صفحة الكاتب : طارق فايز العجاوى

(( المشرق العربى والمفهوم التاريخى ))
طارق فايز العجاوى
بداية لا بد من الاشارة الى جملة من العلوم التى اهتمت فى قضية ( التكوين التاريخى للشعوب ) ونذكر منها التاريخ والفلسفة وعلم الاجتماع وعلم الاثار والجغرافيا وفقه اللغة وفى وقتنا الراهن بزغ فجر علوم هدفها ذات الهدف وتحت مسميات جديدة فهى فى الادبيات الغربية الاثنولوجيا وانتروبولوجيا والاتنوغرافيا والاخير عرف فى ادبيات الروس فهو يشغل الاهتمام الاول فى دراسته تناول الثقافة المادية والروحية لشعوب ( الاثنوسات ) 
اما فى حقول المعرفة العربية الاسلامية فقد لاقى حقل الملل والنحل والانساب رقيا كبيرا حيث فسحت له امهات الكتب الاخبار الطوال والمساحات الكبيرة من الاهتمام لكن ثمة قطيعة اخرى فى المعرفة المعاصرة حالت دون استئناف هذا الجهد المعرفى واعادة تأهيله بادوات العصر لقد كانت نتيجة الغياب المعاصر لهذا المبحث غياب التأهيل الموضوعى لمسألة التكوين التاريخى للامة العربية الامر الذى فتح الطريق امام المتربصين للبحث عن تواريخ جهوية ومواقييت للبدء بعيدا عن المحصلة التاريخية لصيرورة الهوية المدار الحضارى المشرقى العربى تعرض لثلاث محاولات معاصرة وحديثة للتشويه والنهب والمصادرة التاريخية ومحاولة رابعة قديمة اما المحاولات المعاصرة والحديثة فهى /
1- الهجمة الاستشراقية التى صاحبت الهجمة الاحتلالية للغرب الرأسمالى اعتبارا من القرن الثامن عشر حينما نشطت الجهود والتفاعلات التى صبت باتجاه المشرق العربى بغية اعادة صياغته وفق متطلبات مشروع الامبريالية انذاك
2- المحاولة الثانية فقد جاءت متزامنة مع الهجمة الصهيونية فى النصف الاول من القرن العشرين وبدايات التكوينات الاولى للمشروع القطرى فى المشرق العربى وفى هذه المرحلة نشطت المدارس التوراتية والبعثات الاثرية الموجهه نحو مشرقنا العربى بل انشئت مدارس واكاديميات خصيصا لهذه المهمة وهذا الاقليم من العالم بالذات 
3- وهى المرحلة الراهنة التى نعيش والتى يتعرض لها المشرق العربى فى ظل سباق طرح الانظمة الاقليمية البديلة من الشرق اوسطية وغيرها فى اجواء التسوية السلميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييية وفى ظل تيار العولمة والاندماج الذى يضرب بالمجتمعات وخصوصيتنا المحلية وهى كثيرة لا يتسع المجال لسردها - كوثيقة بيرس - التى هدفها طمس معالم حضارتنا من خلال تلقين النشء ذلك والاكمة تخفى ما ورائها 
اما تاريخيا فقد نفدت المحاولة القديمة على مرحلتين /
الاولى - حاول العبرانيون اقتلاع جذور الكنعانيين من المنطقة وملاحقة وتزييف وجودهم الحضارى 
الثانية - ترافقت مع قدوم الهجمة الرومانية الاحتلالية على المشرق العربى وتدميرهم للوجود الحضارى الفنيقى الممتد من صور الى قرطاج ثم تلتها الهجمة الاحتلالية الرومانية التى تعرضت لها مملكة العرب الانباط واحتلال عاصمتهم فى مطلع القرن الميلادى الثانى فى الوقت الذى كان فيه الوجود الهلينى فى المنطقة بمثابة وجود حضارى مشرقى الصبغة انجزه ابناء المشرق العربى من علماء وفلاسفة و....................... الخ 
على كل الاحوال يسعى المقترب المعرفى الى محاولة تقديم الاستدراك التاريخى الذى تأخر ظهوره حول المفهوم التاريخى للمشرق العربى فى محيط قراءة مختلفة تستند الى ادوات النقد التاريخى المخولة عمليا بهدم المعمارى التقليدى النظرى الذى استهلكته المقولات والرؤى الايدلوجية خلا عقود القرن الراهن
والثابت ان المشرق العربى هو المكان الاكثر تعرضا لعبث التنظير التاريخى والاكثر ايغالا فى الفهم الخاطىء للبدء والاستئناف والقطيعة والتواصل اما لانه المكان الذى تعرض لاكبر محاولات التزوير والتشويه من جهة والمحو والالغاء من جهة اخرى وغاب فيه دور الفاعل التاريخى حينما استبدلت الادوار وبدلت الاسماء وهذا مدعاة لطرح عدة تساؤلات تخطر ببال كل من عاش على هذه الارض - اقصد مشرقنا العربى - كطرحنا ماذا لو افترضنا ان موطن العرب ومهدهم الاول لم يكن الجزيرة العربية او اليمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وهناك الكثير من الاسئلة التى تخطر بالبال 
ان الهدف من البحث لاى افتراض موضوعى تتأكد عمليتها بمدى القدرة على ربطها بالاطار والبعد المجتمعى وهذا يعنى استمرار متوالية الاسئلة بصيغها الراهنة فكيف التقت البدايات الاولى فى التنظير للمشروع الصهيونى المعاصر مع البدايات الاولى للتكوين القطرى العربى وكيف عملا معا على تشويه المفهوم التاريخى للمشرق العربى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! وعلينا انعام واعمال النظر فى كيفية مساهمة القوى الاستعمارية فى هجماتها المتتالية على المشرق العربى فى ظل غياب الحضور التاريخى العربى فى تفكيك واضعاف التكوين المادى والاجتماعى لهذا الاقليم مقدمة لمحوه حضاريا
وايضا اعمال النظر فى كيفية مساهمتها - اى القوى الاستعماري - فى تأخر ظهور النخب المثقفة فى بعض مناطق المشرق العربى فى غياب حلقات تاريخية هامة هى بمثابة حجر الاساس الذى اهمله الاخرون حينما حاولوا بناء نظرية ما حول التكوين التاريخى القومى لهذه المنطقة 
 
