صفحة الكاتب : جواد بولس

تساريح
جواد بولس

ولّى عيد الفطر. عادت الناس إلى رمل ساعاتها. جديدنا قديمنا. وجع من ماض ووجع على حاضر. فرح باسم الغيب ينطق وبهجة مثقلة تزاحِم لتطرد عتمةً لم تبرح عتبات البيوت وصدور البشر.

ها عدت يا عيدنا فلنذكر الموتى والأحياء منهم ولنترحم عليهم. رحمة الله على أحبابنا وعلى أعزائنا من مات منهم ومن يموت ومن يبقى حيًا. رحمة الله على عاشق "جنان" وبنات العنب، أشهر ندمان العرب وعلى أشهر فرسانهم، فمنذ تشاقى وتحرّش لائمًا عودة عيده كدورة الوجع يجدد شباب امرأة، هكذا تعود أعيادنا وتصاحبها اللازمة متشاقية تمامًا كما في زمن الأولين وتسأل: بأية حال عدت يا عيد؟.

يأتي الكلام ويغيب صاحبه فلا "نواس" أبقى لنا الظلام ولا أبوه، لا صاحبته الصفراء ولا قينة تروح وتجيء "ببردٍ ومجسد". تقويمنا تخثٌر. وكأن أيّامنا علّقت في غمام من غبار. عباءات من وبر شرّعها وكلاء الردى فكتمت أنفاس الصباح وأرخت على الشرق حلكتها فصارت أعيادنا أماني العنادل تترقب فتحة القفص.

جاءنا الفطر هذا العام، نحن المحظوظين في أراضينا المقدّسة، كجورية أهداها الندى لعاشق هائم اختطفها بشوق مدنوف وجوعِ نار، قرّبها إلى وجهه، حرّضه شوكها وأذابه عطرها القاني. عيد نابلس وأخواتها جاء قشيبًا. بطعم السمك يتنطنط من شواطئ يافا ليرتاح في حضن أصحاب أسلافه. آلاف من الراقدين على حلم ووعد أفاقوا وكأن الرحمن أنصف بعد إعراض وأمطر بعد جدب.

آلاف سبقوا الشمس. لم يناموا. خبّأوا تحت وسائدهم دمعة وقطعة من سحر وأقدامهم لترتاح وتكون على أهبة رحلة وسفر. خفُّوا من خوفهم، فلربما سيصحو السلطان ويأمر بإغلاق باب الحارة وتعود أيام الحشر وعد نجمات السماء. بضربة نرد ذهبية في ذلك الصباح الأرجواني رُتِقت فلسطين وصارت كجسد من زئبق. شمخت أحلى من كل حوريات البحور تمايلت، أميرة ميّاسة اعتلت صهوة شهبائها وتمخترت. من قال إنّها سليبة ومن بكاها؟. سيّدة ولا مثلها كانت فلسطين في هذا الفطر، فما الغرابة؟! سيشتهيها كل رانٍ وسيهتدي الأعمى إلى غناء كرمتها وغنج رمانها.

 

من صاحب السحر هذا؟ ومن صانع ذلك الفجر؟ كيف، يا للمفاجأة، صار بعض من حلم هناك في جرزيم شطيرة ورد وموائد من عُمرٍ ورملِ عكا ويافا؟!

جاءنا العيد، في فلسطين، هذا الصيف دفعة كولادة فرس، وبغتة كولادة قصيدة. أربكها وهي التي تمرّست بالشقاء وشبّت عليه. عيد سقطت به المتاريس وفتحت القلاع أبوابها للريح. اختفت الأقفاص والأصفاد فطار الطير في جنّاتها التي على مد النظر وحلّقت الحيرة. شهق الكلام وردد صيحة الجرح، فهل عدت لما مضى، يا عيد، أم لأمر فيه تشكيك؟

العيد ولّى. حط المساء في ساحاتنا وتربع فاتحًا صدره ليستقبل الليل متعبًا يجيء ويوحي أنه باقٍ. العائدون من الأزرق يدخلون بيوتهم كالفراش. صامتين. لا يفتحون أفواههم خشية أن تهرب زنبقة التقطوها هناك. أسرعوا والحلم حشروه تحت الوسائد وعليه ناموا وغفوا.

