صفحة الكاتب : حوا بطواش

صديقتي هناء
حوا بطواش
 هناك أناس يمرّون في حياتنا فيتركون في داخلنا ذكريات تُحفر في صفحة الروح، كالوشم لا تمّحى، فتشدّنا الذكرى الى عالم يزدحم بالصور والأصوات، ضحكات انطلقت، بسمات انبعثت، أفراح لامست شغاف القلب، وتمرّ في الذهن مواقف ومشاهد لنا معهم كلقطات سريعة من دعاية لفيلم سينمائي، نحلّق معها بعيدا لنعانق لحظات من الفرح والسرور والشوق لأيام حلوة مضت، ولكنها لا تُنسى. كانت صديقتي هناء واحدة من هؤلاء.
تعرّفت عليها في أول أيام التدريب في التعليم في المدرسة الثانوية في قرية دالية الكرمل* القريبة من جامعة حيفا التي درست فيها. وقفَت هناك في الرواق القريب من غرفة المعلمين، تتحرّك في مكانها يمينا وشمالا بفارغ الصبر، وتنتظر. كانت فتاة متوسطة الطول، جسمها ممتلئ بعض الشيء، وشعرها أسود مربوط بغير عناية من وراء رأسها. وحين لمحتني مقتربة، نظرت اليّ بعينيها البنّيتين، اللامعتين، وفتحنا بالحديث بحكم تواجدنا نحن الإثنتين بنفس المكان والحالة، فاكتشفت أنها ستتدرّب عند نفس الأستاذ، وفوجئت أننا ندرس نفس الموضوع في الجامعة ولكن بفارق سنة واحدة، ورغم ذلك، لم نلتقِ من قبل. 
ولكن، بعد ذلك اليوم، التقينا كثيرا في محاضراتنا المشتركة وفي أيام التدريب في المدرسة. فنشأت صداقة جميلة بيننا بسرعة كبيرة، وخلال وقت قصير، اكتشفت أن صديقتي الجديدة هناء هي إنسانة من طراز خاص. كان لها معارف كُثر جدا، وكأنها تعرف كل الجامعة بطلابها وطالباتها، محاضريها ومحاضراتها، وكانت تبادل الجميع التحايا، تبعث لهم الإبتسامات وتطلق نحوهم الضحكات خلال سيرنا معا في رحاب الجامعة، ولسانها لا يكفّ عن الكلام. كانت فتاة مميّزة تفيض سحرا أخّاذا، تزخر بحيوية دافقة، طموحة وملتزمة في دراستها الى حد كبير، حتى نالت ثقتي واحترامي وأثارت إعجابي بشخصها. أحببت مرافقتها وصداقتها، وكان لدي شعور باطنيّ أن علاقتنا ستتطوّر مع الأيام وتصبح أكثر جمالا.
وكنا أيام الأربعاء نتعلم صباحا في قاعتين متجاورتين ونلتقي خلال الإستراحة، فنذهب لشراء شيء ما للأكل أو للشرب، نتجاذب أطراف الحديث ونقضي وقتا ممتعا. وبعد انتهاء محاضرتينا نذهب معا الى البناية الرئيسية. وبعد مدة قصيرة، باتت محاضرتي تتأخّر عن محاضرتها بربع ساعة. رأيتها في المرة الأولى بعد انتهاء محاضرتها، من وراء فتحة الباب تشير اليّ بيدها للتحية، ابتسامتها الحلوة ترفرف على شفتيها، وتسألني: متى تنتهي المحاضرة؟ فأشرت لها بيدي أن تنتظرني، ففعلت. وبعد انتهاء المحاضرة، شرحت لها في طريقنا أن محاضرتي تبدأ بعد محاضرتها بربع ساعة، لذا فهي تتأخّر.
في الأسبوع التالي، بعد انتهاء محاضرتي، خرجت من القاعة... فلم أجدها. ذهبت بحثا عنها الى القاعة التي تتعلم فيها فلم أرَ فيها أحدا. كنت قد التقيتها خلال الإستراحة وتبادلنا الحديث. إذن، فهي لم تنتظرني. راودتني الخيبة وتملّكني الحزن دون أن أعرف تماما ما السبب. ولكنني عرفت أنني لو كنت مكانها لانتظرتها، كما فعلت من قبل.
سلكت طريقي نحو البناية الرئيسية وفكّرت بيني وبين نفسي أنني لن أكلّمها إن صادفتها في طريقي. سأتجاهلها كما تجاهلتني. وحين وصلت الى البناية الرئيسية رأيتها واقفة ضمن مجموعة من الطلاب والطالبات، غارقة في الحديث كعادتها. كان المكان يعجّ بالناس ويضجّ بأحاديثهم، صيحاتهم وقهقهاتهم. مررت عليها دون قول شيء، وفي داخلي أرجو ألا تنتبه إليّ، واتّجهت نحو الدرجات المؤدّية الى الطابق العلوي. بعد لحظتين، سمعت صوتها يناديني: "سلمى!"
