صفحة الكاتب : البروفسور جواد مطر الموسوي

الزي الموحد في الجامعات العراقيه
البروفسور جواد مطر الموسوي
إنّ الهدف الأساسي للعملية التربوية والعلمية في الجامعة هو الطالب؛ وانّ الغرض من هذه العملية هو بناء شخصية الطالب، وإعداده بطريقة جيدة وتنمية قدراته لمواجهة الصعوبات في الحياة العملية. ولأجل بناء الشخصية الفعالة في المجتمع نوجه عنايتنا الأبوية للطالب، ونحاول بكل ما أوتينا مراعاته نفسياً فضلاً عن الجوانب العلمية والثقافية لنخرج اجيالاً يُشاركون بدور فعال في بناء الوطن الحبيب... 
ومن التقاليد الجامعية (الزي الموحد)، وقد أثار هذا الموضوع ردود أفعال واسعة النطاق بين مؤيد ورافض سواء أكان من قبل الطلبة أنفسهم أم من أولياء أمورهم والقائمين على العملية التربوية في الجامعات، ولكل واحدٍ منهم اسبابه وتبريراته، ومن ذلك نجد أنّ اولياء الأمور يؤكدون أن قرار الزي الموحد سيذيب الفوارق بين الطبقات، ويحقق المساواة ويمنع الحقد بين الطلاب، ويشجعهم على ارتداء الزي الموحد كما يشيع في انفسهم روح الانتماء للجامعة،  والدراسة الأكاديمية.
فيما يؤكد القائمون على العملية التدريسية أنّ قرار الالتزام بالزي الموحد في الجامعة سيمنع كرنفالات الازياء الحديثة التي انتشرت بعد عام 2003 بحجة الوضع الامني، وأنّه سيقضي على ظاهرة البنطلونات الضيقة المليئة بالرسومات والنقوشات الخاصة الغريبة والخليعة أيضاً.
ومن موقع المسؤولية والرعاية الأبوية لطلابنا الاعزاء نود أن نبين وجهة نظرنا فيما يخص هذا الموضوع ونقول: أننا نعمل جاهدين لبناء شخصية وأنموذج يُقتدى به، فالطالب عماد المجتمع ومستقبله، وهو أمل هذه الأمة للحاق بمصاف الدول المتقدمة، وأنّ الالتزام بالزي الموحد مهم في عصر يتسم بالانفتاح السريع وغير الطبيعي في العالم، فالزي الموحد تسليح لطلبتنا ليكونوا قادرين على مواكبة التغيير في العالم ومواجهته بشكل سوي، ولا يمكن لنا انْ نكون في مصاف الدول الكبرى مالم يكن قادة مجتمعنا وأمل مستقبلنا يتحلون بصفات الرجال، وما لم تكن بناتنا من الطالبات بمستوى رفيع من الاحساس بالمسؤولية والالتزام باخلاق وعادات مجتمعنا وتعاليم ديننا الحنيف بتجنب لبس الملابس غير المحتشمة.
وقد كان الزي الموحد المتعارف عليه سابقاً هو اللون الرصاصي للبنطلون أو التنورة، واللون الأبيض للقميص، والنيلي للسترة أو الجاكيت وبنوعية خاصة من القماش، وكان الطالب يفتخر بارتدائه له حتى أن بعضهم يحتفظ به بعد تخرجه من الجامعة اعتزازاً به، وحباً بالأيام التي قضاها في الدراسة الجامعية.
