : السيد الصدر محلي !.
نعم من الذي جعل ماركس عالمي وجعل السيد الصدر محلي نحن وليس غيرنا لاننا ديدننا هو التسقيط فيما بيننا وبالتالي لا احد يستفاد ابدا الا اعداء الاسلام !.
اما العالم الغربي فمن شخصيات تاتي وتذهب في وقتها يجعلون منها شخصية عالمية , وارى من الواجب على كل من يجد في نفسه الكفاءة ان يتحدث عن السيد الصدر ويبرز اهمية فكر السيد الصدر للعالم باجمعه ,وهذا واجب على كل المسلمين ان يبرزوا الشخصيات الاسلامية التي لها مكانتها في الفكر والعلم .
لذلك ارى ان ثورة السيد الصدر الثاني رض يجب ان تكتب عنها بحوث تتناول تلك الثورة التي اشعلت الارض تحت اقدام هدام بطريقة لم تكن معهودة ولا متوقعة لا من هدام ولا حتى من مبغضي هدام ,لان هكذا رجل يخرج من فم السبع ثم يوجه له ضربة تقصم ظهره والى الابد ,فهذا رجل العصر , وهذا هو التلميذ المواضب في مدرسة الامام الحسين ع الذي جسد فكر الامام واهداف الامام وروح الامام حتى شمل بعطفه كل شرئح المجتمع وصوته وصل لهداية حتى الغجر الذين لم يفكر بهم احد على الاطلاق, ولو بقيت حياته الشريفة لرايتم كيف تحول الغجر الى مواطنين عاديين ونبذوا ما كانوا يمارسون من موبقات .
فهذا هو الامام الحسين ع الذي امتد في تلامذته والى الابد ليشعل الثورات تحت اقدام الطغاة . 

  

خير الله علال الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/03



كتابة تعليق لموضوع : ثورة الامام الحسين ع و ثورة السيد الصدر الثاني رض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد الطائي
صفحة الكاتب :
  وليد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التحرير والمداهنة  : خالد القيسي

 المندس والمندس فيه وما بينهما  : عبدالله الجيزاني

  التظاهرات السلمية ...حق مشروع  : عمر الجبوري

 عامر المرشدي .. اسبوع الوفاء للعراق  : سالم كمال الطائي

 قانون التقاعد الموحد وانصاف فئة العلماء الباحثين  : ا . د . محمد الربيعي

 أعلام العراق بين التراجع والمجاملات  : محمد علي الدليمي

 المورد في فلسفة الجريمة داخل العراق القسم الثاني  : محمود الربيعي

 رئيس هيأة النزاهة: تطهير بيئة العراق الطاهرة من الفساد ستكون من أولويات المرحلة القادمة  : هيأة النزاهة

  وان اجتمعوا !!  : احمد المبرقع

 محافظ ميسان يحضر فعاليات أفتتاح مهرجان الكميت السنوي الرابع بمشاركة 100 شخصية ثقافية  : اعلام محافظ ميسان

 بين مفوضية الانتخابات والمساءلة والعدالة  : حميد الموسوي

 بريطانيا عاقبت فهل تحذون حذوها  : رحيم الخالدي

 لغة الحوار بالبرلمان الاردني .. من خلال الاحذية  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 التجارة ... تبحث الية تأمين الطاقات الخزنية البديلة بما يتناسب وحجم الانتاج قبل بدء الموسم  : اعلام وزارة التجارة

 فضيحة العراق في باريس  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net