صفحة الكاتب : حمزة علي البدري

الكعبي في حقل الإبداع
حمزة علي البدري
إن عراقنا الجريح المثقل بالمحن والأزمات , والذي يعاني من التطويقات والتفجيرات , ويبدو  في الأفق أنها لن  تتوقف .  فهذا الواقع المثخن بالهموم  , يحتاج وبإلحاح إلى توحد كل الجهود والأطياف والأحزاب والكتل , والى حملة الأقلام الشرفاء , الذين برزوا من رحم المعاناة اليومية ,  وجسدوا ويجسدون بمقالاتهم الملتهبة الجراح الغائرة ,  في جسد العراق المنكود . وقد برز من كوكبة الكتاب ,  عناصر ملتصقة بخافق الجماهير ,  وملتزمة بعروة الصدق الموضوعي ,  والنقاء الروحي ,  ومشاطرة المتعبين والمقهورين والمهمشين والمسحوقين  همومهم  وآلامهم وتطلعاتهم  .
فالكاتب المتألق هو الذي ينطلق بوعي وشجاعة , ليساهم في تغبير الواقع نحو الأمثل والأفضل والأكمل ,   ولدى متابعتي للصحف والمجلات والفضائيات ومواقع الانترنيت ,  وغيرها من وسائل الإعلام والثقافة , استوقفني كاتب وصحفي لا ينتهي , برفد الوسائل الإعلامية والصحف بمقالات مثيرة للحماس , ونقية من الشوائب الذاتية والنفعية والأنانية .. مقالات تضرب مركز الأعصاب .. ! .. فهذا الكاتب والمراقب مفتوح الذاكرة ,  وغير حيادي ,  إنما منحاز للبؤساء والمحاصرين والمنكوبين ,  والذين يعيشون تحت سقف العوز والبهذلة والحيرة  والحرمان ... وإنني أجد هذا الكاتب لا يقلد الآخرين في كتاباتهم , بل له أسلوبه الخاص والصريح والجريء , ويرص الملح بالجرح , ويختار المسير على حد السيف ,  من اجل إحقاق الحق والحقيقة ,  ولا يعرف لغة المهادنة والتزلف والاستخدام ... إن هذا المثقف والكاتب هو ( ماجد الكعبي ) الذي يمتلك أفكارا,  وأراء قد لا يمتلكها الكثير من الذين يمتهنون الحرف ,  وعنده نزعة التزام قضايا الفقراء  المثقفين وكل المتعبين ,   والذود عنهم ,  وتوفير الأجواء الأمنية ,  والتثقيفية والمعاشية والصحية لهم , واجده دائما يزفر زفرات المرارة والألم على ( الخسارات الثقافية ) التي تكبدها الوطن من هجرة العقول , وإهمال الرواد , وسرقة وبعثرت الكنوز الثقافية ,  من مجلدات و وثائق ,  ومصادر,  وأفلام سينمائية ,   وأثار ثمينة . 
كما انه يرفع صوته المدوي ضد سياسة التهميش المقصود , والإقصاء المتعمد , وتجاهل القامات والطاقات المبدعة . إن الكاتب المبدع ماجد الكعبي يجيد انتقاء المواضيع الموجعة التي تتكوم بمرارة على سطح واقعنا ,  الغارق بالمعاناة والأزمات والذي يئن تحت سياط وكوابيس الإرهاب المقيت , والطائفية العدوانية , والبطالة المرة , وانعدام الخدمات الملحة , والمحاصصة المتخصصة بتوزيع الغنائم والمصالح والمناصب ,  كل إلى شاكلته . فالإعلامي الكعبي في كتاباته السديدة , قد تناول هذه الأوبئة والأورام السرطانية في عدة مقالات ,  طافحة بالموضوعية والواقعية والصراحة والشجاعة , وأماط اللثام عن الأسباب المعلنة والخفية , عن كل قضية تنخر كاهل الوطن , وتثير امتعاض وتذمر المواطن ,  الذي مازال يعيش تحت مسلسل العذاب والتعذيب ... فالكعبي يحس بنبض الناس , وينزف لنزفهم , ويتوجع لوجعهم , وينبري بقلمه الذي ينفث قذائفا ضد القابعين في الأقبية , وضد المتجاهلين لهموم وعذابات وتطلعات المواطنين , والحقوق المضاعة . إن متابعاتي لكتابات الكاتب المكثفة والمتنوعة , وظهوره على شاشات الفضائيات , تبهرني وتستوقفني , طروحاته الذكية , وإجاباته الصائبة , وأفكاره التي تمتاز بالجرأة   والتغيير , والصراحة العالية , والحرص الأكيد على متابعة انجاز طلبات المواطنين ,  وتحقيق رغباتهم المشروعة ,  واخص بالذكر عوائل الشهداء الأبرار ,  الذي مازال يتابع قضاياهم بكل مثابرة وجدية . وانه ينتبه بدقة , إلى جوهر الأمور ولن يكتفي بظواهرها , ويغوص في مسامات الواقع والنفوس , ويفاجئنا بمفاجئات مطلبية ,  للمتعبين وللمعوزين وللشهداء المخلدين ,  وفيها الزخم الهائل من الاندفاع ,  لتحقيقها من قبل المعنيين , ومازال الرجل يواصل مساعيه وجهوده ملتزما بمبدأ ( الإنسان بما وهب وليس بما كسب ) فالكعبي يوثر الآخرين على نفسه ,  علما بأنه ظروفه المعاشية كما اعرفها جيدا ظروف قاسية ومتعبة ,  فانه يعاني معاناة قاسية إذا لا يمتلك شبرا من الأرض في هذا الوطن ,  الذي تحمل من اجله هو وعائلته المزيد القهر والمضايقة والمطاردة ,  التي اضطرته إلى مغادرة العراق وعاش - ربع قرن -  في الغربة تحت وطأة التشرد والتعاسة والحرمان , وانه مطوق بعائلة ليس لها معين سواه ,  وشاطرته في رحلة حياته المريرة المتاعب والعذابات وعانت الفقر والشقاء , وانه ليس عنده ولد أو بنت يتقاضى راتبا كي يساعده فيه تيسير معيشتهم وضمان مستقبلهم , فهذا الرجل الغارق حتى الإذنين بالمتاعب والمشاكل والديون والهموم , وكل هذه المنغصات لن ولم تشغله عن أداء دوره ,  ككاتب وإعلامي وصحفي منغمس في قلب الأحداث ,  يحمل صليبه على ظهره ,  مكابرا متحديا هذه الظروف القاهرة ,  التي يجتازها بصبر وتصابر ,  وتحدي وثبات  , وهذا هو شان كل كاتب متجذر في تربة الوطن , ومعانق للقيم والمباديء ,  والشمائل والفضائل , ونحن بأمس الحاجة إلى مثقفين وكتاب يجعلون الوطن في أولويات وجودهم ,  ويتفانون ويتسابقون ,  من اجل صيانة وحصانة عراقنا المهموم ,  من كل قوى الشر وأفاعي 
