صفحة الكاتب : هشام حيدر

الحل (كالعادة) بيد المرجعية...فلماذا يتحاشاها ..(البعض)..!
هشام حيدر

قد يتذكر البعض فترة تشكيل مجلس الحكم وقانون ادارة الدولة وكتابة الدستور وتشكيل الحكومتين السابقتين .... بتفاصيلها الدقيقة ومنها الازمات المرافقة لكل تلك المراحل لاسيما ازمة تشكيل الحكومة في المرتين السابقتين والتي لم تختلف في جوهرها عن الازمة الحالية...حزب الدعوة متمسك بمرشح ويرى ترشيحه امرا لازما باختلاف التبريرات في كل مرة!
تشكل مع بدء العملية السياسية ماعرف في حينه بالبيت الشيعي حيث لم تعرف التكتلات انذاك !
كان اعضاء البيت الشيعي يناقشون الاخرين فيما يستجد ويطرح حتى اذا استعصى امر ما او استجد ماهو غريب ومريب لجأ اعضاء البيت الشيعي الى باب المرجع الاعلى الامام السيستاني دام ظله الوارف لطرح الامر عليه والاسترشاد برايه !
بل لقد كانوا يستشيرونه في امور شتى قبل طرحها ومناقشتها حتى رغم اعتراض هذا وسخرية ذاك واتهام اخرين للساسة الشيعة بالرجعية والتخلف والسعي لاقامة نظام ولاية الفقيه والارتباط بايران والى اخر سلسلة التهم الرخيصة!
لاحقا اثبتت المرجعية حكمتها وحنكتها ونجحت في قيادة دفة السفينة بالقدر الذي اتيح لها وحالت دون الانحدار الى اتون حرب اهلية اعد لها باحكام لانظير له حتى صارت المرجعية لاحقا ملاذا لكل الساسة مسلمين وغير مسلمين شيعة وسنة عربا واكرادا .....عراقيين وغير عراقيين كبعثة الامم المتحدة او ساسة من دول مختلفة يعرفون دور المرجعية وحجمها وحكمتها ومن ابرز تلك الزيارات كانت زيارة سعد الحريري ومبعوث ملك البحرين والسفير الفرنسي !
بعد ان اطمئن البعض الى انهم (عبروا)الضفة وتمكنوا من فتح رصيد شعبي ومالي على حد سواء باستغلال صلاحيات السلطة ظهر تمردهم على المرجعية لتتحول العلاقة معها الى زيارة بروتوكولية لالقاء السلام وذر الرماد في عيون البعض الذين لايصدقون (الدعايات المغرضة) التي تريد( النيل من النجاحات والانجازات المتحققة......)!
يفترض ان الائتلاف الوطني هو من كان يقود العملية السياسية ويرأس الحكومة للدورتين السابقتين ويفترض ان الائتلاف الوطني كان قد نشأ في بيت المرجعية وحظي بدعمها ورعايتها ..... لاكما ادعي انا بل كما يقول ....(دولة رئيس الوزراء) في حينه !
http://www.alsabaah.com/paper.php?so...rpage&sid=1669

ويفترض ان الائتلاف يرجع الى (بيته) في كل صغيرة وكبيرة ....او في الكبيرة على الاقل ولعلنا نذكر كيف هرع (قياديوا حزب الدعوة) الى المرجعية ولاول مرة لحماية مرشح الحزب المستعصي في حينه ....الدكتور ابراهيم الجعفري!
ولعلنا نقدر قيمة الائتلاف الوطني ودوره في حماية العملية السياسية وكتابة الدستور حتى وصفه (دولة رئيس الوزراء) بانه ....سفينة نجاة !
http://www.youtube.com/watch?v=wzfB6p2YeaY

لكن حين تبين ان الرياح لاتقود السفينة الى الوجهة التي يشتهيها الربان قرر ان يقفز من السفينة في وسط البحر المتلاطم صارخا (ساوي الى جبل يعصمني من الماء) كما قفز قائد الحزب الام من قبل مطلع الثمانينيات من القرن المنصرم (المهندس السبيتي) حين وقف على امر واقع مفاده انه لن يتمكن من قيادة الحزب بديكتاتوريته وقبضته الحديدية من عمان والحزب ينزف حتى الموت داخل العراق كما قاد حسين سعيد من عمان اتحاد الكرة لاحقا الى شفا حفرة !
في حينه حاول السيد الحائري والشيخ الاصفي تصحيح مسار الحزب حين انتقل الى ايران بعد اعدام معظم قيادات وكوادر الحزب ومن ليس له علاقة بالحزب امام انظار القائد الحديدي صاحب القبضة الحديدية تجاه الحزب فقط (المهندس السبيتي) الذي وجد حين وصل ايران ان الامور لن تعود الى ماكانت عليه وان هناك من يريد وضع نظام داخلي للحزب واجراء انتخابات داخلية له فقرر ترك ايران والحزب والعودة لعمان حيث يعمل بمنصب مدير الطاقة الكهربائية هناك ! مبررا ذلك بانه (لايريد ان ياكل الا من كد يديه) ولانه (لايجيد اللغة الفارسية)!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698

شط بنا القلم الى بدايات فتح فوهة المقابر الجماعية !

