صفحة الكاتب : ابو انور الهنداوي

أسفار التكوير
ابو انور الهنداوي

 

8- للتكوير اثني عشر سفرا وضعت بترتيب واعجاز دقيق احدى عشر سفرا منها بارادة الباري جلت قدرته وسفر واحد هو من صنع البشر ( قتل المؤودة ) ولو عدنا الى البحث السابق ( الامطار ) لوجدنا ان ستة اسفار منها بارادة الباري جلت قدرته وواحد منها وبسبب تدخل الانسان في الطبيعة وكان تأثير عمل الانسان في البر المرادف للبحر سلبا وهو ( الفلك التي تجري في البحر ) لقد اعتمدنا هنا الاستدلال بايات الله تحديدا بهذه السورة المباركة وليس التفسير لنجد ان كل ما هو في الكون موجود في كتاب الله الا تكون هذه الجريمة النكراء قد بلغت ذروة العصيان عن الانسان على نعم الخالق لتبلغ مداها ليرجع البصر ثم ليرجع البصر كرتين لينقلب اليك البصر خاسئا وهو حسير يا ايها المؤمن ما هو وقع هذا المشهد عليك كيف يرجع اليك البصر بعد ان تشاهد اب يضع ابنته في حفرة وهي حية ليتخلص من عار لم يلحق به بعد . الا يرجع اليك البصر خاسئا وحسير . ولكن عندما يرجع اليك البصر وانت تنظر في خلق السماوات هل ترى من تفاوت الا ترى انها وضعت باحكام وعدالة وانها لا تبغي احدها على الاخرى ولو حدث ذلك لاختلطت طبقة ( التروبو سفير مع غشائها التروبوبوز والستراتو سفير مع غشائها الستراتوبوز ) ولا ضحت طبقة الاوزون ابعد مما هي عليه الان ولكان الايونوسفير في غير موضعه ولما بقى كائن حي على سطح الارض تلك هي العدالة هي عدالة الباري جلت قدرته للنظر اليها في الحالة الاولى والفاحشة التي تسببت في رجوع البصر حسير بقتل الانسان للمؤودة . فالكرتين هنا في اسفار التكوير كما يلي :- 
أ – الاولى 
 اولا: تكوير الشمس . 
ثانيا : انكدار النجوم .
ثالثا : تسير الجبال . 
رابعا : تعطيل العشار . 
خامسا : حشر الوحوش . 
سادسا : تسجير البحار . 
سابعا : تزويج النفوس . 
ثامنا : قتل المؤودة . 
تاسعا : نشر الصحف . 
عاشرا : كشط السماء. 
احد عشر : تسعير الجحيم . 
اثني عشر : ازلاف الجينة . 
 
