صفحة الكاتب : محسن الكاظمي

إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام
محسن الكاظمي
 الكلام عن الانتماء القومي ليس عيبا يعاب لكن بشرط أن لا يكون  داخل أطار الدين الإسلامي الحنيف لأنهما ضدان لا يجتمعان ..
كن قوميا عربيا أو عنصريا كرواتيا أو ابيضا أمريكيا أو نازيا متطرفا أو يهوديا متعصبا وأقصي من تريد أن تقصيه من أبناء جنسك ,وضع من تريد أن تضعه من أبناء دينك في سلم درجات الإنسانية الدنيا .. لكن لا تختبئ تحت رسالة الإسلام لأنها واضحة كل الوضوح في رفض أي تميز عنصري وعرقي. وكيف لها أن تميز بين بني الإنسان وهي رسالة كل إنسان على وجه هذه البسيطة.. أنها رسالة العدل والمساواة ,رسالة شعارها الأول هو أن ..كل إنسان أما أن يكون أخ  لك في الدين آو نظير لك في الخلق كأسنان المشط . كما جاء في الحديث الشريف ,.ليتكلم من يريد أن يتكلم عن الفرس والروم وليرشقهم بأشد عبارات الشتم والتشهير وليدعي بدمه النبيل المقدس المختلف عن باقي دماء خلق الله . لكن عليه أن لا يقول بأن هذا من الإسلام .. تصنيف الدماء هذا خيم قرون طويلة على أوربا إلى أن تخلصت منه بدرجة ما ,لكنه في امة العرب المتخلفة فكريا وصناعيا وحضاريا ما زال مخيم عليها ..
حينما كنت طالبا صغيرا في المدرسة الابتدائية كان معلمي في التربية الدينية يقول أن العرب خير امة أخرجت للناس بنص القران الكريم, ولم اعلم بحقيقة هذه الكذبة الكبيرة آلا حين انكشف لي زيف البعث وحينها أدركت أن خير امة أخرجت للناس هي امة الإسلام وانه رسالة عالمية من يضع أمامها العنصرية العرقية فانه يمنعها عن عالميتها ويقف حجر عثرة في سبيلها ..والبعث الكافر ودعاة القومية كانوا ومازالوا من يضع العراقيل في طريق الإسلام المحمدي الأصيل..أن الدين عند الله الإسلام  ..لكننا اليوم نرى  تيارات مرجعية  تظهر في العراق تتعلق بالعرق والعروبة مع الأسف الشديد.
 عبر حجج واهية لا تصمد إمام أدنى دليل من أدلة القران والشريعة ..فالقاعدة الإلهية تقول أن أكرمكم عند الله اتقاكم  ,وإذا ما أرادوا دعاة المرجعية العربية أن يستدلوا بقاعدة أفضلية العربي على غيره فعليهم أن يبطلوا دلالة الآية الكريمة أولا. ومن ثم يؤتون بقاعدة تدل إلى ما يذهبون أليه .. أو لنتنزل عن ذلك ولا نطالبهم بأكثر من استدلال فقهي أي كان قوة استدلاله يدل على أن العرق العربي شرط من شروط مرجع التقليد ..وبطبيعة الحال هم عاجزون عن ذلك لان كل الذي يقدمونه لا يصلح أن يكون دليل بأي حال من الأحوال ,لان الدين الإسلامي واضح في تعين عناصر الأفضلية أولا, ولأنه لا يتكلم بحس قومي وعرقي ؟ولان دعاة المرجعية العربية أنفسهم لا يمكنهم أن يقولوا أن العرق العربي شرط من شروط مرجع التقليد !!!ولان كل الذي يقدمونه من دلائل هو من قبيل .. أن الرسول عربي والقران عربي والأئمة عرب ولا يستطيعون أن يقدموا دليل واحد على أن الأئمة اثنوا على العرب بنحو الأفضلية بل أن الدلائل التاريخية تدل على عكس ما يذهبون أليه ,لان الاتجاه المخالف لائمة أهل البيت صلوات الله عليهم لم يجد حين التف العجم حول أئمة أهل البيت وبالأخص حول الإمام علي صلوات الله عليه غير اتجاه أثارت النعرة القومية لسحب البساط من تحت إقدام أمير المؤمنين ..هذه حقيقة تاريخية وعلى هذا النمط سار اغلب دعاة القومية العربية إلى حزب البعث المجرم  .. قال لي صديق ممن يطالع مواقع دعاة المرجعية العربية .أن احدهم كتب مقالا جاء فيه لماذا يلام المرجع العربي العراقي حين يصدح بعروبته وعراقيته.  لكن الجميع يسكت عن المراجع العجم ..واخذ يعدد كما يحلوا له قائمة طويلة بأسماء المراجع العجم الذين افتخروا بمدنهم ومحل ولادتهم. ثم استدل ببعض المراجع الذي صرحوا بانتمائهم العربي كضياء الدين العراقي والذي لم يلمه احد على هذا الانتماء ,هذا هو استدلالهم !!!! أن انتساب المراجع  لقراهم أو مدنهم لا يعني وعلى الإطلاق بان هذا الانتساب ألمناطقي من باب الاستعلاء على الغير أو من باب التميز والانفراد لان الانتساب إلى المدينة أو البلد شيء طبيعي من اجل التميز عن الغير لتشابه في الأسماء أو العناوين وليس شيء آخر ..فهل يمكن أن يدعي أحدا أن علماء قم  أفضل من علماء مشهد أو علماء النجف أفضل من علماء البصرة أو بغداد لمجرد أن هذا من قم وذاك من مشهد أو النجف أو البصرة ؟؟؟ وأتحدى الجميع أن يستدلوا بدليل واحد فقط ومن عالم أو مرجع ذيل اسمه بمدينة أو قرية أو عشيرة من اجل الاستعلاء والتمييز على الغير.. أتحدى الجميع ...أقول لماذا تحرف حتى المفاهيم العرفية والمناطقية لغايات غير جيدة ولا أقول أكثر من ذلك ..ثم أن ضياء الدين العراقي صاحب كتاب نهاية الأصول رجل من مدينة أراك الإيرانية والتي تعرف بعراق العجم جاء إلى النجف واستقر فيها ..فكيف نسبة الأخ الكاتب إلى العراق !!!