ترى هل نحن المشرق العربى ام الشرق الاوسط ام الشرق الادنى ام ...................... الخ ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! لقد غابت وتلاشت عدة مباحث عن عقل المجتمع العربى عن طريق الازاحة التاريخية الكبرى التى اوجدها عقل الدولة عبر التاريخ العربى المتوسط والحديث والمعاصر ونلمس غياب هذه المباحث فى ارباكنا التاريخى المعاصر طوال هذه الحقب الطويلة اقصد القرن العشرين حتى ساعتنا الراهنة امام الاجابة عن اسئلة الشرعية والهوية ومستقبل التاريخ واهمها على الاطلاق غياب مبحث التكوين التاريخى القومى ومبحث الجغرافيا التاريخية للوطن العربى وهذا الالحاح فى البحث عن اجابات لاسئلة عقل المجتمع لا يعنى بأى حال البحث عن فرص لاعادة تأهيل التاريخ ولا يعنى البحث عن مكان اخر للحاضرين بين الموتى ولا يعنى محاولة عقد شراكة مع التاريخ بقدر ما يعبر هذا الحراك المعرفى بابعاده المجتمعية عن البحث عن مستقبل التاريخ ومصير الحاضر
ان الجغرافيا التاريخية هى اللغز الممعن بالحيرة ومئل الاحاجى الكبيرة كما هى مفتاح لعبة التاريخ والشاهدة على ميلاد المكان ضمن السياق الزمنى الممعن فى البعد لظرفية الاشياء والكلمات والجغرافيا التاريخية مبحث علمى يقصد التاريخ عبر المكان مثلما يكون التاريخ هو الجغرافيا عبر الزمان على حد تعبير ( اليزيه ركلوس ) ذلك لان التكوينات التاريخية منذ الانوية الاولى للتنظيم الاجتماعى وصولا الى القبيلة والجماعة القومية والامة والدولة الموحدة قوميا هى ايضا ابنية زمنية وظرفية خاضعة للتطور عبر البيئة المكانية فالحضارات هن بنات البيئات المحلية وعلى قدر ما كانت البيئة المكانية هى شرط الوجود الحضارى فان الصراع المكانى او البيئى كان احيانا شرط هذا الوجود حينما صاغ مقومات التحدى والبحث عن قدرات تكيفية مدهشة حدت من نفور البيئة وعصيانها واصبحت هذه القدرات فيما بعد القاعدة الصلبة للبناء الحضارى ولعل ظهور مفهوم الوطن فى التاريخ هو نتاج بيئى محضر تحقق عن طريق التكيف والتحدى معا
هنا الجغرافيا التاريخية تغوص فى المكونات الاولى للمجتمعات والحضارات والاوطان والدول وتسدل دلالاتها الهامة على ما هيتها ومصيرها ومستقبلها ايضا فطالما بقى الانسان دون ان يدرى يحاول التفاهم مع المكان ويضع على هامش هذا التفاهم الاحداث والتواريخ بينما المكان والزمان يكونانه ويمنحانه فى كل مرة لونهما 
ونحن بهذا الصدد لا بد من الاشارة الى المبحث الهام فى سياق مراجعة المفهوم التاريخى للمشرق العربى الا وهو مبحث التكوين التاريخى للوجود القومى العربى فلقد غاب مبحث التكوين التاريخى للعرب وفق الرؤية العلمية التى تسعى الى تقديم البناء النظرى المتماسك القائم على مجموعة من المقدمات ويستخدم المنهج العلمى فى الوصول الى النتائج والحقائق فى حين تشابكت الادبيات القومية حول عدة مباحث فالملاحظ ان بعضهم تناول مبحثا ما فى الوقت الذى يقصد به مبحثا اخر الى جانب الارباك الواضح فى تناول الادوات المعرفية
ولنا فى هذا الموضوع فى قادم الايام كلمة
والله من وراء القصد
 

