صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من وعيّ القرآن .... أقرأ .... 1
حميد الشاكر

 ( توطئة )

لم تزل الكلمة القرانية - ويبدو انها سوف تبقى - كلمة تحمل بين طياتها الكثير من الافاق الفكرية والمناحي المعرفية المتجددة في كل عصر ، والمتولدة لكل زمان ، فهي الكلمة التي لم تأتي لزمان دون زمان ، او لمجتمع دون مجتمع ، او لمكان دون مكان ....، وانما هي كلمة الفطرة الانسانية والتي تتحرك مع الانسان وعلى كافة الصعد الفكرية والروحية والعملية ، في رقيها او انحطاطها ، وفي تطورها او تخلفها ، وفي انتصاراتها او هزائمها ........ ؟.
ان الكلمة القرانية تمثل على هذا الاساس اكثر بكثير من مجرد مفردة او مفردات القيت على قارعة الطريق ليلتقطها الفكر الانساني ، ويزيل التراب من على وجهها ويحدق في مضامينها ، ليعلن اكتشافا أثريا تاريخيا يسلط الضوء المعرفي على حقبة معينة من اسطورة التاريخ الانساني ، كما انها لم تكن مجرد نغمة فنية حركت الروح الانسانية ، لتطرب على ايقاعاتها الموسيقية ، ومن ثم تغادر مع الريح كذاكرة جميلة ......، وانما كانت هذه الكلمة القرانية ولم تزل لبنة اساسية ، وزاوية حيوية في بناء أمة ، وراية اجتمعت حولها مصائر بشرية لتصنع تاريخا آخر للانسانية ، يختلف في قسماته وملامحه ، واهدافه وغاياته ، واساليبه وافكاره .....، لتحول من ثم هذه الكلمة القدسية ، وتغير وتبني وتشيّد وتقيم كيانا انسانيا بكل ابعاده الانسانية من فكرية وروحية ونفسية واسرية واجتماعية واقتصادية وسياسيا ......الخ .
نعم الكلمة القرانية كلمة حية ، وفاعلة ومتحركة ومتجددة ....، وكذا هي كلمة ارتبطت بحياة الانسان المسلم كجزء من كينونته النفسية والروحية والعقلية ..، يشعر بها ككيان حيّ وواجب الاحترام ، ويلتفت بالنظر اليها بحنو ، ويتفكر في مقاصدها وغاياتها واهدافها ومعانيها ، وأيحاءاتها وتصوراتها ، وبناءها .....، ويحاول جاهدا هذا الانسان المعقد ان يستقصي كل مداخل ومخارج انفاس هذه الكلمة القرانية ........ ، ولم لا ؟.
ان الكلمة القرانية ومن خلال ما طرحته هي نفسها عن نفسها كتعريف للاخر ، كلمة اتخذت الابعاد الاكثر ايحائية للفكر الانساني المستنير والباحث عن مضامين الحياة وماهية الوجود وروح الكون المحيطة به ، فهي كلمة الله ( وكلمة الله هي العليا ) ، وهي الكلمة التامة الحسنة ( وتمت كلمة ربك الحسنى ...) كما انها هي الكلمة العادلة والصادقة ( وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ..) وهي الكلمة الطيبة ( كلمة طيبة كشجرة طيبة ..) وهي الكلمة السابقة ( ولولا كلمة سبقت من ربك لقضى بينهم ..) وهي الكلمة الفصل ( ولولا كلمة الفصل لقضى بينهم ..) وهي الكلمات التي لاتنفد ( قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي ..) وهي الكلمة الانسان ( ان الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم ..) وهي الكلمة السواء ( تعالوا الى كلمة سواء ..) وهي الكلمة الباقية ( وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون ..) وهي كلمة التقوى ( وألزمهم كلمة التقوى ...) .....الخ .
ومن هنا كان الانسان المسلم شغوفا بهذه الكلمة القرانية ومتغنيا على نغماتها ، ومفكرا في ابعادها ، ومتعبدا في محرابها ، ومترنما في فضاءاتها اللامتناهية ، ينشد البعيد للوصول والقرب منها ، ويضع العلوم ويؤسس المبادئ لخدمة هذه الكلمة ...، ولم لا ؟.
