صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

حرب وسجن ورحيل-61
جعفر المهاجر
- الرحيل-
استلمت الجوازات الثلاثة وانطلقت خارج دائرة المخابرات التي يمكن أن يغيب الشخص بين جدرانها والى الأبد دون أن يسأل عليه أحد وانتابني    شعور ممزوج بالحزن والفرح معا الحزن على فراق الوطن الذي آليت أن لاأعود أليه ألا وقد زالت دولة الظلم والاستبداد والرعب التي كان يمثلها البعث ألصدامي الفاشي بامتياز وكان أملا ضعيفا في تلك الظروف القاسية التي أستأسد فيه أراذل البشر على مقدرات الشعب العراقي والفرح الذي  غمرني هو خلاصي وخلاص عائلتي من موت محقق  فيما إذا بقينا لسنة أخرى داخل الوطن المكبل  بالقيود من قبل تلك الطغمة الدموية. رغم أن فراق الوطن والأحبة هما من أصعب أنواع الفراق على المرء على الأطلاق وكما قال الشاعر:
ياطائرا لعبت أيدي الفراق به
مثلي  فأصبح  ذا  هم  وذا  حَََزن
ومن جراح ومن وجد ومن رهق
 في كل منعطف ذكرى  تؤرقني
 
 
لاأدري كيف قضيت تلك الليلة ولن يغمض لي جفن  وشريط الذكريات يمر أمامي من أيام طفولتي ألي    آخر  ساعات الرحيل . حيث تذكرت المعلمين الذين تعلمت منهم الكثير رحمهم الله خاصة معلم الصف الأول (عبد حمود) صاحب الصوت الجهوري والطويل   القامة كعود السنديان الذي كان يتعامل معنا باللين تارة وبالشدة أحيانا ومدير المدرسة عريبي الزامل الشديد الصارم الذي لايبتسم  والذي كان صديقا لوالدي رحمهم الله  لكنه كان يجلب (الهريسه ) في محرم  بيديه ماشيا ألينا وغالبا ماكنت أقابله في الطريق وأتلعثم  وتأخذني الرهبة حين أراه قاصدا بيتناوهو يقول لي حين أحاول أن  آخذ  القدرمنه  ( هذا موشغلك بعد سنتين لو ثلاثه أنته تجيب الهريسه لبيتكم  خلينه نحصل ثواب أبا عبد الله الحسين عليه السلام  ماطول بينه حيل)   تذكرت  معلم التأريخ محمد علي محمود العجيل الذي مازالت كلماته عالقة في ذهني (أقرؤا ياأبنائي تأريخ  بلادكم فأن  التأريخ يعلمكم الكثير لأنه روح الأمه واللي مايعرف تأريخ بلاده يظل مثل الأطرش  بالزفه .)  وتذكرت معلم    الانكليزية حسين سلمان الذي كان يحثنا على  تعلم  تلك اللغة ويقول دائما جملته المأثورة : (حارب عدوك بلغته)   fight your enemy with his   language.        تذكرت زملاء الطفولة وأين   هم الآن ؟ وكيف تفرقوا ؟ وكيف خرج جميع طلاب المدارس  ومعلميهم في الساعة الثامنة صباحا ألى الشارع الرئيسي في المدينه في ذلك اليوم الخريفي من عام 1954م وكان عدد المدارس ثلاثة فقط والجميع بالشورت الأبيض والجوارب البيضاء وحذاء باتا الأبيض كذلك لكي  نستقبل الملك فيصل الثاني بعد تتويجه حين زار العديد من مناطق العراق ومنها مدينة الحي لوجود أقطاعيين كبار فيها لهم معرفة بالملك  وقد كنا نردد في ذلك اليوم ( مليكنا مليكنا          نفديك بالأرواح. فمرحبا ياسيدي بوجهك الوضاح)  وقد اصطكت عظامنا ونحن نرتجف من شدة البرد في ذلك اليوم الخريفي الذي كانت تتساقط فيه أوراق الأشجاروقطرات  ناعمة من المطرورأيت كيف يسرع عمال البلدية الذين استنفروا لآلتقاطها     ووضعها في أكياس خاصة أعدت لذلك الغرض بأمر من مدير البلدية وكنا لانراهم في أوقات أخرى حتى يرى الملك وحاشيته  المدينة نظيفه ليفرح كما كان يقول لنا معلمنا وقد بقينا على تلك الحال لأكثر من ساعتين حيث أطل الملك بسيارة مكشوفة بابتسامته العريضة مع عدد من السيارات السوداء خلفه  وكان بجنبه خاله الأمير عبد الأله وبدأنا نصفق ونهتف وننشد الأناشيد له وهو يبتسم لنا ويحيينا بكلتا يديه ثم ذهب مع بلاسم الياسين وعائلته والذي كان يرتبط مع العائلة الملكية بعلاقة مصاهره وركب اليخت الذي كان يملكه وقاموا بجولة نهرية في نهر الغراف الذي كان يعج بالخير الكثير في ذلك الزمن لغزارة مياهه وعدم تلوثها حيث كانت البساتين على ضفته الأخرى تمتد لمسافات بعيدة وهي تزهو بمختلف أشجار الفاكهة كالرمان والمشمش والتفاح والخوخ وغيرها وقد أوصى الملك فيصل الأول بالاهتمام  بنهر الغراف   كما كان  يقال لأهميته الأروائية .  