صفحة الكاتب : محسن الكاظمي

إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام
محسن الكاظمي

 الكلام عن الانتماء القومي ليس عيبا يعاب لكن بشرط أن لا يكون  داخل أطار الدين الإسلامي الحنيف لأنهما ضدان لا يجتمعان ..
كن قوميا عربيا أو عنصريا كرواتيا أو ابيضا أمريكيا أو نازيا متطرفا أو يهوديا متعصبا وأقصي من تريد أن تقصيه من أبناء جنسك ,وضع من تريد أن تضعه من أبناء دينك في سلم درجات الإنسانية الدنيا .. لكن لا تختبئ تحت رسالة الإسلام لأنها واضحة كل الوضوح في رفض أي تميز عنصري وعرقي. وكيف لها أن تميز بين بني الإنسان وهي رسالة كل إنسان على وجه هذه البسيطة.. أنها رسالة العدل والمساواة ,رسالة شعارها الأول هو أن ..كل إنسان أما أن يكون أخ  لك في الدين آو نظير لك في الخلق كأسنان المشط . كما جاء في الحديث الشريف ,.ليتكلم من يريد أن يتكلم عن الفرس والروم وليرشقهم بأشد عبارات الشتم والتشهير وليدعي بدمه النبيل المقدس المختلف عن باقي دماء خلق الله . لكن عليه أن لا يقول بأن هذا من الإسلام .. تصنيف الدماء هذا خيم قرون طويلة على أوربا إلى أن تخلصت منه بدرجة ما ,لكنه في امة العرب المتخلفة فكريا وصناعيا وحضاريا ما زال مخيم عليها ..
حينما كنت طالبا صغيرا في المدرسة الابتدائية كان معلمي في التربية الدينية يقول أن العرب خير امة أخرجت للناس بنص القران الكريم, ولم اعلم بحقيقة هذه الكذبة الكبيرة آلا حين انكشف لي زيف البعث وحينها أدركت أن خير امة أخرجت للناس هي امة الإسلام وانه رسالة عالمية من يضع أمامها العنصرية العرقية فانه يمنعها عن عالميتها ويقف حجر عثرة في سبيلها ..والبعث الكافر ودعاة القومية كانوا ومازالوا من يضع العراقيل في طريق الإسلام المحمدي الأصيل..أن الدين عند الله الإسلام  ..لكننا اليوم نرى  تيارات مرجعية  تظهر في العراق تتعلق بالعرق والعروبة مع الأسف الشديد.
 عبر حجج واهية لا تصمد إمام أدنى دليل من أدلة القران والشريعة ..فالقاعدة الإلهية تقول أن أكرمكم عند الله اتقاكم  ,وإذا ما أرادوا دعاة المرجعية العربية أن يستدلوا بقاعدة أفضلية العربي على غيره فعليهم أن يبطلوا دلالة الآية الكريمة أولا. ومن ثم يؤتون بقاعدة تدل إلى ما يذهبون أليه .. أو لنتنزل عن ذلك ولا نطالبهم بأكثر من استدلال فقهي أي كان قوة استدلاله يدل على أن العرق العربي شرط من شروط مرجع التقليد ..وبطبيعة الحال هم عاجزون عن ذلك لان كل الذي يقدمونه لا يصلح أن يكون دليل بأي حال من الأحوال ,لان الدين الإسلامي واضح في تعين عناصر الأفضلية أولا, ولأنه لا يتكلم بحس قومي وعرقي ؟ولان دعاة المرجعية العربية أنفسهم لا يمكنهم أن يقولوا أن العرق العربي شرط من شروط مرجع التقليد !!!ولان كل الذي يقدمونه من دلائل هو من قبيل .. أن الرسول عربي والقران عربي والأئمة عرب ولا يستطيعون أن يقدموا دليل واحد على أن الأئمة اثنوا على العرب بنحو الأفضلية بل أن الدلائل التاريخية تدل على عكس ما يذهبون أليه ,لان الاتجاه المخالف لائمة أهل البيت صلوات الله عليهم لم يجد حين التف العجم حول أئمة أهل البيت وبالأخص حول الإمام علي صلوات الله عليه غير اتجاه أثارت النعرة القومية لسحب البساط من تحت إقدام أمير المؤمنين ..هذه حقيقة تاريخية وعلى هذا النمط سار اغلب دعاة القومية العربية إلى حزب البعث المجرم  .. قال لي صديق ممن يطالع مواقع دعاة المرجعية العربية .