صفحة الكاتب : علي بدوان

أبعاد الإحتجاجات الشعبية في فلسطين
علي بدوان
 شَهدت الأراضي الفلسطينية في مختلف مناطق الضفة الغربية على وجه التحديد، في الأيام الأخيرة عدداً من الفعاليات الشعبية الاحتجاجية التي عَبّرت عن حالة الغضب والاحتقان المتراكمه عند الناس جراء تفاقم الأوضاع العامة وفي القلب منها الأوضاع الاقتصادية، وقد أخذت تلك الفعاليات زخماً جماهيرياً ملموساً وهاماً في مشاركة الناس، وفي شعاراتها التي أطلقتها ضد السياسات الحكومية التي تتبعها حكومة سلام فيّاض وضد اتفاقية باريس الاقتصادية الجائرة والموقعة عام 1995 والتي ألحقت عملياً الاقتصاد الفلسطيني بالاقتصاد الإسرائيلي. 
فما هي حقيقة الأوضاع العامة وأوضاع الناس في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وخصوصاً في الضفة الغربية التي شَهدت إندلاع تلك الاحتجاجات الشعبية خلال الأيام الماضية ..؟
نبدأ القول ان تلك الاحتجاجات والفعاليات الشعبية جاءت صارخة وحادة، فهي المرة الأولى التي تشهد فيها مدن الضفة الغربية احتجاجات بهذا الحجم ضد غلاء المعيشة منذ تشكيل سلام فياض أول حكومة له عام 2007 وتخللها محاولة رجل إحراق نفسه وابنته المريضة التي تبلغ خمسة أعوام قبل وصول رجال الأمن الفلسطينيين له ومنعه من ذلك. أما عواملها فهي متعددة ومُركبة، ويمكن تلخيصها بخمسة عوامل مجتمعة :
1- كان أولها الأزمات المالية العامة التي تعانيها السلطة الفلسطينية بشكل عام منذ فترات طويلة، فالأزمة المالية الطاحنة تعيشها السلطة الفلسطينية منذ أواسط العام 2010، وقد اشتدت في الأشهر الاخيرة جراء عدم ورود ما يكفي من مساعدات خارجية، وبما لا ينسجم مع الوضع المالي لحال السلطة، وقد أدى ذلك لتأخير متتال في دفع رواتب الموظفين والعسكريين العاملين في مختلف مؤسسات السلطة الفلسطينية. فالسلطة تعاني من عجز مالي في موازنتها العامة وصل إلى أكثر من مليار دولار بسبب نقص المساعدات الخارجية التي تشكل ثلثي ميزانيتها الأمر الذي أثر على صرف رواتب موظفيها البالغة قيمتها نحو مائة وخمسين مليون دولار شهرياً. وما زاد في الطين بلة، أن معاناة المواطنين ازدادات مع انتشار حالة الفاقة والبطالة حيث تقدر مختلف المصادر المسؤولة بما فيها المصادر الحكومية أن أكثر من مائتي ألف فلسطيني بلا عمل في مناطق الضفة الغربية والقدس وحدهما دون قطاع غزة، فيما شبكة الأمان الاجتماعي التي تقدمها الحكومة محدودة رغم الارتفاع المطرد في عدد الأسر المستفيدة منها، والذي وصل إلى نحو مائة ألف أسرة تستفيد شهرياً من هذه الشبكة. 
2- 2-وكان ثانيها استشراء انفلات السياسات الأمنية وما أدت إليه منقمع للحريات، وقد سبقها حملة (مش رايح) ضد الاستدعاءات الأمنية للناس ولكوادر مختلف الفصائل بما في ذلك استدعاء كوادر من حركة فتح، وإضراب المعتقلين في سجون الأجهزة الأمنية عن الطعام، واعتصامات الطلاب في الجامعات، والمظاهرات التي تمت ضد اللقاء الذي كان مقرراً بين الرئيس محمود عباس والجنرال شاؤول موفاز، ومن هنا لايمكن أن نربط تلك الفعاليات والاحتجاجات التي جرت وتجري الآن بلقمة العيش فقط، مع أهمية لقمة العيش بالنسبة للناس. 
 
3- وكان ثالثها تفاقم الأزمات السياسية الناتجة أصلاً عن انسداد أفق العملية السياسية في المنطقة وخاصة على المسار التفاوضي الفلسطيني الإسرائيلي، مضافاً إليه استفحال السياسات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني واستمرار غول الاستيطان في نهب الأرض وتهويدها حتى داخل الأحياء العربية في مدينة القدس وجزئها الشرقي المحتل عام 1967 فالحالة العامة السائدة في هذا الجانب تتضمن (مفاوضات فاشلة ومتوقفة أصلاً، تنسيق أمني مُختل، تهويد مُستمر، صمت دولي وأميركي عن ممارسات الاحتلال، غياب الرافعة العربية...).
 