إلتفتّ نحوها وأشرت لها بالتحية مع ابتسامة كاذبة... ولم أتوقّف.
"كيف كانت محاضرتك؟" سألت.
فأجبتها باقتضاب: "جيدة." وأكملت طريقي.
بعد ذلك اليوم، فكّرت كثيرا بشأن صديقتي الجديدة هناء، وتوصّلت الى نتيجة أنني أحببت هذه الإنسانة الى درجة سيخيب ظني معها كثيرا، وأنها لا تناسبني كي تكون صديقتي على الإطلاق، فهي مختلفة عني كل الإختلاف. إنها كثيرة الكلام، مستعجلة دائما، تعرف كل من في الجامعة، تكثر من التشكّي والتذمّر، وبنفس الوقت هي نشيطة ومتفوّقة في دراستها. وكانت هذه الصفات بعيدة عن أطباعي تماما، حيث كنت إنسانة هادئة، رائقة، وفتاة عادية لا تجذب الأنظار. قرّرت الإبتعاد عنها قدر الإمكان، فليس من اللزوم أن نكون صديقتين، بل لنكن زميلتين عاديتين.
وفي الأيام التالية، نسيت كل هذا الأمر، ونسيت ما حدث، ووجدت علاقتنا تتطوّر على نحو سريع، غير متوقع. كنا نلتقي كثيرا... خاصة في المكتبة.
في أحد الأيام، كنت جالسة في الطابق العلوي في المكتبة، منكبّة على كتبي وأوراقي، حين فوجئت بصوتها المألوف الذي يرقص فرحا كلّما رأتني. "سلمى!" 
قمت من مكاني والفرحة تغمر قلبي، صافحتها، وبقينا هناك نتحدّث عن الدراسة والوظائف، وفي اليوم التالي ذهبنا معا الى يوم التدريب في المدرسة، ثم عادت كل واحدة الى قريتها لقضاء نهاية الأسبوع.
عدت الى الجامعة يوم الأحد ظهرا، واتّخذت طريقي نحو المكتبة. وعندما كنت أمرّ من منطقة الهواتف العامة... رأيتها.
"سلمى!" هتفت نحوي مبتهجة بطريقتها الخاصة التي لا تشبه بها أحدا، وكأنها لم ترَني منذ عام.
إقتربَت مني، عانقتني وقبّلت وجنتَيّ، وأنا أحسست بمحبتي اليها قد سكنت أعماقي وغمرت قلبي، وكنت سعيدة أنها أول شخص أستفتح برؤيته أسبوعي الجديد. توطّدت صداقتنا خلال ذلك الأسبوع. كنا نقضي وقتا طويلا في المكتبة، كل واحدة تنشغل بوظائفها، وعند الظهر نخرج للإستراحة فنتناول الغداء معا في أحد مطاعم الجامعة، ندردش، نضحك ونستمتع بالوقت الذي نقضيه معا. وفي المساء، نعود معا الى مكان إقامتنا في عسفيا*، كلٌّ الى شقتها المستأجرة مع أخريات.
وفي مساء أحد الأيام، إلتقيتها قرب باب البناية الرئيسية حتى نعود معا، وطلبت منها أن ننتظر صديقتي الأخرى التي كنت قد اتّفقت معها للقائها في نفس المكان للعودة معا. إنتظرنا عدة دقائق، ولكنها لم تظهر، وهناء، كما عرفتها، لم ترغب في الإنتظار أكثر من ذلك وصارت تستعجلني كي نعود.
"دعينا ننتظرها قليلا بعد، أرجوك." قلت لها. "لا بد أن تأتي، فقد وعدتني."
"ربما عادت قبلنا، وقد تأخّر الوقت، يا سلمى، وأخشى ألا نجد سيارة أجرة في هذا الليل."
إنتظرنا عدة دقائق أخرى، وعندما لم تظهر صديقتي، توجّهنا معا للعودة الى عسفيا. في الخارج كانت العتمة تغطّي الكون، والسحب تغازل ضوء القمر. هبّت ريح باردة من البحر وشقّت طريقها نحونا. 
"أحوو، يا لهذا البرد!" قالت هناء وارتعدت أطرافها.
أمسكت بيدها وقلت لها: "تدفئي بي، يا عزيزتي."
