صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

ماراثون الانتخابات في حماس
د . مصطفى يوسف اللداوي
 مضى على انطلاق انتخابات حركة حماس الداخلية أكثر من أربعة أشهر ولم تنته بعد، ولم تظهر نتائجها، ولم يعرف الفائزون فيها، وقد كان من المتوقع أن تنتهي في غضون أيامٍ قليلة، شأنها شأن أي انتخاباتٍ أخرى في العالم، مهما بلغ عدد أصحاب الحق في التصويت ومدى انتشارهم وتوزعهم في شتات الأرض، مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الخاصة التي تعيشها حركة حماس في الضفة الغربية خاصةً، حيث تعاني من ملاحقة سلطات الاحتلال حيناً، ومن ملاحقة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حيناً آخر، بما يجعل من إجراء عملية الانتخابات أمراً معقداً وصعباً، فضلاً عن وجود المئات من كوادر الحركة في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، الأمر الذي يفسر قليلاً تأخر إجراء الانتخابات في الضفة الغربية فقط، ولعل الكثير من المراقبين والمتابعين يتفهمون هذه العقبات ويقتنعون بها، ويدافعون عن التأخير إن وقع، خاصةً أنهم يسمعون كل يوم عن عمليات اعتقالٍ وملاحقة تطال أغلب رموز ونشطاء الحركة في الضفة الغربية، وهم المرشحون في الانتخابات، وأكثرهم حظاً في الفوز، وأقدرهم على القيادة والريادة والتمثيل.
 
ولكن الحركة في قطاع غزة نجحت بجدارةٍ لافتةٍ في إجراء الانتخابات الداخلية على كل الصعد، وذلك في أيامٍ قليلة، بل إنها أعلنت عن نتائج الانتخابات وتحدثت أمام وسائل الإعلام عنها، ولم تتردد في بيان أسماء الفائزين الجدد وهم كثر، وذكرت من حافظ من القدماء على مناصبهم وهم قلة، ومن خسر من السابقين أمام المرشحين الجدد، الأمر الذي أضفى على انتخابات حماس في قطاع غزة صفة الشفافية والديمقراطية والمسؤولية والحرص على المصلحة الوطنية، واحترام الشأن العام في انتخابات الحركة الداخلية وإن كانت خاصة.
 
ولعل البعض يعزو سرعة إجراء الانتخابات في قطاع غزة، كون حركة حماس هي التي تدير القطاع، وهي التي تترأس الحكومة فيه، مما ييسر عليها توفير كل مستلزمات وضروريات إجراء الانتخابات، لجهة الزمان والمكان وضمان مشاركة الجميع أو الأغلبية، وتذليل العقبات إن وجدت، ولكن هذه الفرضيات لا تنفي وجود خطورة أمنية على بعض كوادر الحركة وأنشطتها العامة، إذ أن منهم من يعمل في السر، ولا يحب أن يشاع اسمه، أو يعرف عمله، ومع ذلك فقد نجح القائمون على العملية الانتخابية على نفاذها في أقصر وقت وأسرع إجراءات، ضمن ضوابط العدلية والشفافية والصدقية والنزاهة، بما يقلل أو ينفي احتمالية وجود خروقات أو مخالفات جذرية تمس أسس العملية الانتخابية.
 
أما الأمر المثير للاستغراب، والدافع للتساؤل المحير بل والمشكك أحياناً، هو عن أسباب تأخر إجراء الانتخابات في إقليم الخارج، حيث أن انتخابات حركة حماس الداخلية موزعة بين أقاليمها الثلاثة، في الضفة الغربية وقطاع غزة والخارج، وقد نجحت كلياً أو جزئياً في شطريها الأصعبين والأخطرين، اللذين يفترض فيهما التأخير والعرقلة والإبطاء لأكثر من دافعٍ وسبب، ومع ذلك فإن المتأخر عن الركب هو إقليم الخارج، والممتنع عن إجراء أو إتمام الانتخابات هو إقليم الخارج فقط، الذي تنعدم لديه الحجة والعذر بعدم وجود مكانٍ لعقد الانتخابات، أو بسبب تشتت الكوادر من أصحاب الحق في التصويت في أكثر من ساحةٍ ومكان.
 
فأما الحجة الأولى فهي باطلة مهما بالغ المعتذرون في بيان صعوبتها وتعذرها، أي لا مكان مهيأ لعقد اجتماعات عامة لكوادر الساحات الخارجية، ولا حرية لانتقال عناصرها إلى ساحاتٍ معينة، إذ أن الربيع العربي يشي بقوة أن الكثير من الساحات العربية أصبحت مفتوحة ورحبة، فضلاً عن أن أصحاب الحق في التصويت ليسوا كثرة حتى يصعب اجتماعهم، ويتعذر حضورهم، فهم بالتأكيد أقل من عدد أصحاب الحق في التصويت في قطاع غزة أو الضفة الغربية، ومن السهولة عليهم الانتقال إلى الساحات ذات العدد الأكبر، ليلتحقوا بالمجموع وتنعقد الانتخابات، إذ لا معوقات تمنع، ولا قيود تفرض.
 
أما عذر الشتات والتوزع الجغرافي فيمكن تجاوزه بسبلٍ عدة وطرائق مختلفة، ولن يعدم القائمون على الانتخابات إيجاد وسيلة تؤمن وجود مراقبين أو مفوضين شرعيين لإجراء الانتخابات في الساحات، فالقوائم موجودة، وأصحاب الحق في التصويت أسماؤهم محددة، مما يجعل من مهمة المفوض أو المكلف بإجراء الانتخابات سهلة وممكنة.
 