4 - وكان رابعها أن واقع الاحتلال من جهة، وحالة والانقسام الداخلي في الساحة الفلسطينية من جهة ثانية، أثرا سلباً على قدرة السلطة الفلسطينية في التعامل مع الاحتياجات والأزمات الاقتصادية الناجمة في جزء منها عن الارتفاع العالمي في أسعار السلع الأساسية المستوردة. فالانقسام الداخلي فاقم من عموم المشكلات الواقع في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وقد أحدث شرخاً وتعطيلاً في البرامج التنموية المطلوبة بين الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وساعد بعض الدول المانحة على التملص من التزاماتها التي سبق وأن كانت قد أعلنت عنها تحت دعوى وجود انقسام فلسطيني. 
5 - وجود حالات من الفساد والتسيب، وهو ما يفترض متابعة ملفات الفساد الاقتصادي المحالة للقضاء وللجنة المعنية التي يرأسها رفيق النتشة، فالفَجَع المالي المتوالد عن ظاهرة الفساد موجود وموثقّ، خصوصاً في ظل المنعطفات والأوضاع الصعبة التي مرت بها الحال الفلسطينية، حيث أصبح عندها الفساد والفاسدون كالطحالب التي تنمو في المياه الآسنة، وقد استغل أصحابها الواقع الراهن، غير آبهين بحياة ولقمة عيش المواطن العادي، عاملين على استنزافه، وتنظيف جيوبه شبه الفارغة أصلاً، وعلى حد قول الشاعر الكبير سليمان العيسى:
أجهدوا النعجة المسكينة بالحلب فخارت من وطأة الاجهاد.وفي هذا المجال نشير الى أن هيئة مكافحة الفساد والتي شُكلت بمرسوم رئاسي أصدره الرئيس محمود عباس تَلقت ومنذ تأسيسها (142) ملفاً تتضمن قضايا فساد، ردت منها الهيئة (61) ملفاً وتتابع (81) ملفاً، وقد بدأت الهيئة بالطلب من كافة مسؤولي السلطة الفلسطينية إقرارا بذممهم المالية وفقا لقانون مكافحة الفساد، كما في تقديم إقرار ذمة عند نهاية الخدمة عن ممتلكاته وممتلكات زوجته وأبنائه القصر في المواعيد المقررة قانونا.
وعليه، فإن السلطة الفلسطينية، وتحديداً حكومة سلام فياض، ومع ازدياد الأزمات الاقتصادية لعامة الناس، مضافاً إليها الأزمة السياسية العامة وانسداد أفق التسوية السياسية، واستمرار الاحتلال بسياساته المعروفة التي أكلت الأخضر واليابس، تجد نفسها الآن أمامصعوبات متزايدة في أن تكون مُلهماً اجتماعياً للشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1967، ومصدراً لأجوبة مقنعة ذات صدقية ولذلك فإن الشعب مُحبط الآن تماماً، كما وصف سلام فياض ذاته الحال الفلسطيني في مقابلاته الصحفية الأخيرة. 
وبالطبع، لا يمكن إعفاء سلام فياض وعموم وزرائه من المسؤولية عن هذه الحال بعد مضي عشر سنوات تقريبًا كان فيها هو الآمر الناهي منذ أن كان وزيراًللمالية، وسط حِراك شعبي جارف يجتاح عموم المنطقة مطالباً بتنحي كل القادة والأنظمة المسؤولين عن إدامة الوضع الراهن فيها، فالوضع الفلسطيني ليس أقل حاجة إلى التغيير والإصلاح من الأوضاع العربية، بل إن الحالة الفلسطينية بحاجة لربيع فلسطيني حقيقي يستند لحركة الناس بشكل ديمقراطي وشعبي بعيد كل البعد عن العمل العنفي المسلح أو ما شابهه. 
إن الواقع المعيش للناس لا يَطلُب ولا يدعو لإجراء إصلاحات شكلية تقوم على إجراء تبديلات سياسية في مواقع مختلف الوزارات أو مواقع السلطة هنا وهناك، أو تبديل أشخاص بأشخاص أو طربوش بطربوش، بل يَطلُب بالأساس حلولاً جذرية مركبة، حلولاً تلحظ المواءمة بين الجانبين الاقتصادي والسياسي اللذين لا ينفصمان عن بعضهما البعض. وهذا يعني بالضبط إعادة بناء النظامين السياسي والاقتصادي الفلسطيني. فالنظام السياسي المطلوب لا يمكن الوصول إليه إلا على أساس ديمقراطي ائتلافي تشاركي ينهي الانقسام ويفتح الطريق أمام تفعيل وتثمير كل عناصر وأدوات القوة المتوافرة باليد الفلسطينية، كما يفتح المجال أمام دور عربي مُلزم بدعم الموقف الفلسطيني على كل المستويات بما في ذلك المستويين الاقتصادي والسياسي، لأن الانقسام الفلسطيني يوفر للنظام الرسمي العربي فرصة الهروب من الاستحقاقات المطلوبة منه على المستويين السياسي والاقتصادي. 
كما أن بناء النظام الاقتصادي المطلوب لتجاوز الواقع المعيشي الصعب يتم عبر صياغة سياسة اقتصادية وطنية فلسطينية مدروسة والتخلص من اتفاق باريس المجحف والموقع عام 1995، وفتح الطريق أمام بناء حالة استثمارية جاذبة في فلسطين، وتعزيز التعاون مع مختلف البلدان العربية والإسلامية والدول الصديقة في العالم وطَلبِ مساعدتها في هذا الاتجاه. والوصول إلى مرحلة أفضل بالاعتماد على الموارد الذاتية لزيادة الإيرادات وتحسين الأداء الضريبي وخفض النفقات، وبالتالي تقليل الاعتماد على المساعدات الخارجية، فاعتماد السلطة الفلسطينية على الأموال التي تأتي من الدول الأوروبية والعربية يجعل مصادر ميزانيتها غير ثابتة وغير دائمة وبالتالي يحدث العجز والتأخير في صرف الرواتب.
ويبقى القول بأن الأساس في كل ما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 يعود للاحتلال وسياساته، فهو الطرف الأكثر تأثيراً على الاقتصاد الفلسطيني، ومن هنا فإنهاء الاحتلال يبقى المهمة المركزية والأساسية التي لا تعلو فوقها مهمة. فالاحتلال هو الذي يحد في نهاية المطاف من النمو الاقتصادي في فلسطين بفعل نظام التَحكم والسيطرة التعسفي سواء على المعابر وغيرها من الإجراءات كالاستحواذ على أموال الضرائب المجباة لقاء البضائع المتدفقة للضفة الغربية وقطاع غزة، بالإضافة إلى الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. حيث تمثل جباية إسرائيل للضرائب التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية ثلثي ميزانية السلطة الفلسطينية، وتفوق مبلغ مليار دولار أميركي سنويا وذلك بموجب اتفاقي باريس الاقتصادي، لكنها تبقى تحت رحمة اليد الإسرائيلية التي تصرفها وتسلمها للسلطة الفلسطينية أو تدعها محجوزة بين يديها تبعاً للحالة السياسية.
 
