صفحة الكاتب : نعيم ياسين

شيعة العراق المفترى عليهم
نعيم ياسين
  كثيرة هي الاقلام الماجورة التي تزيف حقائق الامور وتعرضها مقلوبة شوهاء على الراي العام خصوصا ما يتعلق بالعراق واغلبيته الشيعية , ومن هذا التزييف الذي درجت على ترويجه تلك الاقلام ووسائل الاعلام وبعضها محلي وبعضها الاخر اجنبي هي فرية ان الامريكان اسقطوا نظام صدام لمصلحة الشيعة , وان الشيعة هم اكثر من استفاد من سقوط الدكتاتورية في العراق ! . 
     ان المتتبع بحياد لمسار الاحداث في العراق سوف تصدمه حقيقة ان الشيعة في العراق هم اقل من غيرهم استفادة من التغيير في العراق وان كل الذي حصلوا عليه هو انهم يؤدون شعائرهم الدينية بحرية دون ان تعتقلهم اجهزة صدام الامنية واما سائر المظاهر الاخرى فهم بمستوى الاقلية فيها اذ هم غير قادرين على تشريع قانون في البرلمان الا بكسب الاخر الى جانبهم لتشريعه وكذلك الحال في مجلس الوزراء وهذا ما جعل الطيف السياسي الشيعي مشلولا لا يقوى على الحركة الفاعلة الا بمساعدة الاخر الذي اجاد لعبة الابتزاز . ان من تحصيل الحاصل لسقوط نظام صدام واعتماد الانتخابات وسيلة للتصدي لقيادة البلد هو وصول الشيعة الى الحكم - اذا كانوا فعلا يحكمون – فصناديق الانتخابات وليس امريكا هي التي حسمت النتائج لصالح الشيعة , وهذا مااغفله عمدا المفترون والمزيفون للحقائق , فمعلوم ان الشيعة في اقل التقديرات نسبتهم 65% من الشعب العراقي وان اية انتخابات سوف تجعل لهم الاغلبية في مراكز القرار في الدولة العراقية , والنسبة تلك كشف عنها الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك في برنامج " بالعربي " على قناة العربية . 
     وكيفما كانت النسبة فالشيعة هم اغلبية سكان العراق , وتمتد مساحة الارض التي يقطنونها من شمال بغداد الى البصرة وهي التي عرفت منذ عصر البابليين او ابعد من ذلك باسم العراق (1) فيما كان يطلق على المناطق الاخرى منطقة الجزيرة وبلاد الاشوريين , وقد حاول صدام احداث تغيير سكاني وجغرافي على واقع الشيعة في بغداد وشمالها وجنوبها بمنع أي من سكان المحافظات الجنوبية بالتملك في بغداد وصاحبت ذلك حملة تهجير واسعة وقاسية لسكان بغداد ممن ولد في المحافظات الجنوبية رافقه فتح الاسكان لابناء المحافظات الغربية في بغداد ذات الانتماء السني . 
     ان امريكا لا تستطيع ان تمنع قيام نظام سياسي في العراق يعتمد الانتخابات والتعددية السياسية لانها بشرت بهكذا نظام بديلا عن نظام صدام , لذا فان الانتخابات وما ينتج عنها من نفوذ شيعي سياسي في الدولة العراقية كانت خيارا مرا بالنسبة لواشنطن فعمدت الى تسميم العملية السياسية والنظام الانتخابي والدستور الدائم بفرض التوازن والمحاصصة منذ تشكيل مجلس الحكم الذي كان يديره في الواقع الحاكم المدني الامريكي (بول بريمر) وهذه البدعة لامثيل لها في اية ديمقراطية في العالم , ان المتابع لبعض الكتابات المتحاملة وغير المنصفة في الصحافة الصفراء او على المواقع الالكترونية يجدها تحمل مغالطات وتشويها للحقائق , مثل ان امريكا اوصلت شيعة العراق الى الحكم , بل يتمادى بعضهم ليقول ان امريكا  قدمت العراق للشيعة على طبق من ذهب وكأن الشيعة دولة اخرى ليقدم لها العراق وليسوا هم سكانه الاصليون تمتد جذورهم الى حضارة سومر قبل اسلامهم وتشيعهم , وباعتراف كل المؤرخين ان حضارة سومر وبابل قامت وسط وجنوب العراق . لقد اعترف السفير الامريكي في بغداد مؤخرا في تصريح له تعليقا على مواقف دكتاتور اقليم كردستان مسعود بارزاني بان الكرد هم اكثر المستفيدين من التغيير في العراق بعد عام 2003 , والحقيقة ان السفير الامريكي لم يكشف عن مستور بل هو الواقع كما نراه ونلمسه , فالكرد اليوم ليسوا اقليما وانما دولة داخل دوله على الصعيد السياسي والامني والاقتصادي والديبلوماسي , والقادة الكرد جميعا دون استثناء بانتظار نضج الظروف الاقليمية لاعلان دولتهم المستقلة . 
     ومن الحقائق التاريخية ان امريكا لم تسلح اي فصيل شيعي معارض لصدام بل عملت العكس اذ ساعدت صدام بالتعاون مع دول الخليج في قمع انتفاضة الشيعة عام 91 بعد غزو الكويت والتي كانت اول ربيع عربي في المنطقة , والشيعة لو كان لهم ادنى تعاون مع امريكا على حساب بلدهم لقبلوا بقاءها او بقاء مدربيها بحصانة قضائية في العراق بعد عام 2011 , فالطيف السياسي الشيعي هو الوحيد الذي اصر على خروج قوات الاحتلال نهاية عام 2011 ورفض اعطاء حصانة للمدربين الامريكيين بينما قبلت احزاب القائمة العراقية التي تمثل الطيف السني بكل الشروط الامريكية من اجل بقاء قوات الاحتلال في العراق كمعادل موضوعي على الارض ووسيلة ضغط على الاغلبية الشيعية خصوصا طيفها السياسي . 
    ان مراجعة التاريخ السياسي الشيعي في كل بلدان الاغلبية الشيعية من العراق الى ايران , فالبحرين , فلبنان تظهر للباحث عن الحقيقة ان الشيعة بقياداتهم الدينية وقواعدهم الشعبية لم يتعاونوا مع الاجنبي لاحتلال بلدانهم بعكس ما اظهرته القيادات السياسية السنية منذ ثورة الشريف ابن علي ضد العثمانيين واندفاعه لمساعدة بريطانيا في احتلال البلاد الاسلامية مرورا بدور عبد الرحمن النقيب في توطيد الاحتلال البريطاني في العراق مطلع القرن الماضي حتى اليوم حيث رسالة قيادة القائمة العراقية التي نشرتها الواشنطن بوست والتي توسلت فيها تلك القيادة وتمنت على واشنطن اعادة احتلال العراق ثانية .
---------------------------------
(1) د . حسين امين , تاريخ العراق في العصر السلجوقي .
 

