صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

تطاول وقح على نقابة الصحفيين
ماجد الكعبي

 تطاول وقح على نقابة الصحفيين العراقيين ينم عن مقاصد شريرة 

 
 بكل صفاقة ووقاحة ,  وبكل ابتذال وتطاول ممجوج ,  ظهر علينا كاتب يدعي بأنه ( داوود البصري ) وان هذا الغير بصري تقيء باتهامات خبيثة وتطاولات سمجة وكاذبة على نقابة الصحفيين العراقيين متمثلة بنقيبها مؤيد اللامي والذي لا يجهله الكثيرون .. وان الرجل اللامي يحتل موقعا متميزا في الوطن والمجتمع ,  وله حضوره الفاعل في الساحة الصحفية والإعلامية والثقافية والاجتماعية .. ويمتلك منجزا زاخرا بالمواقف المناهضة لأعداء الأسرة الصحفية , ومسيرته حافلة بالعطاءات الإنسانية والاشراقات الصحفية .. وطيلة ترأسه هرم النقابة لم يطعن بأي مطعن يسيء إلى سمعته الطيبة ,  ولن يتهم بأي تهمة تعكر صفاء منجزه الحافل بالمواقف الوطنية الأصيلة , فالرجل وبحق يعيش في دائرة الضوء والإشراق .. هذا غيض من فيض من مواصفات ومزايا هذا الرجل الإنسان الذي يحتل الآن قمة الهرم الصحفي في عراقنا الأصيل , وإنني واحد من الذين يعرفون الرجل اللامي عن كثب وامتلك معلومات يقينية بأنه موضع الإعجاب والتقدير بما نهض به طيلة وجوده في نقابة الصحفيين العراقيين من مهمات جسام ومسؤوليات عظام وما يزال يرفد عراقنا الناهض والأسرة الصحفية بروافد المسؤولية الحقة والتضحية الفذة . 
ومما يثير الغضب والسخط أن ينبري نكرة من النكرات – داوود البصري - ,  وزعنفة من الزعانف ويتطاول بكل خسة وحقد على الصحفيين العراقيين وعلى  الرجل السليم المسالم – مؤيد اللامي - الذي لم تصدر منه أي إساءة إلى هذا الصعلوك الدعي والى جريدة السياسة الكويتية والى غيره من النتوءات والطحالب التي تحسب نفسها من صفوة الصحفيين والإعلاميين والكتاب الذين يستنكفون أن يكون هذا المقنع الطارئ محسوبا عليهم .
فأسألك بالشرف الرفيع يا أيها اللا بصري وإذا كنت فعلا تعرف مضمون وجوهر الشرف المتسامي ,  هل توجد ذرة من القياسات بين السيد المالكي والمجرمين البعثيين الذين ذكرتهم بمقالك النتن ..؟ وهل توجد قياسات بين مؤيد اللامي والمجرم عدي ..؟؟ إن هذا المقياس باطل ومرفوض ومستنكر ومدان بإجماع الجميع ,  وان بإمكان اللامي وبكل بساطة أن يقاضيك أنت وصحيفة السياسة الكويتية في المحاكم الدولية ويحملك مسؤوليات جمة لا يمكنك الفرار منها وستنال حتما العقاب الرادع الذي يخرسك ويلجم لسانك والسن المغرضين والكذابين عن هذا التطاول المشين .. من أنت يا هذا ..؟ وما هو رصيدك الصحفي والسياسي والاجتماعي والثقافي حتى تتعملق أمام إنسان شامخ بين كل الأوساط ..؟؟ من وهبك يا هذا هذه الحظوة والمنزلة التي تسمح لك بان تتجاسر بوقاحة على الصحفيين المبدعين ونقابتهم المهنية  .. فماذا تمتلك من إدانات ضد هذين النجمين اللامعين ..؟ - المالكي واللامي -   ثم انك تفتري وتقول : ((بعد تسرب بعض الأنباء الفضائحية حول حالات اغتصاب للفنانات و مطالبة إحداهن بتعويض مالي مليوني و غيرها من الأخبار الأخرى ! )) . - جريدة السياسة الكويتية بتاريخ 10 /7 /2012 -
نريد أن نطمئنك يا أيها الجهبيذ الكذاب  بان لا شكوى ولا تعويض ولا غرامة ولا اغتصاب فمن أين لك بهذه الأراجيف يا مغرضا ويا متصيدا بالماء العكر ..؟  
ثم انك تقول : ((يبدو أن سلاح الحفلات قد أستطاع نقيب الصحافة مؤيد اللامي توريط الحكومة الفاشلة به حتى أضحى أبو الملفات الساخنة... و الله حالة... و "الله طرطرة"...))
 عجيب أمرك يا هذا .. فأقوالك كلها مشحونة بالأكاذيب الباطلة وبالأباطيل القذرة , فالي متى تظل تشرب من بئر الاتهامات أيها المتسكع القذر ..؟ .
إننا نراك يا اللابصري تشخبط وتلخبط بأرائك وأقوالك ,  فمن أعطاك كرسي الناقد المستفلس للآخرين أيها الخائف المتخفي  .. فهل إن قولك هو الحكم الفيصل ..؟ وهل أنت الحاكم والحكم والمتحكم بحقيقة وحضور الآخرين ونواياهم ..؟ وما هي المآثر والمفاخر التي تمتاز بها حتى تسرح وتمرح على هواك  ..؟ وأنت كأي قزم في الساحة لا يعرفك إلا نفسك والذين هم على شاكلتك , فلا تتعملق ولا تتطاول ولا تكذب ,  ولا تتكلم بكلمات أثقل من وزنك ولله در الفيلسوف سقراط عندما قال : ( اعرف نفسك ) فإذا لم تعرفها ولم تعرف وزنها فالآخرون يعرفونك جيدا ويمنحونك وزنك الحقيقي يا دعي .
انك بطرحك هذا لا ترتكز على أي حقيقة , لان كل كلامك عار عن الصحة .
وأخيرا .. ندعو لك بالهداية والتزام الصدق فيما تقول ,  وتنأى عن رصيف الذاتية والأمراض النفسية ,  وتتقيد بالمهنية العالية وبالأخلاقية السامية ,  وان تتسلح بسلاح الصراحة والموضوعية والمكاشفة الحقيقية .
ورحم من قال :-
قومٌ إذا صفع النعال وجوههم 
            شكت النعال بأي ذنب تصفع
  