 يقول السيد محمد باقر الصدر في مقدمة كتاب اقتصادنا ..أنّ القومية ليست إلاّ رابطة تاريخية ولغوية وليست فلسفة ذات مبادئ ولا عقيدة ذات أسس حيادية تجاه مختلف الفلسفات والمذاهب الاجتماعية والعقائدية والدينية. وهي لذلك بحاجة إلى الأخذ بوجهة نظر معينة تجاه الكون والحياة، وفلسفة خاصة تصوغ على أساسها معالم حضارتها ونهضتها وتنظيمها الاجتماعي...... بعبارة أخرى القومية وعاء فارغ  ولا تملك شيء يجعل منها شيء ذو قيمة آلا حين تمتزج بقيم واقعية. والعرق العربي كأي قومية أخرى في هذا العالم الكبير يحتاج إلى حضارة وعلم وإبداع حتى يكون امة  محترمة وعلى هذا أذا كان للعرب فخرا فان فخرهم من حلول الإسلام في أرضهم أما أذا قلبت هذه المعادلة كما يريد دعاة القومية ذلك فان الإسلام سيفتخر بالعرب !!!..
الإسلام حين حل بأرض الجزيرة العربية لم يقل للعرب انتم شعب الله المختار كما تقول اليهود عن نفسها بل قال عنهم. مَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ) آل عمران..ودعاة المرجعية العربية يعرفون قبل غيرهم أن أعجميا  واحد لم يكن مع رؤوس الانقلاب..ولتوضيح الفكرة أكثر أن الأمة في القران والإسلام ليست تجميع عددي لأفراد تترابط فيما بينهم وشائج تاريخية ونسبية وحضارية ..الأمة في القران هي التي تقوم على أساس أن لا اله آلا الله وتقام على أركان ومباني الدين الحنيف ولذلك وصف القران الكريم إبراهيم عليه السلام بأنه امة.. ومن هنا فان دعاة القومية هم بالواقع يخالفون الإسلام جملة وتفصيل
  أن أول من أراد أن يمزق الصف المرجعي بذريعة القومية العربية هو نظام المجرم صدام التكريتي حين أوفد إلى السيد محمد باقر الصدر قدس سره عارضا عليه الدعم والمساندة  من اجل مرجعية عربية عوضا عن المرجعية الإيرانية ..لكن سماحته عليه رضوان الله تعالى كان يعلم أن القبول بهذا الأمر لا يعني تحوله إلى أداة بيد النظام البعثي المجرم فقط بل يعني دق إسفين بين الشعب الإيراني والشعب العراقي وفي ذلك تحقيق لطموحات البعث المجرم. ومن هنا رفض سماحته هذا العرض رفضا قاطعا وكرر النظام البائد ذات الأمر مع السيد محمد صادق الصدر وفشل كذلك ..فكيف لمرجع يعي دوره في الحياة أن يتمسك بوسائل ما انزل الله من سلطان !!!..نعم أن أكرمكم عند الله اتقاكم ..ولم نجد في إي مصدر من مصادر الحديث وتشريعات الإسلام أن أكرمكم عند الله من كان عراقيا أو إيرانيا أو غير ذلك وليس هذا فحسب ودعونا نقدم أللغلة العربية عبر روادها ونستطلع بعض أصولهم العرقية ا ..العلامة الجواهري  كان تركيا .. أبو الفتح، عثمان بن جِنّي الموصلي النحوي اللغوي وكتب التراجم نسبًا له بعد جني؛ إذ إن أباه (جني) كان عبدًا روميًّا مملوكًا.. سيبويه فارسي من أكبر النحاة الذين ظهروا في تاريخ الثقافة العربية ومن أكثر الأسماء شهرة في التاريخ العربي.. والقائمة تطول أذا ما أردنا أن نحصي الأسماء الغير عربية التي كانت خلف تطوير أللغلة العربية ..وبعد كيف  تجتمع القومية العربية مع عالمية الإسلام ؟؟..أليست العنصرية العربية تصنيفا يمزق المسلمين إلى أعجمي وعربي وبالتالي لا يمكن لدين أن يكون عالميا أذا ما قسم أتباعه على أساس العرق مع أن حالة الاختلاف في اللون واللسان شيء طبيعي في الخلق ..(يا أيها الناس أنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلنكم شعوبا وقبائل أن أكرمكم عند الله اتقاكم  أن الله عليم خبير ) .كيف يمكن أن يدعي دعاة المرجعية العربية بعالمية الظهور المهدوي المقدس وهم متقوقعين في أطار أضيق من خرم الإبرة ؟؟..كيف يمكنهم أن يدعوا المجتمع الإنساني إلى قضية الأمام الموعود وهم يدعون التميز عن غيرهم, أليس هذا تناقضا صارخا .!!!!.وبعد أقول أن التفاخر قد يحصل ولكل قوم ما يفتخرون به فلان افتخرت العرب بأحاديث فان للفرس ما يفتخرون..
روى عن أبي جعفر عليه السلام وروى عنه الحكم بن مسكين، قال: ذكر عنده سلمان الفارسي، فقال أبو جعفر عليه السلام: لا تقولوا سلمان الفارسي، ولكن قولوا سلمان المحمدي ذلك رجل منا أهل البيت، ذكره الكشي في ترجمة سلمان
عن ثور عن أبي الغيث عن أبي هريرة قال كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذا نزلت عليه سورة الجمعة فلما قرأ
وآخرين منهم لما يلحقوا بهم قال رجل من هؤلاء يا رسول الله فلم يراجع
النبي صلى الله عليه وسلم حتى سأله مرة أو مرتين أو ثلاثا قال وفينا سلمان
الفارسي قال فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده على سلمان ثم قال لو كان
الإيمان عند الثريا لناله رجال من هؤلاء..  كنز العمال - المتقي الهندي - ج 12 - ص 93
 ..وقال صلى الله عليه واله ..ألا تسألون يمم ضحكت ؟ رأيت فارسا من أمتي يساقون
إلى الجنة بالسلاسل كرها ، قيل : يا رسول الله! من هم ؟ قال : قوم من العجم يسبيهم المهاجرون فيدخلونهم الإسلام
ورد في أيضاء
رأيت غنما كثيرة سودا دخلت فيها غنم كثيرة بيض
قالوا : فما أولته يا رسول الله؟ قال : العجم يشركونكم في دينكم وأنسابكم ، ...المصدر السابق
 وورد أيضا في نفس المصدر عن رسول الله ..إن لله تعالى خيرتين من خلقه: فخيرته من خلقه من العرب قريش ، ومن العجم فارس
وفي مصدر أخر جاء .. إذا أقبلت الرايات السود فأكرموا الفرس ، فان دولتكم منهم
 
