صفحة الكاتب : علي بدوان

ثلاثون عاماً من ثنائية الأسطورة والتراجيديا
علي بدوان

 قبل نحو ثلاثين عاماً مضت، وتحديداً فجر الثامن والعشرين من شهر أغسطس 1982 غادرت ميناء بيروت البحري باتجاه ميناء طرطوس السوري الدفعة التاسعة من مقاتلي وكوادر وأعضاء عموم القوى والفصائل الفلسطينية بعد حصار طويل لمدينة بيروت، وبعد صمود هائل سجله المدافعون عن المدينة في قلب الحصار، بعد أن قاتلوا مع أبناء بيروت ثمانين يوماً، في صمود استثنائي سجله المواطنون اللبنانيون واللاجئون الفلسطينيون في مخيمات بيروت وعموم الناس قبل المقاتلين أنفسهم، الذين تحملوا قساوة القصف المجنون طوال أيام الحصار، القصف من البر ومن البحر ومن الجو، وإلقاء القنابل الانشطارية والعنقودية، فضلاً عن القنبلة الفراغية الضخمة التي دمرت منطقة واسعة في حديقة الصنائع وقد أدت لوحدها لسقوط نحو (350) شهيداً جلهم من المدنيين.

ملحمة بيروت، وبكل ماشابها من أخطاء وثغرات بدت هناك أو هناك، الا أنها كانت في نهاية المطاف علامة فارقة ونقطة انعطاف في مسيرة الكفاح الوطني التحرري للشعب العربي الفلسطيني ولثورته المعاصرة.
الخروج من بيروت، بعد صمود استثنائي كان صفحة خالدة في سَفر الفعل الكفاحي للثورة الفلسطينية المعاصرة، فخرج مقاتلو وكوادر الشعب الفلسطيني من عموم فصائله وقواه السياسية والفدائية، يلتقطون أنفاسهم، ويستعدون لمرحلة تالية، ويلملمون أشلاء معركة انقضت في جولة كانت علامة فارقة في تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة.
السفينة اليونانية «شمس المتوسط» حَملت على ظهرها تسعمائة واثنين وثمانين من الكوادر والأعضاء والمقاتلين والكتاب والمثقفين من العاملين في الحقل الوطني العام، من مختلف الأعمار والرتب، كنتُ واحدا منهم ولم أكن أتجاوز اثنين وعشرين عاماً من عمري وقد تَركت امتحانات التخرج من كلية العلوم بجامعة دمشق لأكون هناك بين جموع المقاتلين المدافعين عن بيروت وأهلها وعن ثورة الشعب الفلسطيني. فيما كان على ظهر السفينة أيضاً الشاعر العراقي سعدي يوسف، والفنانة المصرية نادية لطفي، وعددٌ كبير من القيادات السياسية الفلسطينية، كان على رأسهم الشهيد خليل الوزير (أبو جهاد)، والشهيد صلاح خلف (أبو اياد)، والشهيد هايل عبد الحميد (أبو الهول)، والشهيد نمر صالح (أبو صالح) والشهيد اللواء سعد صايل (أبو الوليد)، والأخ طلال ناجي، والمرحوم فضل شرورو، والعقيد سعيد موسى مراغه (أبو موسى)، والمرحوم أحمد اليماني، والشهيد حاتم كعوش، والشهيد محمد زيدان عباس (أبو العباس)، وعبد الرحيم ملوح، والشهيد أبو جميل عبود أحد القادة العسكريين الأبطال في صمود بيروت من الجبهة الشعبية/القيادة العامة، وغيرهم.
السفينة اليونانية «شمس المتوسط» (MEDITERRANEAN SUN) غادرت بيروت لتليها في اليوم التالي السفينة (سولفرين) التي حملت الدفعة الأخيرة من المقاتلين والكوادر المغادرين عن طريق البحر وعلى رأسهم الرئيس الراحل ياسر عرفات باتجاه اليونان التي توقفت عندها لوقت طويل، ومنها الى ميناء بنزرت في خليج تونس.
غادرت الدفعة التاسعة ميناء بيروت بعزيمة واصرار رغم وجع المغادرة ورغم آلم الفراق على عاصمة تَحولت لعاصمة المقاومة، ايماناً من الجميع بأن قدر الفلسطينيين في مواصلة كفاحهم الوطني التحرري لن ينتهي بمجرد الخروج من بيروت، في قناعة راسخة وايمان قاطع بقي موجوداً ومتغلغلاً بأن مسيرة الكفاح الوطني التحرري للشعب العربي الفلسطيني ستستأنف على الفور، فالفلسطيني لن يرتاح قبل بلوغ ميناء حيفا وميناء يافا، وأرض الوطن السليب هناك في اللد والرملة والناصرة وعكا وصفد، ولن يرضى بأن تبقى سفينة فلسطين مشردة في البحار والموانئ.
غادرت سفينتنا باتجاه ميناء طرطوس السوري على البحر المتوسط، تحمل معها قطرات الدموع التي سالت على وجنات الجميع أثناء وداعهم في ساحة حبيب أبو شهلا في بيروت، ومعهم أيضاً حبات الأرز ونثرات الورود التي ودع بها اللبنانيون وأبناء المخيمات الفلسطينية في بيروت جميع المغادرين.
لن نقول لكم وداعاً
غادرت الدفعة التاسعة ميناء بيروت مودعّةً بالدموع من قبل أبناء بيروت، وعلى الطريق من قلب بيروت الغربية، وأثناء التوجه بالسيارات العسكرية التابعة للجيش اللبناني من ساحة أبو شهلا نحو ميناء بيروت، كانت أصوات الوداع من قبل أبناء الشعب اللبناني تملأ الأجواء ومعها تصدح الأغاني الوطنية، فيما عَلت يافطة كبيرة تضمنت جملة فصيحة لن أنساها طوال عمري:
«لن نقول لكم وداعاً فبيروت كلها زاحفة نحو فلسطين».