أن احدهم كتب مقالا جاء فيه لماذا يلام المرجع العربي العراقي حين يصدح بعروبته وعراقيته.  لكن الجميع يسكت عن المراجع العجم ..واخذ يعدد كما يحلوا له قائمة طويلة بأسماء المراجع العجم الذين افتخروا بمدنهم ومحل ولادتهم. ثم استدل ببعض المراجع الذي صرحوا بانتمائهم العربي كضياء الدين العراقي والذي لم يلمه احد على هذا الانتماء ,هذا هو استدلالهم !!!! أن انتساب المراجع  لقراهم أو مدنهم لا يعني وعلى الإطلاق بان هذا الانتساب ألمناطقي من باب الاستعلاء على الغير أو من باب التميز والانفراد لان الانتساب إلى المدينة أو البلد شيء طبيعي من اجل التميز عن الغير لتشابه في الأسماء أو العناوين وليس شيء آخر ..فهل يمكن أن يدعي أحدا أن علماء قم  أفضل من علماء مشهد أو علماء النجف أفضل من علماء البصرة أو بغداد لمجرد أن هذا من قم وذاك من مشهد أو النجف أو البصرة ؟؟؟ وأتحدى الجميع أن يستدلوا بدليل واحد فقط ومن عالم أو مرجع ذيل اسمه بمدينة أو قرية أو عشيرة من اجل الاستعلاء والتمييز على الغير.. أتحدى الجميع ...أقول لماذا تحرف حتى المفاهيم العرفية والمناطقية لغايات غير جيدة ولا أقول أكثر من ذلك ..ثم أن ضياء الدين العراقي صاحب كتاب نهاية الأصول رجل من مدينة أراك الإيرانية والتي تعرف بعراق العجم جاء إلى النجف واستقر فيها ..فكيف نسبة الأخ الكاتب إلى العراق !!!
 يقول السيد محمد باقر الصدر في مقدمة كتاب اقتصادنا ..أنّ القومية ليست إلاّ رابطة تاريخية ولغوية وليست فلسفة ذات مبادئ ولا عقيدة ذات أسس حيادية تجاه مختلف الفلسفات والمذاهب الاجتماعية والعقائدية والدينية. وهي لذلك بحاجة إلى الأخذ بوجهة نظر معينة تجاه الكون والحياة، وفلسفة خاصة تصوغ على أساسها معالم حضارتها ونهضتها وتنظيمها الاجتماعي...... بعبارة أخرى القومية وعاء فارغ  ولا تملك شيء يجعل منها شيء ذو قيمة آلا حين تمتزج بقيم واقعية. والعرق العربي كأي قومية أخرى في هذا العالم الكبير يحتاج إلى حضارة وعلم وإبداع حتى يكون امة  محترمة وعلى هذا أذا كان للعرب فخرا فان فخرهم من حلول الإسلام في أرضهم أما أذا قلبت هذه المعادلة كما يريد دعاة القومية ذلك فان الإسلام سيفتخر بالعرب !!!..
الإسلام حين حل بأرض الجزيرة العربية لم يقل للعرب انتم شعب الله المختار كما تقول اليهود عن نفسها بل قال عنهم. مَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ) آل عمران..ودعاة المرجعية العربية يعرفون قبل غيرهم أن أعجميا  واحد لم يكن مع رؤوس الانقلاب..ولتوضيح الفكرة أكثر أن الأمة في القران والإسلام ليست تجميع عددي لأفراد تترابط فيما بينهم وشائج تاريخية ونسبية وحضارية ..الأمة في القران هي التي تقوم على أساس أن لا اله آلا الله وتقام على أركان ومباني الدين الحنيف ولذلك وصف القران الكريم إبراهيم عليه السلام بأنه امة.. ومن هنا فان دعاة القومية هم بالواقع يخالفون الإسلام جملة وتفصيل
