صفحة الكاتب : خميس البدر

انحيازنا للوطن شرف لا ندعيه وتهمة لا ننفيها
خميس البدر

عندما تحاول استقراء الواقع العراقي وتريد تفكيك طلاسمه السياسية فيجب أن تسير بحذر وتتنقل بأكثر من عين وان تشغل كل حواسك فأنت وببساطة تصطدم بكثير من العقد وحقول الألغام والقنابل الموقوتة والخنادق المتداخلة والخطوط المتقاطعة، فلا تجد مساحة كبيرة للحركة فأحاديث الماضي والأيام الخوالي والمعارك الجانبية والبطولات الصغيرة بين الانتهازية والمبدئية الأصيل والطارئ صاحب المشروع والمتطفل عليه الموتور وطالب الثأر الضحية والجلاد طالب الحق وغاصبه، وبين كل هذا تجد الكثير ممن هم بلا عنوان ولا هوية فيصعب أن تحكم أو أن تعطي رأي أو تشخص من غير ان تظلم او تغبن، فالحقيقة مرة وقاسية وصعب تصديقها والحفاظ على المواقف والثبات على المبدأ والاستمرار في نفس النهج إلى نهاية المشوار يبدو لك ضربٌ من ضروب المستحيل، وهنا لا تجد إلا القلائل أو النوادر ممن يتصفون بهذه الصفة ولا اعتقد بأنك إذا كنت تتحلى بالإنصاف والمصداقية تتعدى أو تتجاوز المجلس الأعلى ومن تعاقب على قيادته من آل الحكيم كنموذج صادق وميدان دراسة وتحليل ودليل لتجربة ومثال حي لمشروع وهدف وحقيقة مرة لا يريد أن يعترف بها الكثير، ويتجرعها بنفس الوقت فتيار شهيد المحراب منذ زعامة الشهيد السعيد آية الله العظمى محمد باقر الحكيم( قدس سره الشريف) وبعده حواريه وتلاميذه والراحل السيد عبد العزيز الحكيم رضوان الله عليه، إلى الجيل الثالث وبقية السيف والشهادة سماحة السيد عمار الحكيم مثل روح العملية السياسية والواقع الجديد في العراق وحجر الزاوية في التجربة الديمقراطية ليكون صمام الأمان والضمان الحقيقي والواقعي لها بما لعبه من ادوار ريادية وحالة الوسطية والواقعية السياسية والانضباط والتحرك على الهدف الرئيسي وترك ما عداه، فما بذله من جهود وتضحيات بادراك عالٍ وتحمل مسؤولية في مرحلة التأسيس بتفانٍ وتسامي ونكران ذات بكل ما تحمل من هموم وعراقيل وسوء فهم وعداءات ومؤامرات ومطبات، إضافة لما يحمله من ارث كبير من المظلومية الشخصية والوطنية والمذهبية وتاريخ طويل من الجهاد وقيادة الجهاد المسلح ضد البعث العفلقي الكافر أعطاه حصانة بوجه العواصف والملمات ووضوح رؤية أمام المتشابهات والمعضلات وأعطاه بما حمله من إخلاص ومصداقية ووضوح نفاذ في البصر والبصيرة، فلو مر أي كيان أو حزب أو تيار بما مر بالمجلس الأعلى وتيار شهيد المحراب لكان في خبر كان ولا تجد له اثر أو تأثير عندما تعرف المجلس وآل الحكيم تعجز عن الكلام ولا تجد غير الإعجاب والاحترام بغض النظر ان تؤمن به أو تتقاطع معه فأنت مجبر غير مخير، وكما قلت سابقاً شرط ان تتحلى بشيء من الإنصاف والأمانة فلم يكن يوماً بلا عنوان لوضوح هويته وصفاء منبعه لا يكون في الظل فعمله في النهار وهو نار على علم، غير تابع لأحد لوضوح هويته ولم ولن يكن رقماً هامشياً فهو الرقم الأصعب له وزنه وثقله ورأيه واستقلاليته التامة وفكره الناضج لا يغير قناعاته بسهوله ولا ينكل بعهد ولا يخرق اتفاق, أمينٌ في تعامله محافظ على تحالفاته يصل الجميع ولا يتقاطع مع احد, صعب المراس لا يساوم ولا يهادن ولا يجامل مع انه يتعامل بفن الممكن ولا يؤمن بالمستحيل, لا يؤمن بأنصاف الحلول أو الحلول الترقيعية, لم يتنازل ولن ينحني وهو المبادر دائماً لا ينتظر الآخرين ولا يتوقف عند حد, قمة عالية فكيف يقف على تل, صوت هادر فكيف تستهويه الأصوات النشاز, إطاره المرجعية ورصيده المواطن وأمله بالله وعليه يتوكل وهو حسبه وهو ناصره.

  

خميس البدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/13



كتابة تعليق لموضوع : انحيازنا للوطن شرف لا ندعيه وتهمة لا ننفيها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاطمة العارضي
صفحة الكاتب :
  فاطمة العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ترامب يهدد إسرائيل  : سلام محمد جعاز العامري

 رداء الجسد..  : عادل القرين

 إلـــى مــارق تنكــر لوطنــــه  : ا . د . حكمت شبر

 في اثناء حضوره مسرحية " برلمان النساء " مهند الدليمي : الدراما الهشة لاتخلق مسرحاً جاداً  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

  التحليلات الحداثوية وموت "الإله"  : صالح الطائي

 الوسطية والاعتدال وتجسيد روح الإسلام  : علي حسين/ مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام

 الفاتيكان بيت للدعارة  : هادي جلو مرعي

 رئيس الوزراء العراقي يصل الأردن  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 السيد الصافي يدعو إلى تقنين سلطة الرقابة المالية لتصحيح أداء الموظفين ويطالب بضرورة الالتزام بالآداب العامة في كافة مرافق الدولة  : وكالة نون الاخبارية

 هل التدخل الروسي في سوريا .. ذُكر في بروايات آخر الزمان؟ الجزء الخامس  : عباس الكتبي

 هناء أدور تعني ما تقول  : موسى غافل الشطري

  أنطون بارا: دائرة المعارف الحسينية أغنت الساحة الأدبية كثيراً  : المركز الحسيني للدراسات

 وفرة رُّسُل و شحة مُثل  : حميد آل جويبر

 الرياض ترفع حيازتها لأذونات الخزانة الأميركية رغم العجز والتقشف الذي تعامل به مواطنيها

 طه اللهيبي يستفرغ سما طائفيا : حديث الغدير اكذوبة  : وليد سليم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net