الشيعة في مصر كيف يحييون شعائرهم خلال شهر رمضان؟
جريدة

فى الآونة الأخيرة، تكثر الأحاديث بين الناس وفى وسائل الإعلام عن الشيعة ربما بسبب النزاع الطائفي بين الشيعة والسنة في العراق، ربما لفشل إسرائيل في القضاء على حزب الله أثناء الحرب الإسرائيلية على لبنان، أو ربما للجدل الدائر دائماً حول إيران ودورها في المنطقة. وهذا يعنى أن تلك الأحاديث في أغلب الأحيان تكون متعلقة بالسياسة والحكم، ولكن ماذا عن الجانب الروحي الديني! هل يختلف الشيعة كثيراً عن السنة؟

وقت الافطار
يقول الدكتور أحمد راسم النفيس الأستاذ بكلية الطب جامعة المنصورة والمتحدث باسم الشيعة في مصر إن الاختلافات بين السنة والشيعة فرعية وليست جوهرية موضحاً أن العقيدة واحدة والفروع متعددة والاختلاف يوجد بين المدارس الفقهية المختلفة. وعن سبب تأحر الشيعة في وقت الإفطار في رمضان عن السنة يستشهد الدكتور أحمد راسم بقول الله تعالى في سورة الإسراء " أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرءان الفجر" والآية الثانية في سورة البقرة "ثم أتموا الصيام إلى الليل" مما يدل على أن الصيام لا يكتمل إلا ببدء دخول الليل وليس باكتمال دخول الليل.
فالرسول علية الصلاة والسلام سئل متى يفطر الصائم فأجاب: ما إذا أدبر النهار من ها هنا وأشار بيده إلى المغرب وأقبل الليل من هاهنا وأشار بيده إلى المشرق، ونستخلص من ذلك أن بدء دخول الليل يتحقق بزوال مايعرف بحمرة الشمس المشرقية، والكلام للدكتور أحمد راسم.
ومن المعتاد أن تكتظ الجوامع في مصر بعد صلاة العشاء بالسنة لأداء ما يعرف بصلاة التراويح، لكن الشيعة لا يصلون معهم. ويبرر راسم هذا المبدأ قائلاً إن أتباع مذهب آل البيت يأخذون بالنظرية الأصلية وهى أن صلاة النوافل أصلاً تكون فرادى وفى البيوت لأنه تطوع وينبغي أن تكون بعيدة عن مظاهر الشهرة والرياء والتنافس كما أن المتفق علية أنه تكاد تكون لا توجد أدلة على أن الرسول جمع المسلمين لصلاة الجماعة في ليالي رمضان وأن من جاء بعد الرسول هم من سنوا هذه السنة.
مجلس للانشاد الديني
وفى مجلس شيعي عقد بأحد المنازل وحضره ما يقرب من مئتى شخص جلسوا في غرفتين واحدة للرجال وأخرى للنساء، بدأ الجمع الإفطار بعد آذان المغرب بحوالي اثنتي عشرة دقيقة، ثم الصلاة وتلاوة القرآن ليلقى بعضهم كلمات عن خلق المسلم مستشهدين بالرسول عليه الصلاة والسلام، ثم أخذ شيخ كفيف في ترديد الأناشيد الدينية والجمع من بعده. ويقول: حاولت الحديث مع الموجودين لكنهم رفضوا بشدة إما احتراماً لكبيرهم الذي لا يستطيعون التحدث وهو حي يرزق ليس خوفاً منه ولكن إجلالاً لقدره على حد قولهم- وللأسف هذا الكبير كان مسافراً وقتها - وإما لأسباب أمنية كما قال البعض. والحال كذلك مع النساء اللاتي بدت بعضهن أكثر استغراقاً في سياق الجلسة حتى أنهن رفضن تركها ولو لدقيقتين للحديث معي.وفى النهاية عثرت على سيدة تسمى هبة ولكنها ليست مصرية بل لبنانية تعيش في مصر.
احياء الليالي الرمضانية
تقول هبة إن المجلس الشيعي هو كل شيء بالنسبة لهم، إذ تعقد فيه الندوات الدينية والتربوية وهدفه الأساسي هو الإرشاد ولكن هناك مجالس تنعقد للاحتفال بمناسبات خاصة مثل يوم الخامس عشر من رمضان وهو يوم مولد الإمام الحسن عليه السلام وليلة الحادي والعشرين من شهر رمضان وهى ليلة وفاة الإمام على ويطلق عليها "ليلة الدربة" ويتم إحياء هذه المناسبات سنوياً ويتحدث الشيعة خلالها عن حياة الأئمة وكيف يكون الإقتداء بهم وبسلوكهم والسير على رسالتهم. ثم تحدثت هبة عن الشعائر الدينية الخاصة بشهر رمضان وقالت "لدينا صلاة نوافل بين المغرب والعشاء بالإضافة إلى ركعتين يومياً، وعند جمع صلوات النوافل تكون قد أتممت ألف ركعة بنهاية الشهر الكريم كما أن هناك صلوات خاصة بنهار كل يوم موجودة جميعها في الكتب التي نقرأ بها دعاء اليوم ؛فهناك مثلاً دعاء الافتتاح قبل الإفطار وهناك دعاء خاص بكل يوم مثل دعاء كميل ليلة الخميس وأدعية أخرى مثل دعاء التوسل."
وفى النهاية أود الإشارة إلى أن كلمة "شيعة" تعنى الأحباب والأنصار والأتباع، وشيعة على وبنية هم الذين يؤمنون بأن على رضي الله عنه كان الأولى بالخلافة من أبى بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم جميعاً وأن الحكم بعد الرسول مباشرة هو لعلى ولذريته من بعده إلى يوم القيامة. ونحن - أهل السنة في مصر - نجل آل البيت جميعاً إجلالاً خاصاً لقربهم من رسول الله. ومقاماتهم ومساجدهم في مصر تأخذ وضعاً متميزأً من العناية كمسجد الإمام الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة وغيرهم. ولكننا نفرق بين هذا الحب الديني العاطفي وبين موضوع الحكم والسياسة. فهذا شيء وذاك شيء آخر. 

