صفحة الكاتب : عمار طلال

الحروب والحصار والارهاب تغال الذائقة الغنائية في العراق
عمار طلال

دعى احد المعنيين بشؤون الموسيقى العراقية، الى انتشال الاغنية من التردي في مهاوي الحروب والحصار والارهاب، التي ابتلي بها العراق، منذ مطلع الثمانينيات، وما زال مبتلى.

الحروب وتسييس الاغنية باتجاهي التعبئة وتسفيه المجتمع، خلق ذائقة استهلاكية داخل وخارج العراق، تضافرا مع الارهاب الذي شتت المطربين والملحنين فراحوا يداهنون الرديء في الخارج كي يستقبلهم؛ لانه الاسهل والاوفر معيشة. وتلك كلها.. بمجموعها شكلت منابع تصب سما في صفاء الاغنية العراقية الزلال.. تعكره.

لذا آن لنا ان نفكر بانتشال الذوق الغنائي من ثقافة الهاوية التي تداعى اليها ليس الغناء العراقي وحده، انما الذوق العربي والعالمي على حد سواء.

ومعاجتها لا تبدأ من الغناء نفسه، انما من خلال بناء مؤسسات موسيقية.. معاهد ومدارس ورسم برامج ميدانية لمعالجة الخلل، فهي متاهة ضاع فيها الجميع.. السلبي والايجابي على حد سواء.. قبل سقوط النظام، وتعزز التيه بعد السقوط، اذ غادرت الطاقات المبدعة وانزوى الذي يحترم فنه كي لا يتدافع مع الطارئين بالمناكب، ومخلفات الحرب ضيقت على الجاد مساحة الثقة بادواته في امكانية ترميم الخراب؛ ما ادى الى الاحباط.

من حيث الكلمات واللحن والاداء تحتاج بيئة راقية الذوق والفن والثقافة، في كنف رعاية الدولة التي تدعو الحقيقيين لتقييم الواقع الفني واتخاذ تقييماتهم منهاج عمل.. امثال طالب القره غولي وجعفر الخفاف.. هكذا يمكننا معالجة الذوق الغنائي بعد مدة طويلة من الزمن، فالامراض المستعصية لا تشفى بدواء سحري، لا يمكن ان يبعث السيد المسيح (ع) الان ليشفي الابرص ويحيي الميت، الامور بحاجة الى مناهج عمل مدروسة باشراف متخصصين جادين وتنفيذيين مثابرين، وتأخذ وقتها ريثما يظهر اثرها على المرسل والرسالة والمتلقي، لان الجميع شركاء بالخطيئة.

اعيتنا الحيلة برجاء ان تلتزم الفضائيات بث الاغاني الرصينة، لكنها لا تعنى بما يقلقنا من ترد تسير اليه لاغية الاغاني.

مهمة انتشال الذوق الغنائي، بحاجة الى ندوات ولقاءات موسعة؛ لمناقشة شؤون الاغنية العراقية، وواقعها المتردي، تخلص الى نتائج لا تظل مجرد امنيات غيرقابلة للتفعيل، تدور في فلك الرجاء لدى الفضائيات بالتزام بث الاغاني الرصينة، انما توجد وسائل ملزمة في انفاذ الامر الصح!

على ان تنظيم المهرجانات الجماهيرية المفتوحة التي تروج للاغنية الاصيلة والمبدعة من شأنه ايقاظ الذائقة التي طوتها النماذج الرديئة التي سدت الافاق من حولها.

فضلا عن اصدار مطبوعات سهلة التناول تضيء للمستمع السبل المثلى للغناء الجميل.. قديمه وحديثه.. اشاعة للثقافة الذوقية السليمة.

صعبة هي السيطرة على الامر، لانه بين الفضائيات والهيئة العامة للبث والاتصالات، اقولها متمنيا على الفضائيات التشاور مع نقابة الفنانين العراقيين ودائرة الفنون الموسيقية في وزارة الثقافة واقسام الموسيقى في المعاهد والكليات؛ لتشكيل لجان فحص للنصوص والالحان والاصوات.

