صفحة الكاتب : نور الحربي

اوقفوا الاساءات التي تستهدف نبينا
نور الحربي
 لاشك ان من بين اهم الدروس التي يجب استيعابها وفهمها جيداً هو حجم التغيير الذي ينبغي ان نقوم به إزاء قضايانا المصيرية وكرامتنا وعزتنا ومقدساتنا بوصفنا مجتمعات تنتمي لأكرم رسالة و أعظم شخصية بشرية استطاعت أن تغير مجرى تاريخ البشرية وتعيد للامم المسحوقة عزتها وكرامتها وثقتها بنفسها لتكون أمما وشعوبا فاعلة متفاعلة منتجة للفكر والحضارة والقيم ولعل أبرز التحديات التي طرأت على الساحة الاسلامية والدولية هو الموقف الغربي من الاسلام بشكل عام ومن رمزه خاتم الانبياء والمرسلين النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله بشكل خاص حيث يتعرض المسلمون وعبر استهداف رموزهم الى هجمة شعواء قد تكون ابرز ادواتها حرية الرأي والتعبير وتطبيقات الديمقراطية في الغرب ومن هذا الباب الضيق يحاول البعض بكل ما يحيط بهم من شكوك وسوء نية الدخول وبث الكراهية بين الشعوب معتمدين على فرصة قد يوفرها ويتيحها لهم رد فعل غير محسوب هنا او هناك ليقولوا ان هذا هو الاسلام وهذه هي اساليبه فأين هي عظمته ؟؟ فرصة يريد بكل صراحة ان يغتنمها أولئك المنحرفون الذين إن أتيحت لهم فإنهم لا يتورعون عن فعل أي شيء قد يضيف إساءات جمة للاسلام العظيم ورموزه وقدسيته . وهذا لايخص طرفاً دون غيره فالبعض من شذاذ الآفاق يرون أن في مثل هذه الاساءات رغم إدانتنا لها وقبحها الصريح فرصتهم للأعتياش والعمل على تأزيم الأوضاع وهنا لابد أن نكون أكثر جرأة وصراحة في طرح الموضوع من جديد هل نحن فعلا قادرون على أن نكون بمستوى المسؤولية لمنع تكرار هذه الاساءات وما هي الياتنا ؟ ؟؟ اذا كنا قادرين فعلا على فعل ذلك فكيف وما هي السبل التي نتبعها بعد أن عرفنا أن أهم شيء ينبغي التأكيد عليه اليوم هو ضرورة التحرك والعمل على بلورة اجماع وموقف إسلامي والدفع باتجاه موقف دولي يجرم ويمنع القيام بمثل هذه الممارسات التي تؤدي الى نشر الكراهية وتثير الاحقاد والضغائن بين الشعوب لان ذلك كله ان استمر فلا نأمن ان تكون كل هذه الاحداث وما ينجم عنها بمثابة الفرصة التي يريدها وينتظرها المنحرفون وكما قلنا فهم ليسوا في طرف واحد لانهم موجودون بالفعل في كلا الطرفين ، ان الخطر الداهم الذي نتعرض له والذي يجب التنبه له والعمل على الحد من مخاطره وتبعاته سيزول ويتبدد ان اتفقنا على موقف حاسم حازم تجاهه لاننا ببساطة نقف أمام حدث خطير يراد له اشعال نيران حرب شرارتها العقيدة والدين بين البشر فمسألة ان تستغل حرية الرأي والتعبير كما ذهب الى ذلك كبار علماء الدين والمراجع العظام في العالم الاسلامي امر خطير ينبغي التصدي له لان العقيدة واصلها واصولها امور تخضع لضوابط معينة لاينبغي تجاوزها كما ان حرية التعبير لا تعني النيل من مقدسات الاخرين وهي يجب ان تقف عند حدود حرية آراء الآخرين ومعتقداتهم من هنا فأن قضية ازدراء الاديان والتطاول على الرسل وعموم الرموز الدينية لجميع الاديان جريمة دولية يعاقب عليها القانون الدولي والانساني .كما يجب ان يكون هناك قرار ملزم وعلى أعلى المستويات يعاقب أمثال هولاء افرادا وجماعات ومؤسسات لان السماح بالتطرف الديني والغلو والاعتداء على المجتمعات الاخرى والطعن في رموزها وعقائدها ومقدساتها سيعرّض حالة التعايش الانساني الى الخطر وقد نرى جرائماً وحروبا طاحنة كالتي تجري في بعض مناطق نيجيريا وبعض بلدان اوربا الشرقية سابقا . إن مطالبة السيد عمار الحكيم للامين العام للأمم المتحدة بالعمل الجاد لوضع حد لمثل هذه الاساءات البليغة وما تخلفها من حقد وكراهية بين الشعوب جاءت انطلاقا من مسؤولية كبيرة في ظل ظروف حساسة بالغة التعقيد يعد تاكيداً لموقف المرجعيات الدينية وعلماء الأمة من أجل ان لاتكون هذه الاساءات المقصودة ذريعة لاعمال اخرى قد تكون اشد واعنف مستقبلا من هنا فالدور الذي تلعبه منظمات اقليمية ودولية رسمية وغير رسمية كمنظمة المؤتمر الاسلامي وحركة دول عدم الانحياز والامم المتحدة في الضغط باتجاه تشريع قانون دولي يجرم ازدراء الاديان السماوية تحت اي ذريعة كانت ، سيكون مهماً للغاية والمطلوب فعلا هو ان تبرز مثل هذه المنظمات في أوقات الأزمة وتكون منظمات فاعلة يحترمها عموم العالم لا أن تكون منظمات أسيرة لنفوذ هذا الطرف أو ذاك من داخلها أو خارجها وتخضع لمزاج سياسي معين في وقت معين وكأنها أعدت لتكون يد النظام الفلاني او العلاّني نعم ان وجود منظمات بهذا الحجم بكل ثقلها الدولي والاقليمي ينبغي ان يكون لخدمة الشعوب ويعمل على حفظ الامن والاستقرار والسلام العالمي بدل التفرج واصدار البيانات وتمرر الاساءات واحدة تلو الاخرى لنعود من جديد لاستجداء الحلول بينما هو يقف بين ايدينا وبأنتظار خطواتنا التي يجب ان تكون فاعلة ومؤثرة نابعة من ايماننا بقضيتنا اولاً واخيراً ..
 

