صفحة الكاتب : علي حسين الدهلكي

أكذوبة اسمها ... عزة الدوري !!
علي حسين الدهلكي
 بين فترة وأخرى تتناول الصحافة والإعلام قصصاً أو أحداث يرد فيها اسم عزة الدوري احد ابرز أزلام النظام المقبور والهارب من وجه العدالة والمطلوب بتهم إرهاب وقيادة مجاميع مسلحة خارجة عن القانون عاثت قتلا وفسادا من زمن الدكتاتور ولحد ألان .
هذا الإمعة الذي مازال هاربا ويتنقل من جحر إلى جحر كقائده بطل الحفرة تحاول بعض وسائل الإعلام أن تخلق منه بطلا أو أسطورة عن قصد أو بدونه ، فمرة تصف تواجده في سوريا وأخرى في اليمن وبعدها في قطر وفي السعودية و..الخ .
 
واليوم تعود تلك الوسائل لتروج بعودته إلى العراق فمرة تتناقل الأنباء ظهوره في ديالى ثم في الأنبار بعدها في بغداد حيث أشيع ظهوره  في الاعظمية وأخيرا وليس أخراً في الكاظمية بداية شهر رمضان وكأنه الرجل الوطواط (باتمان ).
 
والأمر المضحك في هذه الروايات إننا نجد من يصدقها من المغفلين خاصة وان بعض وسائل الإعلام  أعطت هالة لهذا الصعلوك بحجم الهالة التي أعطتها هوليوود لـ (سلفستر ستالون) يوم مثل أفلام الرجل الأمريكي الخارق .
 
فقد روجت بعض وسائل الإعلام لإنباء تتلخص في إن الدوري يخطط لعودة البعث .... والدوري يخطط لإسقاط المنطقة الخضراء وإصدار البيان رقم 1.. وغيرها من القصص التي لا تنطلي إلا على أناس في عقولهم ونفوسهم خلل .
 
ولكي نكون منصفين ونتمكن من تفسير الوقائع على ضوء الحقائق الموجودة على الأرض كان لابد أن نأخذ بنظر الاعتبار الأمور التالية :
 
من المعروف إن عزة الدوري من مواليد 1942 أي يبلغ من العمر 70 سنة وهذا العمر للإنسان السليم هو صعب ومتعب ، فكيف لرجل مصاب بسرطان الدم (لوكيميا ) بالإضافة إلى إصابته بعجز كلوي وضعف في القلب.
ورغم كل هذه الإمراض وهذا العمر نجد من يصف لنا الدوري وكأنه عصفور مازال في أوج نشاطه ويرفرف بحيث يستطيع التنقل من محافظة إلى أخرى ومن منطقة إلى أخرى بكل راحة واطمئنان ودون تعب أو ملل وهو المعروف بحاجته لتبديل الدم كل شهرين أو اقل من ذلك ، فمن أين أتى بكل هذا النشاط والحيوية ؟.
والأدهى من ذلك هنالك من يصف لنا الدوري بالقائد الفطحل الذي يخطط وينفذ ويشرف عل التخطيط لأعقد العمليات العسكرية والأمنية وهو المعروف بغبائه وكان وما زال محل تندر العراقيين ، وهناك مئات النكات التي قيلت بحقه في زمن الطاغية المقبور ، بل حتى الطاغية نفسه كان يتندر بغباء الدوري ، فكيف أصبح ألان مخططاً عبقريا وقائدا فذا بل أصبح هتلر عصره ... فيا لها من مهزلة !! .
 
وهنا علينا أن نكون أذكياء ونطرح سؤالاً مهما وهو من يستطيع أن يثبت لنا ولو بدليل واحد على إن عزة الدوري على قيد الحياة ؟؟ ، لان كل ما يقال هو أضغاث أحلام  تتمثل بـ ظهر الدوري ..اختفى الدوري ، ولكن أين الدليل على ظهوره ولماذا لم تظهر صورة واحدة للدوري منذ هروبه ولحد ألان ؟.
 
