صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري

لقاء مع قارئ القران هاشم الطباطبائي في العتبة الحسينية المقدسة
علي فضيله الشمري
السيد هاشم رضا علي الطباطبائي المعروف بالسندي من مواليد 1969 م كربلاء المقدسة الاصل حاصل على دورات تخصصية في القران الكريم من سوريا وكربلاء وقم وله مشاركات بمسابقات محلية واختصاصية بادارة محافل وكانت لنا وقفة لتسليط الضوء لنتعرف اكثر على السيد الطباطبائي 
كيف كانت بدايتكم مع القران الكريم
من خلال والدي لانه كان من القرائين المعروفين في كربلاء من خلال المحافل الدوارة في المنازل بالاضافة الى البساتين من خلال الفرش الخيبان اي ممر طويل في داخل البستان من خلال مايفرش ويكون فيه المحفل في داخل البستان بالاضافة الى المنازل اما والدي كان يقرا بالقراءة المخلوطة بالون المصري والعراقي من خلال سماعه للشيخ المنشاوي وانا تعلمت هذه الطريقة اي طريقة المنشاوي وانتقلت الى عدة مدارس مصرية ودورات في ايران من خلال العراقيين 
ماهو لديك جديد في مجال القران الكريم
من خلال تخصصي في رعاية الاطفال الموهوبين للقراء فقط من خلال المحفا القراني الجديد الذي اديره في الحرم الحسيني الشريف عصرا يكون محفل ترتيبي يوميا والقراءة جزءا كاملا يوميا حيث كان سابقا نفتقد هذه القراءة الا في شهر رمضان واما على طول السنة من دخول الزائرين ويشاركون في المحفل الترتيلي كما تتم دعوة قراءين دوليين من العراق وكذلك من خارج العراق 
س - هل لديكم مشاركات ومسابقات قرانية محليا ودوليا 
نعم لدي مشاركات للمسابقة المحلية لرئيس الوزراء وتصفيات المحلية المهيئة للدولية
س - هل تشرف على طلبة يتعلمون القران الكريم وهل هم من الجنسين الذكر والنثى
نعم اشرف على طلبة من جميع الاعمار اما النساء لان يوجد في دار القران الكريم التابع للعتبة الحسينية المقدسة قسم نسوي خاص يرعى النسوة من خلال الحفظة والقارءات بالضافة الى اشرافي لرعاية الموهوبين الصغار للمرحلة الابتدائية للقارئين وليس ييحفاظ 
س- ماهو رايك بالقراء العراقيين والعرب ومن هم الافضل بالتلاوة وهل يوجد هناك تعاون بين المدرسة العراقية والمدرسةا المصرية 
القراءة العراقية معروفة على المستوى المحلي بينما اشتهرت القراءة المصرية على مستوى العالم الاسلامي ولها مدارس عدة بينما القراءة العراقية لديها مدرسة اومدرستين اوثلاث وكلها محلية لم تشتهر بالعالم الاسلامي اكثر القراء يميلون الى الترجيع في الصوت واللون العراقي لم يشتهر عالميا المدرسة المصرية لفنها وابداعها وتنقلها بالمقامات وخير دليل على ذلك المنشاوي وعبد الباسط عبد الصمد ومصطفى اسماعيل ومن الرعيل الاول محمد رفعت وغيرهم والكثير الكثير والمدرسة المصرية ذات عطاء دائم ولها تجدد بالابداع القراني والان هناك مراعاة للقراءة العربية ولها رعاية خاصة من الفقيه اية الله االسيد اسماعيل الصدر من خلال المسلبقات المحلية على مستوى العراق لاحيث كنا سابقا نفتقد لهذا الطور العراقي
س - ماهي نصيحتكم للقراء الجدد للقران الكريم ان يقلدوا الاخرين ام يخطوا لنفسهم طريق خاص لكل واحد منهم ولماذا
انا من المشجعين للتقليد خصوصا للمدرسة المصرية لو سالت كل قارى مصري وتابعت سيرته الذاتية في حياته انه داخل المهعد الموسيقي لان دخول لهذا المهعد باستطاعة القارى ان يبتكر طريقة خاصة وكذلك يبدع بقراءته من حيث النوطات الموسيقية