ولتطبيق الزي الموحد في الجامعات العراقية أثرٌ في جوانب متعددة من الحياة ومنها: الجانب الاقتصادي، إذ تتحقق بتطبيقه المساواة بين الطلبة لتقليل الفوارق الاقتصادية- كما ذكرنا أنفاً- وبه يتساوى الغني والفقير، وأنّ عدم تطبيقه أدى- في اغلب الاحيان- إلى شعور الطالب بعدم المساواة، ومن ثمّ عدم الارتياح والتوتر النفسي، ولا سيما أنّ الطالب في مرحلة عمرية سريعة التأثير والتأثر، وهذا الأمر قد يؤدي إلى خلق شخصية معقدة تتسم بالكآبة والانطوائية، ومن ثَمَّ الانحراف. أمّا على مستوى الجانب الثقافي فلتطبيقه الأثر الكبير الواضح في خلق ثقافة معينة للطالب إذ يشعر الطالب بالانتماء إلى الجامعة، وأنّه جزء لا يتجزأ منها، فالزي الموحد يُشعره بانتمائه لمكان واحد يهيئ جميع الطلبة علمياً ونفسياً وعلى مستوى واحد.
وللزي الموحد أثر اجتماعي، فهو يجعل الطالب يفتخر بنفسه، وانّه يرتدي زياً خاصايمنعه من التصرفات غير اللائقة، وهو هوية الطالب إذ بارتدائه يحصل الطالب على إحترام أكثر، ومجتمعاتنا تنظر له بعين الاحترام والتقدير؛ لأنّه طالب علم فضلاً عن انه يمنحه مظهراً متميزاً ولا سيما أنّ الالوان تتميز بالهدوء والحشمة بما يتلائم مع مجتمعاتنا المسلمة.
ومن هنا يتضح لنا أنّ (الزي الموحد) يرفع من شأن الطالب، وهو ليس بتقييد لحريته أبداً، بل عليه ان يفتخر لارتدائه له فالطالب قدوة هذا المجتمع، وعلى القدوة انْ يتحلى بكل الصفات التي تبني الإنسان علمياً وثقافياً وإجتماعياً، وأنّ لكل مكان ملبس يُلائمه. أما إذا أردنا الحديث عن المجتمعات الغربية ومحاولة تقليدها فان هذه المجتمعات لا تطبق (الزي الموحد) في الجامعات؛ لأنهّا مجتمعات منضبطة قانونيا،ً وعاداتها تختلف عن عادات مجتمعنا المسلم.
وبدورنا نوجه السادة التدريسين في الجامعات إلى متابعة الطالب ومدى التزامه السلوكي والاخلاقي، وبامكانهم تقديم خطط إرشادية وعلاجيه لتقويم السلوك، ويمكن اشراك ولي أمر الطالب في ذلك، وعليهم التأكد من الحالات السلوكية نفسياً واجتماعياً واكاديمياً بالتعاون مع مختصين في هذا المجال، وتقديم بعض الدروس من خلال بعض المواد التي تُدرس في الجامعة ومنها مادة علم النفس، والاجتماع، وعلم نفس النمو ومادة الارشاد التربوي، لكي يصبح الطالب عضواً نافعاً صالحاً في المجتمع، ويمكن لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي مساعدة الجامعات لالزام الطلبة بارتداء الزي الموحد عن طريق أحد الأمرين:
الأول: تخصيص مبلغ شهري للطالب يساعده على شراء الزي الموحد المناسب.
الثاني: قيام الوزارة بتصميم وخياطة زي مطابق للمواصفات من حيث القماش والموديل، وبقياسات مختلفة يوزع على طلبتنا الاعزاء مجاناً، وهذا الأمر سيمنع ويحد من التفاوت في أقمشة الزي أيضا فهنالك قماش بسعر(3000) دينار وآخر بآلاف الدنانير، بل ان هناك بدلات رسمية بـ(60000) دينار واخرى باضعاف هذا المبلغ.
 
