الذكاء الاستراتيجي للقائد الامام علي (عليه السلام) أنموذجا
علي حسين/مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام
 تعوز المجتمع الاسلامي الموزّع في اصقاع الارض، قيادات ذكية، تنقله من واقع التخلف الى حقيقة العلم والتطور، مع توافر متطلبات التقدم المادية والمعنوية، ولكن بسبب ضعف او غياب العقلية السياسية ذات الذكاء الستراتيجي، بقيت الدول الاسلامية تراوح في مربع الجهل والتعصب والتخلف، فيما يتقدم العالم الى أمام.
 
وتشير الثوابت التاريخية الى ادلة قاطعة، تؤكد الدور الحاسم للذكاء في نجاح القادة أو فشلهم بخصوص ادارة الدولة، نزولا الى ادارة المؤسسات والمديريات الأقل حجما ومسؤولية، بمعنى ان القائد سواءا كان في مرتبة عليا او دنيا، فهو محكوم بعامل الذكاء وحتمية توافره في شخصيته، تفكيرا وسلوكا.
 
ولا نعني بالذكاء هنا، ذلك الذكاء المتعارف عليه، إنما هناك ذكاء استراتيجي له آفاقه الواسعة جدا، وقدراته الكبيرة، حيث يمنح حامله القدرة على رؤية الوقائع بوضوح أشدّ، ويستشرف المستقبل بوضوح أدقّ، ويبني احكامه وافكاره ويتخذ قراراته العملية المهمة، استنادا الى ملكة الذكاء الستراتيجي التي يتحلى بها، ولا ينحصر الامر بالقائد السياسي فقط، بل جميع الذين يتسنمون مناصب قيادية في المؤسسات والمصانع والدوائر وسواها، صعودا الى قيادة الدولة ككل، حيث يبرز بوضوح ذكاء القائد السياسي في القيادة الناجحة.
 
النموذج القيادي حاضرا
 
وهذا تحديدا هو سر نجاح الشخصيات القيادية التاريخية المعروفة لدينا، كونها نجحت بالوصول الى أعلى المراتب بشعوبها وأممها، لما تتمتع به من ذكاء عال متفرد، يساعدها على رؤية الاهداف المطلوبة، وكيفية تحقيقها بوضوح وبإرادة خلاقة.
 
ولدينا في هذا الصدد شخصية قيادية اسلامية عظيمة، تتمثل بالتأريخ القيادي السياسي الناصع للامام علي بن ابي طالب (عليه السلام)، حيث تم تطبيق ثوابت الدولة المدنية في عهده، ولعل أروع الادلة في هذا المجال، مساعدة القائد السياسي الأعلى على ترسيخ القيم المدنية، ومنها على سبيل المثال وليس الحصر، دعم الصوت المعارض، وحماية حق الرأي وحريته، ناهيك عن المساواة العظيمة كنهج تم تطبيقه على نحو جوهري، ليتم القضاء على الفقر كليا في الدولة الاسلامية، وهو هدف عجزت عن تحقيقه دول معاصرة.
 
ولسماحة المرجع الديني آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) رؤيته الواضحة للقائد السياسي، ودرجة ذكائه وحنكته، ومقدرته على اقامة دولة المؤسسات المنضبطة ببنود الدستور، تلك الدولة التي كان مثالها الافضل في عهد سيدنا وامامنا ونموذجنا السياسي الأمثل، الامام علي (عليه السلام)، لذا سيستند مقالنا هذا الى رؤية سماحة المرجع الشيرازي لأهمية ذكاء القائد السياسي وحنكته، في ادارة الدولة المدنية، ودوره في البناء المجتمعي والسياسي الأرقى والأفضل.
 
مع أننا جميعا نقرّ ونعترف بصعوبة الخوض في السياسة ودهاليزها، ذلك ان العمل في هذا المعترك ليس متاحا للجميع، واذا صار الامر على هذه الشاكلة، كما هو الحال في كثير من الدول الاسلامية راهنا، فإن الفشل الذريع هو النتيجة المؤكدة.
 