ان من مميزات الكلمة القرانية انها كلمة ذات ابعاد عالمية لاتحدها الجغرافية الضيقة ، ولا تقيدها الاطر التاريخية ، ولا تعتقل حركتها اغلفة الكتب وجدران السجلات ، كما انها الكلمة المقدسة المرتبطة بالاهوت المطلق ، والمندرجة في اطار الحسّاس من حياة البشر ، فكان لزاما والحال هذه ان تكون العناية اكبر من جانب الانسان بهذه الكلمة المصيرية بالنسبة لحياته ، فكان للعلوم القرانية السهم الوافر من الفكر الاسلامي لخدمة الكلمة القرانية ومعرفة الكيفية المناسبة التي من خلالها نتعامل مع هذه الكلمة وحسب الاصول العلمية المطروحة ، باعتبار ان الكلمة القرانية كلمة مميزة ولابد لها من مقدمات تليق بهذه المميزات التي تحملها هذه الكلمة ليتأهل الانسان من ثم ومن خلال هذه العلوم والمبادئ العلمية ليصل الى مستوى الكلمة القرانية في التفاعل والفهم والادراك المتبادل ، وكما ان الكلمة القرانية بحاجة الى انسان واعي ومدرك ومؤهل فكريا ( وتعيها أذن واعية / قران كريم ) يستطيع الرقي لفهم الكلمة القرانية ، كذالك هو الانسان بحاجة الى مبادئ واصول وعلوم توفرّ له الاولويات التي من خلالها يصل الى مقاصد الكلمة وابعادها المعرفية ومناحيها الفكرية ...، ليميز بين شتى المفردات القرانية ، ويبوب معالمها العلمية ، بين مطلق ومقيد ، وخاص وعام ، وبين ناسخ ومنسوخ ، ومحكم ومتشابه ، وبين سبب نزول وعموم عبرة ، وبين تفسير ظاهر وتأويل اكثر عمقا وانسجاما .... الى اخر هذه القائمة من المقدمات الاولية لفهم وادارك الكلمة القرانية المقدسة ....؟.
والحقيقة ، وبما ان الكلمة القرانية موجود حي ، وكائن محترم ، ونص مقدس ...، فانه يرى ان عملية التعامل معه من قبل الكائن البشري ينبغي ان يكون تعاملا اكثر رقيا من مجرد النظر اليه على اساس انه ظرف او وسيلة فقط لايصال المقاصد والاهداف اللاهوتية فحسب ، او هي مجرد كلمة من المركبات البشرية واحرف من الصناعات الانسانية لاغير ؟.
لا وانما تصلح هذه النظرات الانسانية القاصرة لو كنا نتعامل مع منتج فني شعري او نثري او موسيقي ...، بالامكان تطبيق الصناعات المنطقية او اللغوية النقدية ...، لتقييم الاداء الجمالي لهذه الزاوية او تلك من الكلام الشعري او النثري او الفني ، وكذالك عندما ننظر للكلمة القرانية فقط حسب الدلالات الالية الجافة للعلوم القرانية ، واعتبار ان هذه الكلمة بالامكان حصر قوانينها الفنية والعلمية ان استطعنا التمكن من القوانين العلمية تلك والموضوعة لمعالجة الكلمة القرانية وكيفية التعامل وفهم مقاصدها واهدافها المتوسعة ؟.
بل ان الكلمة القرانية بحاجة - حقيقة - بالاضافة لادراك الاوليات العلمية المذكورة من العلوم القرانية ، كذالك هي بحاجة الى ادراك ونظرة ترى : ان الكلمة القرانية مخلوق عظيم ليس بالامكان ادراك قوانينه الفنية والعلمية بشكل مبسط او من خلال ادوات الية تسمى بعلوم القران الموضوعة من قبل العقلية البشرية فحسب ، وانما ينبغي ان يضاف الى ذالك علم اخر لايعلّم او يكون من الصناعات الانسانية هذه المرة ، وانما هو عملية ممارسة روحية ونفسية وعقلية وسلوكية ...، يقوم بها الانسان كرياضة تؤهله من جانب اخر للوصول واللحاق والادراك المنفعل بالكلمة القرانية ؟.
نعم للكلمة القرانية قوانينها الخاصة ، والمرتبطة بالكيفية اللاهوتية للتعامل مع هذه المنظومة من الكلمات الربانية ، فقانون مثل ( التقوى ) - ذالك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين / قران كريم - هو قانون لم يكن من ضمن القوانين الآلية للعلوم القرانية ، او الاصح القول انه قانون يندرج ضمن القوانين التي تكون في اطار العلوم القرانية المساعدة على الفهم الاكثر نضجا للكلمة القرانية ، الا انه علم ليس من ضمن القوانين المقننة بقانون مكتوب ، وانما هو ممارسة حرة منفلته من ضوابط القوانين المنطقية والالية ، يمارسها الفرد الانساني ( التقوى ) بشكل تعبد شخصي تؤهله من خلال الممارسة لأن تنفتح عليه الكلمة القرانية ببعض افاقها الفكرية والمعرفية لتنير له الجزء المظلم من حياته الروحية او الفكرية ، ولذالك تختص عندئذ هداية الكلمة القرانية - اي ارشادها وتفاعلها والتفاتها ....الخ - بطابور المهتدين اكثر بكثير من طوابير اللا متقين - ( ذالك الكتاب = الكلمات القرانية / لاريب فيه هدى = ارشاد تفاعل تجاوب احساس .../ للمتقين )- المتقون أولئك المنتفعون الاكثر قربا من هذه الكلمة القرانية ؟.