العدوان . وإننا نأمل من السيد ماجد الكعبي أن يسابق الزمن , ويصافح المجد والنور,  ويضخ كل ماعنده من إبداعات وانجازات ثقافية وفكرية ,  ليبقى متألقا في حقول الثقافة والمعرفة والإعلام . 
لقد وقفت مليا ,  أمام باقة من المواضيع ,  التي طرحها ,  والمنشورة في مختلف الصحف والمجلات ,  فشدتني إلى جواهر معطياتها التي تجسد الواقع ,  وتكشف الحقائق ,  وتضمد الجروح  , ومن تلك الاضمامات الشيقة والتي نجدها مطبوعة ,  على حنايا القلوب التي تنبض بالمسؤولية ,  والمتابعة والكشف ,  عن كل ما هو مخبأ , ونجد هذه الرؤى والأفكار مجسدة في مواضيع مركزة وناطقة ,  فموضوع ( احمل صليب المكاشفة ) يسلط الأضواء الكاشفة على قضايا متفجرة ,  فمطالعتها  تعطي أضواء لمن يريد أن يكشف  , ما هو متواجد في الساحة ,  كما انه دؤوب بفاعلية وحرص على الثقافة و واقعها ومستقبلها ,  وقد جذبتني مواضيع ( اغتراب الثقافة وثقافة الاغتراب ) ومقال ( يوم المثقف العراقي ) وأكد بحرارة على واجبات ومسؤوليات والتزامات وزارة الثقافة ,  في مقاله المثير ( وزارة الثقافة الطائرة ) . 
 ووجدته متفانيا في الاهتمام المتصاعد بالطفولة , فطرح  مقالات كثيرة ومهمة ,  تتعلق بتثقيف الأطفال ,  والأخذ بأيديهم الطرية ,  إلى شواطيء التفتح والإبداع ,  ونجد أفكاره واضحة بالمقال ( دار ثقافة الأطفال في المحافظات ) ومن يتابع الكاتب يجده مهتما و حريصا ومتفاعلا مع واقع الصحفيين والمثقفين وطموحاتهم ,  فتجده يطالب بحقوقهم وبإلحاح  , ويناشد المسؤولين بمكافئتهم وهذا تبلور في مقالته ( أين المكافأة التشجيعية للأدباء والفنانين والصحفيين ) كما أن فعالية الكاتب ,  وبعد نظره , ورصده لأهم موضوع في حركة الواقع ألا وهو موضوع الإعلام ,  فقد وظف عدة مقالات بلور بها مسؤولية ورسالة الإعلام ففي مقالاته ( الإعلام المحموم والمواجهة المطلوبة ) و ( الإعلام الجماهيري وأدوات التأثير )نجد أفكارا واهتمامات وعلاجات دقيقة ينبغي لمن يريد الاستفادة والفائدة أن يطالعها وهي جديرة بالمتابعة والمطالعة . وانه بانشداد متصاعد إلى القضايا المركزية  , التي تفسد الضمائر والنفوس,  فعندما تقرا مقاله ( من المسؤول عن قضايا الفساد الإداري ) تراه يضيء لنا ,  الزوايا المعتمة , ويكشف جذور هذا الفساد , ومن وراءه وسبل علاجه , ويتنادى مع كل الأصوات الخيرة المتطلعة إلى عراق مزدهر,  ترفرف في أفاقه ,  رايات الأمن والأمان ,  والطمأنينة والتآخي والتصافي والسلام , ومن يريد المزيد عن هذا الرجل فليتابع مقالاته وبجدية , وانه لن يغادر أي حالة أو ظاهرة إلا وتناولها بمسؤولية أمينة ,  وبحرص متزايد 
وبأسلوب مقنع ,  ويطالب وبقوة ,  لتحقيق مطاليب وحقوق عوائل الشهداء والمسفرين والمهجرين والمتقاعدين  وكل الذين ظلموا  .
فالكاتب  لن ينسى بمقالاته المرأة العراقية المجاهدة والمبدعة ,  والتي أعطت اعز ما عندها فداء للوطن,  من زوج و ولد وشقيق  وقريب ,  فهذه المرأة تحتل مكانة مرموقة في مقالاته , ويؤكد على إسعاف طلباتها المشروعة جزاء لما قدمت من عطاءات لا حصر لها , كما أرى أن الرجل  لن ينسى زملاء المهنة  ,  فقد نشر عن الصحافة والصحفيين وعن معاناتهم وتطلعاتهم الكثير,  وأمامي موضوعه بعنوان ( صحفيو المحافظات ... تهميش مقصود وإقصاء متعمد ) ففي هذا المقال انعكاس لواقع الحال ,  ولا أريد في هذه العجالة أن اكتب المزيد ,  فان  كتابه  الموسوم  (  حمى الواقع  بين الألم والقلم ..!! )  يغني عما أريد قوله , فهذا العنوان المثير يعكس سخونة ,  وأزمة الواقع المتفجر والمتغير , وان الكاتب يؤكد بان حمى الواقع تثير المرارة والألم الذي يتطلب علاجا ناجعا وسريعا , وانه تسلح لعلاج هذه الأمراض والأزمات,   المتكومة على سطح عراقنا الحبيب بقلمه الخلاق ,  بما يضخ من معطيات ورؤى وأفكارا واشراقات ,  تساهم بفعالية بتنقية الأجواء من الغبار والأدران .. وعلينا جميعا أن نشجع ونعاضد كل كاتب يعانق التطلع والإشراق , ويتمسك بعروة شرف الكلمة وكلمة الشرف والنقاء والصدق  .  
ذي قار – قلعة سكر 5/ 5 / 2006 
 

