صفحة الكاتب : كامل المالكي

ديكتاتورية المالكي !
كامل المالكي
 منذ ان بدأ رئيس الوزراء نوري المالكي  يعمل على تعزيز سلطته والتي كان من ابرز ملامحها  حدوث تطور ملموس في  الملف الامني والضرب بيد من حديد على جميع المسلحين ومقارعة الارهاب بكافة اشكاله جنبا الى جنب مع  تحقيق الانسحاب الكامل للقوات الامريكية والسير باتجاه تعزيز سلطة الدولة الاتحادية في الداخل والخارج وتصاعد ذلك بعد تجديد ولايته للمرة الثانية ونجاحه بتشكيل حكومته رغم المصاعب , وكذلك صعود نجمه الانتخابي وحصوله على اعلى نسبة من الاصوات بالمقارنة مع المرشحين من القيادات السياسية الاخرى, راحت اصوات بعض السياسيين المعارضين تدق ناقوس الخطر بشأن سياسته وتعالت الاصوات واصفة تلك السياسة بالتفرد بالسلطة والاتجاه نحو خلق ( دكتاتورية جديدة )او مايصفونه احيانا بشبح دكتاتور آخر .
وهنا لااريد ان اضع توصيفا للدكتاتورية من حيث السمات او المضادات لهذا الشكل من اشكال الحكم واحاول المقاربة بين حقيقة الوضع الحكومي  المتمثل برئيس الحكومة واعضاء حكومته الذين جاءوا على اسس المحاصصة وبين ذلك التوصيف , لان الجميع يعرف آلية اصدار القرارات داخل اجتماعات مجلس الوزراء والمبنية على اساس صوت لكل عضو حيال اي قرار بما في ذلك رئيس المجلس نفسه ,فضلا عن صلاحيات رئيس الحكومة التي توافق عليها  المعارضون انفسهم ودونوها في الدستور , ولكني كمراقب أجد  ان اطلاق هذ ا التوصيف على حكم السيد نوري المالكي يثيرالتساؤل لان وضع العراق السياسي لايسمح باي طريقة للتفرد بالحكم فالانتخابات البرلمانية في العراق تفرز انتخاب اعضاء مجلس النواب ويقوم الاخير باختيار رئيس الجمهورية  وهو بدوره يختار رئيس مجلس الوزراء الذي يقوم باختيار وزرائه  بعد ان ترشحهم كتلهم على اساس حصتها , وهذه الكتل هي التي تصادق على الحكومة ولكن في حالة تحقيق كامل حصتها من الوزارات , على العكس من النظام الانتخابي الرئاسي الذي يتم بموجبه انتخاب رئيس الجمهورية وهو الذي يكون رئيس السلطة التنفيذية ويختار بشكل مباشر كابينة وزرائه حيث لايوجد في هذا النظام منصب لرئيس الحكومة .
لعل هذا التوصيف لدكتاتورية المالكي لم يكن بسبب التفرد بالحكم أو الاستبداد فيه لعدم وجود فسحة كافية وحقيقية للتفرد كما اسلفنا كما ان من أطلق صفة الدكتاتورية على الحكم أو على المالكي تحديدا لم ينجح في تسويق المبررات الموضوعية لهذا الاتهام أو اعطاء امثلة واضحة للسلوك الدكتاتوري ,  وتبعا لذلك يبدو  ان  اطلاق هذه الصفة ربما تم بسبب النظام السياسي المعمول به في تشكيل الحكومة والمبني على اساس المحاصصة , بمعنى آخر ان الكتل السياسية تنظر الى القرارات الحكومية بقدر مايصب في مصلحتها فان تعارض فانه يشكل خرقا للتوافقات وبالتالي فهو سلوك فردي والسلوك الفردي يعني الدكتاتورية بدليل ان  المبررات التي تطلقها كتلة التحالف الكوردستاني كوردية بحتة ( النفط والبشمركة وكركوك وحدود الاقليم ) ومبررات كتلة العراقية تنحصر بهمومها ( مجلس السياسات العليا مثلا ) فيما تركز كتلة الاحرارعلى غياب المشاركة في اتخاذ القرار خاصة بعد عمليات البصرة ( صولة الفرسان ) كما التقت هذه الكتل على ضرورة عدم تجديد ولاية الرئاسات الثلاث لان ذلك من شأنه ان يخلق دكتاتورا ’ وهي محاولة تهدف للحيلولة دون عودة المالكي لرئاسة الحكومة بسبب تزايد شعبيته التي صنع جزءا منها دعاة سحب الثقة انفسهم , كما نجد احيانا عدم تلاقي هذه المبررات أو الهموم فيما بين هذه الكتل , فالعراقية قد لاتتفق مع مبررات ومطالب الكتلة الكوردستانية في مسألة كركوك وكذلك التيار الصدري والتحالف الكوردستاني يختلف مع العراقية في كثير من الامور المتعلقة  بما يعرف ببرنامجها العام ,  ولكنها اتفقت جميعا على دكتاتورية المالكي او الخوف من نشوء دكتاتورية جديدة ما يستدعي استجواب المالكي تمهيدا لسحب الثقة عنه , دون ان تحسب حسابا للنتائج التي سينشأ عنها الوضع السياسي والحكومي في حال نجاح عملية سحب الثقة والفراغ الذي سيشهده البلد بعد ذلك وما ينشا عن هذا الفراغ من تداعيات خطيرة وكارثية ربما , وهنا تحضرني حادثة تتعلق بالرئيس التونسي المنصف المرزوقي حينما سئل عن سبب عدوله عن تقديم استقالته التي قرر تقديمها فاجاب احد المراسلين بانه رأى بأن العديد من الورزاء سيستقيل ايضا  وسيحدث فراغ  كبير وان الدولة في موسم سياحي له مردوداته الاقتصادية الجيدة وان الاستقالة ستؤذي تونس وشعبها اقتصاديا ’ واللبيب بالاشارة يفهم !! ..
لقد نجحت جهات معادية للعملية السياسية في العراق في تسويق مصطلح الدكتاتورية وفي مقدمتهم  بقايا حزب البعث المنحل وبعض الاطراف الطائفية في الداخل والخارج الاقليمي والعربي  ووقعت في شراكه قوى وطنية مهمة وفاعلة في تلك العملية  وناضلت وقدمت التضحيات في سبيلها , لان الهدف منه هو ايهام الاخرين بان النظام الديمقراطي والتعددي في العراق نظاما شكليا  يمكن ان ينتج دكتاتورا , وكان حري بها ان تتجه للحوار السياسي البناء وكشف الملفات ضد الفساد والمفسدين  من اي جهة كانت ومعالجة الخلل في اطار القانون والاجراءات الدستورية  بدل اللجوء الى وسائل الاعلام لكيل التهم المتبادلة في محاولة للضغط السياسي والحصول على القدر الممكن من المكاسب وهذا الامر لوحده اضعف الحكومة وبالتالي الحق ضررا فادحا بالشعب العراقي الذي ينتظر بفارغ الصبر تحسين الخدمات ومواصلة البناء والعمران ,لذلك فان عقد المؤتمر الوطني او اللجوء الى خيار  الاصلاح سوف لن يشكل حلا جذريا وناجعا للمسألة السياسية في العراق لكن بكل تأكيد  سيحل جزءا من المشكلة  اما الحل الامثل فلا يتم الا من خلال العدول عن النظام الانتخابي المعمول به حاليا والذي انتج المحاصصة البغيضة التي اخرت التشريعات ومشاريع البنى الارتكازية واسست لمشكلة الفساد الخطيرة  وليس دكتاتورية المالكي واذا ما تحقق ذلك واصبح النظام الانتخابي رئاسيا وليس برلمانيا فان الانتخابات المقبلة بدون شك ستفرز من كان على حق ومن الذي لا يريده شعبه .
 