تذكرت الأحياء والأزقة التي كنت أجوبها مع  أصدقاء الطفولة في  تلك المدينة المسالمة الغافية على نهر الغراف  الجميل . تذكرت  ذلك النهر وكيف وضعت جنازة والدي حين توفي ووضع التابوت في(الطبكه) وهي عبارة عن عبارة قديمة تتحرك على جانبي النهر بواسطة حبال قوية ومتينة لنقلهاألى الضفة الأخرى من النهر ومن ثم ألى النجف الأشرف  وكيف تعلمنا  فيما بعد السباحة  في ذلك النهرالرائع ذو المياه الصافية   وصرنا  نعبره سباحة في أيام الصيف بكل سهولة دون أن نعاني أية مشاكل. وكيف أن أحدنا غرق فيه ولن  نستطع إنقاذه لأنه كان بعيدا عنا وقد حزنا وبكينا عليه كثيرا  لأنه كان أبن  معلم الرياضه  (مهدي شويليه )  وقد غرق في النهر العديد من الأطفال وكانت الأمهات  يتحدثن فيما بينهن  حكاية مفادها( أن النهر لابد له أن يأخذ عدة أطفال كل عام لكي يستمر في تدفقه!!! ) .تذكرت كيف كان الإقطاع في  مدينة الحي هو المسيطر وهو الآمر الناهي وكأنه هو الحكومة وقد تردد على لسان الكثيرين أن القائمقام يقضي بعض الليالي في  دورهم العامرة بكل مالذ وطاب وينفذ كل مايطلبون منه.  وقد بنى الشيخ  مهدي بلاسم الياسين سورا حول المدينة أمام مرأى ومسمع  السلطة المحلية دون أن تحرك ساكنا ومنع أي شخص من أجتيازه حيث وضع عليه حراسا يهددون كل شخص يقترب منه بإطلاق النار عليه. تذكرت كيف هجم عملاء هذا الإقطاعي على المدينة في   ضحى أحد الأيام من عام 1956 بالعشرات وهم مسلحون بالبنادق والسيوف والخناجر وقتلوا عددا من أبناء المدينه ومنهم (كاظم الصائغ) الذي كان يصوغ الذهب جنب دكان والدي الصفار وحين حدث الهجوم كنت مع والدي في الدكان فأغلقنا الدكان على نفسيناوبقينا داخل الدكان ألى أن أنتهى الهجوم  أسرعنا بعدها ألى البيت بعد أن ساد هرج ومرج في المدينة وتوقع الناس أن يتم هجوم آخر وقد أضربت المدينة وأغلقت جميع المحلات كل ذلك حدث لأن المدينة كانت متعاطفة       مع مصر أبان العدوان الثلاثي عليها  عام 1956م وبعد تلك الحادثه خرجت المدينة  بمظاهرة عن بكرة أبيها احتجاجا على ذلك الهجوم الوحشي والأستفزازي الغير مبرر .و تذكرت كيف قامت  نساء المدينة بمظاهرة صاخبة أيضا  ونشرن  شعورهن على أكتافهن وهن يصرخن بأعلى أصواتهن  ويرددن كلمات  نابية هادرة ضد الأقطاع وعملائه والحكومة الملكية  المتعاونة معهم ضد الشعب .    وكيف أن نوري السعيد الذي كان رئيسا للوزراء في تلك الفتره غضب غضبا شديدا وبعث بقوة ضاربة ألى تلك المدينة وقمع  الانتفاضة بكل قسوة ونصب المشانق في وسط المدينة حيث أعدم البطلان الشهيدان علي الشيخ حمود وعطا مهدي الدباس وكان الأول يملك مكتبة في مدخل المدينة سماها مكتبة السلام وعن يمينها ويسارها رسمت حمامتان بيضاوتان وكانت تباع فيها الكثير من الكتب السياسية وقد تعرضت تلك الكتب للمصادرة لمرات عديدة  ثم أغلقت نهائيا أثناء العدوان الثلاثي على مصرعام 1956م  . وقد رأيت بعيني مع حشد كبير من أبناء المدينة جثتيهما الطاهرتين وقد تدلتا من تلك الحبال   ومشنقتين كبيرتين نصبتا في وسط المدينة عقابا لها  