صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

البعث هو البعث وان تغير الزمن
وليد المشرفاوي

لاشك إن التحالفات أمور واردة في عالم السياسة وبرامجها العملية لضرورات تقتضيها مصلحة البلاد من خلال تمتين العلاقات وتماسكها والعمل على إشراك الجميع خدمة للهدف المنشود وتحققه بأقل كلفة واقصر مسافة واقل تضحيات لان انضمام المتحالفين إلى بعضهم يضاعف الحركة ويزيد من عوامل الاستقرار .
وفي مقابل ذلك سيكون احدهما عثرة في طريق الآخر أو عقبة وضع العصا في عجلة التحرك وبذلك يتم التوقف عن العمل أو على الأقل المراوحة فيه إن لم يتقهقر ويعود إلى الخلف وهذا الأمر مفروغ منه ولكن بشرطه وشروطه ,ونقول اليوم البعث هو البعث لا فرق في تقدم وتأخر الزمن لذا هذا الأمر يحتاج إلى دراية عالية واستشارة موسعة يشارك فيها الشعب أو المكلوم من الشعب لأنه صاحب المحنة وما وقع عليه الضرر المباشر من السياسات الرعناء التي أدمت الشعب وسرقت سعادته.
وعليه تكون أهم شروط قيام وعقد التحالفات : أن نأمن جانب من نريد أن نتحالف معه كشهادة حسن سلوك وسيرة وغير مجرم ولا عميل ولا يستغل الظروف ولا ينقض العهد ولا يتربص بنا الدوائر ولا يفتش عن نقاط الضعف ليتملص عن كل عهوده ومواثيقه حين تتوفر له الفرص الشيطانية المناسبة ليفترس صاحبه بعد أن يضعه في موقف محرج ومأزق خطير وورطة يصعب الخروج منها , وهو بالمقابل يستفحل أمره ويتقوى عوده ويتفرعن سلوكه , وعندها يضرب ضربته القاضية المميتة لشريكه ليحصل على ما يريد تحت طائلة التحالفات والاتفاقات.
من هذا المحور تبرز خطورة التحالف أو الصلح أو حتى التقارب مع أعضاء حزب البعث ألصدامي العفلقي المشئوم سئ الصيت وعلى هذا قامت الاعتراضات الشعبية والإعلامية والثقافية حيث صرخ المؤمنون بكل أصواتهم ضد رفع الاجتثاث عن عدد من قيادات حزب البعث وإشراكهم في العملية السياسية وصناعة القرار. إن العصابة البعثية الضالة لا تريد التحالف من اجل أن تكفر عن جرائمها , أو لتعود إلى أحضان الشعب نادمة منكسرة معتذرة عما قامت به من جرائم بحق الناس بل تريد تغطية فضائحها ولتدخل من أوسع الأبواب , وخصوصا إذا كان الحليف متنفذ يمكن استغلال نفوذه وقدراته وبكافة المجالات وليهدأ الآخرين عنهم وخصوصا المجروحين من أعمالهم وأفعالهم من ذوي المدفونين في المقابر الجماعية أو المعوقين أو الأرامل واليتامى أو من اغتصبت سلطة البعث الغاشمة ممتلكاته المنقولة وغير المنقولة أو المهجرين والمهاجرين وكل من وقع عليه ظلم عصابة البعث وأجهزته الأمنية الصدامية. ولذا تعتبر هذه العصابة تحالفها مع الغير أمانا وإنقاذا وشهادة حسن سلوك لها ومنجز عظيم يستحق أن تجند نفسها له وهو أمر تحلم به ما كان في حسبانها (فانا لله وإنا إليه راجعون ..)حيث يحلم القتلة أن يكونوا جزءا من منظومة قرارات الدولة بعد قرار اجتثاثهم ومتابعتهم تحت كل شجر ومدر , كما يسرهم ويثلج قلوبهم الانفراد والتحالف مع جهة دون أخرى من التيارات السياسية لكي يمرروا خططهم ومشاريعهم وينفذوا مآربهم باتصالهم بدوائرهم المشبوهة المعادية للعراق بكل وقاحة وصلافة ويطلعوا الأعداء على ما يدور في البلد ليشخصوا نقاط ضعفه , ومن يضمن عدم تجسس هؤلاء على البلد وخصوصا وهم يتعاملون مع كل الدول المعادية للعراق وأبنائه والتي تريد تمزيقه والقضاء عليه , والبعثيون معرفون بنقضهم للعهود كاليهود وشهدت بذلك كل الساحات السياسية التي تعاملوا فيها سواء مع الأكراد أو الشيوعيين أو سوريا وإيران أو الكويت وحتى الأمم المتحدة بل نقض العهد بين أعضاءهم كم حلفوا للبكر المقبور ثم خانوه وقتلوا ابنه وأذلوه وهكذا حسين كامل وأخاه وهلم جرا وما أفعال صدام مع رفاق دربه كيف مزقهم شر تمزيق تحت عناوين من الأكاذيب والخداع.
عليه تكون كل الوقائع تنذر وتبشر بخيانة وإجرام هؤلاء , وقد تكون خططهم للعودة والتأثير من الداخل لتخريب البيت العراقي وإشعال الفتن بين أهله وأحزابه وحركاته وتمرير مشاريع ومنع أخرى يريدها الشعب .
إن البعثيين الصدامين مملوئين حقد وضغينة على الإسلام وأهله بما لا يصدقه العقل وهم يتآمرون عليه منذ وجودهم وأفضل ما عندهم تخريب الحالة الإسلامية وشق صفوف أهلها والتبليغ ضدها وتشويه صورتها بكل ما يستطيعون..فمرة يصفونها بالرجعية والطائفية والأمية ومرة يصفون أهلها بعدم القدرة على إدارة الحكم وتسيير أموره ومرة تهمة الارتباط بالأجنبي وأخرى بأقاويل ما انزل الله بها من سلطان في الوقت الذي تنطبق فيه هذه الادعاءات على تصرفاتهم وحكمهم وفلسفتهم في إدارة أمور الناس, أنها عصابة جاهلة مفسدة لو أدخلت يدها في البحر لنجسته لذا نحذر الجميع من الالتقاء أو التصالح معها إضافة إلى عدم التفكير ولو بالنوايا لعقد تحالفات معهم , فعلى الذين عقدوا التحالفات معهم فك هذه التحالفات قبل فوات الأوان, لان هذه التحالفات تمثل بوابة النار التي سوف تحرق الأخضر واليابس في العراق بعد كل عمليات التخريب العام في العراق التي تشرف عليه لجانهم السرية والتي يديرها رجال أمنهم ومخابراتهم وكوادرهم البعثية المتوحشة.
وأخيرا نقول إلى من يهمه الأمر عليه واجبا شرعيا ووطنيا أن يعزز علاقته وصلاته وتحالفاته بأخوته المؤمنين وشركائه في المحن والجهاد ضد الكفار والمنحرفين وأعداء الله والشعب .