س - ماهي انطباعات محبي التجويد لكم شخصيا بمعنى اخر هل سمعت كلمات اشادة اونقد من قبل اساتذة اوناس عاديين واين تحب ان تجود ولماذا
طبيعتنا نقبل الانتقاد من الصغير اوالكبير اما التجويد فهو عالم خاص يختلف عن الترتيل من حيث المقامات التي تستعمل في التجويد وان كنت قارئا سوف تلمس ذلك حيث من مرورك بايات العذاب تقرا بمقام الصبا لانه مقام حزين واذا مررت بايات الوعد بالجنة تقرا بمقام النهاوند انه فرح بشوش واذا مررت بايات الامر تقرا مقام الرست واذا كنت ملما بتلاوة القران حيث تتذوق مقام الحجاز اوالسيكاه
س - هل تعتقد ان حافظ القران ذات الصوت الحسن يجب ان يكون له اصدار قراني
ليس بالضرورة والدليل على ذلك في العراق والعالم الاسلامي قراء من يوم مارتلوا القران وسمعناه ولم نعرف الا الحصري والمنشاوي وعبد الباسط هذه ثلاث ختمات لثلاث قراء معروفين اما المدرسة السعودية ماهر المعيقلي وسعد الغانم هؤلاء الشباب الجدد 
س - هل لديك اصدارات اوسيديات للمراثي لكم
نعم لدي سيديات من حيث المراثي الحسينية
نصيحة توجهها لقراء القران الكريم
يتبعون طريقة التقليد وان يختار قارى ملائم لحنجرته اي ان يستمع الى قارى معين ان لاينتقل من قارى الى قارى لكي لاتشتت طريقته بالتلاوة
س - متى اكتشف ان لصوتك جاذبية خاصة عند مستمعيك
قرات في اماكن عديدة بالمحافل القرانية من حيث اني امتلك قرار قوي اشادوا بي وقالوا ان صوتك لاباس به واشاروا لي ان اقلد عدة مدارس منهم من قال القاري الشحات مجمود انور ومنهم من قال اقلد محمد عمران 
س - هناك من يصف المبالغة في البكاء اثناء تلاوة القران في الصلاة بانها نوع من التمثيل كيف تعلق ذلك
للمعلومة البكاء في الصلاة خشية من الله لاتبطل الصلاة وعندما تقرا الاية بحزن وانت تصلي لايضر بذلك بشرط ان لايكون تمثيل اورياء قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم نزل القران بالحزن فاقرؤوه بالجزن وكيف تتولد حالة الحزن اذا لم يوجد تفاعل اوبكاء اوتباكي كان الامام السجاد ع يقرا القران صباحا وعندما يمرون الناس من منزله من الكسبة والسقاءين والحطابين كانوا يقففون ويستمعون الى تلاوة الامام السجاد ع ويبكون 
س - انت قارى قران هل تعتقد ان العراق لايبرز ولا يستثمر رموزه
اهل التخصص والمتابعين للحركة القرانية من بعد السقوط في العراق اهتموا بالنهضة القرانية من جيث المشاركات والمسابقات المحلية الوطنية والدولية وخير ذلك السباقة في هذه النهضة قسم دار القران الكريم في العتبة الحسينية المقدسة وخير دليل مشروع الالف حافظ لدينا طلاب بالبصرة والموصل والعمارة وبابل وكركوك وواسط وبقية المحافظات 
س - هل تشعر ان شباب العراق يتفاعل مع صوتك
هذا السؤال يطرح للشباب وغير الشباب انفسهم لو لاحظت اوسالت شابا لماذا احببت القارى الفلاني يقول لك عندما سمعته ان القران نزل من جديد الله جسده القارى الفلاني فتفاعلت معه ان كان صوتي اوصوت غير قارى كان
س- مالايات التي تلمس قلبك وتمتلى بها حنجرتك وتبكيك 
الاية هي ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان من سورة ال عمران اية 193
كيف تحافظ على صوتك
الابتعاد عن شرب الماء البارد والبهارات واما التدخين بلا حرج فهو مضر جداللصوت والمداومة على التلاوة
 