وكيف استولت تلك القوة الخاصة بقمع الأنتفاضه على أسطح البيوت وعلى سطح سينما واسط التي كان يملكها السيد (جابر سيد معن) وبعدها (تركي حساني) والتي كانت أعلى بناية في المدينة في ذلك الوقت وصوبت رشاشاتها نحو الناس   وتردد أن الثوار المسلحين بالبنادق قتلوا حوالي 80 شرطيا من تلك القوه  وقد سقط أحد قادة تلك القوه ويدعى   (عنتر ) من أعلى سينما واسط مضرجا بدمائه كما قال الخبر الذي انتشر في المدينه لكن تلك القوة أخمدت الأنتفاضة وقمعتها بكل قسوة وشدة وأخذت تفتش البيوت وتنهب كل ماخف حمله وغلا ثمنه واعتقلت مئات الناس عربا وأكرادا ونقلتهم ألى بغداد وتم أطلاق سراحهم بعد ثورة 14 تموز العظيمه. وقد تم دفن الشهيدين عطا مهدي الدباس وعلي الشيخ حمود قرب قبر سعيد بن جبير الكائن خارج المدينه  ولم تسلم جثتيهما لأهلهما في بداية  الأمرفاستغل الأقطاعي الحاقد  مهدي بلاسم الياسين ذلك الحدث وأرسل مجموعة من عملائه  تحت جنح الظلام  لينبشوا قبريهما ويمثلوا بجثتيهما أبشع تمثيل وبعد تلك العملية التي أكتشفتها بعض الحطابات  في المنطقه  ثم تم تسليم الجثتين ألى عائلتيهما وقد كنت في ذلك المكان الذي حدث فيه جريمة نبش القبرين وحضرت سيارتان  ألى المنطقه ونزل منها عدة أشخاص بالملابس المدنية وانهالوا ضربا بالهراوات على الواقفين وهربنا جميعا ولم أصب بأية هراوة لأنني كنت رياضيا سريعا في العدو ورأيت بعيني   كيف نصبت المدافع الثقيلة حول المدينة لدكها  من قبل وزير الداخلية سعيد قزاز الذي قال عبارته المشهورة : (قضاء الحي مالازم ) وكل ذلك يعرفه أبناء الحي الذين مازالوا أحياء يرزقون أمد الله في أعمارهم  تذكرت شخصيات كثيرة رحلت منها الشيخ عبد الأمير قسام   وعائلة بيت مرشد وعائلة الحكيم وبيت كردس و عائلة بيت عبد بخشي الذي كانت  يخرج  من بيته  العزاء الحسيني بموكب مهيب تذكرت التشابيه الذي كان يقوم به أهالي المدينة في محرم وكانت المدينة وكأنها ساحة حرب حقيقية وجيش عمر بن سعد يقدم بخيوله وملابسه الحمراء وكأنه جيش حقيقي وكان المرحوم (محسن نجيه )أبو صبار يمثل دور (حرملة بن كاهل ) وتأتيه الأحجار من كل حدب وصوب من الشباب والنساء والشيوخ لتمثيله ذلك الدور وقد اضطر أن يصرخ في أحدى المرات (يمعودين أرحموني لاتضربوني بعد راح أموت  آني عمكم أبو صبار لعنة الله على حرملهوأشباه حرمله. )  وتذكرت الشاعر الشعبي محمد  أبو نزار وكان نزار معلما من دورتي وقد سألت عنه في الآونة الأخيرة وقالوا لي أنه حي يرزق فسلامي له ولكل المعلمين الأحياء أطال الله في عمرهم ورحم المتوفين منهم وتذكرت العديد من المغنين والرواديد الشعبيين الذين لاينازعهم منازع في قراءة الأبو ذيات الحزينة  التي كانت قلوب الناس تهفو أليها قبل آذانهم. تذكرت مجالس العزاء الحسينية التي كان يقيمها : (الشيخ علي) أمام داره في شارع الشط وما كانت تحدث فيها من مفارقات غريبة وكان يحضرها مدرس اللغة العربية (حميد مهدي الخالصي ) وما أكثر أعتراضاته على لغة الشيخ علي العامية التي كان يخاطب بها الجمهورلكن اعتراضاته كانت تذهب سدى ولا يسمعها أحد ويقولون له نحن لانحب اللغة العربية الفصحى التي تنطق بها لأنها بالنسبة لنا كاللغة الأجنبيه !!!وكان دائما يهز بيديه ويرفض أقوالهم ويقول مساكين لايحبون لغة القرآن ولغة نهج البلاغه لغة الفطاحل والعلماء وسيظلون في جهلهم ألى أن يموتوا.!!!   تذكرت  صباح الرابع عشر من تموز عام 1958م وكيف خرجت المدينة تهتف بحياة الزعيم عبد الكريم قاسم وكيف أن شيوخ المدينة لم يصدقوا بالثورة لكنهم رضخوا للحقيقة بعد أن سمعوا نشرة الأخبار من إذاعة لندن لأنها هي الإذاعة الصادقة الوحيدة بالنسبة لهم!!!