..وفي حديث آخر .إذا أراد الله أمرا فيه لين أوحى به إلى الملائكة
المقربين بالفارسية الدرية ، وإذا أراد أمرا فيه شدة أوحى إليه
بالعربية الجهيرة يعني المبينة.. كنز العمال - المتقي الهندي- ج 10 - ص 372
هذا غيض من فيض. لكن كل هذا لا يعني أن الفرس أفضل من العرب بأي حال من الأحوال لكنه يعني ومن خلال دلالة الأحاديث والآيات القرآنية أن المعيار الإلهي هو التقوى والأيمان.ولا اعتبار للعرق والقومية ..أما أن يهيمن الفرس على المرجعية آو شيء آخر فان ذلك لا يناقش ضمن اطر العرق والقومية  بل يناقش ويقوم في أطار أخر ..قد يكون اجتماعي وشرعي أو علمي وحتى سياسي. ولا يمكن أن يكون عرقي وقومي .. آما من يريد أن يتهمني بلا وطنية فأقول له أن الوطن فقهيا هو كل ارض الإسلام في شرق العالم وغربه وهذا شيء يفهمه كل مسلم . ومع ذلك ليس حراما أن يحب الإنسان وطنه الجغرافي ويدافع عنه ويواليه ويضحى من اجله, ليس هذا عيبا. العيب حين أكون مسلما وأحاول أن ابتدع مفهوما للوطن يخالف مفهوم الإسلام ..العيب أن يمزج وبصورة متعمدة بين مفاهيم أسلامية مقدسة كمفهوم المرجعية وبين مفهوم القومية التي يقف منها الإسلام موقف الرافض المستنكر ..وقبل الختام أقول يعلم الله أني كنت لأتكلم عن أي أعجمي مسلم حاول أن يرتقي بعرقه على الأعراق الأخرى إيرانيا كان أو روميا لكن الذي دعاني إلى كتابة هذه السطور هو شعارات القومية المنتشرة في عراقنا بشكل يهدد كيان الإسلام المحمدي الأصيل  ولا أريد أن أتكلم عن مؤامرات وأجندات خارجية تعمل من اجل ذلك لأنه سيخرجنا عن سياق ما تقدم ..
والله من وراء القصد 

