صفحة الكاتب : نديم عادل

اقتحام اوغلو لكركوك .. إنذار حرب .. هل فُهمت الرسالة ..!؟
نديم عادل
 وزيرالخارجية التركي احمد اوغلو وصل اول امس ، عبر اربيل وبحماية مشددة وفّرها له مسعود البرزاني ، الى محافظة كركوك التي لا تبعد عن العاصمة بغداد سوى 240 كم ، وهو مدى تستطيع  صواريخ ارض ارض قطعه بثواني معدودة .. !
وصل الى كركوك والتقى بمحافظها دون اي علم او تنسيق مع الحكومة العراقية في ( زيارة ) قال عنها مسعود البرزاني ورهطه في البرلمان وفي الخارجية انها رسمية ..! من دفع "رسومها" .. ؟ لا ندري ..!
 
انتفض ساسة بغداد ..! نعم .. انتفضو .. ولا نعلم اي من معاني الانتفاض قصدو بانتفاضتهم هذه .. فالانتفاض كلمة حمّالة اوجه ..
فهل انتفضو بمعنى استيقظو من سباتهم .. ؟ هل انتفضو بمعنى أفاقو من غفلتهم ؟ هل انتفضو بمعنى نشطو من خدرهم ؟ هل انتفضو بمعنى تألمو ؟ ام انتفضو بمعنى ارتعدو و ارتجفو  خوفاً ..؟ ام انتفضو من شدة الحُمَّى ..؟ ام انها مجرد انتفاضة عصافير بللها المطر ..؟
 
نعم .. انتفضو وياليتهم لم ينتفضو .. فانتفاضتهم بهذا الشكل الذي رأيناه زادتنا شعوراً بالضعة والهوان والخذلان .. كلماتهم الثلجية سقطت كالملح على جروحنا .. قالو عنها زيارة وهي غزو في ليلة غاب عنها القمر .. ثم عندما شعرو بعمق الاهانة التي تعرضنا لها ، صارو كرماء معنا قليلاً وحاولو تطييب خواطرنا بتصريح ( شجاع ) فوصفوها بانها زيارة ، لكنها زيارة استفزازية ..! وان البرزاني الذي سهلها ، قام بمخالفة دستورية ليس إلا ..!
 
ساستنا وقادتنا بانتفاضتهم هذه يذكرونني بانتفاضات قادة العرب .. ففي كل مرة تمرغ اسرائيل انوفهم وانوفنا بالوحل يرتفع هرمون الأدرينالين في دمائهم فينتفضون .. فيستنكرون .. ثم يرتفع ذلك الهرمون اللعين اكثر فيشجبون .. ثم يزداد ارتفاعاً فيدينون .. وعندما يصل منسوب الهرمون الى اقصاه يهرولون الى احضان زوجاتهم وعشيقاتهم .. !
وفي الصباح .. صافي يا لبن .. وفطورهم عسل وقشطة .. لتعويض هذا الهرمون الذي تفرزه غدد تقع فوق الكلية و سائل اخر اكثر خطورة تفرزه غدد اخرى ليست ببعيدة عن الكلية ..!
 
هكذا اصبح ساسة العراق اليوم ، حيال استهتار مسعود البرزاني بهم وبدستورهم وبنا وبمصيرنا... ليس لديم سوى دورة الأدرينالين هذه ...!
 
حيال هذا الاجتياح الوقح لكركوك من قبل التحالف العثماني البرزاني  صمت كثيرون ولازالوا صامتين ..!
اين المجلس الاعلى وشيخه الصغير ..؟ اين الصدريون وبهاء طلعتهم ..؟ اين القائمة العراقية والناطقين باسمها ..؟
اين الاخوين النجيفي ..؟ اين واين واين ..؟
 
ابو الدستور ومشرّعه توارى واختفى عن الانظار.. لم يقل كلمة واحدة ولم يذرف دمعة على دستوره الذي يُداس بالاحذية كل يوم وكل ساعة .. يبدو ان الرجل لايزال مشغول مع سيدة المجتمع اللبنانية العراقية في تحضير الشاي الياباني و مشاهدة الافلام الهندية .. متناسياً ومتناسيةً هي ايضاً بان العراق صار بفضلهما وبفضل امثالهما اكثر ماساوية من اقسى الافلام الهندية ماساويةً واكثر من افلام هتشكوك رعباً ..!
 
اما حامي الدستور ، فالريبة كل الريبة من صمته المتربص المريب هذا ..!
 
بعد قراءة كلماتي هذه سيتهمني بعضكم باني مُحرض وداعية حرب ..! نعم ، ولكن قبل حكمكم هذا ، أروني مشهداً اكثر وضوح وصراحة في عدائيته ودعوته للحرب  مما فعله ويفعله مسعود واوردغان بالعراق ..؟ نعم بكل هدوء .. انا محرض وداعية حرب وعلى استعداد للانتحار،
لان ذلك خير لي من ان ارى وطني يُذل ويُهان ويُذبح من الوريد الى الوريد كما يذبح الرضيع امام ناظري امه بدم بارد على يد شذاذ الافاق وعلى مدى عقود..
 