  

نور الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/24



كتابة تعليق لموضوع : اوقفوا الاساءات التي تستهدف نبينا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد فاضل المعموري
صفحة الكاتب :
  احمد فاضل المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من عتاوي بالترشيح الى تماسيح بالسلطه  : رياض هاني بهار

 رواية "مرافئ الحُبّ السبعة" لعلي القاسمي  : د . حيدر كرم الدراجي

 أدبي الجوف يصدر كتاب في حضرة السيد الموت للدكتور يوسف بن حسن العارف  : احمد الدمناتي

 حكايا العم ((وجــــــــــــدان )) في ديوان الحاج ((مردان))  : حميد الحريزي

 وزير التربية محمد اقبال يوجه بقبول الطلبة الاحتياط في معاهد الفنون الجميلة  : وزارة التربية العراقية

 مدير بلدية كربلاء المقدسة يلتقي مدير بلدية قم المقدسة  : زهير الفتلاوي

 الإطاحة بعصابة للسطو المسلح مارست عملياتها في 4 محافظات بزي عسكري  : خلية الصقور الاستخبارية

 فرصة العبادي في تقارب الحكيم والصدر  : واثق الجابري

 في الذكرى السنوية لفتوى الجهاد : الجهاد والمجاهدون  : اياد طالب التميمي

 التجارة ... تجهيز وكلاء الشرقاط في صلاح الدين بالمفردات التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش في اجتماع هيئة الراي منح مخصصات للعاملين في الطب النفسي العدلي  : وزارة الصحة

 واخيرا احترق القران فماذا انتم فاعلون؟  : سامي جواد كاظم

 هَلْ نَحنُ عَلَى أعتابِ ثَورة الفُقراء؟  : حيدر حسين سويري

 وقفة بين يدي جواد الائمة ( ع ) في ذكرى استشهاده القسم الرابع والخامس  : ابو فاطمة العذاري

 أربع قصص قصيرة جداً  : د . عبير يحيي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net