صفحة الكاتب : فراس الخفاجي

التيار الصدري واسطوانة الرفض
فراس الخفاجي
 منذ ان نهض العراق الجديد بعد انهيار الديكتاتورية ونحن نعيش مع الحركة السياسية التي ولدت من جديد في السنوات الماضية بدأت بمليشيا مسلحة تحت اسم جيش المهدي وانتهت بدخولهم العملية السياسية بعد المد والجزر في المواقف المتذبذبة لبعض قياداتهم وعندما دخلوا الى ممارسة العمل السياسي من اوسع ابوابه لم تكن لتنتهي المشاكل التي كانت تتفاعل على الساحة العراقية بسبب الازمات التي يحاولون ترسيخها طيلة الفترة فترة العمل المسلح .
 
لم تكن عملية دخولهم الى البرلمان بالموفقة كثيرا لان بعض الصقور المنخرطين معهم في العمل السياسي كانوا من الذين لديهم ملفات تكاد تكون عثرة في مسيرتهم ضمن العراق الجديد وهذه الملفات طغت على طبيعة عملهم في البرلمان وطريقة تعاطيهم مع الملفات السياسية لان السياسة واسلوب العمل الدبلوماسي فيها يختلف تماما عما كان يقوم به البعض من هؤلاء لان قسما منهم شغل اعمالا في وزارات الدولة بعد العام 2003 وكانت المعايير مختلفة تماما في طريقة مسك المهام في وقت كانت القوانين في اغلبها مجمدة التنفيذ فبقيت ملفات مركونة على الرف لحين استقرار الدولة ومن ثم يتم انبعاثها من جديد وعليه فان دخول البعض الى البرلمان كان بمثابة التخلص من تلك الملفات لامتلاكهم الحصانة البرلمانية قانونا .
 
انطلاقا من ذلك كله لم تكن الكتلة الصدرية تقبل على أي مشروع تقدمه الحكومة العراقية خصوصا عندما اعتبروها خصما وندا لهم بعد عمليات المالكي العسكرية ضد جناحهم العسكري في العام 2008 وهو ما حمله اعضاء كتلتهم في نفوسهم واصبحت ثقافة تترعرع في داخلهم وفقا لمنهجية وتوصيات من قائدهم السيد مقتدى التي يعتبرها بعضهم بأنها ترقى الى ان تكون توصيات الهية وهذا ديدن من يذوبون حبا بقائدهم ، ولكن ما نريد قوله هل هذا الامر يمكن التعامل به في ظل العمل البرلماني الذي يجب ان يشرع القوانين ويحافظ على لحمة الدولة ومؤسساتها وفي النهاية تجعل من هذا الاستقرار غاية لخدمة المواطن وانا في حدود علمي منذ البدء والى اليوم لم نلحظ ان كتلة التيار الصدري اقتنعت بأي مشروع يقدمه رئيس الوزراء بل على العكس نجد وسائل الرد واضحة وبشكل عنيف وردة فعل غير مدروسة أحيانا تمثلت بالحالة التي رآها الشعب في الاداء الذي مورس ولم يكن يمت الى عمل البرلمانيين بشيء  كما كان صولجانهم تحت قبة البرلمان ضد الاتفاقية الامنية التي اعتبروها مجرد كلام على الورق وهوس يتلبس رأس الحكومة لظنهم ان الامريكان لن ينسحبوا من العراق وها نحن اليوم نشهد أن ارتال الامريكان بآلافها المؤلفة قد انسحبت من العراق وفقا للزمن والجغرافيا فكيف اذن نعارض،، وهل استفادوا من الدرس ؟ أنا لا أعتقد لان لاءات التيار الصدري جاهزة لمجرد ان المالكي يقدم لهم مشروعا ما فنجد ان الصقور في كتلتهم ينبرون الى المشروع في قائمة من الشكوك والتحليلات الغير مقنعة لانهم لا يثقون بصاحب المشروع وهذه الثقة متأتية من عدم اصداره العفو العام عن معتقليهم في السجون الذين كانوا قد ارتكبوا جرائم قتل بشعة بحق من اختلف معهم فكيف يمكن ان ندير دولة بهذا الشكل ونحن نرى كل يوم تصريحات متشنجة من هذا النائب او ذاك وكيف لا يصرح من كان قد دخل الى البرلمان وهو لا يمتلك التاريخ ولا الحنكة السياسية التي تؤهله لذلك ومثل هؤلاء ليسوا فقط من الصدريين وانما من كل الكتل دون استثناء وهم من يعطلون العمل التشريعي لعدم قدرتهم التوازن في التطبيق ولذلك يمكن ان نطلق عليهم نواب الصدفة .
 
اعتقد ان اسطوانة الرفض سوف لن تتوقف عند التيار الصدري لانهم يريدون كل المقاسات وفقا لأهوائهم وهذا ما لم يحصل في السياسات البرلمانية في دول العالم وهو ما نراه اليوم من رفض لورقة الاصلاح الحكومية لان الموقف ذات الموقف القديم الحديث وسيبقى صقور التيار لهم الصوت الاعلى .   

  

فراس الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/11



كتابة تعليق لموضوع : التيار الصدري واسطوانة الرفض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يحيى محمد ركاج
صفحة الكاتب :
  د . يحيى محمد ركاج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) وتصحيح المفاهيم  : صبري الناصري

  ضربا بالسيوف وطعنا بالرماح  : علي حميد الطائي

 ارمم بقايا العمر  : علي حسين الخباز

 الكميات المسوقة من الحنطة المحلية لهذ العام بلغت 2,379,466 طن في عموم البلاد  : اعلام وزارة التجارة

 لماذا لا تُكذّبون الاعلام الامريكي؟  : سامي جواد كاظم

 الياكله العنز يطلعه الدباغ  : علي علي

 المرجعية الدينية العليا تحذر من انتشار الارهاب والتطرف في المنطقة وتدعو لخطط مدروسة برؤى شاملة فيما يخص التعرفة الكمركية  : وكالة نون الاخبارية

 عناصر قوتنا مستهدفة  : ابو تراب مولاي

 هل تعلم يا مليكي الأردني بحال شعبك...فالقهر والظلم والجوع هو حال شعبك!؟  : هشام الهبيشان

 ماذا تريد القاعدة من العراقيين  : صباح ابراهيم

 علي والإصلاح عاملان في غاية الخطورة!  : امل الياسري

 وفن  : اثير الغزي

 الحشد ينفذ عملیات في آمرلي والمرعيدية ويطهر قرى في الأنبار

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الثّالِثَةُ (٢١)  : نزار حيدر

 وزارة الموارد المائية تباشر باعمال انشاء محطة تعزيز تعزيز شط الرميثة في المثنى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net