صفحة الكاتب : شاكر محمود تركي

الدولة الكردية... الحقائق والاوهام
شاكر محمود تركي
 بعد توقيع أتفاقية سايكس- بيكو المعروفة وتقسيم مناطق النفوذ بين الدولتين الاستعماريتين أنذاك بريطانيا وفرنسا، تم تقسيم الشرق الاوسط مابين هاتين الدولتين حيث تشكلت وقتذاك الحدود السياسية لمجموعة من الدول، وابقيت قومية واحدة لم يتم تجميعها بدولة بل وزعت بالتحديد بين (تركيا والعراق وأيران وسوريا) هذه القومية هم الاكراد، من ذلك يتبين ومنذ الوهلة الاولى أنه على مدار التأريخ الانساني القديم والمعاصر تشكلت أمبراطوريات ودول وحضارات لم يكن للاكراد خلالها دولة أو أمبراطورية في تلك المنطقة ( اللهم الا دولة مهاباد التي أعلنت في ايران والتي لم تقاوم بضعة أشهر قبل أن تدخلها القوات البريطانية ) وهذه الحقيقة الاولى التي يجب أن يعرفها الجميع.
ولم يكن الفكر الاستعماري أنذاك غائبا\" عن القضية الكردية أو غافلا\" عنها ،بل كان متعمدا\" توزيع الاكراد مابين الدول الاربع لكي يجعل منهم أوراق ضغط على تلك الدول وبؤر توتر وقلق اليها يستطيع النفاذ منها متى شاء، وبالفعل وعلى طول العقود الماضية كانت القضية الكردية المعضلة الرئيسية في الشرق الاوسط ، وهي مازالت حتى وقتنا الحاضر وما نشهده من أفعال حزب العمال الكردستاني في جنوب تركيا وما يفعله أكراد ايران في الشمال الغربي منها، ولاننسى اكراد سوريا ومشاكلهم المستمرة مع الحكومة السورية(وحتى مع المعارضين لحكومة الاسد) وايضا اكراد العراق وبالرغم من أمتيازاتهم الكثيرة والمتعددة الا أنهم ما زالوا يعيشوا على واقع الانفصال واعلان دولتهم وبالتأكيد أن هذه هي الحقيقة الثانية.
أما الحقيقة الثالثة فهي تعدد لهجات اللغة الكردية مابين دولة وأخرى بل مابين منطقة وأخرى ، أضافة لتعدد اللهجات فأن أختلاف الثقافات مابين أكراد الدول الاربع بسبب ارتباط كل جزء منهم في وطنه الام وتأثره به، وهذه حقيقة مهمة على القائمين بالشأن الكردي أدراكها.
ولعدم توفر قيادة كردية موحدة(وهي الحقيقة الرابعة) تلتف حولها الجماهير الكردية ,انما هناك قيادات كردية في كل دولة تدعي أنها هي الممثل الشرعي والرسمي لجميع الاكراد ولد تناحرات وصراعات مابين القوى الكردية ، وهنا يجب أن لا ننسى تجربة أكراد العراق المريرة وصراعهم المستمروخصوصا\" مابين بارزاني وطالباني وحزبيهما والتي وأن هدئت الان الا انها مرشحة للبروز عند أول نقطة خلاف جوهرية تبرز للسطح.هذه الصراعات تعيق وبصورة لا غبار عليها أعلان الدولة والمنافسة الشديدة على قيادتها حتى لو كان هناك انتخابات ديمقراطية.
القوى الدولية الكبرى في وقتنا الحاضر( في الحقيقة الخامسة) لا يمكن أن توافق على أعلان الدولة الكردية لان ذلك سيغير الخارطة الجيوسياسية للمنطقة وسيولد صراعات جديدة في منطقة هي اصلا\" ملتهبة، لذلك تفضل القوى الكبرى أبقاء الوضع على حاله، والتحكم في الاوراق الكردية للدول الاربع على ضوء أقتراب أو أبتعاد ذلك البلد عنها ووفق مصالحها ومدى فائدتها من الوضع الكردي.
الدولة الكردية في حالة ولادتها ( وتلك الحقيقة السادسة) سوف تكون دولة داخلية الحدود( أي دولة لاتطل على البحر وتحتاج الى موانى بحرية لتصدير واستيراد المواد الاولية والبضائع) لذا سوف تكون دولة محاصرة من جميع الاتجاهات وحدودها ستكون مع دول أنفصلت عنها وبالتالي سيكون وضعها الاقتصادي صعب ، فبالتاكيد لايمكن أن تسمح تركيا مثلا\"بمرور نفط كردستان من أراضيها وكذلك ستفعل أيران وسوريا والعراق، لذلك سيكون حصار أقتصادي يؤثر وبصورة كبيرة على الوضع الاقتصادي للدولة الفتية.
تمركز الصيغة القبلية والعشائرية في المجتمع الكردي( وهذه الحقيقة السابعة) سيولد أنظمة عشائرية وراثية دكتاتورية ، وهذا ماسيرفضه الشعب الكردي ،لانه لا يريد الخروج من سيطرة قومية أخرى ليدخل تحت دكتاتورية عشائرية تسيطر على أوضاعه وتعد عليه أنفاسه، وما سيطرة عائلة البارزاني وعشيرته على كردستان العراق ومقدراتها خير مثال على مدى ماألت اليه الامور في تلك المنطقة.
