صفحة الكاتب : الشيخ حيدر الشمري

هل كان الامام الحسن عثمانيا؟؟؟
الشيخ حيدر الشمري

 قبل الاجابة عن هذا السؤال والحديث عن هذا الموضوع الذي كثر فيه الدس والتشويه لشخص اهل البيت (عليهم السلام) لابد ان نقف وقفة سريعة مع المؤرخين وهم يروون لنا الاوضاع الحياتية العامة التي كانت سائدة ايام حكم الخليفة الثالث عثمان بن عفان .

 
حيث ان من المؤكد ان كل المأرخين اتفقوا على ان حكومة عثمان كانت عبارة عن انعطافة كبرى في الحكم القائم انذاك , حيث ان الخليفتين الاول والثاني كانوا يباشرون جميع اعمال الحكم بأييديهم ولم يسمحوا لغيرهم بالتسلط على مركز القرار في حكومتهم ولذلك تجد السيطرة التامة على جميع مفاصل الحكم وبنفس الهيمنة ولو شبه الكلية على توجهات الناس وعلاقاتهم بتلك السلطة .
 
ولكن الحال يختلف مع عثمان اذ انك تجد تسلط بعض اقرباء الخليفة من ابناء البيت الاموي على جميع التوجهات السياسية القائمة انذاك .ولذلك فان اشهر ما قيل في حق عثمان انه قد آوى بل امر على المسلمين من قد طردهم رسول الله (ص) ومن تلاه من الخلفاء .ولهذا السبب تجده لم يسيطر على مشاعر الناس تجاه حكومته ولعل الكلمة المشهورة عن السيدة عائشة زوج النبي (ص) لهي ابرز دليل على ما ندعيه حيث قالت: اقتلوا نعثلا فقد كفر , واخرجت قميص رسول الله وقالت بصوت يسمعه الجميع : هذا قميص رسول الله لم يبل وقد ابلى عثمان سنته .
 
ولعل هذا التصريح الخطير من هذه الشخصية التي كانت ذات وزن اجتماعي كبير في الامة لهو اكبر دليل على استياء الناس تجاه التوجهات العامة في البلاد انذاك وتعال معي ايها القارئ الكريم لنقرأ ما كتبه المؤرخين عن السياسة العثمانية الاموية وعن هدر مال المسلمين .
 
فقد ذكر المسعودي  في مروج الذهب ان عثمان يوم قتل كان له عند خازنه من المال خمسون ومائة الف دينار والف الف درهم , وقيمة ضياعه بوادي القرى وحنين وغيرها مائة الف دينار , وخلف خيلا كثير وابلا.
 
وقد ذكر سعيد بن المسيب ان زيد بن ثابت حيث مات خلف من الذهب والفضة ما كان يكسر بالفؤوس ,غير ما خلف من الاموال والضياع بقيمة مائة الف دينار .
 
بينما تجد نفس المسعودي يروي ان عمر بن الخطاب حج فانفق في ذهابه ومجيئه الى المدينة ستة عشر دينارا ,وقال لولده عبد الله لقد اسرفنا في نفقتنا في سفرنا هذا .
 
ويذكر المسعودي ايضا عن السياسة الادارية لعثمان (وقدم على عثمان عمه الحكم بن ابي العاص وابنه مروان بن الحكم وغيرهما من بني امية ــ والحكم هو طريد رسول الله الذي غربه عن المدينة ,ونفاه عن جواره ــ وكان عماله جماعة منهم الوليد بن عقبة بن ابي معيط على الكوفة , وهو ممن اخبر النبي (ص) انه من اهل النار .وعبد الله بن ابي سرح على مصر ,ومعاوية بن ابي سفيان على الشام ,وعبد الله بن عامر على اليصرة , وصرف عن الكوفة الوليد بن عقبة وولاها سعيد بن العاص )والسبب في ذلك ما ملخصه ان الوليد كان يشرب مع ندمائه ومغنيه من اول الليل الى الصباح . فلما آذنه المؤذنون خرج فتقدم الى المحراب في صلاة الصبح , فصلى بهم اربعا ,وقال اتريدون ان ازيد كم وهو سكران .حتى ان الوالي الجديد ابى ان يصعد على المنبر حتى يغسل وقال :ان الوليد كان نجسا رجسا وبنفس الوقت تجد ان خيار الصحابة امثال عمار بن ياسر يضرب حتى يصاب بالفتق وكذلك عبد الله بن مسعود الذي مات على اثر الضرب واخيرا وليس اخرا نفي ابي ذر الغفاري الى الربذة وموته فيها من الجوع والعطش هو وزوجته وابنه .
 