 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/13



كتابة تعليق لموضوع : أبعاد الإحتجاجات الشعبية في فلسطين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نزار حيدر
صفحة الكاتب :
  نزار حيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الطلبة الأوائل.. والتكريم اللائق !!  : علي حسين الدهلكي

 نبضي عراق  : سمر الجبوري

 العراق المضطرب.. ضعف الطالب والمطلوب  : نزار حيدر

 الفتنة .. وحصان طروادة..  : فؤاد فاضل

 الاجيال القادمة ماذا ينتظروا منا ؟!  : د . ماجد اسد

 داوود : القاعة النسوية جاهزة لاستقبال موظفات الشباب والرياضة وبقية الوزارات  : وزارة الشباب والرياضة

 وقفة : مع إشكالية اتخاذ القرارات  : نبيل عبد الكاظم

 النقد والقصه القصيره الساخره ((اللجان الغير منتجه))  : قاسم محمد الياسري

 وفد دار القرآن الكريم وعدد من مسؤولي العتبة الحسينية يزور المواكب والهيئات الحسينية على طريق النجف كربلاء

 عزيز العراق كان هناك  : خميس البدر

 البصرة بين الحياة والموت  : واثق الجابري

 عمل الشباب - الهيئة العليا للمشاريع الصغيرة والمتوسطة من اجل تحقيق طموح الشباب في العمل والنهوض بالبلد  (القسم الثالث)  : محمد توفيق علاوي

 العتبة الحسينية المقدسة تسوق 1000 طن حنطة درجة اولى وتواصل تزجيج القبة الداخلية لمرقد الامام الحسين ع

 المدير متهم حتى تُثبت براءته  : محمد تقي الذاكري

 بالصور : العتبة العسكرية تفتتح معرضأ خاصاً بالصور والمقتنيات والنفائس الخاصة بالحرم الشريف  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net