صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

خروف وألوف
هادي جلو مرعي

في سبعينيات ما يطلق عليه القرن الماضي أمر الرئيس محمد أنور السادات بإستثناء الإناث من الأغنام من الذبح وجعل ذلك للذكور منها فقط في محاولة لزيادة أعدادها المتناقصة ما أدى الى إرتفاع أسعار اللحوم وقلة المعروض منه في الأسواق يقابله زيادة حادة في عدد السكان، والحكمة في ذلك ، إن النعجة لا تعوض في حال ذبحها بينما يمكن للخروف أن يلقح عشر نعجات أو عشرين نعجة بحسب قدراته الجنسية المتاحة وهي هائلة على مااظن وتفوق بكثير قدرات الجنس البشري المثخن بالمعاناة والإرهاق الجسدي والنفسي..

 

في العراق يدخل الخروف على خط الأزمة، وربما صار علامة من علامات الفساد ،ويمكن أن نقول العبارة التالية : نقدم لكم فساد ،علامة الخروف، على غرار الثلاجة علامة الدولفين ولأول مرة في تاريخ الفساد العراقي يستخدم الخروف في مجال شراء المسؤولين بعد أن كانت (البيوت والسيارات والأموال والمصوغات الذهبية والتسهيلات والنساء) هي المغريات التي تستهوي المسؤولين ليمارسوا الفساد وينغمسوا فيه.

 

حكاية الخروف واحدة من حكايات مليانة آهات تلوكها ألسن الناس وتتناقلها وسائل إعلام متعددة وتتناولها بالطريقة التي تريد وسواء صحت أو كانت موضوعة فهي جزء من حال عام تشهده البلاد وينغمس فيه أناس من شتى الأصناف والأوصاف والرتب والقوميات والطوائف وصار نواب في البرلمان يتحدثون صراحة عن فساد تصعب السيطرة عليه نتيجة تجذره في السلوك الجمعي وغياب الوعي بآثاره المدمرة على مستقبل الدولة.

 

 نائب في دولة القانون يقول: المشكلة إننا كلما جئنا برجل يوصف بالأمانة والنزاهة ووضعناه في المسؤولية يتحول على الفور الى بؤرة فساد،وكان يشير الى ضباط كبار مسؤولين عن أمن المواطنين وسلامتهم ويمارسون أساليب فساد غريبة وغير مسبوقة.

 

حين يبتعد المجتمع الى مسافة موغلة في مساحة ضلال وفساد وإفساد يعجز عن إنتاج منظومة قيمية فاعلة وقادرة على الإصلاح وتقويم الإعوجاج لأن الغالب هو الإنحراف في سلوك وفكر المتصدين للأمر. ويتحول المواطن والمسؤول بمرور الوقت الى مشاركين أو متواطئين في جرائم الفساد. فكم من فاسد يتقوى بعشيرته وقومه وحزبه ويتصدى للقانون ولايخشى العقاب وكانه حاصل على فرمان بالدوام على فساده وقد يكون هولاء منتفعين منه ،خذ مثلا أي مسؤول في الدولة وبمنصب وظيفي ما وحين يصار الى محاسبته على فساد فإن الجميع من الأهل والأقارب والاصدقاء يقفون الى جانبه ويهددون ويتوعدون ويطالبون وينددون ويتوسطون ويضغطون من اجل تامين وضعه القانوني وعدم محاسبته وتحويله الى القضاء وغخراجه معززا مكرما بينما هو قد فعل كل السوء وأفسد في الأرض وسرق أموال الشعب وهولاء في الغالب اناس متدينون ملتزمون بقيم اخلاقية لكن المشكلة في بعدهم عنه وليسوا بالضرورة قريبين منه ليدركوا فعله الشنيع ومنهم من غنتفع منه بواسطة أو بتعيين أو بمساعدة مالية ويحتفظ له بجميل عدا عن وجود فريق من المدافعين عنه وعن اخلاقه وعفته وشرفه وضميره المهني وطريقة إدارته الناجحة وعن تعبده الذي لايتعبد به احد غيره في كل وزارات الدولة فهو لايحتسي الخمر ويصلي ويصوم وذهب الى الحج مرتين وصام رمضان وغعتمر العام الماضي ( من فلوس الدائرة ) حج مبرور.وصيام مقبول،وتقبل الله الطاعات .

لم يعد ممكنا السكوت على حالات فساد متنوعة وغريبة ومثيرة للإشمئزاز يمارسها أفراد وجماعات تستنزف خزينة الدولة وتجعل من شرائح إجتماعية تتغول وتتسلط على المجتمع وتاخذ منه حتى الأمل بالمستقبل والطموح فيه وفي بنائه من أجل الأجيال القادمة .ولابد من ثورة على الفساد ومحو لآثاره وعدم خوف من المفسدين الذين تنمروا واصبحوا مجموعات خطرة على البلاد وتركيبتها الغجتماعية والسياسية والإقتصادية والقيمية ،وإذا إستمر الضعف في مواجهة هولاء وتحجيمهم وواد سلوكهم المشين فإن لاامل كبير بمستقبل افضل للعراق ولشعبه المظلوم الذي تعيش الغالبية منه في ظروف قاسية بينما تتنعم فئة واحدة.

رحم الله الشيخ احمد الوائلي وهو القائل في قصيدة عصماء له.

 

فبجانب تطغى الشقاوة وبجانب   يطغى النعيم فمرفه ومضيّع

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/02



كتابة تعليق لموضوع : خروف وألوف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المشذوب
صفحة الكاتب :
  محمد المشذوب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سورية ... الحرب العالمية الشرسة !؟  : هشام الهبيشان

 الإعجاز اللغوي القرآني: مناسبة اللفظ لمقتضى الحال  : د . حميد حسون بجية

 المخلوق المقدس  : حيدر الحد راوي

 مؤامرة حيكت تفاصيلها بدقة...بندر بن سلطان وجيفري فيلتمان ومشروع أسقاط سورية؟!"  : هشام الهبيشان

 تحرير { الجامع الكبير ومناطق القنانة والمعلمين والحي العسكري } في قلب هيت

 إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين  : هادي جلو مرعي

 الشيخ حمودي يتفق مع البعثة الأممية : تأجيل الإنتخابات ذهاب للمجهول ، ويؤكد : تجاوزنا خطر تمزيق " وحدة العراق "  : مكتب د . همام حمودي

  الحسين إسمٌ يخشاهُ المتجبرون ...  : رحيم الخالدي

 العتبة الحسينية المقدسة تصدر العدد 13 من مجلة "صدى القرآن" الفصلية المحكمة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وفد السفارة اليابانية في العراق يشيد بتكامل الخدمات الطبية في مستشفيات مدينة الطب  : وزارة الصحة

 قـَـالَ .. وقـَـالـتِ المـَرْجِـعِـيّـة !!؟ . ( 4 )  : نجاح بيعي

 الظلم والإيمان .....!؟  : فلاح المشعل

 فاجعة كربلاء بين الاعجاز الغيبي والفعل الانساني الملموس  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 حين يختبئ المرء خلف اصبعه.....!؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الإمام السيستاني امة في رجل  : علي الزين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net