صفحة الكاتب : ليث محمد رضا

اتساع التضامن الشعبي مع قضية اللاجئين السوريين وترحيب بـ”تعديل الموقف الحكومي”
ليث محمد رضا

بغداد – ليث محمد رضا _

الضغوط الشعبية للعراقيين المطالبين باستقبال اللاجئين واتخاذ موقف إنساني إزاء الشعب السوري بعيدا عن أطراف الصراع، تكلفت  بإجبار الحكومة على التراجع، عن رفض استقبال السوريين الهاربين من الموت في بلادهم، بعد أن وصلت تلك الضغوط لحد الاستعداد لتظاهرة عارمة من قبل الحركات الطلابية والشبابية العراقية التي توعدت بإطلاقها  في “جمعة رد الجميل”، ما اضطر رئيس الوزراء نوري المالكي أن يستجيب ويتصل هاتفيا بمحافظ الأنبار، موعزا له باستقبال النازحين السوريين ومساعدتهم وتقديم الخدمات لهم، كما وجه الجيش وقوات حرس الحدود وأجهزة الدولة المختلفة إلى الإسراع في تهيئة متطلبات استقبال اللاجئين السوريين، وبدئت المعابر الحدودية باستقبال اللاجئين السوريين. .
شخصيات إعلامية وشعبية اعتبرت إن تأمين اللجوء الإنساني ومتطلبات الإغاثة لأهل سوريا النازحين باتجاه العراق، فرصة لكسر الحواجز الطائفية وتوطيد مستقبل العلاقة بين الشعبين الشقيقين، ولوضع حد لمأساتهم الإنسانية مع  إجهاض لعبة  طائفية يراد للعراق أن يكون طرفا فيها.
مبادرة لزيارة المخيمات
وأطلق الصحفي علي عبد السادة مبادرة سرعان ما لاقت استجابة واسعة في الوسط الصحفي والثقافي حيث نصت على أن ينظم مثقفون وصحفيون ونشطاء مدنيون عراقيون حملة وطنية لزيارة المخيمات التي يسكنها اللاجئين السوريين للترحيب بهم، والتضامن ومعهم، والتأكد من انهم يتمتعون فعلا بوضع انساني لائق، مع وصول أول وجبة من اللاجئين السوريين.
وأكد عبد السادة  أن المبادرة لا تحمل طابعاً سياسياً، ولا يجب ان تحمل فوق وصفها الإنساني
ولفت عبد السادة إلى أن مبادرة زملاءه تأتي بعد موقف غير سليم، وغير منطقي للحكومة العراقية، التي اضطرت العدول عنه بعد ضغط المجتمع المدني ونخبة من المثقفين في العراق.
وتوقع عبد السادة مواجهة صعوبات على صعيد إستحصال الموافقات الأمنية للوصول إلى المخيمات.
ضغط شعبي إعلامي
من جانبه بين الإعلامي عادل فاخر  أن “الحكومة العراقية تراجعت عن قرارها السابق في رفض استقبال اللاجئين السوريين كان بفعل الضغوط الشعبية والإعلامية، وقرارها الاخير باستقبالهم كان  عين الصواب، سيما وإن الشعب السوري يعيش في محنة وهو شعب مسالم محب للسلام”.
وبين فاخر أن “العراقيون هم الأكثر إدراكا من غيرهم من الشعوب العربية، بما يجري في سوريا، بعدما عاشوا نفس الظروف السيئة، من تسلط الجماعات المسلحة، وما يقوم به النظام المستبد من اعتقالات عشوائية، فهم بين نارين ولا مناص لهم غير الهروب، وهم لايملكون حتى مقومات الدفاع عن أنفسهم، خصوصا النساء والاطفال وكبار السن والمعاقين.
وناشد فاخر الحكومة العراقية بان تولي اهتماما اكبر بموضوع اللاجئين السوريين وتوفير كل مايمكنها من تقديم المعونات الإنسانية لهم، لحين انجلاء الموقف، واستقرار الوضع في سوريا، ولنتعامل معهم كضيوف إجلاء، ونتقاسم معهم الماء والرغيف
بيوت العراقيين مفتوحة
وقال الصحفي عطيل الجفال  وهو ينظم حملة للتشجيع على استقبال اللاجئين السوريين عبر الفيسبوك لقد انطلقت بدعوتي من منطلق انساني ومن الأواصر التي تربطنا كعراقيين مع اشقائنا السوريين، و كمحاولة لرد الجميل لهذا الشعب الشقيق الرائع الذي مسح عن اعيننا دموع الغربة وقاسمنا رغيف الخبز.
ومضى الجفال بالقول “بيوتنا وقلوبنا كعراقيين مشرعةً أمام كل السوريين بمختلف اديانهم وطوائفهم فهم سوريون أولاً وأخيراً، كما نحن عراقيون أولاً وأخيراً”.
وتابع الجفال  إن العلاقة بين الشعبين السوري والعراقي أعمق من أن تمثلها هذه المحنة، فهي علاقة قديمة قدم التاريخ، و هي تعبير عن إنسانيتنا كعراقيين، وهي تعبير عن حسّنا المدني وعن علاقتنا كشعب بشعوب المنطقة ولاسيما السوري.
روابط الشعبين
وقال الناشط السياسي فوزي بريسم  أن “موقف العراق يجب ان يكون سباق لكل دول الجوار لاعتبارات كثيرة في مقدمتها ما يربط شعبينا الشقيقين وما قدمه الشعب السوري سابقا لكثيرين من المعارضة العراقية في حمايتهم واحتضانهم وتقديم الدعم الكامل لهم والذين أصبحوا اليوم في الخط الأول للدولة العراقية، و كان الاجدر بهم تذكر ذلك قبل غيرهم من العراقيين وكذلك ما قدمه الشعب السوري قي محنة العراقيين خلال سني الحرب والاحتلال عامي 2006و 2007واكثر من 3ملايين عراقي في استضافتهم وحمايتهم ومشاركتهم العراقيين في المدارس والجامعات والخدمات الصحية وغيرها كثير من الخدمات الحياتية.
ودعى بريسم إلى رد الجميل للشعب السوري في محنته، مشيراً لكون القرار السابق للحكومة السورية محل استغراب وانزعاج من الكثير من العراقيين في مقدمتهم الاعلاميين والادباء والكتاب وغيرهم من العشائر العراقية وما عملوا به من ضغوطات واحتجاجات كان له الدور الكبير في تصليح موقف الحكومة السابق الغير مقبول للشهامة والنخوة العراقية المعروفة رغم كل التفسيرات الغير منطقية التي اتحفنا بها الناطق باسم الحكومة علي الدباغ لوسائل الاعلام.
وتابع بريسم ان “اخواننا السوريين في محنتهم الحالية وما يتحملوه من الوسائل الوحشية والاجرامية التي يستخدمها النظام الفاشي المجرم يذكرنا بما اصابنا من ويلات شقيقه النظام المباد السابق وما كنا نعانيه من ويلات الظلم والجور والحروب العبثية التي نعاني من ويلاتها لحد يومنا هذا.
روح التضامن
الناشط السياسي الدكتور حامد مهدي أعتبر في مقابلة مع  أن “مساعدة الشعب السوري في محنته  فرصة لإثبات روح التضامن الحقيقي لإعادة بناء العلاقات على الثقة التي تجهض المشاريع الطائفية وفق فهم المصير المشترك وهذا يتأتى فقط في أوقات الشدة والوقوف الموقف الشجاع والتاريخي إلى جانب الشعب وليس النظام الذي أوشك على الانهيار”.
وأضاف مهدي وهو أستاذ جامعي أن “العلاقة بين الشعوب وبالأخص المتجاورة هي الأهم، لأنها الدائمة على عكس العلاقات المتغيرة والمتقلبة بين الأنظمة”، مبيناً أن “الشعوب هي الباقية والمستمرة والموقف الانساني هو الذي يسجله التأريخ ويبقى في الذاكرة الجمعية، أما المواقف من أطراف النزاع فهي متغيرة تبعا لموازين القوى”
 