  أن أول من أراد أن يمزق الصف المرجعي بذريعة القومية العربية هو نظام المجرم صدام التكريتي حين أوفد إلى السيد محمد باقر الصدر قدس سره عارضا عليه الدعم والمساندة  من اجل مرجعية عربية عوضا عن المرجعية الإيرانية ..لكن سماحته عليه رضوان الله تعالى كان يعلم أن القبول بهذا الأمر لا يعني تحوله إلى أداة بيد النظام البعثي المجرم فقط بل يعني دق إسفين بين الشعب الإيراني والشعب العراقي وفي ذلك تحقيق لطموحات البعث المجرم. ومن هنا رفض سماحته هذا العرض رفضا قاطعا وكرر النظام البائد ذات الأمر مع السيد محمد صادق الصدر وفشل كذلك ..فكيف لمرجع يعي دوره في الحياة أن يتمسك بوسائل ما انزل الله من سلطان !!!..نعم أن أكرمكم عند الله اتقاكم ..ولم نجد في إي مصدر من مصادر الحديث وتشريعات الإسلام أن أكرمكم عند الله من كان عراقيا أو إيرانيا أو غير ذلك وليس هذا فحسب ودعونا نقدم أللغلة العربية عبر روادها ونستطلع بعض أصولهم العرقية ا ..العلامة الجواهري  كان تركيا .. أبو الفتح، عثمان بن جِنّي الموصلي النحوي اللغوي وكتب التراجم نسبًا له بعد جني؛ إذ إن أباه (جني) كان عبدًا روميًّا مملوكًا.. سيبويه فارسي من أكبر النحاة الذين ظهروا في تاريخ الثقافة العربية ومن أكثر الأسماء شهرة في التاريخ العربي.. والقائمة تطول أذا ما أردنا أن نحصي الأسماء الغير عربية التي كانت خلف تطوير أللغلة العربية ..وبعد كيف  تجتمع القومية العربية مع عالمية الإسلام ؟؟..أليست العنصرية العربية تصنيفا يمزق المسلمين إلى أعجمي وعربي وبالتالي لا يمكن لدين أن يكون عالميا أذا ما قسم أتباعه على أساس العرق مع أن حالة الاختلاف في اللون واللسان شيء طبيعي في الخلق ..(يا أيها الناس أنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلنكم شعوبا وقبائل أن أكرمكم عند الله اتقاكم  أن الله عليم خبير ) .كيف يمكن أن يدعي دعاة المرجعية العربية بعالمية الظهور المهدوي المقدس وهم متقوقعين في أطار أضيق من خرم الإبرة ؟؟..كيف يمكنهم أن يدعوا المجتمع الإنساني إلى قضية الأمام الموعود وهم يدعون التميز عن غيرهم, أليس هذا تناقضا صارخا .!!!!.وبعد أقول أن التفاخر قد يحصل ولكل قوم ما يفتخرون به فلان افتخرت العرب بأحاديث فان للفرس ما يفتخرون..
روى عن أبي جعفر عليه السلام وروى عنه الحكم بن مسكين، قال: ذكر عنده سلمان الفارسي، فقال أبو جعفر عليه السلام: لا تقولوا سلمان الفارسي، ولكن قولوا سلمان المحمدي ذلك رجل منا أهل البيت، ذكره الكشي في ترجمة سلمان
عن ثور عن أبي الغيث عن أبي هريرة قال كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذا نزلت عليه سورة الجمعة فلما قرأ
وآخرين منهم لما يلحقوا بهم قال رجل من هؤلاء يا رسول الله فلم يراجع
النبي صلى الله عليه وسلم حتى سأله مرة أو مرتين أو ثلاثا قال وفينا سلمان
الفارسي قال فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده على سلمان ثم قال لو كان
الإيمان عند الثريا لناله رجال من هؤلاء..  كنز العمال - المتقي الهندي - ج 12 - ص 93
 ..وقال صلى الله عليه واله ..ألا تسألون يمم ضحكت ؟ رأيت فارسا من أمتي يساقون
إلى الجنة بالسلاسل كرها ، قيل : يا رسول الله! من هم ؟ قال : قوم من العجم يسبيهم المهاجرون فيدخلونهم الإسلام
ورد في أيضاء
رأيت غنما كثيرة سودا دخلت فيها غنم كثيرة بيض
قالوا : فما أولته يا رسول الله؟ قال : العجم يشركونكم في دينكم وأنسابكم ، ...المصدر السابق
 وورد أيضا في نفس المصدر عن رسول الله ..إن لله تعالى خيرتين من خلقه: فخيرته من خلقه من العرب قريش ، ومن العجم فارس
وفي مصدر أخر جاء .. إذا أقبلت الرايات السود فأكرموا الفرس ، فان دولتكم منهم
 