فابتسمت لي والسعادة تكسو وجهها، وقالت: "اوهوو، سلمى، هذا العام أنت صديقتي الأقرب الى نفسي. هذه أول مرة تكون لي صديقة مثلك."
"ولكن أصدقاءك في الجامعة كثيرون. دائما تتحدثين اليهم وتضحكين معهم."
"كلهم من الهاي والباي فقط، ليسوا أصدقاء بمعنى الكلمة. ولكن، معك أرتاح كثيرا. أحسّ أنك صديقة حقيقية." قالت. ثم أضافت: " تعلمين؟ أنا أحبك كثيرا."
إلتفتّ إليها وابتسمت لقولها. "وأنا أيضا أحبك، يا هناء، وأعتزّ جدا بصداقتك."
أومض البرق في السماء كأنه ينذر بالمطر. أسرعنا نحو الطريق المنحدر الى المحطة. ثم قالت هناء: "تعالي الى شقتي. نامي عندي الليلة."
فوجئت بطلبها، إذ لم أكن قد نمت عند أي من صديقاتي من الجامعة من قبل. ولكن، بعد تفكير بسيط، وافقت على ذلك بسرور، فاصطحبتني الى شقتها التي كانت خالية من باقي البنات حيث كن قد عدن الى قراهن لقضاء نهاية الأسبوع. أما أنا وهناء فقد كان علينا الذهاب الى يوم التدريب في المدرسة صباح اليوم التالي.
دخلت غرفتها من ورائها، فرأيت دمية أنيقة جالسة على سريرها. قلت: "اوهوو، ما هذه الدمية الجميلة؟!"
"إنها هدية من أمي." قالت لي. "كانت آخر هدية تلقيت منها... قبل رحيلها."
صُدمت بقولها. "وهل ماتت أمك؟"
أومأت برأسها أن نعم. "قبل عامين."
هبط علينا الصمت. رأيتها تأخذ الدمية وتضمّها الى صدرها. لم تقُل شيئا. أغمضَت عينيها، وبدا عليها كأنها غابت وغرقت في الحنين. 
وبعد لحظات... سألتها: "كم كان عمرها؟" 
"ستين." ردّت وفي  صوتها بدت رجفة هزّت قلبي هزّة عنيفة، وترقرقت الدموع في عينيها. ظننت أنها كانت على وشك البكاء. ولكنها قاومت دموعها وأخبرتني أن أمها توفيت من مرض السرطان في سنتها الأولى في الجامعة. وكان ذلك في فترة الإمتحانات، ورغم حزنها واكتئابها فقد استطاعت أن تتخطى تلك الفترة العصيبة من حياتها وتنجح في امتحاناتها بتفوّق، لتهدي نجاحها الى روح أمّها.
أحسست بغصّة في حلقي، وتبلّلت عيناي بالدموع. كانت هذه أول مرة أرى فيها صديقتي هناء بهذه الحالة من الحزن. تزايد احترامي لها وإعجابي بها بعدما عرفت عن مدى حبها لأمها وإصرارها على النجاح وتحقيق طموحها. وبعد ذلك اليوم، باتت تذكر أمها في حديثها، فأحسّ في نبرتها بشوقها المتدفّق من داخلها، وتلك الرجفة تهزّ قلبي كل مرة من جديد.
وذات يوم، بينما كنا جالستين على العشب الأخضر الذي يحيط بالجامعة، نطلّ على منظر حيفا الرائع الجمال، أخبرتني عن العريس الذي تقدّم لخطبتها في نهاية الأسبوع. وقالت إنها في العادة لا تخرج الى العرسان الذين يتقدّمون لخطبتها، ولكن ذلك الرجل كان ذا مكانة خاصة وله احترامه بحيث طلب منها والدها أن تخرج.
"جلست معهم،" قالت. "وعيناي محمرّتان من الحزن. فسألتني أمه: ما بك؟ هل أنت بخير؟ قلت: بخير، ولكنني أفتقد أمي في هذه اللحظة أكثر من أي وقت مضى. أردت أن تكون معي الآن وتدلّني كيف أتصرف في هذه اللحظات."
ومرّت الأيام، وانتهت أيام الجامعة والدراسة. وعادت كل منا الى قريتها، ولم نلتقِ بعد ذلك على الإطلاق. ولكن الذكريات بقيت تجمعني بها بالمحبة ذاتها، وكلما خطرت على بالي ذكراها رنّ في أذني صوتها المبتهج وهي تنادي باسمي، تنثال في ذاكرتي صور كثيرة من تلك الأيام الجميلة، البريئة، السعيدة، فتنتشي روحي تماما كما في تلك الأيام. 
..............................................
 