فهذه الكرة موجبة ليرتد اليك البصر خاسئا وهو حسير . 
ب – الثانية : جميع ما ورد في الفقرة ( أ ) باستثناء قتل المؤودة فلا جود لتفاوت فيها كخلق سبع سماوات طبقا لنعد الى الاية (73) ( سورة البقرة ) بسم الله الرحمن الرحيم (( فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى ويريكم ايته لعلكم تعقلون )) صدق الله العلي العظيم لنرى بضرب الكرتين ببعضها قد اتت كحقائق لوجود التشريع ومن ثم الدساتير والقوانين لتجرم هذا الفعل المشؤوم ولتحيا من بعد نزول القران الكريم كل مؤودة خلقت .   لا نقصد بها التي قتلت قبل نزول القران الكريم ولكن التي ولدت بعده . هذه المؤودة التي لم يودع الباري جلت قدرته فيها القوة لتدافع عن نفسها ولكن الله اودع فينا الرأفاة والرحمة لنمتنع عن ايذاءمن هو غي قادر على ان يؤذينا وهنا تبلغ قوة المنطق للدفاع عن المعتقدات دون اللجوء الى منطق القوة . هذه المؤودة اصبحت اقوى منا منطقا بكلمة واحدة ( لماذا ) فهل ترى في ذلك مبرارا للقيام بذلك العمل الفاحش . الا ترى ان الحكمة من هذه الكلمة قد فاقت القوة التي اودعها الباري جلت قدرته بنا لنعمل ما نشاء بهذا المنطق . 
9- ان الكرة الاولى لو استمرت لرأى الانسان كيف تسعر الجحيم فهي التي كادت ان تلهب الارض سعيرا لوجود المسبب لذلك وهو قتل المؤودة التي لو استمرت لولا نزول القران الكريم على المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام واصطفاه واجتباه في وقت واحد من قبل الباري جلت قدرته لحق القول على الارض ولسعرت الجحيم أي ان هلاك البشرية كان قاب قوسين او ادنى بسبب هذه الخطيئة . 
10- اما الكرة الثانية وهي ان يكون جميع ما ورد في هذه السورة موجود عدا قتل المؤودة ليظهر لنا الباري جلت قدرته الاعجاز في تسعير الجحيم قبل ان يكون قاب قوسين او ادنى في الحالة الاولى ولكن الجحيم لا تسعر الا بفعل من البشر نفسه ليحق عليه القول . فاذا ارتد البشر عن ما جنته يداه أي ( لا وجود لقتل المؤودة ) فلا حاجة لتسعر الجحيم . كيف يعود البشر عن ما فعله سوى بنشر الصحف ونزول الايات على الرسول الاعظم محمد عليه افضل الصلاة والسلام ليطلع عليه الناس لكي ينأوا عن فعلتهم عندئذ لا حاجة لتسعير الجحيم ولكن قمة الطغيان هي ان اصبحت الخطيئة عرف الا ترى ان رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام رحمة للبشرية لان هذا التقليد ( العرف ) لو ساد لطال البشرية جمعاء ولكنا قد حق القول علينا لتسعر الجحيم على الارض ولم نتعض من العاقبة التي وصل اليها الذين من قبلنا ولاهلكنا الله جلت قدرته بسبب المؤودة . فقاتل المؤودة الذي لا يتأثم ولا يحتسب ولا يتحرج ولا يرتقي به الشعور لتحسس عواقب فعلته . 
11- فانظر كيف يرجع البصر في الكرة الاولى كيف يرجع في الكرة الثانية السبب هنالك سبب لتسعير الجحيم والثانية لا وجود لذلك السبب بعد ان تدارك الانسان هذه الخطيئة لتمحى من فكرته او عقيدته ومن هنا بدأت رحمة الرسول المصطفى افضل الصلاة والسلام عليه على العالمين اجمعين . 
مؤودة العصر الحديث 
13- ان خير مايدعونا الله اليه هو ان نأتي البيوت من ابوابها فهذه هي ابواب التقوى وباب الفضيلة وعداها باب الرذيلة اذن فهي دعوى لتجنب كل ما هو محرم علينا ولنتجنب كل ما اصابنا من ريب في حله علينا ثم لنعود الى الاية الكريمة من سورة النساء (4) بسم الله الرحمن الرحيم (( واتوا النساء صدقئهن نحلة فان طبن لكم عن شيء ومنه نفسا فكلوه هنيئا مريا ))  صدق الله العلي العظيم . وهذا امر من الله سبحانه وتعالى لنئتي للنساء صدقتهن قبل ان يطبن لنا عن أي شيء وهنا اتت المرأة بصورة مطلقة أي لكل النساء فكيف اذا كانت المرأة مطلقة او ارملة الا تستحق اكثر من ذلك . لننظر الى الايتين ( 236 ) فهي على الموسع وعلى المقتر حقا على المحسنين ، والاية ( 241 )( من سورة البقرة) هي حقا على المتقين فهل هي للمحسن لانه متقي او للمتقي لانه محسن . كنا في البحث السابق ( الاصطفاء والاجتباء ) قد بينا تبعا للايتين ( 177 ) ( 189 ) من سورة البقرة من هو المتقي وهو الذي اصطفى من بين المؤمنين بعد بلوغه الدرجات العلا من القيام بالقسط وهو الذي : 
أ – امن بـــــــ
اولا : الله 
ثانيا : اليوم الاخر 
ثالثا : الملائكة 
رابعا : الكتاب 
خامسا : النبيين 
 
ب – اتى المال على حبه :
اولا : ذوي القربى 
ثانيا : اليتامى 
ثالثا : المساكين 
رابعا : ابن السبيل 
خامسا: السائلين 
سادسا: في الرقاب 
 
ج- اقام الصلاة .
د- اتى الزكاة .
هـ - الموفون بعهدهم اذا عاهدوا . 
و – الصابرين في . 
أولا : البأساء . 
ثانيا : الضراء . 
ثالثا : حين البأس . 
 