  

محسن الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/12


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 9)


• (1) - كتب : احمد ثار محمد ، في 2013/05/19 .

*******



• (2) - كتب : د.خليل خلف بشير ، في 2012/11/20 .

أحسنت على هذا المقال الجيد


• (3) - كتب : محمد ، في 2012/10/22 .

هذا المفهوم ظهر في عهد المقبور صدام الغرض منه اختراق الاسلام وتدميره بدءاً بالمرجعية الدينية اليس سلمان الفارسي وعمار الحبشي وغيرهم من باقي القوميات كانوا اعلاماً في الدين والشرع وكانوا متشرعة في المناطق التي ولاٌٌهم فيها علي بن ابي طالب (ع) الم يقل الرسول (ص) لافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى هذه بدعة والعياذ بالله منها .

• (4) - كتب : ************ ، في 2012/09/19 .

*****************

 



• (5) - كتب : ناصر ، في 2012/09/14 .

كل هذا لا يعني أن الفرس أفضل من العرب بأي حال من الأحوال لكنه يعني ومن خلال دلالة الأحاديث والآيات القرآنية أن المعيار الإلهي هو التقوى والأيمان.ولا اعتبار للعرق والقومية
متى يفهم هؤلاء *********** ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!



• (6) - كتب : علي الكربلائي ، في 2012/09/14 .

كل من يحاول الاستهزاء او الاساءة للكاتب او اي شخص سوف يحذف تعليقه وعلى من يريد ان يكب نفاياته فمواقع كثيرة تتسارع لنشر هذه التفاهات

محرر الموقع  



• (7) - كتب : ابو جعفر ، في 2012/09/14 .

الى النائلي ....
لا نعرف هل الدال المسبوقة الاسم بماذا اختصصت بها
بالنصب ام بالفهلوة ام هي د . الشتم

• (8) - كتب : عراقي ، في 2012/09/14 .

الم يقل الرسول العربي من قال بحقه القرأن العربي ما ينطق عن الهوى
لا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى
ام ماذا

• (9) - كتب : د.النائلي ، في 2012/09/14 .

سنبقى نتمسك ونعلن تمسكنا بعروبتنا وديننا تمسكاً وطنياً قومياً شرعياً ليس تعصباً جاهلياً بل لأن نبينا الكريم عليه وآله الصلاة والسلام عربي ولأن قرآننا المجيدعربي ولأن لغة أهل الجنة عربية>




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان

 
علّق أحمد لطيف الزيادي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيداً بسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفيةتعامله مع الأحداث اللتي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمه وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل هذه السنين الحافله بالأحداث السياسية والأمنية اللتي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةًويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان في فكان في كل ذالك مصداقاًلأخلاق أئمةاهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون(الهمج الرعاع)هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذرالرمادفي العيون وكل إناءٍباللذي فيه ينضحُ .