اعود فاقول انه ومع بدء مرحلة التحضير والاستعداد للانتخابات النيابية الاخيرة شرع ورثة الائتلاف الام والبيت الشيعي الى اعادة الحياة الى الائتلاف الوطني بصورة ابهى وازهى واكبر لكنه اصطدم باصحاب الجبل الذين باتوا يرون انهم ليسوا بحاجة الى ائتلاف لايحقق لهم امانيهم بعيدة المدى وعبثا ضاعت الجهود والمشاورات التي بدا لاحقا انها كانت تسعى لعرقلة ولادة الائتلاف ليس الا !
كان القائد الضرورة يعول على النخب المختلفة والسلطة وصلاحياتها ليصنع منها رصيدا يمهد لاقامة دولة الفرد والقائد الضرورة فظهرت للوجود تشكيلات عسكرية دونما غطاء قانوني بل لقد اخذت تظهر للوجود ملامح تشكيل مليشيات عشائرية تدعى .....مجالس الاسناد !
لانرى السيد الرئيس يفتتح المشاريع الانتاجية او الخدمية او المؤتمرات العلمية بقدر ماكان يحضر يوميا (مؤتمرا تاسيسيا)لهذه القبيلة او تلك وكان تلك القبيلة تظهر للوجود لاول مرة وحقيقة الامر هي تلبية شيوخ تلك القبيلة دعوة (السيد الرئيس)لعقد هذا المؤتمر على نفقته في فندق الرشيد مع توزيع المسدسات والمبالغ الطائلة على شيوخ القبيلة ووجهائها !
لم يتمرد ويترفع عن هذه المهازل الا نزر يسير كان في مقدمتهم امير ربيعة الذي رفض (دعوة سيادته)!
امام واحدة من تلك القبائل صرح (سيادته) بان المرجع الاعلى معجب بشخصه و(قيادته الحكيمة ) ويتمنى لقائه ويفرح به كما اعلن انه شكا للمرجع الاعلى من (البعض) الذين وصفهم لاحقا بانهم (يوزعون بطانيات) في وقت يوزع البعض الملايين والمسدسات ....اعلن (سيادته) ان المرجع الاعلى فتح له قلبه وشكا له منهم ايضا !
http://www.youtube.com/watch?v=JDbSuBMkadY

في خضم المناقشات التي وصلت حد التوسلات للتوحد واعادة بناء الائتلاف تجنب (سيادته) ان (يدخل السرور)الى قلب المرجع الاعلى بزيارة ولو (على الماشي) ان لم تكن لاستشارة سماحته حول ( لزكة الائتلاف وتوسلاتهم ) للانضمام اليهم !
لكنه قام بزيارة لاحقا كان توقيتها بعد انتهاء موعد تسجيل التحالفات الذي اعلنته المفوضية ......(مصادفة)!!
وقف هو وبعظمة لسانه واعلن (انه تبين ان رغبة المرجعية كانت في وحدة الائتلافين ولكن (للاسف) فقد فات الوقت) ...واردف قائلا (سيكون هذا بعد الانتخابات مباشرة)!!
لكنه وحزبه وبمجرد اعلان النتائج الجزئية وتلك المسرحية قرروا تشكيل حكومة اغلبية وطالبوا الاخرين ان يكونوا في المعارضة !
وبعد اتمام مابدؤوه قبل الانتخابات بمشورة طويل العمر بايدن .......يومها قلت (افتوني في رؤياي) فقالوا(اضغاث احلام)!!
http://burathanews.net/news_article_87303.html

فقلت دونكم .... فوالله ما معاوية بادهى مني !
http://burathanews.net/news_article_90585.html

وفي خضم سعيهم المعتاد لجعل البلد يدخل في ازمة سياسية معتادة منهم في كل تشكيل حكومة وبنفس السيناريو الذي لعله ينتهي هذه المرة بنسف العملية السياسية برمتها .....عادوا للائتلاف بنفس القاعدة القديمة ....نلعب لو نخربط الملعب...او لو نحكم لو نفلش !
عدة اشهر مضت على الانتخابات الهزلية والحال من سيء الى اسوأ وليس هناك في الافق من بارقة امل لاسيما بعد تمسك العراقية (بحقها الدستوري) حسب تفسيرها للدستور والذي لاتعترف بغيره وان كان تفسير المحكمة الاتحادية التي شرع قانونها وشكلت زمن زعيمهم علاوي حيث اعلنت بالامس على لسان (البطيخ) انها ستنسحب من العلمية السياسية ان لم يعترف الاخرون (بحقها) وان جمهورها ...(سيلجأ للعنف)!
وهي عادة قديمة ورثناها من بنت الحرام.....مرام واولادها!
http://www.burathanews.com/news_article_87932.html