فرحة نامت فصارت لعنة ونقمة. نعمة لم تدم فحوَّلها بعضهم مصيدة وطُعمًا. لماذا فتحت أبواب الجحيم وكيف؟ ما القصد ومن المقصود ولماذا؟ كثرت الأسئلة والتساؤلات. كل علامات التعجب والدهشة والاستنفار والاستغاثة لم تعد تكفي. وكعدد حبات رملك يا يافا تهافتت الأجوبة وفاضت فلسطين بكم من التحاليل والتهاليل. الكل يجتهد. والكل يصبح عالمًا ومستهدفًا. تشكيك وتقريع. همس ولغز وما رتق من جلد العروس فتق مجدّدًا والريح عاودت صفيرها والذئاب عواءها وعويلها.

إسرائيل تكشف مجددًا عن خبثها وقرفها وتتصرف برعونة وتستهدف هيبة السلطة الفلسطينية وخصوصًا الرئيس محمود عباس. إسرائيل استهدفت الربح الاقتصادي، فمليون فلسطيني محرومين من لحم وشحم وحليب هبّوا ودرّوا مليارًا من الكواكب والشواقل. إسرائيل خطّطت، استدرجت، استفحلت، تمادت، غارت، هاجت، ماجت، عبّأت، غرّرت، كسبت، أكسبت غنمت. إسرائيل فعلت وفاعلت وانفعلت وفعّلت وتفاعلت، إسرائيل كانت وبقيت وستبقى إسرائيل دولة قوية محتلة متسلطة حاكمة متفرعنة، صاحبة سطوة وحظوة وتدبير فهي التي تأخذ وهي التي تعطي وما لفعلها سد ولا رادع ولا مانع. ببساطة هي مروِّضة النمور كما في قصتك يا ابن الشام وهي حاملة العصا وهي مطعمة الحشا، هكذا يا سادة، تبدأ الحكاية وهكذا تنتهي، وما سرده المجتهدون والمحللون يبقى هوامش على رقعة من "فرمان سلطاني".

هي "تساريح"/تباريح وليست تصاريح. ومن لم يصدّق كيف روَّض زكريا تامر نموره في اليوم العاشر فليتّعظ من "قناديل ملك الجليل" حينما يروي لنا ابن فلسطين كيف حاول الوالي أن يوقع بين الإخوة وأن يؤلب الضحية على أختها الضحية فأوحى للظاهر عمر الزيداني أن يهاجم شيخ عرب الصقر وأوحى لهذا أن يهاجم عمر ومن حساب الدم المسفوك في أرض الجليل تعلمّت الناس أن تسهر على قناديلها وأن ترعى زيتونها ومنه تملأ خوابيها زيتًا كي لا تخبو شعلة قناديلها، ويحل الظلام ويفرح السلطان ويأكل وينعم والرعية تنام وتحلم بعجيبة تفتح أبواب القفص ويأكل الناس سمكًا على شاطئ يافا وشطائر من ورد وحسرة. فرحم الله من علّمنا أن نداوى بالذي كان هو الداء.

[email protected]

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/31



كتابة تعليق لموضوع : تساريح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : البيت الثقافي الواسطي
صفحة الكاتب :
  البيت الثقافي الواسطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وكيل الداخلية الاقدم يوجه بتشكيل لجنة مشرفة على الاستعراضات التي تقيمها الوزارة  : وزارة الداخلية العراقية

  العمل تجري اكثر من 1500 معاينة طبية للاحداث المودعين في الاقسام الاصلاحية خلال اب الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بالذكرى الـ97 لتأسيس الجيش العراقي..العبادي والجبوري والحكيم يشيدون بتضحياته وبطولاته

 المرجعية الدستورية لجميع الناس هي القران والعترة  : الشيخ جمال الطائي

 التعليم تعلن توفر 110 منحة دراسية في روسيا لنيل شهادة الماجستير والدكتوراه  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 المجتمع سلب حق الإنسان وناقض الأديان  : زيد شبر

 وسقط القناع عن الوجوه الكالحة  : د . عبد الخالق حسين

 وزير الخارجية المصري: إنجاز تحرير الموصل ينسب إلى الشعب العراقي

 تهنئة  : د . جواد المنتفجي

 طقس الايام الاربعة المقبلة بالعراق: تساقط الامطار وانخفاض في درجات الحرارة

 المدينة بعد الرسول(ص واله)  : حسين جويعد

 الشعرية بسلطة النثر في ديوان البريسم قصائد مخططة  : عدنان الحيدري

 جسمنا الأثيري وعالم المنامات والأحلام  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 حوار مع كلكامش  : محمد المشذوب

 الأوطان لا تهزم أمام أسراب الجراد  : زيدون النبهاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net