..وفي حديث آخر .إذا أراد الله أمرا فيه لين أوحى به إلى الملائكة
المقربين بالفارسية الدرية ، وإذا أراد أمرا فيه شدة أوحى إليه
بالعربية الجهيرة يعني المبينة.. كنز العمال - المتقي الهندي- ج 10 - ص 372
هذا غيض من فيض. لكن كل هذا لا يعني أن الفرس أفضل من العرب بأي حال من الأحوال لكنه يعني ومن خلال دلالة الأحاديث والآيات القرآنية أن المعيار الإلهي هو التقوى والأيمان.ولا اعتبار للعرق والقومية ..أما أن يهيمن الفرس على المرجعية آو شيء آخر فان ذلك لا يناقش ضمن اطر العرق والقومية  بل يناقش ويقوم في أطار أخر ..قد يكون اجتماعي وشرعي أو علمي وحتى سياسي. ولا يمكن أن يكون عرقي وقومي .. آما من يريد أن يتهمني بلا وطنية فأقول له أن الوطن فقهيا هو كل ارض الإسلام في شرق العالم وغربه وهذا شيء يفهمه كل مسلم . ومع ذلك ليس حراما أن يحب الإنسان وطنه الجغرافي ويدافع عنه ويواليه ويضحى من اجله, ليس هذا عيبا. العيب حين أكون مسلما وأحاول أن ابتدع مفهوما للوطن يخالف مفهوم الإسلام ..العيب أن يمزج وبصورة متعمدة بين مفاهيم أسلامية مقدسة كمفهوم المرجعية وبين مفهوم القومية التي يقف منها الإسلام موقف الرافض المستنكر ..وقبل الختام أقول يعلم الله أني كنت لأتكلم عن أي أعجمي مسلم حاول أن يرتقي بعرقه على الأعراق الأخرى إيرانيا كان أو روميا لكن الذي دعاني إلى كتابة هذه السطور هو شعارات القومية المنتشرة في عراقنا بشكل يهدد كيان الإسلام المحمدي الأصيل  ولا أريد أن أتكلم عن مؤامرات وأجندات خارجية تعمل من اجل ذلك لأنه سيخرجنا عن سياق ما تقدم ..
والله من وراء القصد 