تذكرت الأحداث التي أعقبت تلك الثورة العملاقة   والتأييد العارم لها وفي كل يوم كانت تخرج مظاهرة تأييد للثوره لكن  الصراع الذي حدث   فيما بعد بين البعثيين والقوميين من جهه والشيوعيين من جهة أخرى والأخطاء التي ارتكبها الزعيم وشدة اعتداده بنفسه وعدم مبالاته بالخطر المحدق بالثورة  خيب آمال الذين كانوا يخافون على أجهاض الثوره وهذا ماتحقق مع الأسف الشديد.وكان البعثيون والقوميون يلقبون أنفسهم ب(الجبهة الوطنية القوميه ) والشيوعيون ب  (الشبيبة الديمقراطيه)وكان رئيس الجبهة محسن شيخ حمود الذي هرب ألى سوريا أثناء الأنتفاضه وعاد مرة أخرى ألى مدينة الحي  ليقود القوى المناهضة للقوميين بعد أن  انقلب على أفكار أخيه الشهيد علي الشيخ حمود وكان رفيقه قبل ذلك ولا أدري هل كانت تلك الأنشقاقات صراعا على الزعامة أم غير ذلك؟. وكان رئيس الشبية الديمقراطية : (كرم ) الذي كان بعين واحدة وقد تآمر عليه الأقطاعي مهدي بلاسم وحاول قتله في أوقات مختلفة حيث كان يردد (لاجابتني أمي أذا خليت شيوعي واحد يتنفس بهاي المدينه . )وكان ينظر ألى كل شخص وطني يحارب الأقطاع والظلم على أنه شيوعي.!!! ثم أعتقل كرم في زمن البعث ولا أدري ماحل به بعد ذلك وقد ألتقيت بأحد أقاربه هنا في السويد ونقل معلومات عن أبنه أتحفظ عليها لعدم تأكدي منها. وغالبا ماكانت تحدث مواجهات بين الطرفين في شوارع المدينة وفي أحدى المرات ضرب شخص من الشبيبة الديمقراطية شخصا آخر من الجبهة الوطنية بإحدى القناني الزجاجية الفارغة فأدمى رأسه  وسال الدم على جبينه ووجهه. فصاح واحد من جماعته بأعلى صوته : (أنتصرنا ورب الكعبه.!!! )    تذكرت  محاكمة فاضل عباس المهداوي لأزلام النظام الملكي ومرافعات المدعي العام ماجد محمد أمين ضدهم  وكيف كان سعيد  قزاز وزير داخلية النظام الملكي يرد عليه ويقول : (سأصعد المشنقة مرفوع الرأس وأرى تحت أقدامي من لايستحق الحياة.!!! ) ويرد عليه المهداوي بكلمات أقسى منها. لكن فاضل الجمالي كان هادئا رزينا في قفص المحكمة بعكس سعيد قزاز.   تذكرت  كيف استقبل الناس في مدينتي نبأ أنقلاب 8 شباط الأسود عام 1963 م واستشهاد الزعيم عبد الكريم قاسم وكيف خرج الناس في ذهول وهم يبكون وينوحون مابين مصدق ومكذب بمقتل الزعيم.  شريط  سينمائي هائل من الذكريات مر أمامي  تذكرته في تلك ألليله يمكن أن يصبح رواية تسجيلية كبيرة بأحداثها المتناقضة الكثيرة والمتشعبة والصاخبة وهناك شخصيات رحلت بهدوء يستحق كل منها رواية للحديث عنه. تذكرت الانقلابات التي حدثت والصراعات التي رافقتها ثم الحروب التي أشعلها طاغية العراق والشباب الذين درستهم وحصدتهم قادسية صدام وأم المهالك . تذكرت زملاء المهنة وتعاطفهم الكبير معي في فترة سجني من قبل النظام الصدامي بتهمة هروب أبني خارج العراق .تذكرت الجيران الذين عاشوا معي  في فترة السجن التي استفدت منها ورصدت العديد من الصور فيها وتحدثت عن العديد من شخصيات السجناء الذين رافقتهم في سجن التسفيرات في الكوت  رغم قساوتها تذكرت الأدباء من المعلمين وأولهم الأديب  الكبير الراحل المربي جعفرسعدون لفته    واللقاءات التي كانت تجمعنا والأحاديث التي كنا نتبادلها حول مختلف شؤون الحياة وخاصة  حديث الحروب والحصار والانتفاضة الشعبانية الكاسحة التي أعقبت مهلكة أم المهالك السوداء والتي كادت  تطيح برأس  النظام  لولا التآمر عليها من الأمريكان  وشيوخ نجد والحجاز المعبأين بالعقد التاريخية والطائفية المقيتة التي تسري بدمائهم وكيف أن النظام  تعامل معها بكل تلك الوحشية التي قل نظيرها في التأريخ  وكنا نتحدث عن راتب الموظف في زمن الحصار والذي تحول ألى (فلس ونصف ) وكيف أخذ الموظف والمعلم يبيعون كل مايقع بيده على الرصيف لكي يبقى مع عائلته على قيد الحياة  حتى أن وسائل الأعلام الكويتية كانت تسخر من الموظف العراقي وتعتبره الشحاذ الأول في الوطن العربي..