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/14



كتابة تعليق لموضوع : تطاول وقح على نقابة الصحفيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2012/07/16 .

قال الامام الرضا عليه السلام مخاطبا دعبل الخزاعي يادعبل نحن ال بيت لا نعطي المال انما سمي المال مالا لانه يميل باصحابه عن الحق
سبحان مغير الاحوال من حال الى حال
ماحدى مما بدى ياماجد الكعبي لتتغير وتنقلب هذا الانقلاب هل تنعمت بدولارات ابو اسراء هل حصلت على قطعه الارض هل حصلت على قرض وزير الاسكان
اتقي الله ياماجد ولا تقلب الحق باطل افراح واتراح ورقص ومجون وجثث الشهداء لم يجف دمها بعد في الكوت وكربلاءوبابل
نعم لو كان العراق مستقرا والناس تعيش بامان واطمئنان وسعاده فليجلب مؤيدكم كل الغانيات والراقصات وليرقص معها الدباغ والعلاق
5 مليون دولار تصرف على الغناء والرقص والارامل والايتام يتضورون جوعا
اما كان الاجدر بنقيبكم الموقر الاكتفاء بالحفل الرسمي في فندق الرشيد والاستغناء عن حفل متنزه الزوراء
لقد كانت اشلاء الشهداء في الفاو تملا البيوت حزنا وبكاء وقصي يفرح بزواجه في جز الكناري فهل اختلف الدعوه عن البعث
الف تشابه وتشابه بين نوريكم القائد العامللقوات المسلحه ووزير الدفاع ووزير الداخليه ورئيس المخابرات مع صدام لا بل ان نوري ارتكب من المساؤ اكثر من صدام مما لا يسع المجال لذكرها
نعم ان احمد نوري فيه شبه كبير من المقبور عدي بل فاقه في السرقات والتصرفات الصبيانيه
لا اعرف داود البصري من يكون ولم اقرء مقاله لكن اثارني انك اصبحت من وعاظ السلاطين ولعمري هذا ليس جلباب ماجد الكعبي
تطالب مؤيد اللامي باقامه دعوى قذف وتشهير وجعلت لنفسك محاميا عنه لكن داود البصري من حقه ان يقاضيك لانك شهرت به بهذا المقال حد التجريح
في محنتك مع دعوتك ضد هيئه الحج والعمره تضامنا معك ومع قلمك لكن اذا ما اقام عليك الدعوه داود لاتجد منسيتظامن معك الا دلارات ابو اسراء وملايين اللامي ستكون حاضره لدفع التعويض عنك
فانا لله وانا اليه راجعون هذا قلم اخر من الاقلام الموجعه سقط في مستنقع دولارات القائد لضروره