*المستشار الثقافي في سفارة العراق/هولندا، رئيس جامعة واسط السابق .

  

البروفسور جواد مطر الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/01



كتابة تعليق لموضوع : الزي الموحد في الجامعات العراقيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 18)


• (1) - كتب : ناطق ، في 2013/10/12 .

******مكرر******



• (2) - كتب : ناطق ، في 2013/10/12 .

كلام جميل .... لاكن ارجو منك توضيح تطبيق الزي وصلته بتطور العلمي بلدان العلم الاكثر تطورا هل يطبقون الزي في الجامعات هاي نقطه ثانيا ان كان الهدف منها تقليل الفوارق من يتكلم بهذا الشان يدل على عدم معرفته باحوال السوق اي شخص يمكنه التميز بينه نوعيه القميص او النطرون او التنوره وان تشابه بالون لاكن السعر والنوعيه تختلف لا يوجد عاقل يقنع بمثل هكذا عذر ثالثا ان كان الهدف منه تطبيق النظام اذا لماذ لا يطبق على الكادر التدريسي هل هم خارج هذا النظام ... مختصر تطبيق الزي يدل على الرجعيه و التخلف وتقيد الحريه ... طالب جامعي

• (3) - كتب : صالح ، في 2012/08/20 .

يا عوده !!! ارجع الى موقع الوزارة و ان بعض الظن إثم

• (4) - كتب : عودة ، في 2012/08/18 .

صالح انت قديم الزي الموحد موجود بالجامعات من جان د. جواد بصف سادس اعدادي مدري صناعي , بعد شنو الوزارة استجابت لراي المستشار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لو بس تريد ...... لا اله الا الله

• (5) - كتب : طالبة في قسم علم النفس التربية واسط ، في 2012/08/07 .

الكل يعلم ان التحرش بالبنت والابتزاز هي السمة العامة في القسم بقيادة ابن نهير الكلب ****** الذي لايستطيع حتى العميد يردة والكل يخاف منه والحقيقة هو نذل وجبان وعندما تدخل عليه الطالبة يفتح لها خمس ويلات وان سمعت اثناء الامتحانات يقول لاحدى الطالبات من الناصرية يروحلك فده ******* ويقصد العميد ورئيس الجامعة ، وهو يتقوى ************************** ... ادعو الطلبة الاخرين فضحه وعدم التخوف ...



• (6) - كتب : صالح محمد ، في 2012/08/04 .

بعد اقل من عشرة ايام من نشر مقال المستشار اصدرت وزارة التعليم قرار بالالتزام بالزي الموحد ويبدو ان الوزارة استجابت سريعا لرأي المستشار..

• (7) - كتب : سعد ، في 2012/08/04 .

مكرر



• (8) - كتب : سعد ، في 2012/08/04 .

انت رهف !! ليش ضايج د جواد الموسوي ليس بجديد على كتابة المقالات وهو من حقه ان يعرف نفسه ، وهذه الطريقة ليس من إبداعه بل متبعة عند كل الكتاب ، ثم ان الجامعة لم تعوفه ، بل المعلومة التي عندي هو عاف الجامعة لذلك وضع في منصب يحلم الكثير الحصول عليه وزاد اكثر في بلد الورود هولندا وليس في مدينة لأوردة فيها قط بفضل الحكومة المحلية واكرر انت الذي تدعي رهف ليش حمامك حامي وضيج الرجل ليس من واسط قدم خدماته للمحافظة ورجع لاهله فعيب تناوله بما لايحمد ام هذه شيمتنا نحن اهل الكوت النفاق النفاق النفاق والله اكبر على قليلي الوفه من امثالك  

• (9) - كتب : رهف الوائلي ، في 2012/08/03 .

بصراحة لا اعتقد ان مسمى بروفيسور يكتب موضوعا بهذا المحتوى فالموضوع لا يحمل اي جديد أو اي تماهي مع المسمى واعتقد ان الزي فرض وطبق بلا تبرير فاي فائدة للتبرير من مستشار الآن ؟ ومعنى ذلك ان هدف المقال هو فقط لبقاء د.جواد على الساحة الاعلامية او بتعبير افصح يعني يريد يكل للناس تره صرت مستشار ثقافي لا عبالكم من عافتني الجامعة بقيت هيج والا ما الداعي لذكر عنوانه الوظيفي ومكان العمل في اسفل الموضوع ؟

• (10) - كتب : شرار ، في 2012/08/03 .

كل هذه المشكة سببها د جواد ! لانه ذكر عنوانه الوظيفي السابق ، وكان يفترض ان يعتز انه مستشار في سفارة العراق في هولندا ، وهو اليوم مرتاح هناك افضل منا باقين بهذه المحافظة التي يقودها ابو التشحيم حجي محمود؟؟! ومهدي ابو الفصم ....

• (11) - كتب : كوتاوي ، في 2012/08/03 .