كنا نتحدث عن الظلم الكبير الذي وقع على مختلف شرائح الشعب والذي كان نصيب الكرد الفيليين منه  كبيرا ومازالوا لحد هذه اللحظات تنتهك كرامتهم انتهاكا صارخا ترفضه كل شرائع الأرض والسماء وقد جربت ذلك بنفسي في العام الماضي فقط وكيف يضم الطابق الثالث من مديرية الجنسية العامة عصابة أو مافيا دون تحفظ من رجال ونساء تعودوا على امتهان كرامة الأنسان لمجرد أنه كردي فيلي هؤلاء (البعض) ولا أقول جميعهم  المعشعشين في هذه الدهاليز المظلمة أقولها بملأ فمي هم من أعتي أنواع العنصريين والطائفيين والساديين والمرتشين وكأنهم قطاع طرق مازالوا يحكمون في زمن طاغيتهم صدام وهم بمعزل تام عن الدولة التي يدعي رؤوسها بأنها تشهد عصرا ديمقراطيا لافرق بين مواطن وآخر في القومية أو الدين هؤلاء  خفافيش الظلام   الذين كلما رأوا  مواطنا فيليا معتز بكرامته الإنسانية يحاولون تحقيره ويعرقلون معاملته  ويبتزونه بمختلف الوسائل الدنيئة التي تتنافى وحقوق الإنسان دون حسيب أو رقيب وأنا مستعد أن أحضر للشهادة واثبات ذلك بنفسي أمام أية جهة قضائية لو طلبت مني ذلك .  ولا يمكنني أن أتهم أحدا دون أثبات ودليل وتجربة عشتها بنفسي لعشرات السنين السابقة ولم يتغير شيئ بعد كل هذه السنين بل زاد الطين بلة في هذا الزمن زمن الديمقراطية الأمريكية التي غامت فيها الأشياء وأصبحت بدون لون أو رائحة ومازال جهالنا فيها على الخيل تركب وألبابنا فيها تجر وتسحب بعدما راجعت ذلك المكان السيئ ببعض الخفافيش الذين يعشعشون فيه ووجدت تلك الذئاب البشرية التي لمست سلوكها المشين ولم أصدق نفسي بما رأيته ولا أريد أن أطيل وأسهب أكثر من هذا الذي ذكرته  ورغم كل تلك الأحداث المأساوية  الهائلة التي مرت بالشعب العراقي ظلت الطيبة العراقية وظل التعاطف الحميمي بين الجيران لاتفرقهم قومية ولا يفرقهم دين أبدا رغم بعض الظواهر الفردية الشاذة التي لايمكن أن  تلغي طبيعة الشعب العراقي النبيلة التي لحمتها وسداها الغيرة والحمية والنخوة وإغاثة الملهوف والتعاطف الأخوي الصادق  مع كل  العوائل التي   ذاقت مرارة الجوع والحرمان والاضطهاد العنصري و في زمن الحصار والتي فقدت أبناءها في الحروب أو الشباب الذين أعدموا وغيبوا في سجون النظام الصدامي القمعي وأعدادهم بمئات الألوف  وقد لمست   تلك القيم العراقية الأصيلة بنفسي ولم ينقلها أحد لي على الورق.   لقد استعرضت كل ذلك الشريط وروحي تضطرب وقلبي يحترق  ويتلوى  من فرط  فراق الأحبة والوطن الذي  لم تبق منه ألا ساعات قليلة وأنا أرى نفسي مرميا خارج الوطن دون ذنب ارتكبته بعدما اشتدت وكثرت التحقيقات الأمنية معي ومع عائلتي والتي لم  تظهر لها أية نهاية وختمت بالتجويع وهذا أعتى أنواع الظلم بأن يجوع الأنسان في وطنه الغني بعد أن يفقد كرامته. سرحت  مع أفكاري وهواجسي وخاطبت نفسي كيف سأتأقلم  مع أماكن جديدة مجهولة لاأعرف عنها شيئا بعد هذا العمر الذي قضيته في وطني وملعب صباي  والتي   تقدر بخمسة و خمسين  عاما وكأن لسان حالي يقول:
وطني هواك يموج بي
ويشدني  شد  النطاق 
وأراك  نبعي والشذى