محسن الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/12



كتابة تعليق لموضوع : إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 9)


• (1) - كتب : احمد ثار محمد ، في 2013/05/19 .

*******



• (2) - كتب : د.خليل خلف بشير ، في 2012/11/20 .

أحسنت على هذا المقال الجيد


• (3) - كتب : محمد ، في 2012/10/22 .

هذا المفهوم ظهر في عهد المقبور صدام الغرض منه اختراق الاسلام وتدميره بدءاً بالمرجعية الدينية اليس سلمان الفارسي وعمار الحبشي وغيرهم من باقي القوميات كانوا اعلاماً في الدين والشرع وكانوا متشرعة في المناطق التي ولاٌٌهم فيها علي بن ابي طالب (ع) الم يقل الرسول (ص) لافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى هذه بدعة والعياذ بالله منها .

• (4) - كتب : ************ ، في 2012/09/19 .

*****************

 



• (5) - كتب : ناصر ، في 2012/09/14 .

كل هذا لا يعني أن الفرس أفضل من العرب بأي حال من الأحوال لكنه يعني ومن خلال دلالة الأحاديث والآيات القرآنية أن المعيار الإلهي هو التقوى والأيمان.ولا اعتبار للعرق والقومية
متى يفهم هؤلاء *********** ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!



• (6) - كتب : علي الكربلائي ، في 2012/09/14 .

كل من يحاول الاستهزاء او الاساءة للكاتب او اي شخص سوف يحذف تعليقه وعلى من يريد ان يكب نفاياته فمواقع كثيرة تتسارع لنشر هذه التفاهات

محرر الموقع  



• (7) - كتب : ابو جعفر ، في 2012/09/14 .

الى النائلي ....
لا نعرف هل الدال المسبوقة الاسم بماذا اختصصت بها
بالنصب ام بالفهلوة ام هي د . الشتم

• (8) - كتب : عراقي ، في 2012/09/14 .

الم يقل الرسول العربي من قال بحقه القرأن العربي ما ينطق عن الهوى
لا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى
ام ماذا

• (9) - كتب : د.النائلي ، في 2012/09/14 .

سنبقى نتمسك ونعلن تمسكنا بعروبتنا وديننا تمسكاً وطنياً قومياً شرعياً ليس تعصباً جاهلياً بل لأن نبينا الكريم عليه وآله الصلاة والسلام عربي ولأن قرآننا المجيدعربي ولأن لغة أهل الجنة عربية>


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رضوان ابو المعالي ، على الاثار الاقتصادية والسياسية للاتفاق السعودي الامريكي  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : استاذ مصطفي شكرا علا التحليل الدقيق ويسعدني قراءه مقالتك.

 
علّق رضوان ابو المعالي ، على الاثار الاقتصادية والسياسية للاتفاق السعودي الامريكي  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : استاذ مصطفي شكرا علا التحليل الدقيق ويسعدني قراءه مقالتك.

 
علّق مصطفى الهادي ، على الملحدين.. صفة ام هدف..  - للكاتب علي دجن : اوربا العلمانية وروسيا الالحادية بعيدتان عن الدين ولا علاقة لهما بالدين ولكن كان من نتائج العلمانية والالحاد حربين عالميتين احرقت اوربا وبعض اجزاء العالم وتسببتا باكثر من مائة وخمسين مليون قتيل ناهيك عن الخسائر المادية الهائلة والاصابات النفسية وجيوش الارامل والايتام. امريكا العلمانية وبعض اجزائها الالحادية ضربت اليابان بالقنبلة النووية فأبادت الألوف واعاقت اضعافهم . ان كل قتلى الارهاب ((الاسلامي)) منذ انطلاقته في الثمانيات وإلى هذا اليوم بضع عشرات من الألوف ، بينما ضحايا الانظمة العلمانية والالحادية فاقت الخمسة واربعون مليونا في انحاء العالم بعد الحرب العالمية الثانية ناهيك عن المجاعات المفتعلة والحصارات الظالمة للشعوب ومحاربتها في قوتها. الملاحدة لم يهربوا من الدين لانه ظالم بنظرهم او فيه بعض الحركات المتطرفة ، هؤلاء هربوا من الدين هربا من تكاليفه التي تُكبلهم يريدون التحرر والانطلاق والانفلات فأول الانهيارات الاخلاقية حدثت على ايدي العلمانيين والملاحدة عندما قالوا : الدين افيون الشعوب . وبهذا اثبتوا غباءا لا مثيل له ، لأنه من المعروف ان الدين عامل ثورة وتأجيج الناس لرفض الظلم ، وليس افيون . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عندما نتحدث عن مسيح دجال وعن تحالف قوى الشر في العالم لا يمكن ان يكون ذلك اكثر مما نراه اليوم دمتم بخير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عندما نتحدث عن مسيح دجال وعن تحالف قوى الشر في العالم لا يمكن ان يكون ذلك اكثر مما نراه اليوم دمتم بخير.