أما بالنسبة للحقيقة الثامنة فهي ليس بالضرورة كل قومية لها دولة وكيان سياسي خاص بها، ولو كان لكل قومية دولة وكيان سياسي لشهدنا ولادة الاف الدول في العالم، وهذه الحقيقة على جميع الاكراد فهمها ودراستها بصورة معمقة.
ولو أخذنا وضع أكراد العراق وقارناه مع بقية أكراد الدول الثلاث لوجدنا مدى تمتع اكراد العراق بوضع سياسي وأقتصادي مثالي وخاص فلأول مرة نشهد في تأريخ العراق الحديث بل وفي تأريخ الاكراد بان يكون رئيس الدولة ووزير خارجيتها كرديا\"، وهذا لايمكن مجرد التفكيرفيه في الدول الاخرى التي تعيش بها القومية الكردية، أضافة الى تمتعهم بمميزات ثقافية كثيرة، أنهم بالحقيقة يعيشون في شبه دولة مستقلة وهذه هي الحقيقة التاسعة.
وأذا ما أراد البارزانيون الانفصال عن العراق وأعلان استقلالهم في شمال العراق والذي طال أنتظاره فلا أعتقد أن ذلك سيتم بسلام ولا يمر مرور الكرام، فلا الدستور العراقي الحالي يوافق على حق تقرير المصيرولا حكومة بغداد(بغض النظر عن شخص رئيس وزرائها)ولا الشعب العراقي سيوافق على تلك الدولة، وبذلك سنشهد صراع عسكري دموي كبير ومدمر لجميع الاطراف وتلك هي الحقيقة العاشرة.
كل هذه الحقائق السابقة تثبت وبالدليل القاطع صعوبة أعلان الدولة الكردية،لان ميلاد مثل تلك الدولة سيكون بمثابة أعلان حرب على تركيا وايران وسوريا، فعلى قادة الكرد الانتباه الى خطورة الاوضاع والابتعاد عن النار ومحاولة الارتباط بالدولة العراقية وفق صيغ فيدرالية صحيحة ومقبولة، لاعلى شاكلة الوضع الحالي (دولة داخل الدولة)، فالممارسات التي يمارسها البارزاني في الوقت الحالي هي أبعد ماتكون على الفيدرالية، فلا يوجد في الدول الفيدرالية (وهناك أكثر من عشرون دولة في العالم تتبع النظام الفيدرالي) جيوش منفصلة ولا سياسة خارجية مستقلة ولا تصدير للثروات الطبيعية والصناعة والتجارة والزراعة بعيدا\" عن الحكومة المركزية ، ولا نظام كمركي وهيئة رقابة مالية وفتح معابر حدودية بدون التنسيق مع حكومة المركز، ولا وضع قوات الحدود والمخابرات والسيطرة على المطارات من دون موافقة المركز وتحت أنظار الحكومة.
وبعد الاتفاق على جميع النقاط الخلافية والتي سبق ذكرها يمكن أن تطبق الفيدرالية في العراق (مع الكرد بالتحديد) بصيغها المقبولة، وغير ذلك يكون أحلام وأوهام عشعشت في عقول بعض قادة الكرد والذين عليهم مراجعة حساباتهم والانتباه الى خطورة المواقف والاجراءات والتصريحات التي يعبروا عنها مابين فترة وأخرى.
فحلم الدولة الكردية (في الوقت الحاضر على الاقل) هو خيال ومجموعة من الاوهام خيل للبعض أن تحقيقه بات قريبا\" ، ناسين أن هناك معطيات وحقائق لايمكن عبورها أو تجاوزها، وحتى في أحدى زيارات بارزاني الى واشنطن أبلغ الرئيس الامريكي أوباما ونائبه بايدن (البارزاني) دعمهم للكرد لكن ضمن عراق فيدرالي ديمقراطي، وعاد خائبا\" الى منتجعه في مصيف صلاح الدين (العراقي) بعد ان كان متحمسا\" للاعلان دولته الكردية وخصوصا\" في ليلة عيد نوروز (بعد أن أخبرونا ببشرى سارة سوف يعلنها في خطابه). الواقع والتأريخ والجغرافية تفرض على أكراد العراق الاحتماء والبقاء ضمن العراق ومحاولة تقويته والسير في ركابه، لاوضع المعرقلات له ومحاولة جعل مسيره يشوبه الكثير من الاعوجاج والتبعثر،لان العراق الموحد المزدهر هو الحقيقة الجوهرية الاولى وغير ذلك هي أوهام وكوابيس لايمكن حتى معرفة أسرارها لان نهايتها ستكون مؤلمة، لذلك على قادة الكرد معرفة أن حلم الدولة الكردية هو وهم ومن الحكمة نسيانه والابتعاد عنه والسير في ركاب عراق واحد لجميع أطيافه وقومياته.