حزني لبعدك لايطاق 
سيظل عشقك في دمي
وطني المفدى ياعراق
ومع أول خيط لبزوغ الفجر ركبنا نحن الثلاثة سيارة تكسي   لتنطلق بنا من الكوت ألى  بغداد وسط حزن ووجوم تامين والخوف يسيطر علينا في جمهورية الرعب وفي الطريق شاهدت عشرات التماثيل والجداريات لرئيس النظام حيث ازدادت عن الفترة التي سبقت غزو الكويت بعد أن دمر المنتفضون معظمها أثناء الانتفاضة الشعبانية عام 1991م  لقد أقيمت معظم التماثيل في ظرف الحصار وماتت مئات الغوائل العراقية المتعففة  من جراء الحصار ولن تسعفها سلطة الدكتاتور رغم التعاطف الكبير من بقية أبناء الشعب لكن هول المأساة كانت أكبر من إمكانياتهم المحدودة.
دخلنا بغداد بعد أن نهبت السيارة الأرض نهبا ورأيتها تتشح بوشاح الحزن بعشرات اللافتات السوداء المعلقة على جدرانها من أولئك الشباب الذين قضوا في الحروب ورأيت العشرات من الأحداث  يبيعون كل شيئ على الأرصفة وفي الكراجات وكحمالين وصباغي أحذيه ورأيت العديد من الجنود نائمين على الأرصفة  والذين صحوا يطلبون من المارة شيئا من النقود أو سيكارة وكنت أتمنى أن يراهم رئيس النظام وهم في تلك الحاله  وكانت صور صدام وجدارياته فوق رؤوس أولئك البائسين.أشتريت   جريدة الثورة من كشك  في كراج علاوي الحله  لألقي آخر نظره على ماجادت به قرائح البعثيين بحق القائد الضرورة والعراق المزدهر !!!والذي تحولت معظم مرافقه الحيوية  ألى حطام وهشيم وشعبه ألى جياع تتصدق عليهم الأمم المتحدة بأموالهم وديون بلغت مئات المليارات من الدولارات تتطلب عشرات السنين لتسديدها ومازالت الدول (الشقيقة) تبتز العراق وتطالب بالمزيد من الأموال  نتيجة الضرر الذي أصابها على أيدي حليفها الهمام وجلاوزته وقططه السمان وفي الصدارة منها مشيخة الكويت. وكانت صور القائد الضرورة في صدارة الجريدة كعادتها ولم أر فيها سوى كلمات الثناء والمديح لرأس النظام وقصيدة لرعد بندر خضير (شاعرأم المهالك) يعظم فيها رأس النظام بكلمات لايعقلها إنسان سوي. فرثيت لحال الشعب العراقي وحدثت نفسي كم من الأعوام العجاف ستمر على العراقيين تحت سطوة وسيطرة هذا الجلاد ومخابراته وأجهزة أمنه القمعية الرهيبه؟
 رقد على أرض الكراج أسطول من  باصات الأجرة الطويلة  الأنيقةالتي تشتغل بين بغداد وعمان وكأنها خرجت توا من المصنع وكانت تلك الباصات الأنيقة هي من غنائم أم المهالك التي  أصبحت ملكا للطاغية  الصغير عدي وكانت  تحتوي على كل وسائل الراحه والتي يدفع العراق ثمنها اليوم بعشرات  أضعاف سعرها. دخلنا نحن الثلاثة في الصالون المخصص لنقلنا ألي عمان بعد تدقيق جوازاتنا وكان معنا العديد من العراقيين وقليل من الأردنيين  ولم نصدق أنفسنا بأننا سنتخلص من أبشع كابوس رهيب لما تبقى من حياتنا بعد هذه السنين الطويلة من المعاناة . انطلقت السيارة نحو عمان وألقيت من خلال زجاج النافذة نظرة تعبى على بعض معالم بغداد الحزينة وسالت دموعي على الرغم مني وكأن  كل شيء في أعماقي يصرخ عراق عراق عراق أنه صراخ أنسان له كل هذه الذكريات مع وطنه وأهل وطنه بحلوها ومرها لكنها لن تنسى أبدا.  وفتحت  ديوان بدر شاكر السياب لأقرأ قصيدته (غريب على الخليج) ولي فصل آخر مع قصيدة (حرائق الرحيل.)ومسرحية (شاهد ماشفش حاجه ) لعادل أمام وبطانته والتي كانت تعرض في تلفزيون الباص في الطريق وحديث آخر مع جلاوزة النظام  ومعاملتهم الوحشية القاسية عند الحدود العراقية الأردنيه والتي كانت  أقسى من شرب الحميم .
جعفر المهاجر/السويد
 1/1/2011 
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/03