المتقون : او التقوى ، قانون اخر للكلمة القرانية ، وكيفية ادراك مقاصدها ، او الانتفاع من ايحاءاتها العلمية ، التقوى ، بما هي تطهير للنفس والروح الانسانية من الدناءة والاحقاد الهابطة ، بما هي صدق مع الذات والاخر ، وبما هي انفتاح على الكون والحياة والانسان والله بحب ووضوح ، بما هي ابتعاد عن المادية الوسخة في الحياة الانسانية والقرب من المادية الجميلة لهذه الحياة ، التقوى بما هي ذكاء مع عّفة ، وشجاعة مع عدل ، وسخاء مع رأفة ورحمة ........الخ ؟.
وهنا نحن امام قائمة من القوانين الاخرى التي تحتاجها الكلمة القرانية للتفاعل مع الانسان بعدما يتفاعل الانسان مع الكلمة القرانية ، قوانين ليس لها قانون ضابط ، بل هي قوانين غير مبوّبة او مرتبة ترتيبا آليا جافا ، قوانين نفسية وروحية وسلوكية واخلاقية وغير نفعية وليس لها غايات محددة مادية ...الخ ، تحكم معادلة الفهم الاكثر قربا من مقاصد واهداف الكلمة القرانية المنفلتة من قيد التراتب والروتين الكتابي ؟.
وربما لاحظ البعض ممن يتتبع الكلمة القرانية ، انها كلمة لاتخضع للروتين او التبويب المملّ ، كأن يلاحظ من يتصفح الكلمة القرانية انها كلمة تبدأ بمنحى معرفي معين ، وفي المنتصف تنتقل لموضوع اخر ، لتنتهي عند زاوية فكرية ربما يعتقد البعض ان ليس هناك علاقة تذكر او رابط يوضح ماهية النقلات المتكررة في النص القراني من الكلمة - مثلا - تبدأ الكلمة بذكر الخالق لتنتقل الى قصة تاريخية وتتحول الى حكم تشريعي ، لتنتهي عند ذكر المستقبل وما سوف يكون عالميا ....، وهكذا يلاحظ قارئ النص او الكلمة القرانية ان هناك كسرا للتراتبية المملة احيانا ، وعدم وجود تبويب معين لهذه الكلمة ، وياترى هل لاحظ البعض ماهية هذه العملية القرانية ولمّ ولماذا هي بهذا الشكل او تلك الصيغة ؟.
نعم الكلمة القرانية ليست كباقي الكلمات الانسانية والتي هي بحاجة الى قوانين التراتبية في الخطاب ، كما انها ليس كباقي كلمات الكتب التي ينبغي ان تبوّب في مواضيع محددة ، كابواب التواريح او الحكمة او التشريع او الاجتماع ...الخ لتفهم مقاصدها من ترتبها وتبويبها ، وانما للكلمة القرانية قوانينها الخاصة - المسامحة هنا باستخدام مصطلح قانون ، فربما يكون القانون هو في اللاقانون ايضا - التي ينبغي للمتعامل مع الكلمة القرانية ان يدرك اسرارها والكيفية التي يجب عليه ان يراها لهذه الكلمة ؟.
الغرض هو الوصول للقول : ان الكلمة القرانية لاتستجيب ولا تنفتح بافاقها المعرفية على من اتقن الممونات العلمية ( علوم القران ) فحسب ، ليعتقد او هكذا هو يظن ، ان التمكن من حفظ هذه الادوات الاولية ، او ممارسة هذه الاصول العلمية ، هو كاف للوصول الى ادراك الاهداف والمضامين العميقة للكلمة القرانية ، كلا ّ ، بل ان الكلمة القرانية ان لم ننظر اليها على اساس انها كائن حيّ وموجود حسّاس ، وشيئ قائم بذاته وشاعر بكينونته ...، وله قوانينه الخاصة والتي ينبغي الالتفات اليها والتعامل معها كما تذكر الكلمة القرانية نفسها عن ذالك ، فلا ننتظر من هذه الكلمة ان تستجيب وتنفتح بهدايتها بعطائها على افكارنا وعقولنا المتحجرة احيانا ؟.