  

جريدة

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/29



كتابة تعليق لموضوع : الشيعة في مصر كيف يحييون شعائرهم خلال شهر رمضان؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الجليحاوي
صفحة الكاتب :
  عماد الجليحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السبيل الى الله  : زينب حسين الكربلائي

 كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مديرية شهداء كربلاء تقيم محفلاً قرآنياً بالتعاون مع دار القرآن الكريم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أريقي الخمر هيّا  : ابو يوسف المنشد

 محكمة تحقيق: موظفان في منفذ "زرباطية" مسؤولان عن حرق مخازنه  : مجلس القضاء الاعلى

 مجالس الإستغفار.. أين نحن منها!!  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 في غضون يومين النجف تشهد مهرجاناً عالمياً ثانيا  : احمد محمود شنان

 مدير شرطة ديالى يشرف على عملية امنية في منطقة الندا شرق المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 إندبندنت: شيعة العراق يقاتلون في سوريا دفاعا عن الحوراء زينب

 اجتماع لجنة العلاقات الخارجية يصدر عدة توصيات بشان الحرب القادمة على سوريا  : مكتب د . همام حمودي

 سلوك الظن بالسوء!!  : د . صادق السامرائي

 رجال الأمس واليوم (مقال نثر )  : مجاهد منعثر منشد

 الناكثين والمارقين والقاسطين في وقتنا الحاضر  : العاملي القمي

 (نِظْامُ الْقَبِيلَةِ)..مَعْزُولاً!  : نزار حيدر

 العمل تشرع ببناء قاعدة بيانات خاصة بذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net