اخوان رجاء عدم التعرض للبروفيسور جواد الموسوي يكفي خسرناه ...وكذلك لايجوز قط التعرض لأساتذة اجلاء في كلية الطب ، ولو كانت التربية بيه مجال ، ارجو منك مناقشة المقال فالرجل اعطى رأيه بالزي الموحد في الجامعات العراقية وليس في جامعة واسط ، ما ادري لماذا هذا الهجوم على أساتذة الطب ...هذا لا يصح .

• (12) - كتب : منتسب في جامعة بغداد ، في 2012/08/03 .

بالنسبة الى الملابس والزي الموحد
انقل الى بعض المعلقين الذين خالفوا البروفيسور كاتب المقال
حضرت احدى الطالبات الى الكلية وتم ايقافها لكون ملابسها لاتليق باسم الجامعة ( جامعة بغداد ) وحسب قول عادل امام انها كانت من غير هدوم ولكم التصور لذلك فما كان من المنتسبين الا المطالبة منها باستدعاء ولي امرها ليرى ما تلبس ابنته فحضر والدها فقال هذه حرية شخصية واعتقد ان جميع المعلقين لايقبلون ان تكون الحرية الشخصية بهذه الوقاحة
نعم نحن مع القانون لكن باصوله بدون الابتعاد عما اقره ديننا الحنيف من اللباس اللائق للولد او البنت ولو تركنا الكل يسن قانون حسب مايراه مناسبا لابتعدنا عن الوسطية بكل شيء

ومع احترامنا لجميع الاستاذة فهنالك تصرفات لاتليق بهم كما تفضلت احدى الطالبات من التحرش ولكن هنالك مقولة تستدعي الوقوف عليها وهي التربية للولد او البنت فهي تعكس ثقافة البيت والمجتمع المحيط به فمثلا نرى الطالب او الطالبة الذي يعيش في بغداد يختلف كليا عن الطالب من المحافظات الاخرى ... فيجب ان يكون هنالك برنامج توعي للطالب والطالب باهمية الزي الموحد لكي لانعض بعد ذلك على اصابع الندم عندما تصبح جامعاتنا مثل الجامعات الغربية وعندها لن ترى عائلة شريفة سوف ترسل بنت الى الجامعة
ارجو ان يتقبل الاخوة المعلقين راي متواضعا

ومع السلامة


• (13) - كتب : كريم ، في 2012/08/03 .

بسمه تعالى
الف شكر لهذا الموقع الرائع الذي يفتح الباب أمام الرأي والرأي الآخر , بعيدا عن الانحياز الى الالقاب الرنانة ..
لا اعتقد ان هنالك مهزلة ترقى الى هذه المهزلة المتمثلة بدخول رئيس (( رئيس فرع )) في كلية الطب جامعة واسط وتعليقه باسم مستعار – سها – فاليه اوجه كلامي يا دكتور هل نسيت اللوحة التي تعلقها فوق احد جدران عيادتك والتي تحتوي قوله تعالى
((ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ))
فهل منعتك الضحكة والزمالة مع دكتور قاسم داوود من ان تعلق باسمك الصريح وتقول ما قلته تحت اسم – سها - أليس لديه رقيبٌ عتيد , فيا دكتور حسام مجيد , قل ما قلت باسمك ولا تخش لومة لائم فكن كما تدعي وليطابق قولك فعلك


• (14) - كتب : m.t ، في 2012/08/02 .

صدقتي اخت سهى بخصوص د. قاسم داوود فمرة احنا دنمشي وفاتت زميلة طالبة ويانا فسمعنا يكول ( هاي شلونها الوصلة ) وهو معاون عميد

• (15) - كتب : محمد .. ، في 2012/08/02 .