كتابة تعليق لموضوع : حرب وسجن ورحيل-61
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن يوسف
صفحة الكاتب :
  حسن يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملحق على موضوع الميراث وشهادة المرأة في الأديان. مع صحيفة التلغراف البريطانية  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 لستم حريصين على الحشد ولكنه الحسد  : عزيز الابراهيمي

 في مواجهة التحديات التي يواجهها التعليم العالي  : ا . د . محمد الربيعي

 شمس علي مولود الطالبي تشرق على ثلج حروفه (*)  : صالح الطائي

 من ديوان شمسَ المَغْرِبِ  : امل جمال النيلي

 القوات الأمنية تصد هجمات لداعش في سنجار وتطلق عمليات شرق صلاح الدين

 الشيخ حمودي يعتبر زيارة مبعوثة الرئيس الكوري الجنوبي للعراق خطوة في مجال تمتين العلاقات بين البلدين  : مكتب د . همام حمودي

 وعود وزارة التجارة ذهبت ادراج الريح  : حسين الاعرجي

 زمن الانتهاك  : عبد الرزاق عوده الغالبي

  ماذا يريدون من العراق؟  : عصام العبيدي

 مقاربة عجيبة لطيفة بين د .عبدالكريم سروش والحيدري  : محمد ال حسن

  وقفة مع منتقدي السيد الحميري(ت173هـ) ... الجزء الثاني  : سلام ناصر العظيمي

 كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثامن عشر  : حميد الشاكر

 فاطمة (عليها السلام) فوق مقام الأبرار (الجزء الثاني)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 قطوف قرآنية  : فلاح السعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net