صفحة الكاتب : ا . د . ناصر الاسدي

قرابين بوذا الأخير
ا . د . ناصر الاسدي
 قفز ثم ترك قدميه في فضاء الكوخ تتأرجحان .. الذاكرة تستفحل الأبجدية الحائرة  يلمح الظل مساره في دكنة الشجر المتعارش.القمر كان غائبا والغيمة رماد يعانق انزياح الضوء الذهبي و مازال اللون الفضي على الغيمة كما الماء المتجمد .الباب موارب .. يهرب ضوء باهت إلى الخارج خلسة  تتبعه قطية إلى حيث كان.. في ذلك الخارج نباح متقطع لكلب أو كلبين .
الشعر الذهبي يسرج نسيجه للريح كما الكحل يملأ الاهاب .. تنسلخ من بواباتها المدن الغائرة في صمت فتاة في الثلاثين لم تتعرق اكفها بعد .. اليافطة ذات الرقم احد عشر تحدد ملامح الشقة في الطابق الثالث وثمة صمت مشوب بالخوف ..تسمع دقات قلبها المتلاحقة حد اللهاث دم دم دم  ..أشارت بأصبعها صوب الباب الساجي اللامع وصوب الرقم أحد عشر على اليافطة الصغيرة المنحوتة فوق نسيج الخشب ..أناملها راعشة وهي في حساب الدقائق المكانية تلامس الرقم كما لو أنها تمسح غبارا لايرى أو بصمة تركت قبل قليل .. ضحك زر الجرس معلنا بضوئه الأحمر سريان الاستجابة لديه .
كان فضاء الشقة مستباحا تصفعه رائحة البخور التي تتشظى من خلل الباب الموارب لينسل في فضاء الرواق الطويل الذي تتوزع عليه الأبواب بانتظام ..لمعان أرقام الغرفات الملصقة على الأبواب يلفت النظر.. تحرك الرقم إلى أعلى بحركة نصف دائرة وكأنه يكشف عن سر كمون ثقب سحري في الباب .. شخصت عين من وراء الدائرة السحرية ثم تحرك المزلاج ليعلن عن فتح باب الغرفة اللامع بفعل سطوع الضوء عليه من باجورة أعلى الباب تشع كالشمس .تتحرك مرئيات الشقة مثيرة العجب فكل شيء فيها أزرق , الستائر زرقاء الأغطية زرقاء التحف مضاءة بالأزرق ماعدا الحائط المتخفي وراء ستارة كبيرة تخفيه بإحكام .
مد يده إليها جارا إليها صوب المنزع القريب . توارت خلف الستارة وكانت أول القطع المنثالة فوق عارضة المنزع هي الشال الأزرق ثم الرداء  ثم القميص الشفيف ثم ....... ولكن قطعة أخيرة استقرت على الجسد اللدن الأبيض كالجذام خرجت بها وهي تحجب عاري ثدييها  بباطن راحتيها مطرقة كما لو أنها ستقدم قربانا للألهة الجديدة .
في غرفة المحراب تنتظم أيقونات كثيرة مليئة بالشمع والبخور وثمة صور معلقة لأنصاف وجوه عليها دلائل رحيل قديم وصور نساء يبدو أنهن مررن بذات الطقوس في هذا المحراب .
أشار الرجل المتشح بالسواد  إلى جهة الحائط المغطى بالستارة الزرقاء .. أزاحها عن مكانها . تكشف المغزى من موراته حيث تبدت رسوم
غامضة لأجساد عارية ومقطعة  وخطوط حمراء على ظهور تلك الأجساد . وكأن المكان مخصص لإعداد شفرات من نوع خاص ومريب غاية في الخطورة والإتقان ..
على الأريكة كانت الفتاة تمدد جسدها العاري إلا من غلالة حمراء ارتمت على وجهها تاركة ظهرها تحت أنامل الرجل الخشنة بلا رحمة .. تمتم الرجل بكلمات هزت الفتاة رأسها محاولة سبر أغوار معانيها ثم غطت بنوم عميق .. ترك الرجل علاماته على جسد الفتاة دونما أن تشعر .. الرجل يرنو صوب قارورة من العطر تعلو المنضدة المزججة .. عفر شعر الفتاة بالعطر ثم غمر باقي الجسد العاري برذاذ العطر الذي راح يفوح كما لو انه نابع من جسدها الملائكي المسجى .. تستيقظ  الفتاة بعد برهة من الزمن الثقيل .. تهرع إلى منزع الثياب لترتدي ملابسها . تتمايل من شدة النعاس . دقائق مرت كان الرجل يناول الفتاة الخائفة كوبا من القهوة الساخنة لإعادة وعيها .
- خذي القهوة ستعيد إليك الوعي.
- أين أنا ؟ .
- أنت في اللامكان .
- هل ؟ .
- أجل.
- عليك الذهاب إلى هناك .
- أنا خائفة .
ترقرقت دمعة ساخنة من عينيها  ثم شهقت وهي تلملم الغطاء على بقايا الجسد العاري مزمعة الانطلاق نحو الكوخ القابع في ظلمة الغابة المجاورة .
..................................
الساعة الثانية بعد منتصف الليل ولاشيء من حراك الأنام إلا الظلمة المتناهية ونقيق ضفادع هناك تنق وثمة الصفير لريح باردة تأز على أغصان الأشجار المتشابكة كالموت .. تلفعت بمعطفها وصوب الغابة المجاورة كانت تحث الخطى إلى الكوخ.. كان الرجل الأخر يراقب  المكان والريح تعلن مخاوف حراك قريب . كانت تسمع دقات قلبها الفرق .فتاة يافعة يكاد الخوف يقضي على أنفاسها وبحركة هستيرية ارتطم الباب الصفيح بأناملها النحيفة .. تنفرج بوابة الصفيح عن ممر صغير.. يهرب ضوء مصباح زيتي هزيل إلى الخارجة من فتحة الباب الموارب ليفضح المكان الذي كانت فيه قطية تموء مرحبة بالقادم المشتعل بارتعاش الطقس المثلج .. دست جسدها في فجوة الباب الموارب لتغوص في فضاء الكوخ الصغير.
يتداعى الجسد المنهوك بالخوف والبرد .. تتهاوى على الأريكة المبثوثة في ركن الكوخ . كان الرجل يحيطها بعناية فائقة . ألقى عليها دثاره .. أعلنت عن خوفها .
-أنا خائفة.
- لا عليك أنا معك .
- بل هم يريدون الكثير .
- ستنقضي المهمة بسلام
- لا إنهم خطرون .