تحية الى الرائع د. جواد الموسوي واحب ان احييه على الجرأة والصدق في الطرح واحب ان اهمس له هل تذكر يا استاذنا الغالي حين طلبت مقابلة مجموعة من الطلاب وقلت لهم تحدثوا عن مشاكلكم فانا ابوكم وصدري مفتوح وانا معكم لا مع العمادات ,, وهم بكل طيبة قاموا بشرح ما يتعبهم من مشاكل لكنهم حين رجعوا الى كلياتهم تفاجؤا بان عمداء الكليات قد علموا بانهم (( اشتكوا )) عليهم عند رئيس الجامعة وما حل بهؤلاء الطلبة من عداوة ؟

• (16) - كتب : خريجة في طب واسط ، في 2012/08/02 .

لا اعرف ماذا اقول لاني والله مندهشة من الاقوال والافعال ولكن فقط أوجه سؤال الى د- جواد و د- عطا
مرة امتحنا امتحان عملي قصير أو ما يسمونه ( كوز ) كنا في المجموعة خمس بنات تفاجئنا بعد يوم حينما قام د ............. بتوزيع الاوراق علينا بعد تصحيحهها بانه كاتب رقم تلفونه باوراق البنات وحين اخبرنا د- عطا لم يحرك ساكنا فكيف يمكن لجامعة رصينة وتخرج كفاءات عالية اذا كان تدريسي يكتب رقمه للبنات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وهذا السؤال الموجه الى د عطا ود حسام مجيد ود جواد

• (17) - كتب : سها ، في 2012/08/02 .

الزميله مع شديد الاسف تنافي الحقيقه ، يعد جواد الموسوي هو الذي اوجد جامعة واسط حتى تسمى عند الناس ب(جامعة سيد جواد) وتحولت الجامعه من مدرستين ابتدائية وبهو للضباط الى مدينة جامعية رائعة ، اما الزي الموحد في كلية الطب هو اقتراح من العميد د عطا والمعاون كريم والجامعة هي موجهة والدليل الزي الى الان هو نفسه حتى بعد انهاء مهام البرفيسور جواد الموسوي الذي نعتز به كثيرا ، اما معاون العميد د قاسم داود الذي لايجيد كتابة كلمة واحدة باللغة الانكليزية ويتحرش بالطالبات هذا صحيح ولابد من وضع حد لذلك.

• (18) - كتب : طالبة في جامعة واسط / كلية الطب ، في 2012/08/02 .