• (2) - كتب : عباس الكردي ، في 2012/07/14 .

والله شريف استاد ماجد الي قضيت عمرك ******** في شوارع قم المقدسة مرة تدعي انك ممثل الولاية ومرة مجاهد ومرة نصاب ومرة ******** ومرة ***** لمؤيد اللامي ومرة ماادري شنو عيني استاذ ماجد خليهه سكته ترى ينكشف المستور ويبين مدى انتهازيتك ********** هو انته حتى شهادة ما عندك هسه صرت مهني وتدافع عن النقابة ؟؟؟؟



• (3) - كتب : جلال احمد ، في 2012/07/14 .

لايهمني ماجاء به داوود البصري من كلام جعل من الكاتب والصحفي ماجد الكعبي ان يثير بهذه الثائرة لكنني ساذكره
ان مسيرته الجهادية مع محمد باقر الحكيم قد ضاعت بسبب دفاعه عن مادلين طبرا ويسرا

فهل الاموال التي صرفتها النقابة هي من حق النقيب ام من حق الصحفيين ؟؟؟؟
فاذا كانت من حق النقيب فهو حر بما يفعل بها وليس عليه سلطان
اما اذا كانت من حق الصحفيين فعلى ماجد الكعبي ان يكون اول مدافع عن فقراء الصحفيين واعتقد ان هنالك الاف من الصحفيين غير قادرين على تامين سكن ورعاية صحية وكانت هذه الاموال ( 5 ) مليون دولار اولى ان تصرف على هؤلاء الصحفيين
وكفى تملقا لاصحاب القرار فقد نسينا تلك المرحلة التي نرى فيها من يطبل لنقيب الصحفيين لاستجدائه ببضعة دولارات




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الخياط
صفحة الكاتب :
  امير الخياط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها لشهر تشرين الاول توثق فيه اهم الانتهاكات ضد الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 ما يجهله أصحاب العقول عن المجانين وحقوقهم  : د . نضير الخزرجي

 استطلاع الرأي العامّ العراقيّ حول الانتخابات البرلمانية لعام ‎2018  : مركز العراق للدراسات

 من هو أكثر المستفيدين من رحيل رونالدو!

 وزير السياحة في مؤتمر صحفي بكربلاء يؤكد على ضرورة الاهتمام بالسياحة الترفيهية واستيعاب خريجي السياحة  : وكالة نون الاخبارية

 شركة ديالى العامة تجهز كهرباء الفرات الاوسط بالمحولات والمقاييس الكهربائية ذات الجودة العالية  : وزارة الصناعة والمعادن

 علي الحق  : الفقيده زهرة الحسيني

 جانب من اجتماعات قادتنا  : علي علي

 الشيعة في مصر كيف يحييون شعائرهم خلال شهر رمضان؟  : جريدة

 (I.M.A.M. | Regarding Claims of Agency (Wikalah  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

  الطالباني رئيسا لكل العراقيين  : القاضي منير حداد

 سلسلة يوم في تلمسان 3 إنتقاد المحب للحبيب  : معمر حبار

 وزير العمل المهندس محمد شياع السوداني يترأس اجتماعاً لهيئة الرأي ويؤكد على الاسراع بادخال خطة عمل الوزارة حيز التنفيذ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مفوضية الانتخابات تحمل قناة البغدادية المسؤولية عن سلامة موظفيها  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 *أختيار عبد المهدي...لن يُنهي الأزمة !*  : مهند حبيب السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net