صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

كفى باخوان الشياطين خشية الانفاق تبذيرا
ياس خضير العلي

صفتان متناقضتان التبذير اي الزيادة في الانفاق بدون حاجة له وعدم الانفاق خشية عدم الحصول علية ثانيتا بسبب عدم الثقة في الرزاق الذي يوزع النعم على الناس  

وصف الله المبذرين من البشر بأنهم اخوان الشياطين اي من صنفهم ومن قومهم الشياطين يبعثرون ويبذرون الثروات بدون سبب بينما الله انزل كل شيء بقدر اي بكمية محددة تتناسب الحاجة اليها وفي نفس الوقت يصف هؤلاء الذين لا ينفقون في سبيل الله اي يتصدقون ويمنحون جزء من اموالهم الى اعمال الخير بأنهم مرضى بالقلق من خشية الانفاق اي لا ثقة لهم بعودة اي مبلغ ينفقوا يعود اليه ولذلك الفرق بين المؤمن والكافر في الانفاق لأنه يؤمن بأن الله يرزقه ويمنحه العوض عن ما ينفق في سبيله وينتظر ان تتضاعف هذه الاموال في يوم القيامة الحياة الاخرى عشرة اضعاف وربما أضعاف , العالم الراس مالي الحالي الذي نعيش فيه جعل من الانسان مرض اعتقاد ارتباط السعادة بالمال والممتلكات لأنها تحقق له كل ما يتمناه لأنها توفر الخدمات لكن تبقى اسرار السعادة التي لا تأتي بالمال بل من الله وهي الصحة وعدد الايام التي يعيشها على الارض وحب الاخرين له والحب والزواج و الأولاد ونوع الاولاد ذكور او اناث والسلامة من الكوارث و الاحداث المفاجئة والأقدار التي تمر ويخرج منها سالمن بطريقة لا تصدق ويصف الله وقوع الاقدار والحوادث بقوله _ لو تواعدتم لأختلفتم , اي ما يسمى الصدفة هي تقدير من الله وليس للأنسان فيها رأي بل هي رحمة من الله له , يرى الناس ان مسؤولية مرض الانانية وحب النفس وعدم مساعدة الاخرين السبب فيها اعتقادهم ان الحكومة هي المسؤولة عن توفير مستلزمات الحياة لهؤلاء والذي جعل القساوة في قلوبهم اكثر هي فرض الضرائب على كل حركة ونشاط بالمجتمع , الاستقرار الاجتماعي والاطمئنان والثقة بان الحاكم امين على رعاياه وبعد تجارب مثلا في العراق كل الحكام الصادقين تبين انهم يهربون اموال الدولة بأسماء عائلاتهم الى خارج البلد ادى ذلك الى فقدان الثقة بالحاكم وبعد حروب مرة ترك المقاتلون الذين ساقهم النظام السابق الى الحروب بالقوة و فقدوا حياتهم وتركوا عائلات بلا رعاية ولو عدنا للعنوان نجد ان الشخصية المؤمنة تختلف عن غير المؤمن بأنها تنفق وتمارس نشاطها بالحيات وهي تؤمن بأن الله هو المعطي وتحترم حدود الانفاق المسموح لضرورات الحياة ومساعدة الاخرين بنيت رضى الله وليس لغرض دعائي او كسب سياسي او ترويج لشخصية , اما النوع الاخر من الناس البخلاء يبخلون و يأمرون الناس بالبخل هؤلاء كذلك لا يؤمنون لكن الدافع لتصرفهم هذا انتمائهم الى مجتمعات ليست مؤمنة ولا تحكم بما انزل الله من دستور وقانون للحياة بل وضعوا من قوانين من صنع ايديهم والله يقول _ او كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلاف , الحقد وعدم الثقة بين افراد المجتمع و الأحساس بالظلم وفقدان العدالة يورث ويسبب البخل والحكمة تقول ما جمع مال الأ عن بخل شديد او حرام , المبذرون لا يحترمون حاجة الاخرين لما في ايديهم ينفقونه بشكل غير منظم قد يسبب الازمات للأخرين ولكل مخلوق طبيعة مسير لما خلق له وما نسميه بالموهبة هي خاصية او طبيعة تميزها عن الاخرين منحها له الخالق لتتكامل الحياة .


مركز ياس العلي للاعلام_ صحافة المستقل
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
Twitter/@ yasalalijournalist
http://www.facebook.com/ Yas Alali

 

Alpha

Enough by brother demons fear wasteful spending
Qualities contradictory waste any increase in spending without the need for it and not spending, fearing they will get it Thanita due to lack of confidence in Razzaq which dispenses blessings on the people
Describe God squanderers of people they Brothers demons any of the classified them and their people demons Abosron and sowing wealth without cause while God down everything as far as any quantity of a specific suit needed at the same time describes those who do not spend in the way of Allah any give in charity and give part of their money to work goodness they patients concerned lest spending any no confidence for them to return any amount spend up to him and therefore the difference between the believer and the unbeliever in spending because he believes that God bless him and grant him Awad about what is spent in the process and is expected to double the money on the day of resurrection life other ten times and probably fold , world-Ras Mali current which we live has made human disease belief link happiness with money and property they make him all what he wishes because they provide services, but the remaining secrets of happiness that does not come with money, but of God namely health and the number of days that live on the ground and love of others to him and love and marriage and boys and the type of boys males or females and safety of disasters and events sudden and predestination with and out of Sallmen in an incredible way and describes God the occurrence of predestination and accidents saying _ if Twaadtm to Ochtfattm, the so-called accident is estimated from God and not to humans where opinion but the mercy of God him, people see that responsibility disease selfishness and love of self and not to help others caused by their belief that the government is responsible for providing necessities of life for those who make the hardness of their hearts more is imposing taxes on every movement and activity in society, social stability and reassurance and confidence that the ruling Amin on his subjects and after experiments, for example in Iraq, all rulers truthful show they are fleeing state funds names their families out of the country led to the loss of confidence ruler and after wars once left fighters who their leg of the former regime to wars force and lost their lives and left families without care if we returned to the title, we find that personal secured vary for uninsured as spend and operate Balehiat She believes that God is the giver and respect spending limits allowed for the necessities of life and help others built by God and not for the purpose of propaganda or political gain or to promote personal, other type of people Scrooges hoard and ordering people parsimonious these also do not believe But the motive for acting this belonging to communities not insured nor control what God has revealed of the Constitution and the law of life, but they put the laws of their own making and God says _ or been from other than Allah they would have found the difference, hatred and mistrust among members of the community and a sense of injustice and loss of equity is inherited The cause avarice and wisdom says that collect money only stingy severe or haram, wasters do not respect the need of others, because their hands spent in unstructured may cause crises for others and every creature nature trajectory to create his, what we call talent is characteristic or nature distinguishes it from others given to him by the Creator to integrate life.

 

 

Yas Ali Center for Media _ the independent press
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.comYas Ali Center for Media _ the independent press
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/26



كتابة تعليق لموضوع : كفى باخوان الشياطين خشية الانفاق تبذيرا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليالي الفرج
صفحة الكاتب :
  ليالي الفرج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net