14- فأولئك هم الذين صدقوا وأولئك هم المتقون . 
لنرى ان الإحسان هنا جاء بإتيان المال كما مبين في الفقرة (ب) أي انه جزء من التقوى وطالما الإحسان جزء من التقوى لذا فليس للمحسن ما هو للمتقي فالأصل هو التقوى والإحسان فرع فلا يجوز وضع نفس الامتياز للفرع والأصل فما هو مباح للفرع مباح للأصل ولا يجوز العكس نجد ان هذا النوع من الزواج مباح للمتقي فقط . وعكس ذلك فهو خطيئة لا تغتفر فهل يوجد في عصرنا من بلغ تلك الدرجات العلا من التقوى ليستحق ذلك الحق المباح للمتقين ليخشى الله بتقواه بان يأتي النساء وخصوصا المطلقات الصدقة الكاملة قبل ان يقدم على أي شيء وليكن صاحب بصيرة وليرجع إلى الآية ( 3 / 4 9 من سورة الملك وان كان غير قادر على معرفة باطن الاية فلا ضرر ان يأخذ ظاهرها فقط وهو بأقل تقدير أن يرجع للبصر لثلاث وان كانت في هذه الآية أكثر من ذلك ثم لينظر كيف يرتد له البصر بعد ان أتم ثلاث صدقات أي هل هو قادر على الحصول على هذا الامتياز بعد ان أتم ثلاث صدقات . اني في ريب من ذلك . 
15- وسوف نتحدث في الجزء الثاني من هذا البحث وبنفس الالية لتحديد الموقف مما ملكت الإيمان بالرجوع الى آيات الله جلت قدرته بصورة دقيقة . 
16- هنا ادعوا لتجنب هذا النوع من الزواج الذي هو محدد بالمطلقات فقط والأرامل في حالات نادرة جدا . ناهيك عن ان البعض قد ذهب بهذا النوع من الزواج الى ابعد من ( المطلقات ) ليتوجه الى البراءة والعفة وليبحث عن مؤودة جديدة كونه موفور بالمال (محسن) ولم يرى انه لم يتقي بعد فالمؤودة في الجاهلية تدفن في الحياة فيا ايها الناس ان كنتم متقين فاحذروا صرخات المظلومين وتحديدا المؤودة لكي لا يحق علينا القول كما حق من قبل على اهل الجاهلية . 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الخاتمة 
17- لقد حذرنا الباري جلت قدرته كامل الحذر بسورة التكوير ثم انعم علينا بضعف مالهن ثم أنصفنا إياهن بان جعل أمانة الدنيا بأيدينا لنقيم القسط لنبلغ درجات التقوى ثم لنعود الى هذه الاية حصرا عند التعامل مع ما هو متعلق بين الرجل والمرأة قبل كل شيء . بسم الله الرحمن الرحيم (( وءاتو النساء صدقئهن نحلة فأن طبن لكم عن شيء ومنه نفسا فكلوه هنيئا مريئا )) صدق الله العلي العظيم . ولقد نهانا العزيز القدير على ان نرث المرأة في مواضع معينة ونهانا ان نرثها كرها . فاقسطوا في النساء قبل ان تكون مؤودة العصر . 
18- ان الباري جلت قدرته انعم علينا بنبي الهدى والرحمة الرسول الأعظم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام رحمة الى الناس أجمعين ليخرجنا من الظلمات الى النور ولنتعظ كي لا نعود إلى الظلمات ثانية ففي سورة التكوير نرى ان المؤودة كادت ان تسعر الجحيم وليرى اهل الكتاب ام ما جاء في القران الكريم هو الامتداد الحقيقي لسلسة الكتب السماوية فلم تأتي جميع الكتب السماوية بما ينهي عن قتل المؤودة لانها حالة لم تحدث بعد والكتب السماوية تأت بقوانين ثابتة تنهى عن الفعل الذي أتت بسببه هذه الكتب لا تأتي بقوانين لتحد من اعمال افتراضية لم تحصل بعد بل لتنهي عن اعمال فاحشة قد وقعت فعلا . وبهذا نكون قد انهينا الجزء الاول من بحثنا ونكون سلسلة الميزان الدقيق قد تضمنت ( الأمطار / الاصطفاء / الاجتباء / كورت وسعرت ) الأجزاء الأولى فقط . 
 

  

ابو انور الهنداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/25



كتابة تعليق لموضوع : أسفار التكوير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الخليفاوي
صفحة الكاتب :
  سليم الخليفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net