  

شاكر محمود تركي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/01



كتابة تعليق لموضوع : الدولة الكردية... الحقائق والاوهام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود المفرجي
صفحة الكاتب :
  محمود المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دكتور خاف يصير بنجر شلون........  : د . رافد علاء الخزاعي

 الحركات الجهادية في إفريقيا .. النشأة والمصير  : حسن العاصي

 التميمي: ديالى تحولت الى معبر أساسي لتهريب المخدرات الى العمق العراقي

  الحظر.. تافه أحيانا كفارضه  : علي علي

 جروح تنتظر الشفاء  : مديحة الربيعي

 لافروف: روسيا لن تضغط على بشار الأسد ليتنحى عن الحكم

 هل يؤمن الشيعة بمنهج الحسن..؟!  : محمد الحسن

 التاريخ الاسود للعلاقات الروسية..الصينية والعالم الاسلامي\\1  : سمير بشير النعيمي

 الخلايا النائمة ومخاطر ما بعد التحرير  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 أحكموا فوهة بركان أبيي  : سليم عثمان احمد

 التربية تواصل تسجيل مباشرة كوادرها في مناطق نينوى المحررة

 قائد شرطة الديوانية يحضر مؤتمر أمني في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الداخلية العراقية

  كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني بمشاركة سبعة دول  : فراس الكرباسي

 لبنان: إحباط عملية تهريب كبيرة لأموال مزيفة الى بغداد

 وكيل الداخلية الاقدم ... يوجه بحسم التاخير في صرف الرواتب وتنظيم الملاكات في المناطق المحررة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net