يقول سماحة المرجع الشيرازي، في كتابه القيّم الموسوم بـ «السياسة من واقع الإسلام»:
 
إن (السياسة بحث واسع مترامي الأطراف، وبحر عميق عريض لا يبلغ غوره وسواحله إلاّ القليل القليل.. فهي كيفية إدارة شؤون الناس في السلم والحرب، والأخذ والعطاء، والشدّة والرخاء، والاجتماع والافتراق، وغير ذلك. وإذا علمنا أن الناس كما يختلفون في أشكالهم، وألوانهم، ولغاتهم.. كذلك: يختلفون في أذواقهم، وعقولهم، وعواطفهم. ويختلفون في إدراكهم، وفهمهم، وتحليلهم. ويختلفون في خلفياتهم، ونظراتهم، ومعطياتهم. فبين شباب لا ثقة لهم بفكر الشيوخ. وبين شيوخ لا ثقة لهم بتجلّد الشباب. ومن هنا تلعب الأهواء، والميول، والاتجاهات.. في هذا المجال أدوارها الفعّالة بين حسد، وغبطة، وتنازع على الصعود، وغير ذلك الكثير.. والكثير.. والكثير..).
 
ومع ذلك يبقى نموذج القائد السياسي الناجح حاضرا أمام الجميع، متمثلا بقائد الدولة الاسلامية، الامام علي (عليه السلام)، الامر الذي يدلل بوضوح تام على الذكاء ودوره في بناء الدولة وتسيير الامور السياسية والاقتصادية والاجتماعية لها.
 
لذا يقول سماحة المرجع الشيرازي حول قيادة الامام علي عليه السلام:
 
(كانت سياسة أمير المؤمنين صلوات الله عليه العملية خير درس للقادة وللمسلمين في تطبيق حياتهم العملية السياسية عليها، كما كان ذلك بالنسبة لرسول الله صلي الله عليه وآله).
 
الزهد بالسلطة وامتيازاتها
 
يعد الزهد بالسلطة، وعدم الاهتمام بما تمنحه من امتيازات للقائد، من أهم شروط النجاح، لذلك بالاضافة الى كون الزهد ملكة أو صفة يتصف بها القائد المتميز، لكنها في الوقت نفسه، نابعة من الذكاء الستراتيجي الذي يتمتع به ذلك القائد، حيث ينبذ جميع العوامل التي يمكن ان تؤثر على عمله وادارته للدولة وقراراته ذات التأثير المصيري على الامة او الشعب.
 
ولعل المشكلة الكأداء التي واجهت الحكومات الاسلامية على مدى تأريخها، تتمثل بالقدرة على الزهد بالسلطة، أو العكس، أي الوقوع بين براثن السلطة واغراءاتها، وهذا ما حدث للعديد من حكام المسلمين، حين استأثروا بالسلطة وغاب الحق عن بصائرهم.
 
فاستشرى الظلم، وانتشر الفساد والقهر والجهل، في ظل حكومات فاسدة وحكام قهريين فاشلين، الامر الذي شكل قاعدة او جذور لحكومات اسلامية مستبدة راهنة، والسبب دائما هو تشبث القادة بالسلطة وامتيازاتها، وغياب الذكاء لدى الحكام الذي ينعكس بدوره على الشعوب وطبيعة حياتها وحقوقها.
 
يقول سماحة المرجع الشيرازي في هذا الشأن: (ما كان أهون عند الإمام علي بن أبي طالب صلوات الله عليه من الدنيا وما فيها. فالمال، والحكم، والسلطة، والفرش، واللباس، والقصور، والأكل، والشرب.. كلها عند علي صلوات الله عليه لا شيء، إلاّ بمقدار الحاجة الضرورية). ويضيف سماحته قائلا: (أربع سنوات أو أكثر قضاها الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه بين الكوفة والبصرة، وهو الرئيس الأعلى للبلاد الإسلامية الواسعة الأطراف. خلال هذه المدة الطويلة لم يشتر من مال المسلمين ثياباً لنفسه، ولم يأخذ من أموال البصرة والكوفة شيئاً لذلك. بل ظل على ثياب المدينة كل هذه المدّة الطويلة، إلاّ إذا اشترى من عطائه الخاصّ كأضعف مستضعف من مسلم آخر في طول البلاد الإسلامية وعرضها).
 
هكذا هو النموذج الامثل للقائد الاعلى، ليس في ما يخص الدولة وادارتها، انما يشمل هذا الامر جميع المؤسسات التي يقف عليها مدير أعلى، فالذكاء في الادارة واتخاذ القرار المناسب، وطرق تنفيذه، كلها عوامل تسهم في نجاح او فشل القائد.
 