طبع قبلة ساخنة على شفتي الفتاة الغائبة بطعم الموت . لوت ذراعيها لتحتضن الجسد المحيط بها ثم غابت عن الوعي في ظل منعطف جديد لاتعرف كنه مستقبله .
.........
في الطريق إلى الغابة كان لابد من المرور عبر النفق الأرضي وكان لابد من توصيل الشفرة التي على ظهرها إلى جماعة المعبد وعلى الفور توجهت صوب النفق .. أحست بحرارة النفق .. وان سيلا من الدماء قد تدفق من ظهرها ..أماطت المعطف عن كتفيها ثم أماطت القميص الملتصق ثم رنت صوب الجدار الكونكريتي الأملس ..أدارت ظهرها العاري صوب الجدار ثم طبعته عليه .. كانت خطاطات ظهرها تمارس انطباعا منفردا كما لو أنها عزف من عالم آخر  . أحست ببرودة الجدار وراحت ترتجف . تمتمت بكلمات وكأنها تزيح عن جسدها قربانا إلزاميا . أحست أن الدم المنسكب من على ظهرها راح يشكل خارطة لعالم جديد تحسست آثار  الخارطة على الجدار انزاح بعض دمها على أناملها وبحركة يائسة فركت أصبعها على الجدار لتكتب حرفين متقابلين س- ك على مقربة من الشكل المرسوم بدقة  . ثم تناهت إليها أصوات من نهاية النفق . لمعت نقطة ضوء باهتة نهاية النفق الطويل تتلاشى ببطء . واجتياز النفق بمسافته القادمة  أمر صعب  كونه قد تحول إلى مسرب مائي يتعمق شيئا فشيئا .. بدا عليها الخوف ثم أدارت زر مصباح يدوي فضح ضوءه ظلمة المكان  ثم وجهت ضوءه الثاقب صوب انطباع ظهرها الدامي .. رأت عجبا . حملقت في الجدار كانت الخرائط المنطبعة تشكل رموزا غامضة ودلالات موحية. تململت بشدة وأدركت أنها هالكة لامحالة لامت نفسها لأنها عملت مرغمة كوسيط لنقل عينات خطيرة ما كانت تعي ملابسات قضيتها رغم أنها لم تك راضية بانجاز ذلك لولا إلحاح الرجل الذي أحبته بجنون والتي كانت تقول له .
-لولا حبك لم أغامرهكذا , ماكان علي أن أطيعك في أمر لاأعرفه .
- إنه من أجل ....
- مهما يكن فإنها النهاية .
- لاتقولي ذلك . 
- نحن متورطان .
عالم بوهيمي قابع في ظل تناقضات وطقوس وعبادات لآلهة جديدة لاتصحو من تقلباتها من ورائها أشخاص مجهولون يمارسون طقوسا في الظلام .. تركت عبير عطرها في المكان بل إن آثار خطوط ظهرها كانت تفوح عطرا  حتى غدا فضاء النفق منثالا بدوائر العطر تدلل على حركة صاحبتها  الذاهبة إلى المجهول .
..................................
تجاوزت المسرب المائي في النفق المتضائق متكئة على امتداد الجدار وحين لفحتها الريح الباردة أدركت أن النفق يلفظ أنفاسه الأخيرة  وان حركة أقدام تترى في الجوار وصفير وإشارات ضوء احمر تنبعث من أركان الغابة المظلمة وصفير الريح ونقيق الضفادع  يغمر المكان .. فكرت مليا في لحظة سنحت بالفرار لعلها تنهي قلقا مدمرا لنهاية محتمة . أحكمت أزرار معطفها ثم ربطت الحزام المتدلي ثم تنقبت بشال لها علها تخنق خوفا راح يتمرد بداخلها
قالت :
-سأحاول الفرار, فدروب الغابة كثيرة ولعل واحدا منها يهيأ لي طريق النجاة . مالي ومال هؤلاء الرعاع علي أن أعود إلى  أهلي .
تحت جنح الليل الذي تتخذه الفتاة جملا للهروب ومن زاوية متخفية تفلح الفتاة بالهرب راكضة صوب الكوخ الذي جاءت منه لعلها تدرك الرجل الذي ينتظر .. تمتد يدها إلى باب الكوخ . ينفرج الباب كان الرجل بانتظارها . ألقت بنفسها بين ذراعيه .. أدركني إنهم يجرون ورائي لقد فررت منهم .
-لاعليك سأغير ملامحك .
- كيف ؟
- إنهم يتبعون رائحة عطرك ألا تعلمين أنهم عفروا شعرك وجسدك بعطرهم الخاص وكان سهلا عليهم تتبع العطر لذا سأقوم بامحاء الأثر أينما كان .. عليك الاغتسال فورا وان تبدلي ثيابك هذه ثم هرع إلى خزانة الثياب ليخرج منها ثيابا له أمرها بارتدائها ثم راح يرش قليلا من النفط على شعر الفتاة للتمويه على بقايا العطر الفائح من شعرها ثم قال : علينا ألان أن نخفي الأدلة قالت : كيف . قال : علينا إحراق الكوخ .
عقصت الفتاة ضفيرتها  ثم طوت الشال عليها واعتمرت بقبعة الرجل حتى بدت وكأنها رجلا 
ثم عمد الرجل إلى رش داخل الكوخ بالنفط داعيا الفتاة إلى التأهب للفرار عند إشعال الفتيل . أشعل عود الثقاب  ثم رماه وسط النفط المنسكب مناديا هيا علينا الفرار سيحترق الكوخ برمته
تصاعدت السنة النيران تتبعها حزم من الدخان الكثيف وعند ركضهما كانت النيران تضيء المكان ..عندها بدأ الكوخ يتهاوى ويصبح رمادا مشتعلا بالجمر تذروه الرياح في كل اتجاه .
وفي طريق هروبهما سالت الفتاة حبيبها قائلة : مامصير الآثار التي تركوها على ظهري ؟ رد عليها لاعليك فقد أخفيت الآثار كلها لكنها لم تبح له أن بقايا آثارها تركت على الجدار في النفق المظلم الذي صار جزءا من فيضان النهر القريب .
فقد اثر الحبيين ولم يستدل عليهما رغم المحاولات الجادة لاستعادة الرمز المفقود . بعد أعوام كان الهواة من الصيادين الذين يمرون على النفق القديم يشاهدون انبعاثا للضوء من خلل الماء يتشكل كما الحروف المشعة بالنور وكأن الحروف الخفية كانت لتشهد  قصة لغز من وراء الماء كان شاخصا لجيل جديد قد يتمكن من فك رموز الحياة القادمة .
  