 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/21



كتابة تعليق لموضوع : البعث هو البعث وان تغير الزمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري
صفحة الكاتب :
  عبد الجبار نوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عرض كتاب "التلوث الاشعاعي في العراق" للمؤلف الاستاذ الدكتور كاظم المقدادي  : ا . د . محمد الربيعي

 ستيف جوبز...وكلمات علي بن أبي طالب !  : مهند حبيب السماوي

 هدم الأسوار من سجون الدولة الصفوية  : محمد حسن الساعدي

 حفلات الشواء الآدمي لا تتوقف  : حميد آل جويبر

 الخلاف الكوردي - الكوردي يشوه التاريخ النضالي للامة  : عبد الخالق الفلاح

 تركيا قاعدة الإرهاب : لماذا لا تعاقب تركيا الفاسدة ؟  : د . صاحب جواد الحكيم

 هل سقط العرب بمصيدة المشروع الأمريكي –الصهيوني ؟!  : هشام الهبيشان

 وزارة الموارد المائية تباشر أعمال التطهيرات لقناة (L1) في محافظة واسط  : وزارة الموارد المائية

 العراق ...حكومة بالتقسيط  : عبد الخالق الفلاح

 شجن القيثارة  : رائدة جرجيس

 تربية ديالى : تعلن عن تأهيلها أحدى بناياتها التربوية ضمن حملة (مدرستنا بيتنا)  : وزارة التربية العراقية

  علاقة الاقتصاد بالاعلام  : خالد محمد الجنابي

 ملاحظات أولية على إضراب أسرى الحرية  : جواد بولس

 صحوة روميو  : حاتم عباس بصيلة

 شرطة كربلاء تكشف ثلاث جرائم قتل غامضة وتلقي القبض على الجناة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net