  

ليث محمد رضا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/25



كتابة تعليق لموضوع : اتساع التضامن الشعبي مع قضية اللاجئين السوريين وترحيب بـ”تعديل الموقف الحكومي”
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الكوفي
صفحة الكاتب :
  محمد الكوفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي يحبط عملية تسلل لعناصر داعش في قاطع عمليات ديالى

 النقل: قرب افتتاح خطي هنكاريا وصربيا من مطاري بغداد والبصرة

 السنة العرب (فيدرالية الوسط والجنوب..تضعف نفوذ ايران بالعراق ولكنها تنهي أحلامنا بحكمه مجددا)ـ  : تقي جاسم صادق

 ميسي يصبح "علامة تجارية" بحكم القضاء الأوروبي

 خلف عبد الصمد.. متى أصبحت مرجعاً؟  : مديحة الربيعي

  أسرار الهجوم المرتقب على المنطقة الخضراء  : فراس الغضبان الحمداني

 من يجمعنا الغيرة العربية أم الغيرة المذهبية !!!  : سهل الحمداني

 ملعب الناصرية الفاشل وناديه الخاسر  : حيدر محمد الوائلي

 هل يقبل شيعة العراق بالسكارى؟!  : كليمون كوريل الآشوري

 العمارة :قصة نجاح في زمن عز فيه النجاح :الحلقة(7) علي دواي: عنوان النجاح الأكبر(ج)  : رائد عبد الحسين السوداني

 رسالة وزارة النفط الاعلامية : الاعلان عن الكميات المصدرة من الغاز السائل وتوزيع 1000 اسطوانة غاز مجانية في الحويجة  : وزارة النفط

 الأمانة العامة لمسجد الكوفة المعظم تواصل إقامة مجالس العزاء في ذكرى شهادة أمير المؤمنين (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 رسالة إلى الشيخ محمد بن إسماعيل البخاري  : الشيخ احمد الدر العاملي

 العتبة العلوية في النجف تضع التصاميم الأولية لمرحلة التوسعة الجديدة المحيطة بالصحن الشريف  : فراس الكرباسي

 نجمة النجوم العراقيه الفنانه الكبيره سناء عبد الرحمن وادوارها المركبه  : قاسم محمد الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net