صفحة الكاتب : جعفر العلوجي

الرقابة المالية تكسر ظهر السختجية !
جعفر العلوجي

عرف عن أعمال الخير أنّها تجرى خالصةً لوجه الله تعالى ومنها انطلق الإنسان ليضع ما ينظّم مثل هذه العملية بناءً على توجيهات ربانية خالصة أتته عبر الأنبياء والرسل والصالحين الذين أرسلهم الله سبحانه وتعالى ليحقّوا الحق أو يبصّروا بطريقه أو طريقة الوصول إليه ، لكي يعرف كل إنسان ما له أو ما عليه. بانتشار الأوامر والتوجيهات من الباري عزّ وجلّ بدأت دورة الحياة الإنسانية تشق طريقها عبر الأزمنة المختلفة وهي ترتكز على قوانين اشتقتها من الشرائع السماوية التي لا تقبل الجدل أو التأويل ، لتصبح لاحقاً الدساتير التي تسيّر الحياة بطرق محسوبة ومأمونة الجوانب. إذا هو القانون الذي يعد المنطلق الأول لاحترام ما ليس لنا ، فكيف إذا كان ذلك هو المال العام الذي وضع كأمانة ، والأمانة تنوء عن حملها الجبال ؟. فجّر ديوان الرقابة المالية (أم القنابل) التي نراها لن تبقي أو تذر ممن تطاولوا بأياديهم على حرمة المال العام وسخّروه لمصالحهم أو منافعهم الشخصية لينهلوا ما لذّ لهم وطاب من دون مساءلةٍ أو حساب ، ليتناسى هؤلاء المتجاوزون على المال العراقي أن عين الشعب لا تنام ، لأنّها وإن نامت لوهلةٍ ، فإن هناك في البلد من هم ساهرون ويحمون الشعب وماله حتى وإن تأخرت الإجراءات التي يقومون بها بسبب الروتين أو أشياء أخرى. معلوم أننا سبق ونبّهنا إلى عدم شرعية وقانونية ما يفعله المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية العراقية ، وقلنا حينها أن ما تم إقراره لكي (ينهب) أو يسرق بطريقة أرادوا أن يصوّروها لنا أنّها قانونية ، ستجر الوبال عليهم وتسقطهم في شرّ أعمالهم وطمعهم وجشعهم. سخروا منّا أولئك الذين نصحناهم وزادوا في غيّهم ونفشوا ريشهم كانهم كلديوك الرومية الفسيفس ما يعتقدون أنّه أصبح بيتاً لهم أو قصراً من قصورهم التي تم بناءها من خلال التجاوز على المال العام الذي نهلوا منه من دون حساب أو رقابة ، ذلك البيت الذي هو بيتنا وبيت كل الرياضيين العراقيين ، سواء رضي أعضاء المكتب التنفيذي أو لم يرض منهم أحد ، لأن الحق لابد أن يعود إلى أصحابه مهما طال أمد (الظالمين) أو المتجاوزين والسارقين بالطرق التي يسوّقون لها على أنّها قانونية. ها هو القانون قد أصبح الفيصل من خلال أعلى جهة رقابية وهي ديوان الرقابة المالية الذي بإمكانه أن يحاسب القائد والجندي سواءً بسواء وبذات بنود القانون. لقد ظهرت الحقيقة وانكشف مستور الذين صرفوا لأنفسهم ما لا يستحقون من مبالغ تجاوزت عشرات الملايين لكل فردٍ منهم ، وكأنّ ما يتقاسمونه بينهم هو تركة تركها لهم من (خلّفهم) !. أناس كانوا يشكون الفقر وجيوبهم تحنّ إلى دراهم أيام زمان ، باتوا يتحدثون بالملايين أو العشرات والمئات منها ، حتى زرعوا فينا الشك بأنهم قادرون على فعل أي شيء ، لأن ما من شيء سيقف بوجوههم البائسة التي رأينا بعضها وقد تغيّر مؤخراً بعد اللطمة التي وجّهت لهم وبقوة القانون ليسألون أولاً ومن ثم يطالبون بإرجاع كل المبالغ التي أخذوها عن عملهم (الطوعي) الذي وضعهم في خانة أصحاب الملايين ومن يدري قد نراهم من الذين يستثمرون المليارات لاحقاً. خاب فألهم وظنّهم حين اعتقدوا أن عيون القانون ستتركهم يفعلون ما يريدون ، لتكتويهم شمس النهار التي حذّرنا من أشعتها ، قد تمكّنت أخيراً أن تطرد الغيوم لتبزغ بقوّتها التي تستطيع أن تعقّم كل شيء من الفيروسات والمكروبات التي ستندحر بعون الله. الرقابة المالية انتصرت للشعب ، والشعب بدوره سينتصر لها ، لأنّ الجميع مؤمن بالمثل القائل (كل ما أكلته العنزة سيخرجه الدبّاغ) ونتمنى أن تكون دباغة جلود هؤلاء علناً وعلى منبر الحرية والعدالة الذي سيبقى إلى أبد الدهر في بلد خلقت من بين صفوفه وعقول أبنائه فقرات القانون الذي نظّم حركة من يعيشون بالكون وليس الأرض فقط أو المكتب التنفيذي في لجنتنا الأولمبية ، الذين لا نعتقد أن هناك من سيفاخر بالانتساب إليه مستقبلاً ، إن لم يكن قد أعدّ العدة وكسب الرعية بالعدل والقسطاس وجعله نفسه أولاً من يضحّي فعلاً وليس قولاً للتسويق !. وإلى الجحيم أيها السختجية.

  

جعفر العلوجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/25



كتابة تعليق لموضوع : الرقابة المالية تكسر ظهر السختجية !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام محمد جعاز العامري
صفحة الكاتب :
  سلام محمد جعاز العامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة ديالى تلقي القبض على خمسة مطلوبين على قضايا جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 علي بْكل كلفه يكفينه  : سعيد الفتلاوي

 مؤسسة النور للثقافة والاعلام في مهرجانها السادس للإبداع والمحبة /// الجزء الثالث  : فراس حمودي الحربي

 قادِمُون يا جَهَنم  : زيدون النبهاني

 الكشف عن مصير الأموال التي سُحِبَت قبل إقالة محافظ نينوى السابق  : هيأة النزاهة

 الوعي المتخيّل في رواية ( تراب ادم)...للقاص طالب عباس الظاهر  : حيدر عاشور

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 مسلسل ساهر الليل ... مؤامرة قطرية تمولها اتصالات زين !!  : علي حسين الدهلكي

 معهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة يختتم مشروع المبلغ القرآني  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 آمريكا تآمر مكشوف وتخطيط شيطاني بغيض  : صبيح الكعبي

 طحت من السطوح  : صالح العجمي

 (فخامته!) رئيس التحالف المالكي ..!  : علي سالم الساعدي

 العراق یستعد لاستشهاد الامام علی وسط تعطیل الدوام بـ7 محافظات واستنفار امنی وخدمی

 عيد ميلاد ديوان (قراءة حب لديوان الماشية على الروح لحاتم عباس بصيلة)  : غدير العنبر

 سقط الخطاب السياسي للاخوان المسلمين  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net