صفحة الكاتب : هيـثم القيـّم

قانون البـُــنية التحتية ... صـَدَق ما قـُــلـناه ...!!
هيـثم القيـّم

في العدد ( 10 والمؤرخ في 18 / 9 / 2012) من سلسلة ( مـَشاهد عراقية .. بعيداً عن السياسة ) ، والتي تـُنشر تباعاً ، تناولنا موضوع قانون البنية التحـتية في جانبه الأقتصادي ووضعنا ملاحظاتنا عليه وحسب ما نعتقد .. في حينها وردتني حفنة من الشتائم والكلام البـذئ عن طريق البريد الألكترونــي .. خــُلاصتها أني مـُعادِ للتحالف الوطني ومـِن جماعة فلان أو علاّن ...!! 

الملاحظات التي ذكرناها في حينها كانت بالنص : 
 - فكرة القانون جيدة ونافعة ، لو كان العراق بلداً فقيراً .. ولو كانت الميزانيات السنوية للوزارات لا يرجع منها ولا فلس ..! أما وأن العراق بلد غــني حالياً .. ومـُقبل على زيادة أنتاجه النفطي في المستقبل القريب .. فلماذا نـُكبـّل أقتصادنا بديون وقيود من الممكن تلافيها .
 - لم يـُحدد القانون نسبة الفائـدة التي ستـتَرتـّب على المبالغ المـتاخرة الدفع ، أذ من الطبيعي أن تفرض الشركات  المـُشاركة نسبة فائدة على أموالها المـُتأخـرة السداد ..أو في أحسن الأحوال ستفرض أسعار مضاعفة على خدماتها .
   وهذا سيؤدي الى تآكل تدريجي للمبلغ الأصلي .
 - كيف سنحمـي هذه المبالغ الضخمـة من حـيتان الفساد ..؟ خصوصاً أن القانون أباح للشركات العراقية المشاركة في المشاريع المشمولة بالقانون .. ونحن نعلم وأنتم تعلمون أن الكثير من السادة المسؤولين والبرلمانيين لديهم شركات ولكن بأسماء خالاتهم وعمـّاتهم ..!!
 - لماذا تم زج الشركات العراقية في القانون ..! فأذا كانت هناك شركات عراقية قادرة وبكفاءة على أنجاز المشاريع .. فما حاجتنا للشركات الأجنبية ..؟ وأذا كان المقصود بالشركات العراقية أن تكون رديفـة للشركات الأجنبية .. فخذوها منـّي ستعتمد الشركات الأجنبية بنسبة عالية جداً على الشركات العراقية كنوع من الألتفاف لغرض وضع الشركات العراقية في مواجهة موضوع الدفع الآجل ، وكذلك تـَجـنـّب صرف أستثمارات مالية كبيرة ووضع ذلك على أكتاف الشركات العراقية ..!
 - وجود شركات عراقية في الصورة سيقودنا الى موضوع جودة التنفيذ ودقـة الألـتزام بالمواصفات ، وستشتغل منظومــة الرشاوي والفساد ( بأحلى صورها ) .. صحيح أن جودة العمل هي من مسؤولية وأشراف الشركة الأجنبية .. ولكن مهما كانت هذه الشركة صارمـة في تدقيقها ومتابعتها لمفردات التنفيذ .. فأن الخبرة الكبيرة التي أكتسبناها في الألتفاف على معايير الجودة والمواصفات كفيلة ( بهزيمــة ..! ) صرامــة أجدع شركة .
 - هل سيتوفر لدينا جهاز أداري كفوء لأدارة عملية كبيرة من هذا الوزن ..؟ أذا كنا عاجزين عن أدارة موضوع الحصة التموينيـّة  وهو بحدود 4 مليار دولار سنوياً .. فهل لدينا كفاءة أدارة 37 مليار دولار ...؟ 
 - المعروف أن الميزانية التشغيلية السنوية تتراوح بحدود 70 % من الميزانية العامة .. والميزانية الأستثمارية تبقى بحدود 30 % ... والجميع يعلم حجم التبذير والهدر في الميزانية التشغيلية سنوياً ، والمـُتمثــّل بالمـُرتبات والحمايات والأثاث السنوي والنفقات الخدمية والأيفادات والسفرات والكماليات والسيارات والوقود والترهـّل الحكومـي .. وعدد لا يـُـحصى من أوجــه الهدر والتبذير في الميزانية التشغيلية .. فهل الأصح أن نـُـقلـّص من الميزانية التشغيلية لحساب الميزانية الأستثمارية ..؟ أم نــُكبـّل ميزانيتنا بديون وفوائد أضافية.
 - وردَ في الأسباب الموجـبة للقانون النص التالي : ( تخصيص مبلغ مقداره مليارا دولار لمشاريع سكن الفقراء ) ..! هل الفـُقـراء لا يــُمكن حل مـُشكلتهم ألاّ بالأستعانــة بالشركات الأجنبية والدفع الآجل ..؟ كم دار سكن أنشأنا ووزعنا على الفقراء خلال هذه السنوات ...!! لكي تكون المـُقدّمات .. دليل على سلامـة المـؤخـّـرات ..!