اثناء كل هذا كان الاخرون الذين (تبادل الشكوى مع المرجع الاعلى ) منهم (سيادة الرئيس)....يتناوبون على زيارة المرجع الاعلى لاطلاعه على المستجدات والتشاور معه ......لكن (سيادته) الى على نفسه ان (يدخل السرور) على قلب المرجع الاعلى بزيارة !
لعل مايجري الان هو اشد الازمات واعقدها على الاطلاق منذ نشأ العملية السياسية عقب الغزو وكان تدخل المرجعية مطلبا اعلنه العديد من الساسة المستقلين من خارج الائتلافين حتى .....لكن لاراي لمن لايطاع !
فالمرجعية لاتعلن رايا لاتقوى على فرضه .. ولاتشير على من لايستشيرها وتعرف سلفا ....رايه وموقفه منها الامر الذي اوضحناه منذ 2006!
http://drhusham.jeeran.com/archive/2006/5/47759.html

في حين يعلم الجميع ان مفتاح الحل لكل الازمات المستعصية بيد المرجعية وهذا مااثبتته الازمات السابقة ومنها ازمتي تشكيل الحكومة السابقيتن كما اوضحنا !
بل ان الادهى ان المرجعية عرضت هذه المرة المساعدة بالنصح والتوجيه بدلا من الوضع السابق الذي كان فيه الاخرون هم من ياتي طالبا النصح !
لكن عرضها قوبل بالتجاهل من قبل (دولة الرئيس) كما تجاهل من قبل مطالب عدة للمرجعية عبر خطب الجمعة ...!
وهذا ماعرفته المرجعية عن علاقتها بالحكومة وصرحت به لبعض زوارها منذ فترة اذ لخصت تلك العلاقة بالقول (بالامس كنا نوجههم واليوم نشير عليهم وغدا ........)!
لايمكن ان تعود عقارب الساعة الى الوراء ......ولانقبل ان يضع البعض ايا كانوا قواعد للحكم وفقا لاهوائهم ومصالحهم !
والى ان نتمكن من ايجاد مفوضية انتخابات نزيهة وبعيدة عن التدخلات بحيث يمكن ان نجري انتخابات حقيقية ....والى ان تعي الاغلبية اهمية دورها وتتمكن من التشخيص بعيدا عن المغريات الرخيصة سنظل ندور في ازمات لايتمكن من ايجاد المخرج منها الا المرجعية العليا!
وفي الوقت ذاته يجب علينا ان نشخص اولئك الذين باتوا يتجنبون المرجعية في مثل هذا الظرف وهم يدعون (الود المتبادل) مع المرجعية !
ام ان السبب هو معرفة هؤلاء بنتيجة الزيارة التي قد تكون مشابهة لما حدث في 2006 ...؟؟؟
نعم هي ازمات قاسية .....لكن يجب ان لانخرج منها صفر اليدين ...على الاقل لناخذ منها الدروس والعبر ...والتشخيص الدقيق !

هشام حيدر
الناصرية

  

هشام حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/07/31



كتابة تعليق لموضوع : الحل (كالعادة) بيد المرجعية...فلماذا يتحاشاها ..(البعض)..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عطشان الماجدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عطشان الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المهدي والمسيح عليهما السلام علاقة الاقتداء والاستيعاب من منظور قرآني(١)  : مجتبى الساده

 البصرة: دهم وتفتيش عقب نزاع عشائري ، والقوات الامنية تطالب بتسليم المتسببين

 رسول :القبض على مطلوبين والعثور على اكثر من 80 عبوة ناسفه في نينوى

 إليك يا سيدة الكرم الباذخ مهداة إلى الشاعرة العراقية المغتربة السيدة خلود المطلبي  : صالح الطائي

 الشارع العراقي وأزمة المواطنة!!  : محمد حسين الغريفي

 الحشد والاتحادية يقتلان “قيادي بداعش” غرب كركوك

 ماذا يعني 9-4- 2003 في التاريخ  : مهدي المولى

 الأفكار تزرع ولا تموت   : محمد جواد الميالي

 متى يتوقف المطبلون ؟  : حيدر عباس الطاهر

  قراءة سريعة ومختصرة للمشهد السياسي العراقي  : محمد علي الدليمي

 بلا عينيك  : ابو يوسف المنشد

 إيران تجتاز مرحلة العقوبات بنجاح ساحق  : عبد الرضا الساعدي

 العمل تعتزم انشاء قاعدة بيانات فاعلة في مجال احصاء المعاقين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  سومو تطرح خام القيارة الثقيل للتصدير في مزاد

 نائب صدري: فساد مالي وأداري في هيئة الاعلام ضمن تقرير لتقييم عملها خلال المرحلة الماضية  : الوكالة الاخبارية للانباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net