 
علّق فلاح الدراجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : اضطلع السيد علي الحسيني السيستاني بمسؤوليات جِسام, حيث تحمل أعباء المرجعية, وحفظ الحوزة في أحلك الظروف وأسوئها واكثرها ارتباكا وتشويشا. حفظ الله سماحة السيد السيستاني من كل سوء. وكل التوفيق لكم شيخنا الجليل

 
علّق ام زينب ، على الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) . - للكاتب محمد السمناوي : اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم العن الشاك بهم وبكرامتهم الهي شافي مرضانا وأعطنا املنا فيك يا الله

 
علّق نور الهدى ستار جبر ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم و رحمة الله ، موضوع مهم جدا تناوله هذا المقال فجزاكم الله خير على طرق مثل هذه المواضيع لدي مداخلة صغيرة ان سمحتم . بالنسبة للدكتور علي منصور الكيالي السوري الجنسية الشافعي المذهب هذا المهندس واقعا تابعته في الاونة الاخيرة انا و والدي و قد ابهرتنا محاضراته كثيرا و بصراحة وجدت فيها شيئا من المنطق و الاستدلال الصحيح و ما جعلنا نثق بما يطرحه اكثر هو محاربة الوهابية لهُ و تسقيطهم و تكفيرهم اياه . ففي نظري القاصر ، ان تفسيره منطقي و ليس عليه غبار الى حد الان فبالنسبة لمسالة حساب الوقت فلقد استدل بادلة تثبت صحة كلامة و هو الاعم الاغلب اما حالة الولادة في ستة اشهر فهي حالات خاصة اما لاستنباطه الفرق بين المدينة و القرية في سورة الكهف فهو استنباط منطقي و لا يوجد تفسير غير تفسيره فلقد طبق تفسيره على كل كلمة قرية و مدينة قد وردت بالقران و لكي اكون صريحة معك اخي الكاتب انا انتظر منه عدة امور لاستطيع القول ان علمه بالتفسير علم مطلق او ان احكم بجهله و الدخول بعدم اختصاصه و هذه الامور هي * تفسيره للايات التي نعرفها و نتيقن منها انها نزل بال البيت عليهم السلام كاية المباهلة و اية التصدق بالخاتم و اية اطعام الطعام للمسكين واليتيم ... * تفسيره لايات نزلت بحق زوجات النبي كاية و قرن في بيوتكم و اية 1 و 2 من سورة التحريم * تفسيره لرواية رزية الخميس التي يؤمن بانها صحيحة مئة بالمئة اما الى الان فلا غبار على ما يقول و شكرا لك و لسعة صدرك و عذرا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صادق الكيشوان الموسوي
صفحة الكاتب :
  محمد صادق الكيشوان الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماهي نتائج سحب الثقة عن السيد المالكي ؟  : صادق غانم الاسدي

 كلمتى فى تأبين قداسة البابا شنودة الثالث  : مدحت قلادة

 التجارة .. تعقد اجتماع طارئ لخلية الازمة لتجهيز مفردات الحصص التموينية في محافظة نينوى  : اعلام وزارة التجارة

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تخصيص درجات وظيفية لتاركي العمل والخريجين  : وزارة الصحة

 العراق ذمة انتخابية  : علي الكاتب

 الأمريكيون.. مع أم ضد "حالة الطوارئ" في بلادهم؟

 الدليمي يلتقي بالاعلامية المغتربة نسـرين جورج  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 تظاهرة التيار الصدري هل ستدخل المنطقة الخضراء الجمعة المقبلة  : حسين باجي الغزي

 عادل عبد المهدي يقود ثورة العقل  : عمار الجادر

 كربلاء:طائرات من نوع خاص ومقر جوال مسيطر خلال زيارة عاشوراء  : وكالة نون الاخبارية

 مدونة الإصلاح الاقتصادي في العراق..الجزء الخامس  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 مواجهة الحشد الشعبي في حقيقتها مواجهة المرجعية الدينية  : خضير العواد

 بيان استنكار من وزارة الكهرباء  : وزارة الكهرباء

 أنامل مُقيّدة: طارق نجم والحقيقة الغائبة  : جواد كاظم الخالصي

 رسائل الحكام الطغاة وبقايا أنظمتهم العراق نموذجا!  : علاء كرم الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net