  

نعيم ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/21



كتابة تعليق لموضوع : شيعة العراق المفترى عليهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري
صفحة الكاتب :
  ا . د . ضياء الثامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ليس دفاعا عن السيد السيستاني  : نعيم ياسين

 المجرب لا يجرب كلمة لم ترد من المرجعية الدينية العليا، بل كانت...  : مصطفى محمد الاسدي

 خلال معايشتهم الميدانية للمقاتلين في الموصل .. مبلغوا العتبة العلوية تُوصل وصايا المرجعية بإنقاذ المواطنين من “داعش”

 مبلغ الرجاء في توأمة العمل والدعاء  : د . نضير الخزرجي

 مجلس النواب يصوت على ضرورة الاتزام بخطاب المرجعية ويؤكد على قراره السابق بخصوص الاستفتاء

 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على إرهابيين اثنين في أبي غريب

  الصراعات.. قدَرُ المنطقة العربية  : صبحي غندور

 الانتخابات .. والتوازن المطلوب  : جواد العطار

 حتى يتحول وحيد القرن إلى ذي القرنين  : د . يحيى محمد ركاج

 الإمام علي جسد سماحة الإسلام في التعامل مع قاتله

 ((عين الزمان)) القتل باثر رجعي  : عبد الزهره الطالقاني

 السعودية وتحالفها ضد الإرهاب.. نكتة أم لعبة؟  : زيد شحاثة

 [أين] تنفرد بنشر جدول مواعيد مباريات منتخبنا الوطني ببطولة كأس العرب في السعودية  : أين

 ريثما تتناسل زهرة الصبار  : بن يونس ماجن

 القبض على ارهابيين من تنظيم داعش في الكاطون

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net