صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي

الفلاحون بين دعم مفقود واستيراد مسنود
ماجد زيدان الربيعي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
 اتخذت خطوات وقرارات عديدة لتنظيم الزراعة وإنقاذها من التدهور الذي هي عليه ولكن من دون تطور محسوس ،وما زال العراق يعتمد في غذائه على الخارج ،ليس على المحاصيل الأساسية،وإنما أضيف اليها ما كان متوفر وينتج في حقوله من خضروات وفواكه بعد فتح الحدود على مصراعيها لاستيراد كل شيء وإغراق أسواقنا في منافسة غير عادلة مع المنتج المحلي الذي لا نكاد نراه في عز موسمه .
في الأسبوع الماضي نظمت السعودية معرضاً لبيع تمور منطقة (بريدة) وحسب التقديرات كان مقرراً بيع تمور بمبلغ 500 مليون دولار ،اي ان هذا البلد الذي كان ياتي بعد العراق في إنتاج التمور أصبحت تشكل مورداً مهماً في دخله الوطني في حين ان العراق تراجع وضربت تموره في الأسواق العالمية ولم يعد لها مشترين ،على الرغم من المبادرة الزراعية التي تبناها مجلس الوزراء ،وبقيت الأسباب تفعل مفعولها في كسادها ،وأضيفت إليها إشاعات تلوث  التمور العراقية بالمواد النووية .
على أية حال ،لا يختلف المختصون على ان  الزراعة تعاني من فقدان الخطط لزيادة إنتاج المحاصيل ومكافحة الآفات التي تفتك بها وإصلاح التربة واستخدام التقنيات الحديثة في الري وتجهيز المزارعين بالأسمدة الكيماوية ،وكذلك منع دول  الجوار من اختراق الأسواق العراقية على حساب المنتج المحلي والبيع بأقل من الكلفة العراقية للمحاصيل الزراعية بكثير .
هذا غيض من فيض ،نورده لان الفلاحين والمزارعين يتهيؤون إلى الموسم الجديد ،وهم بأمس الحاجة إلى الدعم لزيادة الإنتاج وتحسين نوعيته ،بل إلى زراعة أرضهم وعدم تركها بوراً وإضافة عاطلين جدد للقوى العاملة ، هناك حاجة إلى تنشيط الجمعيات والتعاونيات الزراعية وإيجاد أشكال من العمل المشترك لاستغلال المساحات الزراعية ودمجها مع بعضها البعض لتكون اكبر مساحة مع احتفاظ كل مالك بخصوصية ملكيته ،وذلك للاستفادة المكننة وتقليل كلفتها اذا ما عملت بصورة مشتركة .
ان حملة وطنية للنهوض بالقطاع الزراعي إنتاجا وتسويقاً ستأتي بثمارها وسيكون هناك دخلا مضاف ومورد يسهم في التخفيف من الاعتماد على النفط ، المورد الرئيس للدخل الوطني ،وربما يشجع الرأسمال على الاستثمار في القطاع الصناعي والزراعي .
هذه مهمة ملحة لوزارة الزراعة والدولة بدعم الفلاحين وتقليل الفاقد من أراضيهم وطاقاتهم واستغلالها بالشكل المطلوب للارتقاء بالتنمية.  

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


ماجد زيدان الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/11



كتابة تعليق لموضوع : الفلاحون بين دعم مفقود واستيراد مسنود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net