صفحة الكاتب : صالح الطائي

الصيام تجربة روحية
صالح الطائي
 الأمر بصيام شهر رمضان المبارك جاء بقوله تعالى: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون} حيث أنضوت الآية المباركة على امر بالصيام لمن شهد الشهر أما المريض والمسافر فلهم ان يصوموا في أيام أخرى لأن الله سبحانه أراد لهذه الأمة اليسر.
ولا تقف الأهمية التي يحتلها شهر رمضان المبارك في حياة المسلمين عند حدود الاستجابة للأمر الرباني بأداء واحدة من الشعائر الدينية التي يلزم المسلم بأدائها لكي يكمل إيمانه وإنما تتعدى إلى أبعد من ذلك، فالصيام فضلا عن بركته وخيراته ودفقات الإيمان التي يضخها في وجدان المسلم ينضوي على الكثير من الفوائد الطبية للجسم والتربوية للمجتمع والعقدية للصائم.
إن تأدية الصيام كفريضة واجبة الأداء لا يأتي تحصيل حاصل لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} باعتبار أننا كمسلمين يتوجب علينا الصيام كما وجب على اتباع  الديانات السابقة، ويعني هذا الاهتمام أن فلسفة الصيام لا تقف عند مجرد الإمساك عن الطعام والشراب وبعض المتطلبات الأخرى بقدر كونه فلسفة لا يعرف جوهرها إلا الذي يعيش تجربة الصوم حرفيا، هذه التجربة الجسدية الروحية الفريدة التي تجمع  بين مطالب الدنيا والآخرة، وتجمع بين فلسفة الأخلاق وفلسفة الحياة، فهي تتجاوز المقاصد العبادية إلى المقاصد الصحية والاجتماعية والتكافلية لتغطي مساحة كبيرة من الزمن التفاعلي للمسلم، وألا ما كان الله سبحانه قد كتبها علينا وعلى الذين من قبلنا.
والمسلمون على يقين أن عبادة الصيام المفروضة عليهم كانت مفروضة في الديانات التي سبقت الإسلام، فقد فرض الصيام على اليهود وعلى النصارى، بل هناك ما يؤكد أن عرب الجاهلية كانوا يصومون، فقد كان الأحناف من العرب يصومون في أيام معدودات من كل عام، وكان عبد المطلب جد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم إذا جاء رمضان شد مئزره وصعد إلى غار "حراء" يتحنث فيه.
ولقد قاسى المسلمون الأوائل من صيام شهر رمضان حتى قيل أن الشهر اكتسب اسمه مما عانوه من جهد بسبب طبيعة جزيرة العرب الصحراوية القاسية وطبيعة الحياة التي كانوا يعيشونها. وعلى أشهر الأقوال أن اسم شهر رمضان أشتق من الرَّمَض،  أي اشتداد حرارة النهار. أو من الرمضاء، وهي الحجارة المحماة. وتبعا لذلك جاء في تسمية الشهر بهذا الاسم  أقوال عديدة فمنهم من قال: أنه غالباً ما كان يصادف في زمن الرمضاء، وهو وقت اشتداد الحر في جزيرة العرب. ومنهم من قال: أنه لما نقلت أسماء الشهور عن اللغة القديمة، سموها بالأزمنة التي وقعت فيها فوافق الشهر شدة الحر فسمي رمضان. وقيل: بل لأن وجوب صومه صادف في شدة الحر.  وقيل: أنه سمي بذلك الاسم لارتماضهم فيه من الحر والجوع. وهناك من يرى أنه سمي بهذا الاسم لأن قلوب الصائمين تأخذ فيه من حرارة الموعظة والتفكر في أمر الآخرة كما يأخذ الرمل والحجارة من حر الشمس. وقيل لأنه يرمض الذنوب، أي يحرقها ويغسلها بالأعمال الصالحة باعتبار أن الاسم مأخوذ من الرميض، وهو السحاب والمطر في آخر القيظ وأول الخريف، سمي رميضاً لأنه يدرء سخونة الشمس، وهكذا رمضان يغسل الأبدان من الآثام. وقيل: أنه مشتق من رمضت النصل أرمضه رمضاً، إذا دققته بين حجرين ليرق فسمي هذا الشهر رمضان لأنهم كانوا يرمضون فيه أسلحتهم ليقضوا منها أوطارهم في شوال قبل دخول الأشهر الحرم. 
 