 
علّق علي حسين ، على ردّها علي إن استطعت - للكاتب علي حسين الخباز : الأستاذ القدير علي حسين الخباز المحترم : الكبد موضع الرحمة ...فلذا بكى النبي الأكرم على أسد الّله حمزة وخاطبه : كنت وصولا للرحم ...حين لاكت هند كبده ،ارادت أن تنال من المودة للنبي ورسالته التي اجتمع الناس حولها ؛لانها حركت فيهم الأنسانية والكرامة التي أرادوا مسخ آدميتهم بسياط القهر والجبروت ليكونوا أربابا متسلطين وبوحشية الجاهلية وفي غيبة العقل لتسود فيهم البغضاء حدّ الإحتكام بالسيف بدل الرحمة والحكمة التي جاء بها الأسلام الحنيف .

 
علّق علي حسين ، على ردّها علي إن استطعت - للكاتب علي حسين الخباز : اعتذر لعدم كتابة الايميل الخاص بي فوق التعليق

 
علّق صلاح الرماحي ، على تأبين السيد الأستاذ محمد رضا السيستاني (دامت بركاته) اليوم 23 شعبان المعظم اثناء الدرس : تأبين السيد الأستاذ محمد رضا السيستاني (دامت بركاته) فقدنا يوم أمس الأخ العزيز الشيخ أمير الخزرجي ومعه بعض الأخوة الآخرين. ذهبوا شهداء مضرجين بدمائهم الزكية ونالوا سعادة ما بعدها سعادة. لقد كان الأخ الشيخ أمير طالبا مثابرا مجدا وكان معتمدا فاعلا في منطقته يسعى في خدمة المؤمنين , وقد أضاف إلى مزاياه العديدة مزية الحضور في الجبهات لرفع معنويات المقاتلين وإسنادهم بما يتمكن منه. وفي هذا الطريق إرتقى شهيدا إلى الجنان فهنيئا له هذه الخاتمة السعيدة ولكن يا أبا أحمد قلوبنا حرى وعيوننا عبرى على فراقك يصعب علينا أن نصدق بأنك غادرتنا ولن نلتقي بك مرة أخرى في هذه الدنيا رحيلك صعب علينا فكيف هو على أهلك وذويك وعلى أرملتك وأيتامك وتفرق البعداء بعد مودة .... صعب فكيف تفرق القرباء لا نملك سوى الدعاء إلى الله تعالى أن يمن عليهم بالصبر والسلوان حشرك الله مع أصحاب أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) وجزاك خير جزاء المحسنين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

 
علّق كريم مرزة الأسدي ، على وصية أبي تمام للبحتري تجرّني إلى فكرة وفكرة...!! - للكاتب كريم مرزة الاسدي : القارئ الكريم السلام عليكم والرحمة ورد : أو أحمقاً فيقتل ، والصحيح : أو أحمق فيقتل ..... أحمق على وزن أفعل ممنوعة من الصرف ، ولكن لكثرة نظم الشعر تعودت أحياناً صرف ما لا يصرف ، وهو جائز في الشعر فقط كضرورة شعرية ...احتراماتي .