تمت ....
 
 
 

  

ا . د . ناصر الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/22



كتابة تعليق لموضوع : قرابين بوذا الأخير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يعقوب يوسف عبد الله
صفحة الكاتب :
  يعقوب يوسف عبد الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شبابنا و ما يتلقفون  : علي فاهم

  "الحرب خدعة"!!  : د . صادق السامرائي

 كيف أزور وأصِلُ الأئمة عَن بُعد* ( 1 )  : حسين علي أبو الحسن

 القطُ الميتُ ... مرةً أخرى  : امجد الدهامات

 الاستقالة لا تكفي!  : حسن الانصاري

  "افتتاح طرق في جانب الرصافة"

 المرجعية: على المجتمع الدولي ان يبذل قصارى جهده لمكافحة الإرهاب

 انها ثلاث  : زهراء حسام

 أسطورة التياع للشاعرة آمال عوّاد رضوان/ ترجمتها للإنجليزية فتحيّة عصفور  : امال عوّاد رضوان

 المعارض العراقية تفند تصريحات نصيف وتؤكد اطلاق استيراد سيارات هونداي لجميع التجار  : اعلام وزارة التجارة

 الفيفا يكشف نتائج تحقيقات مباراة مصر والأوروغواي

 النائب شروان الوائلي : يوم الثلاثاء المقبل سأطلب ادراج تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات في أقرب جلسة للبرلمان .

 وزير التخطيط : القطاع الزراعي من القطاعات الواعدة في العراق الذي يجب الاستفادة منه بافضل صورة ممكنة  : اعلام وزارة التخطيط

 لمن لا يعرف مرض التوحد  : عباس يوسف آل ماجد

 السجن 10 سنوات لضابط متلبس بالرشوة  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net