وهو سواء سمي بهذا الاسم لهذا السبب أو ذاك فإنه بات من أحب الأسماء ومن أحب الشهور إلى قلوب المسلمين ولاسيما وان الشياطين فيه تقيد وتلجم، وأبواب السماء فيه تفتح لقبول الطاعات والأدعية وصالح الأعمال. والصائمون يقفون طوابير بانتظار أن يكونوا من عتقاء الشهر المبارك من نار جهنم. بمعنى أن الله سبحانه اختار لنا هذا الشهر المبارك لأنه حقا يريد بنا اليسر ولا يريد بنا العسر سواء كانت مبالغ تصليح منظومة الكهرباء تسرق عيانا جهارا أو تستورد بها مولدات قديمة عاطلة، فيبقي واحدنا يرمض حرا ويزخ عرقا ويتوهج حرارة في انتظار صوت المؤذن لصلاة المغرب، فسبحان الله ناصر المرتمضين الصائمين في أجواء العراق اللاهبة.
 
 
 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/01



كتابة تعليق لموضوع : الصيام تجربة روحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : صالح الطائي ، في 2012/08/04 .

الأخ الكريم الأستاذ ناصر عباس المحترم
أشكر تفضلكم بالتعليق على موضوعي متمنيا لكم صياما مقبولا
بارك الله فيكم ورضي عنكم وسدد خطاكم وجعلكم من عتقاء الشهر
كل عام وانتم بخير

• (2) - كتب : صالح الطائي ، في 2012/08/04 .

أخي الفاضل الأستاذ علي حسين الخباز المحترم
وعليكم سلام الله ورحمته أيها المتوضيء بنور الهداية والمجاور لحامل الراية
أشكر زيارتك الكريمة
دمت بالف خير

• (3) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/08/03 .

سلاما سيدي الرائع سلاما والف سلام ولك المودة والدعاء

• (4) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/08/03 .

الاستاذ صالح الطائي
لقد اجدت وابدعت في توضيح بعض الامور عن شهر رمضان كانت خافية عنا

شكرا لكم استاذي تقبل الله اعمالكم في هذا الشهر الفضيل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد حبيب السماوي
صفحة الكاتب :
  احمد حبيب السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سلام محمد البناي قزحي الامواج في الصحافه الادبيه كطارقا للأجراص والروح وفق ثنائية ..الذات والواقع  : قاسم محمد الياسري

 المرجعية الدينية العليا، وتحذيرات تستدعي الاهتمام ..  : حسين فرحان

 الوائلي : المقاعد التعويضية سرقة لأصوات الناخبين وتزوير لأرادتهم .

 ‏‫جالياتنا وتراثنا المنسي  : محمد الحميداوي

 مكافحة الارهاب والدفاع المدني ينقذان 50 مدنياً من تحت الانقاض في أيمن الموصل

 اعتقال مساعد محافظ البنك المركزي الايراني لشؤون العملة الصعبة

 مهنة الطب وسوط الظلم  : صبيح الكعبي

 موازنة 2014 الضخمة ..هل ستهدر كسابقاتها ؟؟

 العثور على صنارة صيد عمرها أكثر من ألفيّ عام في تركيا

 إدارة الموارد المالية النفطية للعراق:الدورة المستندية  : د.مظهر محمد صالح

 شكوى الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي  : مجموعة مقدمين الدراسات / قسم التربة

 ذكرى وفاة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام  : خالد محمد الجنابي

 طفــــــوف  : اوروك علي

 النساء بعد الأربعين في مجتمعنا  : علي الزاغيني

 الأثر الوضعي للتقصير في حق الإمام المهدي عليه السلام  : السيّد محمّد القبانچي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net