لعل التأخير الحادث في أول انتخابات لحركة حماس تجرى في ظل الربيع العربي يدفع للتساؤل عن كيفية إجراء الانتخابات في الدورات الماضية، في ظل الملاحقات الأمنية والسجون والمعتقلات العربية والإسرائيلية، وفي ظل منع السفر وحظر الاجتماعات، وعدم الاعتراف بشرعية حركة حماس، أما وقد زالت كل هذه العقبات، وفتحت كل الساحات، وأصبحت حركة حماس شرعية ومعترف بها، فما الداعي للتأخير، وما سبب الإبطاء.
 
لعل بعض أصحاب حسن النية يرون أن الأسباب التي يستعرضها منظمو الانتخابات مقنعة ومقدرة، ولا يرون أن هناك ثمة ضوابط زمنية ومواعيد يجب أن تحترم ويلتزم بها، إذ المقصود هو تنظيم الانتخابات وتمام إجرائها، كما يرون أن لكل إقليم مطلق الحرية في كيفية تنظيم الانتخابات، فلكل إقليم ظروفه وأوضاعه الخاصة التي تميزه عن غيره.
 
ولكن آخرين يرون أن وراء تأخير إتمام الانتخابات في الخارج أسباباً ودوافع أخرى، ومبررات تمليها بعض المصالح، إذ في التأخير والإبطاء ضمانٌ لبعض النتائج، وتأكيدٌ على بعض الأسماء، وفرصة للتدقيق في نتائج انتخابات الأقاليم الأخرى، واستدراكٌ للأخطاء، وفرصة لإعادة هندسة قوائم المرشحين تثبيتاً أو استبعاداً، خاصة أنه لا يوجد لوائح ونظم تحكم عملية الترشيح، وتحدد بزمن ضابط المهلة المسموح خلالها بالترشح أو السحب، إذ أن تقاليد الانتخابات في الحركة لا تسمح لأحدٍ أن يرشح نفسه، وإنما يترك الخيار للآخرين أن يرشحوا من يرونه الأنسب لهم.
 
ليس من مبررٍ مقنع لتأخير الانتخاباتٍ في ساحةِ الخارج التي تتسم بالحرية وإمكانية التنقل، وسهولة التواصل، ووفرة إمكانيات وحاجات عقد اللقاءات المادية والمعنوية، سوى الرغبة الجامحة لدى البعض لضمان الهندسة الدقيقة لنتائج الانتخابات، بما لا يسمح بوجود مفاجئاتٍ خطرة، كصعود شخصياتٍ مخالفة، أو أخرى سليطة اللسان ممن لا يشق لها غبار في المواجهة والتحدي، ممن لا يرون قداسة في الأشخاص، ولا خلود في المواقع، ويدعون للتطبيق الأمين للوائح والنظم، وألا تكون عرضةً للتلاعب والتغيير والتبديل وفقاً للمصالح والأهواء، وخدمةً للأغراض والغايات الشخصية، وفي التأخير تحكمٌ وسيطرة، وقدرة على الاستدراك ومعالجة الأخطاء وتعديلها، وفي العجلة مغامرة وقد تكون ندامة وخسارة .
 
يومٌ واحد قبل العودة إلى مخيم جباليا بغزة بعد إبعادٍ قسري دام اثنين وعشرين عاماً، فموعدي مع العودة إلى أرض قطاع غزة الحبيب يوم السبت إن شاء الله، ومنه ومن كل الوطن نلتقي ونجدد العهد معاً.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/20



كتابة تعليق لموضوع : ماراثون الانتخابات في حماس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري
صفحة الكاتب :
  إيزابيل بنيامين ماما اشوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدور أمر قبضٍ جديدٍ بحقِّ محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي لتجاوزه صلاحيَّاته الوظيفيَّة  : هيأة النزاهة

 العدد ( 243 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 المرجعية العليا تطالب المجتمع الدولي بمساعدة الحكومة العراقية في مكافحة الارهاب مساعدة حقيقية وتطالب العشائر السنية والشيعة بـ"توحيد الصف الوطني  : وكالة نون الاخبارية

 الكورد والأيْرَنَة الجزء الثاني  : مير ئاكره يي

 شباب كربلاء ينضمون حملة للحفاظ على الممتلكات العامة  : زهير الفتلاوي

 بربكم...أيعقل هذا؟  : عصام العبيدي

 حصيلة متميزة لشعبة الديلزة الدموية في مدينة الطب في مجال الغسيل الدموي للمرضى المصابين بعجز الكليتين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 حكم الطغاة (3)الطاغية والعلاقات الخارجية  : د . آمال كاشف الغطاء

 هل ستصدق نبوءة هايدن "العراق وسوريا قد اختفيا من خارطة العالم.الجديد..!!؟  : علي قاسم الكعبي

 الترشيق ثم الترشيق ثم الترشيق  : احمد عبد الرحمن

 كإجراء تأديبي.. المنتخب السعودي يعود الى بلده برا

 حكم اعدام الهاشمي والتناحر السياسي  : سهيل نجم

 فتوى المرجعية الدينية ضد الإرهاب أعادت للمقاتل العراقي الثقة بنفسه  : صالح المحنه

 الإسلامُوفوبَيـا ( قراءة وتعليق )  : اسامة العتابي

 خليجي البصرة 22 قادم رغم أنف (ألخماهو) الكبير  : عدي المختار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net