ساعات طويلة من الابحار في لجة مياه البحر الأبيض المتوسط، ونحن نَرصد الأفق البحري من قلب المتوسط، ومن على ظهر السفينة اليونانية (شمس المتوسط) نرنوا الى شواطئ بلادنا، بلاد الشام، ونطلق أنظارنا نحو أفق شواطئ وطننا فلسطين، ننظر يميناً ويساراً، باتجاه فلسطين تارة حيث حيفا وعكا ويافا، وباتجاه لبنان حيث بيروت وصيدا وصور، ونحن نقترب أكثر فأكثر من ميناء طرطوس السوري. على ظهر السفينة، جلس عشرات من الكوادر والقيادات على كراسي متقاربة في حلقات نقاش سادتها روح المسؤولية، وتضاربت فيها التقديرات والحيرة، وطغت عليها الأسئلة الحادة والعميقة، وكل واحد فينا يَبطن في ذاته سؤالاً عميقاً وقلقاً تُحيّره الاجابات وهو يقول الى أين في المرحلة التالية من العمل الفلسطيني..؟
ومهما يكن من أمر، وصلت أقدارنا الى ميناء طرطوس السوري، في مشهد أعاد أمامنا وداع بيروت، وجعل من طرطوس نداً مرادفاً لبيروت، فعندما أسمع اسم ميناء طرطوس تعود بي الذاكرة الى فجر ذاك اليوم الذي وصلنا فيه مساء الى ميناء طرطوس، فأستعيد ملامح ألوف الناس من السوريين والفلسطينيين الذين استقبلوا مقاتلي بيروت، ملوحين بعلم فلسطين الذي لن يسقط أبدا، والذي سيرتفع في سماء ميناء حيفا يوماً ما كما ارتفع في سماء طرطوس وقبلها سماء بيروت.
في تراجيديا رحلة الصمود في بيروت، غادرت كل القوات الفلسطينية والسورية التي كانت موجودة في قلب الحصار وقد قدر عديدها بنحو خمسة عشر ألف مقاتل وكادر، فيما بقيت أعداد جيدة من المقاتلين والكوادر من فلسطينيي لبنان داخل بيروت. كما كانت هناك قوات فدائية فلسطينية في سهل البقاع والشمال، وقد استمرت في معاركها وعملياتها الفدائية خلف الخطوط ضد قوات الاحتلال.
مابعد بيروت
وقعت في رحلة ما بعد بيروت، كوارث، وانتكاسات، وكبـــــــوات، كان أبرزها وقوع الانشقاق الفلســــطيني/الفلسطيني منتصف عام 1983، واندلاع الاقتــــــتال المؤسف في سهل البقاع وبعلبك وطرابلس شمال لبنان، وصولاً للحروب الظـــــــــالمة التي شُنت من قبـــــل طرف لبنــــــاني بعينه منتصف العام 1985 على عموم المواقع والتجمعات الفلسطينية في بيروت وصولاً الى مدينتيّ صيدا وصور.
كانت مرحلة ما بعد بيروت قاسية وصعبة، ففيها توزعت القوات الفلسطينية وانتقلت عبر البحار الى أكثر من قطر عربي: سوريا، العراق، السودان، مصر، اليمن الشمال والجنوبي، الجزائر، ليبيا، تونس. بينما خرجت عبر الطريق البري جميع قوات جيش التحرير الفلسطيني (قوات حطين + قوات القادسية) ومعها قوات اللواء السوري (85) نحو سوريا.
لقد أدى ذلك التشتت في توزيع القوات الفلسطينية لوقوع تباينات سياسية كان من بين نتائجها وقوع الانشقاق داخل حركة فتح في مايو 1983 عندما أصرّت بعض القيادات العسكرية لحركة فتح على ضرورة اعادة تجميع القوات الفلسطينية في سهل البقاع وشمال لبنان.
ان رحلة ما بعد بيروت، وتداعياتها، وانتكاساتها، انتهت على الفور مع انطلاق المارد الفلسطيني من قمقمه، بعد القمة العربية التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان أواخر عام 1987، والتي سميت بقمة الوفاق والاتفاق، والتي شهدت بين جنباتها تهميشاً كاملاً لحضور فلسطين وشعبها. 
المارد الفلسطيني انطلق من قمقمه بانتفاضته الجبارة التي شق طريقها أبناء مخيم جباليا في قطاع غزة، وانطلق هشيمها يحرق الأرض تحت الاحتلال في أعظم وأوسع فعل كفاحي شعبي ديمقراطي شَهده التاريخ المعاصر للبشرية بأسرها. فكانت الحجارة أول الفعل بعد بيروت في مواجهة الاحتلال.. أول الرصاص كان من مخيم اليرموك في الفاتح من يناير 1965 عندما دوّت الطلقات الأولى للثورة الفلسطينية المعاصرة المنطلقة من مخيم اليرموك في سماء الجليل في بلدة عيلبون المحتلة عام 1948.. وأول الحجارة كان من مخيم جباليا في قطاع غزة في الحادي عشر من نوفمبر 1987.
لقد كان لاندلاع الانتفاضة الفلسطينية الكبرى نهاية عام 1987، وقعاً مدوياً، أسدل الستار على مرحلة ما بعد بيروت، وأسدل الستار على مسار الانشقاق الفلسطيني الذي وقع منتصف عام 1983، وأُغلقَ ملف حرب المخيمات الظالمة التي شنت على الفلسطينيين في لبنان، لتعود الروح للشعب الفلسطيني الذي لا تموت رُوحَه المُقاومة أبداً، ولتتحول مواقعه في الشتات المحيط بفلسطين وحتى في تونس المقر السياسي للمنظمة في حينها، الى مركز عمليات لقيادة الانتفاضة، وعنوان لمرحلة جديدة في الكفاح الثوري الفلسطيني، انتقل بثقل الحركة الوطنية من الشتات الى الداخل، لتبدأ بعد ذلك معركة جديدة في سفر الكفاح الوطني الفلسطيني.
في حصار بيروت، صَنع الشعب الفلسطيني ومعه لبنان وشعبه، وعموم القوات السورية التي كانت معنا في بيروت وعموم لبنان، مجداً تليداً لن تمحوه كل الهزات والسلبيات والآثام التي وقعت قبل وبعد المرحلة اللبنانية في العمل الوطني الفلسطيني. وفي صمود بيروت، كتبت بأحرف من الدم الطاهر الزكي مسيرة فلسطين نحو الحرية، كتبها المقاتلون البواسل الذين صمدوا على محاور القتال في مواجهة أقوى قوة عاتية في المنطقة. لقد كانت رحلة بيروت ثنائية التوصيف، فقد كانت أسطورة صمود من جهة، وتراجيديا المأساة العربية من جهة ثانية.
 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/05