اما ان تعاملنا مع الكلمة القرانية بالصورة الحية والعقلية المنفتحة على روح الكلمة القرانية ، بالاضافة الى تعاملنا من خلال احترام كينونة الكلمة القرانية ...، فان ذالك سيفتح لنا مغاليق تلكم الكلمات ، كما سيحرك الكلمة القرانية نفسها على الانفتاح علينا وتقبل الجلوس والمناقشة مع ادوات ادراكاتنا المحدودة ، لتفيض من ثم الكلمة القرانية بهدايتها وعطائها وتصوراتها وجديدها على افاقنا المعرفية الضيقة ، والتي تتساءل ببلادة دائما عن ماهية تلك الهداية الاسطورية للكلمة القرانية ؟.
صحيح ما تلك الهداية القرانية التي وعدتنا بها الكلمة القرانية ، وكيف لنا ان نفهم هذه الهداية للكلمة المقدسة ؟.
ان هداية الكلمة القرانية ، ليست هي تلك الهداية الساذجة التي يتحدث حولها البعض من هداية غيبوية وليست لها اي ابعاد اجتماعية او منعكسات مادية ، لا بل هي هداية انفعالية ، وكما ذكرنا عندما يتفاعل الانسان مع الكلمة القرانية ، فلسوف تتحرك هذه الكلمة كردة فعل طبيعية لحركة الانسان لتزيد من عطاءها الفكري والروحي والنفسي ، والذي هو ممتد بالنسبة للكلمة القرانية ( والذين اهتدوا زادهم هدى ) ..( ان الذين امنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بايمانهم ).. ( ويزيد الله الذين اهتدوا هدى /76 - مريم ).... الخ ، فتلك الزيادة او هذا العطاء المتجدد للكلمة القرانية ، هو العطاء اللازماني واللامكاني واللامقيد ، الذي بشرت به الكلمة القرانية ، كما انه هو البرامج والنظرات والتي من خلالها المتجددة يتمكن المفكر والاجتماعي وصاحب العمل الجماعي ان يستنبط كل ماهو جديد في الفكر والممارسة لتطوير المجتمع والنهوض به للرقي والنهضة ، وكل ذالك لايتأتى طبعا بدون ممارسة عملية لمشروع الهداية القراني - اي - انه من الخطأ الاعتقاد ان تلك الهداية والعطاء الفكري المتجدد الذي تختزله الكلمة القرانية ، هو عطاء مجاني بالامكان ممارسته كترف فكري او تصوف روحي بعيدا عن ممارسة الحياة الاجتماعية بشكل هداية او برنامج قراني ؟.
لا .. انما العطاء القراني المتجدد ، يتحرك نحو الانسان بالانفتاح عندما تكون حركة المجتمع والفرد خاضعة لمشروع الكلمة القرانية ، فالتجاوب هنا هو تجاوب عملي وممارسة حركية سلوكية فردية واجتماعية هي التي تؤهل الفرد والمجتمع للارتقاء لمستوى الكلمة القرانية ومن ثم انفتاح هذه الكلمة بعطاءها اللامحدود وبهدايتها اللامتوقعة لمثل هكذا فرد وهكذا مجتمع ؟.
اذا هي النظافة ، هي الاستقامة السلوكية والروحية الاجتماعية والفردية ...، هي التي تُفعلّ من حركة الكلمة القرانية للتحرك نحو الانسان لتعانق فكره وروحه ، ومن ثمّ لتزيده هدى ولتفتح عليه اكثر من سبيل واكثر من افق واكثر من نافذة ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ) تشكل له الجديد واللامتوقع في الفكر والنجاح العملي ( وأ لو استقاموا على الطريقة لاسقيناهم ماء غدقا ../ قران كريم ) ؟.
وهذه هي هداية الكلمة القرانية التي نتساءل حولها ، فكلمة قرانية مثل ( أقرأ ) ربما تحمل بين طياتها الكثير من الرؤى الغير متوقعة عندما ندرك كيفية التعامل معها ، وكيفية التعامل مع انفسنا اولا لتتأهل لادراك المناحي المعرفية التي تختزلها (اقرا ) كبرنامج اجتماعي ، وكأجندة او مذكرة روحية ، او كبداية مشروع ، او كثورة كلمة ....الخ ، بامكانها ان تتفجر ابداعا وهداية جديدة غير نافدة العمل وغير عاجزة المحتوى للتعامل مع المجتمع اليوم او مجتمع المستقبل ؟.
دعونا نتناول الكلمة القرانية (أقرأ) كمفردة توحي بالكثير والذي هو ليس كثيرا على عطاء الكلمة القرانية اللامتناهية العطاء ، نحاورها ، نتفاعل معها ، نعيشها ، نحترم كينونتها ، نقودها هنا ونخفق ، وتقودنا هناك فتنجح ، نستكشف بعض مناحيها الايحاء يه الفكرية ، ونحاول الرقي مع منعرجاتها الروحية ....، مع الجزم اننا نخوض في بحر الكلمة القرانية ، وربما نصادف جوهرة مكنونة ، وربما تبوء المحاولة بالفشل ولكن يكفي الاستمتاع بلذة المحاولة المفتاح الحقيقي لتجربة النجاح ؟
 