س- عملك هل هو تجارة ام لله
نعم تجارة مع الله حيث كنت اعمل في السوق والان تخصصت بالقران الكريم ونذرت نفس ان شاءالله وعمري للقران الكريم اتوقع ان القران الكريم اكثر ترويج له بالعتبة الحسينية لانه يقرا باناء الليل واطراف النهار لان الامام الحسين ع نذر كل شي لنا فننذر كل شي له من حيث راسه على القنا وهو يتلو القران من سورة الكهف 
كلمة اخيرة عزمت ان اخرج قراء على يدي ان شاءالله واتمنى من الاعلاميين الاعتناء بالقرانيين وبالمسابقات وخاصة مسابقات البراعم والحفظة الصغار من اجل تشجيعهم واشكركم على لقاءكم معنا ونتمنى من الله ان يوفق الجميع
 
 

  

علي فضيله الشمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • معهد تراث الانبياء خدمات جليلة تقدم في مجال التقنيات الالكترونية بدعم ومباركة من العتبة العباسية  (ثقافات)

    • اصدار كتاب جديد بعنوان القوات المسلحة سيقان بلا اقدام للواء المتقاعد قحطان حسن جبر التميمي  (قراءة في كتاب )

    • صناعة نظارة ذكية لعلاج الصداع الاعتيادي وداء الشقيقة في تربية واسط   (نشاطات )

    • ديوان الوقف الشيعي يقيم ملتقى الطف العلمي والثقافي الدولي التاسع بالتعاون مع الجامعة المستنصرية  (نشاطات )

    • صدور العدد الأول من مجلة (الخِزانة) عن العتبة العباسية المقدّسة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : لقاء مع قارئ القران هاشم الطباطبائي في العتبة الحسينية المقدسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جابر جُوَيْر
صفحة الكاتب :
  الشيخ جابر جُوَيْر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفجأة دخلت عليّ ووجدتها بين أحضاني : أخيرا ولادة الدولة الجنوب  : سليم عثمان احمد

 تشويه التأريخ هو المطلوب!!  : د . صادق السامرائي

 جامعة بابل تبحث تعزيز التعاون المشترك مع جامعة لايبزك الألمانية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 قادة الشيعة صراع الاخوة الاعداء  : جمعة عبد الله

 طوق النجاة بيد من؟  : علي محسن الجواري

 لماذا أدمن ديمبلي “الكذب” والتأخر عن تدريبات برشلونة؟

  بيان شخصي خرج من سيطرتي ..!!!  : ماجد الكعبي

 وزيرة الصحة والبيئة توجه باستحداث مركز للامراض الجلدية والزهرية في مدينة الطب  : وزارة الصحة

 عرض ديوان شعري.... ديوان الشاعر السيد سليمان الكبير  : حامد گعيد الجبوري

 احتفاليه يوم الطفل العالمي نشاطات منظمة آن لحقوق الأنسان  : منظمة آن لحقوق الانسان

 كيف طمس معاوية الاموي ذكر معاوية العلوي  : حميد آل جويبر

 إقبال يتابع حادثة تعرض طالبات مدرسة الشيماء للبنات في ميسان لحالات اختناق ويوجه بالتحقيق العاجل في الموضوع  : وزارة التربية العراقية

 بعض بيانات المراجع العظام والعلماء الأفاضل في ما يطرحه #السيد_كمال_الحيدري من آراء .

 عبوة ناسفة تستهدف الزوار العائدين من الكاظمية وتوقع شهداء وجرحى في صفوفهم

 الإسلام المظلوم والجاهلية الحديثة  : د . عادل رضا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net