* دالية الكرمل- قرية عربية في شمال فلسطين تقع الى الجنوب الشرقي من مدينة حيفا على قمة جبل الكرمل.
* عسفيا- قرية عربية في شمال فلسطين، تقع الى الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، وهي الأقرب الى جامعة حيفا، ويقيم فيها العديد من الطلاب العرب في فترة دراستهم.
 
 
كفر كما/ فلسطين
11.7.2012
 
 
 
 

  

حوا بطواش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/28



كتابة تعليق لموضوع : صديقتي هناء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم شعيب
صفحة الكاتب :
  قاسم شعيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأخطاء والمغالطات التاريخية في قصة الرسول بولس  : د . جعفر الحكيم

 تصنيف جديد للاطباء البحارنة يزعل منه ابو قراط  : عزيز الحافظ

 توقّعات رؤية هلال شهر رمضان المبارك بحسب مكتب سماحة المرجع الدينيّ الأعلى السيّد السيستانيّ(دام ظلّه)...

 دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة يستقبل وفداً من العتبة العلوية المطهرة

 الجميلي يبحث مع سفيرة استراليا اجراءات انضمام العراق لمنظمة التجارة العالمية

 إصلاحات العبادي تدوير للفساد وفرصة أغسطس 2015 بين يديه لازالت..  : سجاد اللامي

 مجلس الدكتورة كاشف امال الغطاء الثقافي يناقش قضية تهجير الكورد الفيلية وسبل استعادت حقوقهم  : زهير الفتلاوي

 الرئاسات الثلاث تؤكد ضرورة الانتهاء باقرب وقت من اختيار المجلس الجديد لمفوضية الانتخابات

 الشيخ الطوسي لمحات من حياته  : علي جابر الفتلاوي

 شبكة واسط تطلق دليل الاعلام الواسطي  : علي فضيله الشمري

 صنع في العراق....!؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 العدد ( 554 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تفجير حسينية شمال شرقي بعقوبة  : كتائب الاعلام الحربي

 ( فضل الزيارة والبكاء على الحسين (ع) ) عدد الروايات : ( 7 )  : عمار العيساوي

 وزير الدفاع: لن نسمح لغير القوات العراقية بإستعادة الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net