وطن تتقاذفه الايادي القذرة من صدام حسين الى جورج بوش الى ابو مصعب الزرقاوي الى مسعود البرزاني الى خروف ال سعود الى حفيد اتاتورك الى ربيب الصهاينة لقيط آل ثاني ... الى والى والى والقائمة تطول
 
نعم .. وطن يُذل ويهان ليس فقط على يد اعداءه ، بل ، وهذه قمة الماساة ، يُذل ويهان على يد بعض الذين يدعون انهم ابنائه من الذين اوصلو الموساد الاسرائلي الى عقر دارنا ، برلماننا الموقر الذي ما عاد موقر بسبب جرائم هؤلاء
 
يا ساستنا وقادتنا الاشاوس .. يا نوابنا ، الكرام منكم .. وغير الكرام ، انتم اسميتم اقتحام اوغلو لكركوك " زيارة ".. وسؤالي لكم هل تعودتم على استقبال ضيوفكم وهم يدخلون بيوتكم من النوافذ وتحت جنح الظلام .. ؟
 
انا سافعل ذلك غداً وسوف ادخل بيت احدكم في المنطقة الخضراء من احد نوافذه كي اهنأ معكم في تناول السحور في هذا الشهر الفضيل
ولكن من يضمن لي بان حماياتكم سوف لن تقطع جسدي  إرباً إرباً وتجعل منه طعام لقططكم وكلابكم ..؟
 
كلا سادتي .. هذه ليست زيارة بل هي رسالة ، ورسالة سوداء .. مضمخة بالدم ورائحة البارود .. كتبت بالقلم العريض .. رسالة كتبت عام 1917 بعد الحرب العالمية الاولى ووضعت  كجوهرة في خزائن العثمانين ، والان آن الاوان ان يُنفض عنها الغبار ..
 
هذه شبيهة برسالة هولاكو الى اخر الخلفاء العباسيين "المستعصم بالله" التي طلب فيها منه الدخول في سلطانه .. وإلا ..!
رسالة تقول لكم كما قال هولاكو من قبل ، ادخولوا تحت جناحي .. وإلا فالضربة ستكون ماحقة لدرجة لا تستطيعون معها حتى رؤية شواطئ دجلة وهي مخضبة بالدماء ...
 
نعم ، رسالة تقول لكم ، نحن العثمانيون : الموصل لنا .. واربيل لنا .. والسليمانية  سليمانية ( اعظم خلفاء بني عثمان ) سليمان القانوني لنا..  وكركوك ونفطها لنا..
رسالة تقول : الحلف الاطلسي خلفنا .. وعلى ميمنتنا اسرائيل .. وعلى ميسرتنا السعودية وقطر وكل عربان الخيلج وشمال افريقيا ..
وفي القلب وحوش القاعدة وضواريها .. وفي المقدمة حصان طروادتنا مسعود البرزاني وطابورنا الخامس في بغداد ، الثنائي الجميل النجيفي علاوي ..!
هل قرأتم الرسالة جيداً اخوتي ؟ ام ان عتمة الظلام الذي تحت جنحه تعودتم سرقة اموالنا واحلامنا وارواح اطفالنا ، لاتزال تغشي بصيرتكم عن رؤية الدم الذي يقطر من كلماتها ...!؟
 
سؤالي ، ليس الاخير : لو لم يكن لدينا زعيم عصابة مدجج باموال النفط المهرب ، والاسلحة الثقيلة التي سُرقت من الجيش العراقي ، و 190 الف قاتل ومقاتل من البيشمركه ، يتم تمويلهم من اموال فقراء وايتام العراق ..!
ولو لم يكن لدينا عميل محترف لمخابرات اكثر من 15 دولة ..!
ولو لم يكن لدينا رئيس برلمان يحمي بجناحيه قتله ماجورين وعملاء الموساد
ولو لم يكن لدينا ساسة خنوعين مستسلمين في بغداد .. بغداد الازل بين الجد والهزل
هل وصل بنا الحال الى هذا الوضع المهين ..؟؟؟
نديم عادل
 

  

نديم عادل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/05



كتابة تعليق لموضوع : اقتحام اوغلو لكركوك .. إنذار حرب .. هل فُهمت الرسالة ..!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح الطائي
صفحة الكاتب :
  صالح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ابن الناصرية يحصد الميدالية الذهبية في معرض الكويت الدولي العاشر للاختراعات

 صحة الكرخ : إرسال فريق طبي متكامل متخصص إلى طبابة الحشد الشعبي في صلاح الدين

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل وزير الطاقة الروسي السيد الكسندر نوفاك  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 ئاوات حسن امين وازمة الثقافة الكردية  : احمد عباس

 الشباب طاقات الامة الكامنة  : واثق الجابري

 فتح تحقيق بوفاة امرأة داخل هيئة تقاعد البصرة

 النيابة العامة للفقهاء  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 انشطة متنوعة لمنتدى شباب الحر  : وزارة الشباب والرياضة

 أماني واحلام ال سعود وكلابهم الخائبة  : مهدي المولى

 تظاهرات ومزايدات عراقية  : جواد كاظم الخالصي

 العمل تطبق نظام التدريب المبني على الكفاءة في مراكزها التدريبية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أهالي حي النصر: ارحمونا, فقط نريد ماء للشرب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 التغيير ولواقح الفتن..  : وليد كريم الناصري

 صالح المطلك يبحث مع رئيس واعضاء اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تسهيل عمل اللجان الفرعية في المحافظات  : الامانة العامة لمجلس الوزراء

 الانضباط الحوثي؛ يُحرج بن سلمان ويفضح ولد الشيخ  : زيدون النبهاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net