 

  

كامل المالكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/29



كتابة تعليق لموضوع : ديكتاتورية المالكي !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس لفته حمودي
صفحة الكاتب :
  عباس لفته حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح17  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 بيان خاص بالدورة 82  : وزارة الدفاع العراقية

 يونامي تجامل القتلة ومموليهم  : سعد الحمداني

 لان الكتاب خير جليس في الزمان ... الاتروشي يواصل اهداءاته  : اعلام وزارة الثقافة

 الصراع على فنزويلا من جديد  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 الّا طْحين  : سعيد الفتلاوي

 التقلب على صفيح أمل ساخن  : علي علي

 الصعود والتنميه السلميه في الصين  : عبد الكريم صالح المحسن

 نحتاج إعلاما يليق بالنصر  : عبد الرضا الساعدي

 عَوْدَةِ..الْعَرِيشْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 يا علي يهلك فيك رجلان محب غال ومبغض قال  : صادق القيم

 القناع الامريكي ...يحترق ؟  : سجاد العسكري

 لاتتجرأ على أسيادك  : هادي الدعمي

 ما بعد قرار اليونسكو  : لطيف عبد سالم

 اعلنت امانة بغداد عن انجاز صيانة تخسف كبير واعادة فتح الشارع جنوب بغداد  : امانة بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net