 
علّق رائد الشريفي ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق منير حجازي ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نفس الطريقة التي جرى فيها التحشيد للحرب على إيران سنة 1979 . حيث عقد العرب حلفا وقف خلفه داعما كل العالم الغربي ورمى بثقله مدعوما من مجلس الامن والامم المتحدة حيث دفعوا بالارعن صدام حسين لشن حرب على إيران فاندفع مغرورا ولكنه باء بالخسران وندم بعد نهاية الحرب ولم يجد مأوى لاسلحته ورموزه غير إيران التي تدفقت عليها الاسلحة العراقية والطائرات المقاتلة والسمتية والمدنية لكي تكون امانة عند إيران . واليوم نفس الخطوات تُتخد وكان العرب لا يتعضون ولا يرعوون . وكانهم شاة تُقاد إلى الذبح ومع الاسف على الشعوب التي تموت تحت راية امثال هذه الزعامات المتهالكة المتخلفة العميلة التي لا يهمها تدمير بلدانها من اجل التربع يوما آخر على كرسي الحكم .

 
علّق داليا يوسف ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام عليكم سيدتي المحترمة كيف أجد الترجمة بلفرنسية (بطل ينصر بطل فيسقطان معا )أرجوك و شكرا جزيلا

 
علّق مرقص كرادي. ، على دراسة مختصرة حول التفسير المسيحي للكتاب المقدس. بين الحرفية والرمزية. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : في احوال الابرشية العامة فإن التفسير المسيحي لا يقوم به إلا متخصصون وصلوا إلى مرحلة كردينال فما فوق . هذا ما اعرفه عندنا في الكنائس المشرقية في القاهرة وبغداد وسوريا . ولكني وللحقيقة اقول عندما قرأت مقال السيدة الراعية آشوري اصبت برعدة قوية هزت كياني . كيف لم نعرف هذه المفردات ولم نسمع بها ضمن الدراسات العليا لمنهج التفسير المسيحي ؟ أين كانت وكيف عثرت عليها السيدة إيزابيل . انا الآن عمري شارف على الخامسة والستين عاما واعمل في ارشيف موسوعة تفسير الكتاب المقدس وهذا يعني اعتماد الكنيسة على رأيي كرئيس لجنة ولكني امام ما كتبته هذه السيدة اقف صغيرا قزما ولا اخجل من ذلك فيسوع غسل ارجل التلاميذ. دققت في كل ما كتبته السيدة آشوري فوجدته غاية في الدقة . وفي الواقع اشكر لها هذا البحث الذي دلني على انواع المصادر التي لم اكن اعرفها وبسببها كتبت رسالة في التفسير المسيحي وقد اشرت إلى مصدر الالهام الاول لدراستي بأنه موضوع السيدة إيزابيل المنشور تحت عنوان (دراسة مختصرة حول التفسير المسيحي) المنشور في هذا الموقع . الارشيذياكون مرقص كرادي .

 
علّق ش مؤيد الاسدي ، على رد آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي على السيد كمال الحيدري : مما تذكره كتب اهل السنة .. ان كعب ادخل على عقيدة بعض المسلمين المنحرفين مسالة رؤية الله ةتجسيمه .. وعليه بناء البخاري في رواياته وكذا بن تيمية ... فلا نستغرب مما جاء به البعض بالشين في عقيدة مذهب اهل البيت ع

 
علّق حكمت العميدي ، على الزبيدي والمجلس الأعلى… الدوافع الحقيقية لقرار الهجر ؟! - للكاتب المدار السياسي : كل سجيرين شجيرين وكل شجيرين سجيرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الفيصل
صفحة الكاتب :
  حسين الفيصل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 18 - التصفحات : 72979373

 • التاريخ : 29/05/2017 - 20:14

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net