كتابة تعليق لموضوع : ثلاثون عاماً من ثنائية الأسطورة والتراجيديا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : الأستاذ محمد قاسم المحترم تحية وسلاما: التدرج مسالة لها علاقة بالتطور الاجتماعي، والإسلام لم يفرض شروط هذا التطور إنما يعد التطور الاجتماعي مرهونا بتطور العقل حيث ورد في كتابه الكريم: ( هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ..) الإسلام لم يفرض الأحكام بشكل قطعي الا في موارد، وقد شجع مسالة التعلم هنا كما يبدو انك فعلا قد استقرأت ما ورد بشكل عميق خالص محبتي مع الاحترام اخي الفاضل. عقيل العبود .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صلاح كريم
صفحة الكاتب :
  محمد صلاح كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 1 -علم البلاغة : المعاني ـ البيان ـ البديع  : كريم مرزة الاسدي

 اياك .. اياك وزينب عليها السلام  : علي حسين الخباز

 نجاح باهر لجراحي المركز العراقي لأمراض القلب في مدينة الطب بمجال الجراحة القلبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 كتاب "إستراتيجيا" ح (11): تنصيب المنهاج الديني على "رجليه"  : محمد الحمّار

 وشهـد شاهـد من اهـلها  : عبد الزهره الطالقاني

 سلام الله عليك يارسول الله (!)  : محمد تقي الذاكري

 حوارا مع الشاعر المغربي أنس الفيلالي  : صبيحة شبر

 كيف نعرف منتصف الليل؟ وهل الساعة الثانية عشرة مساءً علامة عليه؟

 في زمن عمار الحكيم تمزق التحالف الوطني..  : باسم العجري

 تأملات في القران الكريم ح236 سورة الانبياء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 مفوضية الانتخابات تعلن نتائج انتخابات مجالس محافظات اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  اتعلمون ام انكم لاتعلمون ؟!!  : جاسم المعموري

 هيَ فُرصةٌ  : د . عبد الجبار هاني

  التقسيم..واقع..حلم.. أم طموح؟؟  : جمال الهنداوي

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تستأنف العمل في مشروع مجاري الديوانية في محافظة الديوانية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net