  

طارق فايز العجاوى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/27



كتابة تعليق لموضوع : (( المشرق العربى والمفهوم التاريخى ))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز سامراء الدولي
صفحة الكاتب :
  مركز سامراء الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بمشاركة العراق.. إستدعاء نجوم البرازيل للبطولة الرباعية

 وزارة الداخلية تكتشف عشرات الوثائق الدراسية المزورة لمنتسبيها

 جــــــــــواب  : حسين علي الشامي

 القانون ميزان العدالة واستقرار الشعوب  : صادق غانم الاسدي

 الانتخابات لم تكن يوما ابيض  : صادق غانم الاسدي

 العتبة العباسية تدعو الباحثين للمشاركة في مؤتمر فتوى الدفاع المقدّسة العلميّ الدوليّ الثاني

 التجارة .. مواصلة الاستعدادات في مجرشة بابل الحكومية لاستقبال موسم تسويق الشلب 2017  : اعلام وزارة التجارة

 مارد الجامعة العربية يستيقظ من سباته  : لطيف عبد سالم

 كتاب (فاجعة الطَّف) للسيد محمد سعيد الحكيم(مد ظله) : قراءة تحليلية  : د . محمد محمود زوين

 مثقفو ايران يشكرون الشعب العراقي

 ماذا كان يُسمى ابو بكر في زمن النبي وبعده ؟ السقيفة هي الفيصل!دراسة تاريخية .ج1  : مصطفى الهادي

 بالعقل السليم نُكافح الانحراف الفِكري  : لؤي الموسوي

 العامري يتحدث.. فاسمعوه رجاء!!  : فالح حسون الدراجي

  حملة فاطمة الزهراء من الحلة تواصل دعمها للمقاتلين والمشرفين عنها : ما نقدمه هو قليل بحق المجاهدين

 وفد خلية الازمة يتفقد مخيم النركزلية في محافظة دهوك لمتابعة تجهيز العوائل الموصلية  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net