وهذا ملخص بسيط عن السياسة العثمانية في البلاد والذي جعل الثوار يخرجون على حكومة عثمان حتى قتل جراء لافعاله الغير متزنة .ولكن الموقف الملفت للنظر ان الامام علي (عليه السلام) رغم كل ما فعله عثمان وعمال تجده كما يروي المؤرخون انه بعث بولديه الحسن والحسين للدفاع عن عثمان لانه لم يكن راضي ان تجري الامور بهذا الاتجاه على خلاف بقية الصحابة الذين اثاروا الناس عليه امثال طلحة وكما نقلنا عن السيدة عائشة وتحريضها الناس على قتله .
 
ورغم هذا تجد بعض المؤرخين المأجورين من قبل الامويين لا بل وصلت المصيبة الى ان شخصية مرموقة امثال عميد  الادب العربي الدكتورطه حسين يدعي ويقول ان الحسن كان عثمانيا بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة وانه اقام مع ابيه وشهد مشاهده كلها على غير حب لذلك ورغبة منه فيه.
 
ولايوجد مصدر لهذا التحريف والتضليل سوى بعض المرويات التي لاتخلو ان تكون اما فيها ضعف في سندها اومروية عن طريق الالسن الاموية . امثال الرواية التي يردها طه حسين حيث يقول : وقد روى الرواة ان عليا (عليه السلام ) مر بابنه الحسن وهو يتوضأ فقال له :اسبغ الوضوء ؛فأجابه بالكلمة التالية المرة على حد زعم الرواة :لقد قتلتم بلأمس رجلا كان يسبغ الوضوء فلم يرد عليه امير المؤمنين على قوله :لقد اطال الله حزنك على عثمان . وقد نكتفي بهذه الرواية والتعليق عليها حيث ان الرواة ارادوا ان يستنقصوا من مكانة الامام علي والامام الحسن ولكن باسلوب رعن وغير مسبوك .حيث ان من العجيب ان الحسن وهو ابن رسول الله وربيبه لا يعرف كيف يسبغ الوضوء وهو على ما هو عليه من المكانة العلمية المعوفة وقد صورته الرواية على انه الابن العاق الذي لايحسن اختيار الالفاظ مع ابيه .ثم انها قد اتهمت الامام علي بقتل عثمان مع انه كما يقول الموؤرخين ارسل اعز اولاده الحسن والحسين من اجل حماية عثمان وقد عاتب اولاده وبقية من كان في بيت عثمان لانهم لم يستطيعوا حمايته من الثوار .وكذلك اظهرت الرواية توتر العلاقة بين الامام علي وابنه الحسن .ولايخفى على كل متأمل ان هذا ماهو الا تخرص من تخريصات بني امية وامثالهم ..
 
وهذا جواب سؤالنا هل كان الامام الحسن عثمانيا!!؟؟      

  

الشيخ حيدر الشمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/03



كتابة تعليق لموضوع : هل كان الامام الحسن عثمانيا؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صندوق الضمان الاجتماعي
صفحة الكاتب :
  صندوق الضمان الاجتماعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الثلَاثاء 28 يناير 2014 - 17:15 بتوقيت غرينتش السعودية تستقبل أحد أبنائها الإرهابيين في داعش + صورة

 فريق التحقيق الدولي وبالتعاون مع مؤسسة الشهداء يؤكد الاستمرار لتقديم الدعم في مجال التحليل الجنائي الشرعي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أمنية ديالى: الحشد الشعبي أمن 50 كم من محيط بحيرة حمرين

 امام انظار نقيب الصحفيين العراقيين

 إذا كان الغراب دليل قوم...  : علي علي

 شرطة واسط تلقي القبض على متهمين وفق مواد قانونية مختلفه  : علي فضيله الشمري

 استحداث وزارة المخابرات ووزارة للدفاع الوطني  : عامر ناجي حسين

 قائد القوات البرية يتفقد مقر عمليات الانبار  : وزارة الدفاع العراقية

 مصر اليوم  : مدحت قلادة

 اللجنة الإعلامية في مجلس الوزراء ستتحمل الفشل الإعلامي في القمة العربية بسبب الإقصاء والتهميش  : صادق الموسوي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يدرس انشاء مطبعة ميسان الحكومية مع وفد من شركة يورو امبكس الالمانية  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 قيادة عمليات سامراء بالتعاون مع مديرية الاستخبارات العسكرية تنفذ عدة واجبات ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 من هم الايغوريين وكم تدفع داعش لهم ؟  : حمزه الجناحي

 ذكرى شهادة السفير مسلم بن عقيل (عليه السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 بعد أربع أعوام من الحرب على سورية ..سورية تنتصر وأعدائها يتساقطون ؟!  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net