أما إذا كان هنالك من يقول إن أخر ظهور له كان في الخطاب المزعوم الذي ألقاه يوم السابع من نيسان ذكرى تأسيس البعث والذي فبركته قناة الرذيلة (الجزيرة ) فقد تم افتضاح  ذلك الأمر وانتهت اللعبة .
بل العكس فان هذا الخطاب  قد يكون هو الذي أعطى الدليل لتأكيد الأنباء  حول وفاة الدوري ، حيث لم يظهر الشبح المسمى (عزة ) في أي مناسبة  أخرى،  في حين تترد أخبار تنقله من مكان إلى أخر و بدون دليل مادي حتى لو كانت صورة واحدة تثبت انه حي .
 وألان دعونا نتعامل مع الحقائق لنرى كيف نوازنها مع الوقائع .
أولا: علينا الاعتراف بان هنالك خلايا للبعث مازالت تعمل على إفشال العملية السياسية سواء أكانت هذه الخلايا داخل العملية السياسية أو خارجها وهذه الخلايا ترتبط بها خلايا نائمة وحتى لا تفقد الخلايا النائمة معنوياتها كان لابد من توفير شاحنة لمعنوياتها ، وخير شاحنة لذلك هو إيهامهم بان قائدهم الدوري حي يرزق ويتنقل ويمارس نشاطه لرفع الروح المعنوية لهذه الخلايا وعدم إصابتها بالإحباط التام، وهذا الأمر يتم بالتنسيق مع إعلام القاعدة وبعض وسائل الإعلام العربية المغفلة والحاقدة ووسائل إعلام داخلية ترتبط بأجندات مشبوهة .
ثانيا : إن أزلام البعث يحاولون من خلال إيحائهم بقيادة الدوري لهم بأنهم مازالوا في الساحة و أقوياء و ينتظرون فرصة الانقضاض لاستعادة الحكم مرة أخرى مما يدل على أنهم مازالوا مغفلين وخارج نطاق التغطية .
ثالثا : لو كانت فلول البعث منظمة بالصورة التي يرّوجون لها  لكشفوا عن زعيمهم بالصوت والصورة وبالدليل القاطع ولكنهم مجرد خلايا تنتشر هنا أو هناك يجمعهم هدف واحد وهو التآمر الذي جبلوا عليه منذ عام 1968  .
رابعا : بعد سقوط نظام البعث الإجرامي وهروب واعتقال ابرز قادته عمد من تبقى من أزلام ذلك النظام للتعاون مع خنازير القاعدة وبتمويل من دول معادية للعراق وحاولوا جمع بعض شتاتهم والقيام بعمليات استعراضية محدودة استطاعت قواتنا الأمنية من التصدي لها والقضاء عليها وتوجيه ضربات استباقية لهذه الفلول  ،الأمر الذي جعلها تفقد توازنها وتخسر أي مرتكز يمكن من خلاله أن تعيد تنظيمها وهو ما يفند نظرية عودة ونشاط الدوري .
خامسا: إن فلول البعث المتبقية وبعد أن وجدت حاضنات آمنة لها في بعض مناطق العراق حاولت أن تلعب على اتجاهين مهمين وخطرين وهما الطائفية والإشاعات .
فمن جهة الطائفية عملت تلك المجاميع على بث روح التفرقة بين طوائف الشعب العراقي والقيام بإعمال يراد منها زعزعة الثقة بين إفراد الشعب من جهة والحكومة من جهة أخرى وهذه الفتنة منهج اختطه البعث لنفسه منذ توليه الحكم في أواخر الستينات.
 
كما عمد البعث على ترويج الإشاعات التي تدعوا إلى الحقد ودق أسافين التفرقة والتي تهدف إلى خلق حالة من الارتباك والاضطراب في الرأي العام، ويقصد منها تفريق المجتمع وإثارة النعرات الطائفية والعنصرية وتلك الإشاعات أما تكون فردية أو جماعية عامة تخص عموم المجتمع .
 