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/20



كتابة تعليق لموضوع : من وعيّ القرآن .... أقرأ .... 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود

 
علّق قصي الجبوري ، على عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق - للكاتب منى محمد زيارة : دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سليمان العمري
صفحة الكاتب :
  احمد سليمان العمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 19 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 اختتام فعاليات مهرجان فتوى الدفاع المقدس الثالث في العتبة العباسية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 حماة الدستور.. ولكن !!  : محمد الحسن

 شظايا جسد.. تحكي مسيرة جهاد  : سيف اكثم المظفر

 فريق حقوق الانسان: ارتفاع مستوى الانجاز في اقسام الصحة والاستقبال وإخلاء السبيل  : وزارة العدل

 درب الجنة مخضب بالدماء  : د . رافد علاء الخزاعي

 بمناسبة شهادة القديسة فاطمة بنت محمد عليهما افضل سلام الرب . هل ذكر الإنجيل مأساة فاطمة بنت محمد ؟؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 رئيس البرلمان الإيراني: كلمات ترامب تافهة لا تستحق الرد

 افتتاح مهرجان ربيع الشهادة العالمي الخامس عشر ( موسع )

 حول "إلغاء" البطاقة التموينية  : د . عبد الخالق حسين

 شكراً لمحمد بن سلمان !!!  : وجدي غنيم

 سـياسـة  : حسين علي الشامي

 مركز حقوقي متخصص يدعو لتحقيق دولي عاجل بجرائم إبادة جماعية في العراق  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 القوات الأمنیة تحرر "قضاء راوة" آخر معقل لداعش فی العراق

 ليلة للنسيان لراموس في هزيمة ريال مدريد أمام اشبيلية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net