في بداية الأمر أوجه شكري وتقديري للأستاذ جواد مطر الموسوي

إن اهم معضلة نواجها نحن كعرب هو أننا أمة لا تعرف ما تريد ولا تعرف ما تفعل , والكل يقول عكس ما يضمر , وربما ما يقوله يجافي الحقيقة , حتى وان كان خاطئا , لهدف ما أو ربما مجرد تعصب أعمى , وخير دليل على ما أقول هو مقال الأستاذ الموسوي , فربما كان دبلوماسيا الى حد ما , حد جعله يجافي الحقيقة نوعا ما عن قصد أو عن غير قصد والله أعلم بذلك , فركز الاستاذ على ان الهدف الأسمى من الزي الموحد والاجراءات الاخرى المماثلة هو خلق اجواء نفسية هائلة , وهنا يقع في مطب كبير فالكل يعرف (( ممن كان على احتكاك بجامعة واسط التي ترأسها الموسوي )) ان اكثر اضطراب نفسي تحمله الطالب كان يُعزى الى حيثيات تطبيق الزي الموحد في الجامعة أبان ترأس الموسوي لها , حيث فرض قوانين صعبة الى حد ما , وكانت بعيدة عمّا فرضته الوزارة نفسها , لأن الاجتهاد الشخصي من قبله لعب الدور الأكبر , وأذكر في هذا الخصوص , ما يتعلق بكلية الطب من تفاصيل تطبيق الزي الموحد , فالكل يعرف ان الكلية أو الجامعة فرضت ارتداء الزي الذي يشمل (( ارتداء ربطة العنق )) و الوان غير متناسقة (( بنطال أو تنورة رصاصي مع سترة نيلي أي بنطال نيلي + سترة رصاصي أو سترة نيلي + بنطال رصاصي )) مع ربطة العنق بالنسبة للشباب , وهنا يناقض الدكتور فعله بقوله ان الزي وفر اناقة للطالب , لأن هذه الالوان على ترتيبها هذا منح الطلبة احساسا وكأنهم (( حلاقين)) أما عن توفير الاجواء النفسية الملائمة فالتناقض يكمن في ان الطالب يفتش في الباب الرئيسي للكلية ويفتش كل لحظة يراه فيها أي منتسب للكلية (( أي بمعنى أن في كلية الطب كان لاي منتسب الحق في محاسبة مخلف الزي في حال تم ضبطه داخل بناية الكلية )) على استحالة دخوله لها , لان الباب كان محميا برجال اقرب ما يكونوا للبلطجة منهم الى الانتماء الجامعي كاحترام وظيفي , فالطالب يطرد طردا ان لم يرتدي ربطة العنق رغم ان هناك مراجع او جهات دينية تكرّه لبسها , وحتى في ايام زمهرير واسط لم يتم السماح للطلبة بارتداء ما يوفر لهم حماية صحية في حال كونه يخالف الزي , اي ان الهدف كان وحسب قرائتنا لتصرفاتهم معنا كان اقرب للتربص منه الى تطبيق القانون والحرص عليه , أما عن قوله ان الزي يوفر بطريقة غير مباشرة خريج ذي كفاءة علمية , فاعتقد ان الاستاذ جانب الصواب لان الجامعة كانت تعاقب الطالب على تفاصيل الزي المملة بدل ان تحاسب نفسها على وجود تدريسي لا يعرف قراءة الحروف الانكليزية رغم تقلده منصب معاون عميد كلية الطب , ورغم ذلك كان هو خريج كلية علوم فهل الزي هو من يوفر الرصانة العلمية ؟! أو وجود معاون العميد هذا الذي فصل لانه وفي صورة مع بنت وجدوه يضع يده على كتفها !! ويجاهر باعجابه بجمالها ؟!!
و أما قول الدكتور جواد في خصوص أن الزي يوفر راحة مادية للطالب على اعتبار انه يقلل الفوارق الطبقية , فربما لا تعرف يا دكتور ان البدلة التي ترتديها انت تساوي ثمن لا يساوي ثمن بدلة اخرى لها نفس اللون ونفس المقاس , ولكن الفرق بينهما قد يمنح الف فارق طبقي وكما لا تعرف انت فطلبة القسم الداخلي الذي يسكنون فيه (( ايام ادارتكم للجامعة )) كانوا سكنون 8 في الغرفة والماء البارد جعل منهم مرضى مزمنين صيفا وشتاءا وكل هذا يهون امام مخالفتهم الزي لعدم قدرتهم على غسل القميص او لعدم قدرتهم على شراء غيره





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معين شهيد كاظم
صفحة الكاتب :
  معين شهيد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل مازلنا نحلم العيش بالبلد الواحد...ام هنالك خيار للمضطرين...!!؟  : علي قاسم الكعبي

 الولايات المتحدة تفرض رسوما جديدة على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار

 سوالف ليل: سوء الحظ  : اسعد عبدالله عبدعلي

 وزارة الموارد المائية تنفذ اعمال الصيانة في مشروع المسيب  : وزارة الموارد المائية

 شهر الله الأعظم  : حيدر حسين الاسدي

 المنظمة الدولية للهجرة تقدم خدماتها ومساعداتها للعوائل المهجرة في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 هوذا تعليم!  : عماد يونس فغالي

 المعلم مسح الجهل من عقولنا  : صادق غانم الاسدي

 الصراع الازلي بين الريال والتومان  : رضوان ناصر العسكري

 جواد البولاني:مساواة المنطقة الخضراء بباقي المناطق يحرم الارهاب من فرصة مهاجمتها قال جواد البولاني وزير الداخلية السابق  : جواد البولاني

 ضبط مخبأ أعتده ومتفجرات لداعش بعملية أمنية شمال بابل  : وزارة الداخلية العراقية

  روح عطشى  : علي فاهم

 خراب الدين الايوبي لعنه الله  : احمد مصطفى يعقوب

 خَسِرَّ قوم تسيّرهم (حنان)..!  : محمد الحسن

 وزير الدفاع:سأقدم أدلة جديدة على الفاسدين الى القضاء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net