ولعل ابرز الأساليب التي اتبعها البعث لتقوية معنويات أزلامه هو العمل بمنطق إشاعة الأمل أو الإشاعة الحالمة والتي يهدف من ترويجها أو اختلاقها تحقيق الراحة والطمأنينة إلى نفوس أتباعه و بعبارة أخرى ( ما يتمنى أن يحققه ) .
وهنا يكون القصد من ترويج إشاعة ظهور الدوري هنا أو هناك والادعاء بقيامه بهذا الفعل أو ذاك بدون دليل مادي ملموس تكون دوافعه متعددة مثل  دافع حب الظهور أو الرغبة في التأييد العاطفي أو لحاجات ورغبات نفسية خاصة أو لربما هو الخوف نفسه ، ناهيك عن دافع الكراهية والتسلط .
و يتوهم  من يروج للدوري بقصد تحطيم الروح المعنوية للشعب أو تحطيم الثقة بالحكومة الوطنية أو تحطيم عرى التعاضد والتآلف بين مكونات الشعب ،لان هذا الشعب قد تعلم الدرس من النظام السابق وبات لا تنطلي عليه تفوهات المنحرفين من أزلام البعث وفلوله الهاربة.
 من هنا نستطيع القول إن عزة الدوري ما هو إلا أكذوبة روجت لها وسائل إعلام عربية وعراقية مأجورة واستغفلت بها بعض الصحف والمواقع والفضائيات ، وتشدقت بها فلول البعث المنهارة لرفع معنوياتها وإيهام بعض ضعاف النفوس بان الدوري (رامبو البعث ) سيخترق المنطقة الخضراء بعد أن يدمر كل التحصينات والحواجز ويعتقل ويأسر جميع القوات على الأرض وربما يسقط الطائرات والمكوكات الفضائية والأقمار الاصطناعية وهو العليل الميت سريريا  .
فهل يعتقد أزلام البعث إننا وصلنا حداً من الغباء لدرجة بتنا لا نفرق بين الخيط الأبيض من الأسود ؟ وبين الصدق والكذب ؟.
  أكيد يعتقدون ذلك لان هذا ما علمهم به ساحرهم الكبير المقبور هدام .
 
 
 
 
 

  

علي حسين الدهلكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/09



كتابة تعليق لموضوع : أكذوبة اسمها ... عزة الدوري !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو
صفحة الكاتب :
  صلاح عبد المهدي الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان : إحالة مشروع تجهيز ونصب أحدث الألعاب لمدينة ميسان الترفيهية  : حيدر الكعبي

 مَن يتحمل مسؤولية فشل حكومة عادل عبد المهدي؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 إشادات لبنانية بانجازات فتوى المرجعية العليا 

 حقوق الانسان..علويا  : نزار حيدر

 عبد الرزاق … 30 عاما من الخوض فی الوحول  : حميد آل جويبر

 مديرية تربية محافظة بابل وتدني مستوى التعليم في المحافظة  : حمد رحمن الجنابي

 أسباب صراع واشنطن- موسكو ...وخفايا ما وراء الكواليس ؟؟  : هشام الهبيشان

 إذاعةُ الكفيل التابعة للعتبة العباسية المقدسة توقدُ شمعتها الحادية عشرة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 حكومة الأقوياء تغيض الفاشلين  : سلام محمد جعاز العامري

 مَنْ أنا  : ابراهيم امين مؤمن

  أشهر شعراء النجف : مختارات شعرية  : كريم مرزة الاسدي

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعمل الإرهابي على مسجد الامام الرضا (ع) في قرية محاسن في الأحساء  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 سد الموصل ..وسيل العرم المائي والسياسي  : ظاهر صالح الخرسان

  الشرطة الاتحادية: طيران التحالف والعراقي يوفران غطاء بعمليات محور جنوب نينوى

 التظاهرات والتخوف الواقعي  : مهند ال كزار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net