 - موضوع تشغيل الأيدي العامـلة العراقية بالطبع موضوع هام وضروري لامتصاص البطالة .. ولكن هذا الموضوع سيكون تحصيل حاصل بسبب رخص العمالة العراقية قياساً بالكوري والياباني والأسباني .. وكذلك تـوّفر للشركات الأجنبية دوخـــة الفيزا وبطاقات السفر والحماية الأمنية والأقامة ..الخ أذن هي ليست مكسباً فرضَـهُ القانون .. بل هو نتيجة طبيعية لعمل أي شركة أجنبية في العراق.         
بالأمـس ورد في الأخبار أن السيد أبراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطنـي قال بالحرف : ( أنـّي أشـمّ رائحـة فساد في قانون البنية التحتية ...!!) ، وهذا الموقف مــُرشـّح للتصعيد بين السيد الجعفري والسيد المالكي ... عندما يقول السيد الجعفري أن الموضوع فيه رائـحــة فساد ، فهو لا يقولها عبثاً .. لأن تبعات هذا الكلام كبيرة وخطيرة على تماسك التحالف الوطني الهش أصلاً بسبب المواقف المتباينة لأطرافـه حول العديد من القضايا الهامـة .. أذن لابد أن تكون قد توّفرت للجـعـفري مؤشرات ودلائل واضحـة أوصلتـهّ الى هـذه القناعــة .. والتي قالها ربما بعد أن طــَفـَح به الكيل ..! 
من ناحــية أخـرى لو دقــّقـنا في طبيعة الهـَـوجـة الأعلامــيّة الترويجية للقانون من قــِـبل أطراف دولة القانون وبعض وسائل الأعلام .. لوجدنا تشابهاً يكاد يكون متطابقاً للحملة الأعلامــيـّة التي رافقت موضوع سحب الثقـة عن السيد المالكي قبل شهور ..! والتي تم فيها تصوير الأمــر وكأن يوم القيامــة سيحـّل بالعراق أذا ما خرجَ السيد المالكي من الوزارة .. نفس الحال الآن يجري تصوير عدم الموافقة على قانون البنية التحتية وكأن مصيبة المصائب أو أم المصائب ستحلّ بالعراقيين أذا لم يــُمـرر القانون ... فمثلاً النائبـة عالية نصيـّف تقول : ( عدم الموافقة على القانون خيانة للوطن ..! ) ، والنائب الصيهود يقول : ( الذي يرفض القانون مرتبط بأجندات خارجية ..! ) ، وأحدى الصحف تـُطالب بخروج مظاهرات شعبية للمطالبة بأقرار القانون ..! وصحيفة الصباح تنشر قبل يومين عنواناً عريضاً وعريضاً جداً على صفحتها الأولى يقول: ( 15 محـافظة تـُطالب بأقرار القانون ..!) وعندما قرأت تفاصيل الخبر لم أجد ما يـُشير الى ذلك ..! ووزارة التخطيط تنشر تقرير في هذا التوقيت بالذات يتحدّث عن نسب الحرمان في الخدمات والبنية التحتية لمحافظات العراق .. حيث يخلـّص التقرير الى أن محافظات الجنوب هي أكثر حرماناً من باقي جميع المحافظات .. في أشارة واضحــة تــُريد أن تقول لأهلنا في الجنوب أن هذا القانون هو لخدمتكم ولكن (الأطراف الأخــرى) لا تريد لكم الخـير ..!! والتساؤل المشروع هنا لماذا أصبح حال المحافظات الجنوبية هكذا بعد كل هذه السنين وبعد كل المليارات التي صــُرفت ...!! هل من مـُـجيب ..!     
  وأطرف تصريح حول الموضوع جاء على لسان النائب عباس البياتي حيـن قال : ( لا يمكن أعتبار القانون دعاية للسيد المالكي .. لأن التنفيذ الفعلـي سيبدأ بعد سنتين ..! ) أي بمعنى أن الحكومــة ستتغييّر والبرلمان سيتغـييّر .. ولكن السيد البياتي وهو في غمرة الدفاع عن القانون نسي أنه نسف القانون من أساسه ... بعد سنتين سيكون أنتاج النفط العراقي قد وصل بالحد الأدنـى الى ثلاثة ملايين ونصف – أربعة ملايين برميل يومياً ..وهذه الزيادة وحدها كفيلة بتوفير أكثر من المبلغ المـُخصص للقانون ( 37 مليار دولار ) بالأضافة الى ما يمكن توفيره خلال هذه السنتين من خلال ضغط النفقات التشغيلية زائـداً فائض الموارد المـُـتـَحصِلة نتيجة فرق سعر برميل النفط بين ما يـُحسب كسعر قياسي عند أعداد الميزانية العامـة وبين السعر المـُــتحقق فعلاً ..! فما حاجتنا للدفع الآجـل أذن ..؟ 
هل بعد كل ذلك يصبـَح الذي يتحفـّظ على القانون مــُعاد أو مـرتبط بأجندة خارجية .. أو ربما أرهابي ..! ألا تدعونا هذه المواقف الى النظر بعين الشك والريبة وراء الأصرار على تمرير القانون .. في الوقت الذي يـُمكن وببساطـة أيجاد البدائل ...! ختاماً نقول بالتأكيد نحن مع البناء والأعمار والخدمات والتنمية والتطوّر ، ولكن عندما يكون حقيقي ومدروس ونظيف ..!
 