فهبوط الغناء تتمة للحروب المسلحة.. انتهت الحروب العسكرية لكن بدأت الحروب الفكرية والمؤسساتية، ما يجعلني اقترح اصلاح السياسة كي تنصلح الاغنية؛ لان الناس على دين ملوكها.

المشكلة تنتهي بسهولة عندما يدار البلد من قبل مجلس نواب يحب الموسيقى ويعنى بالثقافة، ما يحيل العراق الى جنة على الارض.. لا امراض ولا جراثيم ولا نشازات ذوقية "قولهم فيها سلاما سلاما" فقد تحولت الحروب من التسلح الى الفكر؛ العراق لم يغادر الحروب، وامام تحولها الى حروب فكرية واعلامية، ومعالجتها لا تصح الا من قبل المؤسسة الرسمية، التي تملك سلطة اقصاء السيء وتحفيز الحسن، وتلك من واجب المسؤولين الرسميين.

في حين يجب الفات نظر التجارب الشابة الى عطاء السابقين عليهم جودة جعلتهم خالدين.

الاغنية منشور سريع لذا فان علاج ظاهرة الاغنية الهابطة، يحد من منزلق اجتماعي خطير؛ لان الاغنية منشور سريع، يؤثر بالاخلاق والتقاليد؛ ما يجعل الاهتمام بها واجب شديد الخطورة، يوجب عقد مؤتمر باشراف هيئة معنية بالشعر والتلحين والغناء وعلم النفس والاجتماع والموسيقى وعينات ثقافية مسؤولة ومعلم مدرسة، يعنى هذا المؤتمر بترميم خراب الذائقة، التي سقطت، مع كل الاشتغالات الجمالية التي تهرأت جراء الحروب والانهيارات الاجتماعية والاقتصادية.

كل الاشتغالات الجمالية تردت في مهاوي الحروب.. انتهت الى مطافات خطيرة غيبت التجارب الحقيقية بسبب غياب المؤسسة الراعية كـ (الاذاعة والتلفزيون) ومثلا؛ اذ ان في السبعينيات لدينا عشرة مطربين يغنون والعراق كله يستمع لهم، الان العراق كله مطربون وعشرة فقط الذين يستمعون.

  

عمار طلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/28



كتابة تعليق لموضوع : الحروب والحصار والارهاب تغال الذائقة الغنائية في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي
صفحة الكاتب :
  حيدر الحد راوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نظامكم الرئاسي.. حيل الثعالب مع الدجاج  : رؤوف العمري

 الوكالة الدولية: إيران تخصب اليورانيوم بدرجة نقاء 4.5 بالمئة

 و إذا المسبية إنتصرت.  : سعد بطاح الزهيري

 بيان عن وزارة الكهرباء حول استضافة وزير الكهرباء الى البرلمان  : وزارة الكهرباء

 البنتاجون: ضربة جوية للتحالف تقتل بالخطأ 18 من المعارضة السورية

 نشيدنا الوطني بثلاثة لغات؟! ..... يا للهول!  : امجد الدهامات

 سُرّ ما خَطرْ!!(20,19)  : د . صادق السامرائي

 المجلس المحلي في النجف الاشرف يطالب بفتح مركز لشرطة الاداب في المدينة

 اللغة العربية خط أول للدفاع عن الإسلام!  : امل الياسري

 السكك الحديد : تسير 23 قطار لنقل زوار الاربعينة ابتداء من يوم غد الخميس  : وزارة النقل

  تذكرتك..  : علي حسين الخباز

 معركة الإشهاد على الطلاق: بين الأزهر والقرآن!!  : د . احمد راسم النفيس

 بدر: "داعش" يبعد عن كربلاء 200 كيلومتر وستكون صحراء الأنبار مقابر جماعية لهم  : منظمة بدر كربلاء

 عتبات كربلاء تستنفر كافة جهودها الخدمية والطبية لاستقبال زوار اربعينية الامام الحسين ( ع ) ( تقرير موسع )

 كربلاء:(بقايا الاطياب في تتمة الكنى والالقاب) كتاب جديد للسيد محمد رضا الاعرجي حققه الشيخ احمد الحائري الاسدي  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net