  

حمزة علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/28



كتابة تعليق لموضوع : الكعبي في حقل الإبداع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : متابع من : العراق ، بعنوان : نامل من الكعبي ان لايبخل علينا في 2010/12/28 .

وإننا نأمل من السيد ماجد الكعبي أن يسابق الزمن , ويصافح المجد والنور, ويضخ كل ماعنده من إبداعات وانجازات ثقافية وفكرية , ليبقى متألقا في حقول الثقافة والمعرفة والإعلام .
نضم صوتنا لصوتكم استاذنا الفاضل
لنرى الابداع في كتابات الاخ ماجد الكعبي الذي تعلمنا الكثير من خلال معرفتنا به






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني
صفحة الكاتب :
  اسعد عبد الرزاق هاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق يستعيد 6 آلاف قطعة أثرية

 صدى الروضتين العدد ( 291 )  : صدى الروضتين

 إعلامِيّو العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة يعقدون ملتقى الإعلاميّ الأوّل

 عناصر القوة في المجتمع المؤمن  : الشيخ حيدر ال حيدر

 ما هو مضمون رسالة السيد السيستاني للمقاتلين في الفلوجة؟  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الديمقراطية الأمريكية .. والحلم العربي !  : عبد الرضا قمبر

 وزير العمل يؤكد ضرورة حسم ملفي استرداد الديون والايقافات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تحالفات الأحزاب بين الأمل والواقع  : لقمان عبد الرحيم الفيلي

 الحشد الشعبي يحبط محاولة "داعش" للتسلل الى بغداد عبر جرف النصر

 خرجت من اجل الإصلاح في نقابتي..  : علي دجن

 أُغنية داعشية في باريس !  : زين الشاهر

 العمل تبحث مع وكالة (كويكا) الكورية تحديث الورش التدريبية المقامة في المركز العراقي الكوري  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 آية الله جوادي آملي: البكاء على سيد الشهداء سلاح لمواجهة العدو الباطني والظاهري .

 استنفار أمني واسع في بابل خلال فترة المساء طيلة شهر رمضان المبارك  : وزارة الداخلية العراقية

 المرجع النجفي: خدمة العراق وأبنائه شرف وواجب على كل مسؤول

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net