هيـثم القـيّم
3 / 10 / 2012
 

  

هيـثم القيـّم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/04



كتابة تعليق لموضوع : قانون البـُــنية التحتية ... صـَدَق ما قـُــلـناه ...!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ليث شبر
صفحة الكاتب :
  د . ليث شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماکرون وتیلرسون یؤکدان للعبادي دعمهما للخطوات الدستورية للحفاظ على وحدة العراق

 المرجعية الدينية العليا تجدد دعوتها الى التعايش السلمي والقبول بالتنوع في المجتمع العراقي

 شعب حي وحكومة وفية  : صادق غانم الاسدي

 فأنت السؤدد  : رحيمة بلقاس

 خريف السياسة العراقية  : اسماعيل البديري

 تصنيف الفيفا.. فرنسا تعود للصدارة بعد 16 عاما وتونس الأولى عربيا

 عيـد لبــنان  : عماد يونس فغالي

 السلفيون اساءوا للسلفيين  : سامي جواد كاظم

 يتواصل العمل بالهيكل الحديدي وتثبيت قواعد الكراسي في ملعب النجف الدولي وجبتي عمل صباحي ومسائي  : وزارة الشباب والرياضة

 وخزات عراقية  : عصام العبيدي

 سؤال برئ جرّني إلى بحث مريع . هل المزبلة هي الفردوس ؟؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 العتبة الكاظمية تشارك في معرض بغداد الدولي بدورته الخامسة والأربعين ..   : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحشد يطلق عمليات عسكرية واسعة لاستكمال تحرير بادية الجزيرة وصولا للحدود السورية

 سنّةُ العراق والإختيار السيء  : صالح المحنه

 العمل تعتمد برنامج الدمج الاسري والرعاية اللاحقة في متابعة مستفيدي الدور الايوائية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net