معالجات لابد منها
 
القائد والمدير ومن يتصدر الناس، يحتاج الى النموذج لكي يصحح اخطاءه وفقا لتجربة النموذج، ولعل المشكلة الكبرى التي تعاني منها الحكومات الاسلامية وقادتها، هي اهمالهم للنموذج الناجح، تحت ضغط اغراءات السلطة وامتيازاتها من جانب، وضعف النفس وعدم القدرة على التحكم بها من جهة ثانية، بمعنى ان النموذج حاضر تاريخيا، ولكن المشكلة في القادة أنفسهم، بسبب ضغط النفوس.
 
بخصوص النموذج يقول سماحة المرجع الشيرازي:
 
(في الوقت الذي عمت الخيرات بلاد المسلمين وبفضل الإسلام، فكان المسلمون وغير المسلمين يرفلون في نعيم من الطيبات. وكانت الكوفة ـ عاصمة الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه ـ لا تجد بها إلاّ المنعَّم من الناس. في مثل هذا الظرف تجد سيد الكوفة، وسيد البلاد الإسلامية، وزعيم الإسلام: أمير المؤمنين صلوات الله عليه لا يأكل حتى ما يأكله أدنى الناس).
 
إذن المطلوب تطبيق النموذج على الواقع، ويتم ذلك من خلال:
 
- الترفع عن الصغائر، واستخدام الذكاء الستراتيجي بالصورة الصحيحة والمناسبة.
 
- وضع البنود التشريعية الفاعلة لردع مصادر الانحراف وانواعه.
 
- مساهمة عقلية القائد في بناء الدولة المدنية انطلاقا من ذكائه ومرجعياته المعرفية والثقافية عموما.
 
- انشاء ركائز قوية لدولة المؤسسات والفصل بين السلطات.
 
- التركيز على منظومة التربية والتعليم لجميع المراحل.
 
- حث المنظمات الحكومية والاهلية للقيام بدورها التثقيفي التوعوي المتواصل.
 
- الابتعاد عن العسكرة واظهار معالم الدولة المدنية بصورة واضحة.
 
- العمل بمبدأ تفويض السلطة للآخرين وعدم الاستئثار بالسلطة والامتيازات، من خلال تفعيل مبدأ المشاركة لتعزيز العمل الجماعي وثقافة المؤسسات.
 
يحدث هذا كله، عندما يتمتع القائد او المدير بمؤهلات الذكاء الستراتيجي، ومن ثم العمل على توظيفها بالصورة الصحيحة في واقع مؤسسات الدولة وتوابعها، بمعنى اوضح، أن يعمل رأس الدولة بإخلاص على البناء المدني لجميع المؤسسات التي تدعم قيام دولة مدنية معاصرة.

  

علي حسين/مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/12



كتابة تعليق لموضوع : الذكاء الاستراتيجي للقائد الامام علي (عليه السلام) أنموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )
صفحة الكاتب :
  السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مدينة "الثورة" وصديقي كريم!!  : د . صادق السامرائي

 انقذوا سمعة الشيعة ..!  : فلاح المشعل

 احذر مذنب سيضرب الارض هذا الشهر ..  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الدفاع عن النفس غير الدفاع عن العقيدة  : عبد الله الجنابي

 المرجعية الدينية العليا توجه نصائح وإرشادات إلى الأسرة التعليمية وأولياء أمور الطلبة مع بدء العام الدراسي الجديد

 المنصب يكشف حقيقتهم  : جعفر العلوجي

  إعتقال صحفي ياباني يشتبه أنه على علاقة بتنظيم داعش شرق الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 سليطات اللسان  : خالد الناهي

 نادي بابل السينمائي يضّيف المخرج حسين الشباني  : اعلام وزارة الثقافة

 الدخيلي يلتقي الفلاحين المحتجين على شح المياه ويحمّل الموارد المائية مسؤولية ضياع الخطة الزراعية في ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 أنقذوا البحرين واليمن يا أحرار  : سيد صباح بهباني

 وقفات بين يدي الإمام الحسن العسكري ( ع ) .... الحلقة الأولى  : ابو فاطمة العذاري

 مجلة الحرية تحضر ندوة فضاء الثقافة في النجف المنعقد  : حميد الحريزي

 دائرة التنفيذ تجري الامتحان النهائي لدورة تأهيل منفذي العدول  : وزارة العدل

 التربية توجه بإعداد خطة لتعويض الطلبة للمواد الدراسية في ظل الظروف الراهنة  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net